أسبوع بيروت يتسلح بالتطريز وأزياء السهرة ليحفر مكانته في خريطة الموضة

أسبوع بيروت يتسلح بالتطريز وأزياء السهرة ليحفر مكانته في خريطة الموضة

«علامات تجارية ومصممون» عنوان مهرجان يفتح الباب أمام مصممين من كل العالم العربي باسم التنوع
الخميس - 27 صفر 1439 هـ - 16 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14233]
من مجموعة السورية منال عجاج - من مجموعة السورية منال عجاج
بيروت: جوسلين الأعور
شهدت بيروت حدثاً فريداً من نوعه مؤخراً تمثل في تنظيم ملتقى حمل اسم «علامات تجارية ومصممون» نظمته شركة «l.i.p.s management» لصاحبها جوني فضل الله، حيث استضاف فندق «الفور سيزنس» أكثر من 30 مصمماً ودار أزياء من باريس وإيطاليا وإسبانيا ولبنان وتونس والمغرب والعراق ومصر وسوريا ودبي والبحرين والكويت.
ورسخت هذه المشاركة المتنوعة عودة العاصمة اللبنانية إلى خريطة الموضة العربية من جديد، إذ استطاع الحدث اجتياز امتحان الموسم الأوّل بفضل استقطابه حضوراً كثيفاً في بعض العروض وتغطية إعلامية لافتة.
اختتم اليوم الأوّل بعرض لدار الأزياء «لابورجوازي»، التي شاركت للمرّة الأولى في عرض بالعاصمة اللبنانية، رغم جماهيريتها وتعاملها مع أهم فنانات الصف الأوّل في السنوات الماضية. واعتبر طوني سلامة، المدير العام للدار، في حديث لـ«الشرق الأوسط» أنّ الحفاظ على أسلوب يتجدد بشكل دائم، والعمل المشترك الدقيق بينه وبين مصممي الدار نديم صديحة وشربل عازار أحد أبرز الأسباب التي جعلت المؤسسة تحصد جماهيريتها العالمية، مشيراً إلى أنّ تداخل التطريزات الفخمة والشك والخياطة الراقية شكلت عناصر جذبت الفنانات العالميات أمثال جنيفر لوبيز، وبريتني سبيرز، وكيم كاردشيان، وماريا كاري، وأليسا، وهيفاء وهبي، وغيرهنّ.
وفي مجموعتها لخريف وشتاء 2018 حافظت «لابورجوازي» على أسلوبها المعروف بالتطريز والقطع الفخمة الضيقة، إلا أنّها أدخلت قصّات جديدة مثل القصات الواسعة وقصة الأميرة، فضلاً عن استعمالها قماش المخمل وألواناً خريفية مثل الرمادي والعنابي والنيلي والبيج والرمادي، والأسود والذهبي والفضي. وأكدت أنها أضافت طرقاً جديدة في فن الشك والتطريز في محاولة للتنويع وتلبية مختلف أذواق النساء. أما عروس الدار فقد جمعت ثلاثة ألوان في فستانها: الفضي والذهبي والأبيض العاجي.
وبدأ اليوم الأوّل مع المصمم اللبناني إيلي بجّاني الذي ركّز في مجموعته على تصاميم عصرية تمنح المرأة الراحة والأناقة، مستعملاً اللون الأسود والسلموني والبنفسجي والزهري الفاتح. تلاه حضور قوي لأسماء عراقية معروفة في عالم الموضة، أمثال المصمم العراقي زياد العذاري، الذي استوحى مجموعته من العراق وألف ليلة وليلة وحكايات ملكات سومر وبابل في انعكاس مثالي لهويّته وتوظيف ثقافة بلاده. أما في عرض المصممة العراقية زينا العضب، فحضرت أقمشة المخمل والتول والدانتيل والموسلين من خلال مجموعة «حراير» العراقية التي قدّمت تشكيلة مميزة من العباءات النسائيّة.
وكانت النفحة الشرقية ميزة أعمال المصممة السعودية أمينة الجاسم، التي ركزت على الأقمشة الفخمة، والألوان القوية، في محاكاة حقيقية لسعي المرأة العربية إلى التفرّد والتميز.
وبالنسبة للمصممين الأجانب فقد قدم المصمم الفرنسي تيبو لافيرن مجموعة غلبت عليها الألوان الفاتحة، في محاولة لتكسير نمطية ارتباط الألوان الداكنة بموسمي الخريف والشتاء، وأيضاً لقناعته بأنّها تزيد المرأة أنوثة ونعومة.
وافتُتحت عروض اليوم الثاني بأعمال المصممة العراقية زهراء الربيعي التي استوحت مجموعتها من طابع زهرة الأوركيدا. أما علامة «أنفينيتيف» (Infinitif) فقدّمت مجموعة من التصاميم الشتوية والكلاسيكية، فقدمت بعدها المصممة جاين قنصل مجموعتها للملابس الداخلية.
أما عرض المصممة حنان حجازي، فتميّز بغرابته، في حين شهد اليوم الثاني أيضاً عودة المصممة اللبنانية ريما بحصلي التي غابت لسنوات عن عالم الموضة، والتي ارتبط اسمها بسيدات المجتمع الراقي وزوجات رجال السياسة في لبنان، إلى جانب عدد كبير من الأميرات العربيات. لكن بتشجيع من نجلها أحمد سيداني قررت معاودة نشاطها بإطلاق مجموعتها «Timeless» التي حاولت من خلالها تلبية مختلف الأذواق. أما عرض أزياء المصمم اللبناني عقل فقيه فقد تميز بتقديم مجموعة للرجال والنساء معاً.
من خارج لبنان، استمتع الحضور بعرض أزياء المصممة لميا لاتروس من تونس، وكانت مستوحاة من ثقافة بلادها، ومجموعة «خيال لا ينقطع» للمصمم الكويتي نواف البدر، قبل أن يسدل الستار على فعاليات اليوم بعرض لثلاثة مصممين من تركيا، هم جميل إيبكتشي، وأرول البيرق، وسيران آرتن.
انقسم اليوم الثالث والأخير بين لبنان وتونس، حيث بدأ مع المصممة اللبنانية ريم كشمر، ثمّ العرض التونسي لمرين مدهور، وسيرين رومدهانك، وعلي عز الدين، وميزون إسثير ماريلين من تونس. وشهدت المنصة أيضاً تقديم مجموعات لكل من «Key Couture» وغابي صليبا وروني ريشا تميّزت مجموعة هذا الأخير بأسلوبها الدافئ، وألوانها المناسبة لموسمي الخريف والشتاء. أما العرض ما قبل الأخير فكان لماركة «Sanaa Furs»، وكما يشير عنوان العرض، غلب عليه الفرو، لتختتم فعاليات «Designers and Brands» بعرض أزياء المصممة السورية منال عجاج، استكمالاً لمجموعتها الأولى التي قدّمتها أيضاً في بيروت تحت اسم «أبجدية الياسمين».
لبنان موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة