آثار هجمات باريس الإرهابية تقود إلى ألمانيا

آثار هجمات باريس الإرهابية تقود إلى ألمانيا

مؤشرات على شبكة تنظيمية لـ«داعش» على مستوى أوروبا
الثلاثاء - 25 صفر 1439 هـ - 14 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14231]
عناصر من الشرطة الألمانية.
كولون (ألمانيا): ماجد الخطيب
تلاحق الشرطة الفرنسية والبلجيكية والنمساوية آثار مكالمة هاتفية غامضة انطلقت من ألمانيا بالعلاقة مع منفذي عمليات باريس الإرهابية في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015. وكتبت صحيفة «دي فيلت» الألمانية الواسعة الانتشار يوم أمس أن خيوط المكالمة الغامضة تقود إلى رجل ذي صلة معين يعيش في ولاية الراين الشمالي فيستفاليا التي يسكنها نحو 20 مليون إنسان. ومعروف أن عمليات باريس الإرهابية، التي تبناها تنظيم «داعش»، تسببت بموت 130 شخصاً, وأسفرت عن إلقاء القبض على عدد من المتورطين العرب من شمال أفريقيا في فرنسا وبلجيكا وألمانيا والنمسا. ونقلت «دي فيلت» عن مصادر في الشرطة النمساوية أن المكالمات انطلقت من مدينتي سالسبورغ النمساوية والعاصمة البلجيكية بروكسل وتكشف عن صلة لمنفذي عمليات باريس بشخص يتخذ اسما حركياً هو «كالا نتحي». وتكشف تحقيقات الصحيفة المعروفة أن مجهولين سجلوا اسم «كالا نتحي» أكثر من مرة، بعد منح عناوين وتواريخ ميلاد وهمية، عند شراء «سيم كارت» لهواتف جوالة. وتم تسجيل هذه الحالات في مدينتي دورتموند وهام في ولاية الراين الشمالي فيستفاليا. وأسفرت تحقيقات الشرطة النمساوية عن مكالمات هاتفية أجراها المتهمون بعمليات باريس الإرهابية «عبد ت». و«كمال أ». و«عادل هـ». مع المدعو «كالا نتحي» في الفترة بين نوفمبر 2015 ومارس 2016. أي قبل وبعد تنفيذ عمليات باريس.

واستشهدت «دي فيلت» بتقرير لدائرة حماية الدستور النمساوية (مديرية الأمن العامة)، قالت إنها حصلت على نسخة منه، يتحدث عن «مؤشرات قوية على دور تنسيقي ومادي ولوجيستي للاسم الوهمي «كالا نتحي» بأعضاء الخلية الداعشية التي نفذت عمليات باريس. ويضيف التقرير الصادر في أكتوبر (تشرين الأول) 2017 أن صمت المتهمين في العملية الإرهابية وتسترهم على «نتحي» يؤكدان المؤشرات على وجود شبكة لتنظيم داعش على المستوى الأوروبي.

وذكر مصدر في النيابة العامة الألمانية لصحيفة «دي فيلت» أن دور «كالا نتحي» في عمليات باريس ما يزال غامضاً، وأن التحقيقات ما زالت مستمرة حول الموضوع. وأضاف المصدر أن التحقيقات حول شخصية «نتحي» الحقيقية وصلت إلى «طريق مسدود» حتى الآن.

وربما كان عبد الحميد أباعود، العقل المدبر لعمليات باريس، على علاقة بالمجهول الذي يحمل اسم «كالا نتحي». إذ توصلت تحقيقات الشرطة الفرنسية إلى أن أباعود نشط في بلجيكا وألمانيا أيضاً، وأنه تم التحقيق معه في مطار كولون - بون في العام 2014 أثناء محاولته السفر إلى تركيا لزيارة أصدقاء مزعومين. وأكدت الشرطة الألمانية الاتحادية أن أباعود (28 سنة) كان ينشط في ولاية الراين الشمالي فيستفاليا منذ العام 2007.

ويعود استنفار الشرطة الألمانية إلى الكشف عن أن أباعود نشط بين 2007 - 2008 في مدينة كولون، وكان يتحرك كثيراً بين بلجيكا وفرنسا وولاية الراين الشمالي فيستفاليا. ولم تعثر الشرطة الألمانية على ما يشي بأنه سجل إقامته في مكان ما من كولون، أو في الراين الشمالي، الأمر الذي يرجح احتمال إقامته عند أعضاء منظمين، أو عند خلايا نائمة، أو لدى أنصار. وخلال فترة نشاطه في كولون ابتاع «العقل المدبر» لهجمات باريس سيارتين ألمانيتين، لكن سجلات الشرطة لا تشير إلى تسجيلهما رسمياً باسمه. كما اشترى أباعود سيارة فولكسفاغن من كولون في يناير (كانون الثاني) 2015، وحاول تهريبها إلى بلجيكا، بحسب معلومات شرطة كولون. وكانت الشرطة الألمانية تنسق مراقبة أباعود وخليته مع نظيرتها الألمانية منذ سنة 2014. ورصدت محاولة تهريب سيارة من قبله في نفس العام قرب آخن.

وعلى صعيد الإرهاب أيضاَ، تحدث روجر ليفنتس، وزير داخلية ولاية راينالاند بفالز، عن خطر إرهابي داهم، لم تقل احتمالاته في الفترة الأخيرة، رغم الخسائر التي لحقت بالإرهابيين في العراق وسوريا. وأضاف الوزير أن هذا الخطر قد يتحول إلى جناية أو عملية إرهابية في أي لحظة. وذكر الوزير أن المخاطر تنجم أيضاً عن 55 متشدداً مستعدين لممارسة العنف، من مجموع 200 متشدد يخضعون للرقابة، في الولاية.

إلى ذلك، كشف استطلاع جديد للرأي أن 40 في المائة من الألمان يخشون من سقوطهم قتلى بسبب عمليات إرهابية. ومنح الألمان، في استطلاع الرأي الذي أجراه معهد «يوغوف»، ونشر يوم أمس الاثنين، إجراءات الحكومة لمواجهة الإرهاب درجة ضعيف.

ومنحت نسبة 43 في المائة ممن شملهم استطلاع أداء السلطات الأمنية درجة «ضعيف جداً» أو«ضعيف»، في حين منحت هذه الإجراءات نسبة 11 في المائة فقط درجة «جيد» ونسبة 20 في المائة درجة «مقبول».
المانيا فرنسا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة