ثقافة منطقة توهوكو اليابانية وحرفها تتألق في معرض بالقاهرة

ثقافة منطقة توهوكو اليابانية وحرفها تتألق في معرض بالقاهرة

70 قطعة فنية تعرض أمام الجمهور المصري لأول مرة
الثلاثاء - 25 صفر 1439 هـ - 14 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14231]
القاهرة: محمد عجم
تنعم اليابان بثقافة غنية، لا سيما منطقة «توهوكو»، المعروفة بجبالها وغاباتها ومناظرها البحرية الجميلة، فضلاً عن ثقافتها المحلية وتاريخها الثري.

ولأجل التعريف بهذا التاريخ وتعميق الفهم تجاه الثقافة التقليدية اليابانية؛ تحتضن القاهرة في الوقت الحالي المعرض العالمي الجائل «حرف توهوكو الجميلة»، الذي تنظمه مؤسسة اليابان، مكتب القاهرة، بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية ممثلة في قطاع الفنون التشكيلية.

يتيح المعرض أمام الجمهور المصري لأول مرة مشاهدة 70 قطعة فنية، تنتمي لسبعة أنواع من الحرف الأساسية التي تشتهر بها منطقة «توهوكو»، والتي تشمل الفخار والأدوات المطلية باللك، والمنسوجات، والأعمال المعدنية، والأعمال الخشبية، وأعمال الخيزران اليدوية، بالإضافة إلى الحرف اليدوية التقليدية.

مع أولى الخطوات في المعرض الذي افتتحه سفير اليابان بالقاهرة تاكيهيرو كاجاوا، ويو فوكازاوا مدير مؤسسة اليابان، والدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية، يشعر الزائر أنه انتقل إلى أرض اليابان، حيث المنتجات والأزياء التي وُزعّت على عدة أقسام لتعكس المناخ الثقافي لمنطقة «توهوكو»، وروحها وتراثها المميز من الفنون.

يضم المعرض في أول أقسامه الأعمال الفخارية، حيث تتميز «توهوكو» بفخار فريد من نوعه له استخدامات خاصة، فكل قطعة من الفخار لها غرض مقصود ومحدد لدى السكان، مثل أوعية حفظ الأغذية المستخدمة خلال الشتاء، وقدور البذور والزينة المصنوعة في أفران خاصة.

ثاني الأقسام خصص للسلال، وبه توجد أنواع مختلفة من السلال والصناديق المصنوعة من لحاء الأشجار والكروم وباستخدام الخيزران، حيث يشارك سكان الأماكن المعزولة بسبب الثلوج بـ«توهوكو» في الأعمال الموسمية لصنع السلال خلال فصل الشتاء، وهي أوعية عملية للغاية لحياتهم اليومية، وتتميز هذه السلال بكونها عملية وأيضاً فنية.

أما قسم التطريز فيتعرف فيه زائر المعرض على «الكوغين»، وهو نوع من التطريز تم توارثه لمواجهة شتاء «توهوكو» القارس، وهو في الأصل اسم محلي لملابس العمل للفلاحين والمزارعين، و«الكوغين» أساساً عبارة عن قماش قنب مصبوغ، وفيه غرز من القطن الأبيض، وتوجد منه عدة أشكال.

وفي قسم الصباغة والحياكة يمكن للزائر التعرف على ما تتميز به ثقافة الغزل والنسيج في «توهوكو»، خاصة نسيج «أكيتا هاتشيجو» وهو الحرير المَصبوغ طبيعياً.

خامس أقسام المعرض خصص للمشغولات الخشبية ومشغولات لحاء الأشجار، حيث تتسم هذه المشغولات بأليافها المستقيمة الجميلة، ورائحة خشب أَرْز أكيتا الطبيعي شديد المرونة.

وفي قسم سك المعادن، يرى الزائر للمعرض ما تشتهر به توهوكو من سك للمعادن، ممثلة في أباريق الشاي الحديدية، التي لكل منها طراز مشهور بأشكاله المميزة، مثل الأباريق ذات النتوءات.

تعد دمى «كوكيشي» و«هاناماكي» والطائرات الورقية والشموع المزينة - المعروضة في قسم خاص بها - منتجات فريدة من نوعها من منطقة «توهوكو»، والأمر لا يتعلق فقط بأشكالها، ولكن أيضاً برسوماتها الزخرفية، مثل رسم إلهة الجمال «كيشّوتين» على الطائرة الورقية، فهي بمثابة زخارف مباركة تعبر عن الدعاء بالسلامة والسعادة.

أما قسم الأواني والأدوات المطلية باللك، فيضم أعمال منطقة «جوبوجي» موقع إنتاج اللك الخام، حيث حافظت المنطقة على طريقة تقليدية لجمع عصارة اللك وتناقلتها عبر الأجيال، وهي تنطوي على شق الشجرة التي تفرز اللك لجمع العصارة بطريقة تحمي الأشجار القديمة من التلف. وتعد الأعمال المطلية باللك ذات حرفة فريدة من نوعها في اليابان، حتى أنه أصبح يُشار إليها الآن باسم «يابان» في جميع أنحاء العالم.

يذكر أن منطقة «توهوكو» تعرضت لأضرار ودمار شديد، نتيجة زلزال وتسونامي 2011، وهو ما أدى لفقد كثير من تراثها، وتضرر تصنيع الحرف اليدوية تضرراً بالغاً، بيد أن سكان المناطق المحلية المتضررة من الكارثة تعاونوا معاً تعاوناً وثيقاً لإعادة بناء المنطقة، عازمين على استعادة روحها، وهو ما نجحوا فيه حتى الآن.
مصر اليابان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة