وثائق «سي آي إيه»: بن لادن... من مدرسة الإخوان إلى التحالف مع إيران

وثائق «سي آي إيه»: بن لادن... من مدرسة الإخوان إلى التحالف مع إيران

تجاوز الخلافات العقدية من أجل استهداف «العدو البعيد»
السبت - 15 صفر 1439 هـ - 04 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14221]
دبي: هاني نسيره
من بين 470 ألف وثيقة من خزانة أسامة بن لادن، تخصه وتخص التنظيم، وتكشف الكثير من علاقاته، تبقى 19 صفحة منها لتؤكد علاقته المتينة بإيران، وتأثره الشديد في هذه العلاقة وغيرها بأفكار جماعة «الإخوان المسلمين» في تقديم الغاية على الوسيلة، وتجاوز الخلافات العقدية لصالح المصلحة السياسية، والتقدير الشديد المتبادل بينها وبين قادة إيران التي يشاركونها الهدف في الحرب على العدو القريب ممثلاً في الدول والحكومات العربية أو العدو البعيد ممثلاً في الولايات المتحدة والغرب.

يتضح هذا التأثير الإخواني المنهجي الأكبر من سواه في عدم اعتناء بن لادن بالخلافات المذهبية والفقهية سواء في علاقته بإيران أو بحركة طالبان ذات الميل الحنفي والصوفي وبعض الممارسات البدعية في العُرف السلفي، أو بتأثره بالإخوان ومناهجهم منذ البداية، حين توجه إلى الجهاد في أفغانستان في ثمانينات القرن الماضي، كما يذكر في صفحات من الوثائق الجديدة التي كشفت عنها «سي آي إيه» مؤخراً، وهو تأثير لن نجهد في إثباته حقيقة عبر العلاقة بكمال السنانيري أو عبد الله عزام أو غيرهما من قادة جماعة الإخوان المسلمين.

ويتضح هذا التأثير الإخواني في عدم إيلاء جماعة الإخوان المسلمين أو أسامة بن لادن، كما تثبت الوثائق الجديدة، للخلافات العقدية والطائفية مع إيران أي أهمية في إمكانية التحالف والتعاون لمواجهة الأعداء المشتركين.

في واحدة من وثائق أبوت آباد رأى أسامة بن لادن أن نظام إيران أفضل ممن سواه من نظم الحكم في العالم العربي والإسلامي، كونه يعادي الولايات المتحدة والغرب ويرفع شعارات المقاومة لهما، بينما ظل يصف السعودية ومصر وغيرهما بالمرتدة، ويحتفظ باستثنائية ومكانة خاصة لنظام الولي الفقيه الإيراني ويطالب أنصاره وأتباعه في العراق بتجنب استهداف إيران، حرصاً على مصالح مشتركة ومشتركات أخرى عديدة.

اتصل قادة من الإخوان منذ وقت مبكر بالخميني في أثناء منفاه الفرنسي في الستينات، وحسب القيادي الإخواني يوسف ندا كانوا مَن اقترحوا عليه لقب مرشد الثورة كما يسمى أمير جماعتهم مرشداً، كما ظلت العلاقات وطيدة منذ نجاح ثورة الخميني إلى سقوط حكم الإخوان في مصر في يونيو (حزيران) عام 2013.

كذلك احتفظ بن لادن منذ تسعينات القرن الماضي بعلاقات جيدة مع ممثلي النظام الإيراني الذين عرضوا عليه المساعدة وتدريب جماعاته، شريطة توجيه ضرباته إلى أنظمة المنطقة واستنزافها كما تؤكد الوثائق الجديدة.

وكما نُسب إلى عصام العريان، من ابرز القيادات الإخوانية في 17 يونيو 2013، تهديده لدولة الإمارات وتمنيه انتصار إيران، وتهديده لهم بها، تؤكد الوثائق الجديدة الموقف نفسه لدى زعيم «القاعدة» الراحل بن لادن، الذي كان يحمل تقديراً ومكانة خاصة للنظام الإيراني، ويجعل لها استثناءً من عمليات «القاعدة» الإرهابية، ففي الحلقة الثالثة من وثائق أبوت آباد أرسل زعيم «القاعدة» لشخص يدعى «كارم» يقول له: «إيران هي الممر الرئيسي لنا بالنسبة إلى الأموال والأفراد والمراسلات، وكذلك مسألة الأسرى»، ويستثني إيران من أي استهداف، داعياً فقط للتركيز على الصليبيين (في إشارة إلى الغرب والولايات المتحدة) والمرتدين (في إشارة إلى النظم الحاكمة العربية).

وهذا ما تؤكده الوثائق الجديدة أيضاً، حيث يشير بن لادن إلى استعداد إيران لمساعدة كل من يستهدف الولايات المتحدة أو حلفاءها في المنطقة، ويرى أن الخلاف العقدي والمذهبي معها ليس جوهرياً ولا ضرورياً، وأنها لا تمثل عائقاً مستحيلاً للتعاون في العمليات المشتركة ضد الأهداف المشتركة، مثل الولايات المتحدة والغرب وحلفائهما في المنطقة.

ويرحب بن لادن بذلك ويراه أقرب إليه من سواه، كونه يتفق معه في الحرب على الولايات المتحدة والغرب، ويهتف بالموت لأميركا، ويصر على استهدافها، وكذلك نائبه، زعيم «القاعدة» فيما بعد أيمن الظواهري، في توصيتهم بإيران وإصرارهم على تجنب خسارتها أو استنفارها، في الرسائل المشهورة مع الزرقاوي عام 2005 أو في الخلافات التي نشأت بين الظواهري و«داعش» خلال عام 2014، حتى صار يتهمهم الأخير بأنهم «أبناء إيران».

وجاءت الوثائق الجديدة، وما احتوته من معلومات، لتؤكد دور إيران في التجهيز والإعداد والدعم اللوجيستي لمنفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001، وهو ما أكدته سابقاً شهادات خالد شيخ ومحمد ورمزي الشيبة في تقرير لجنة التحقيق، حيث سهلت مرور ما بين 8 و10 من مهاجمي «القاعدة» إلى إيران في الفترة بين أكتوبر (تشرين الأول) 2000 وفبراير (شباط) سنة 2001، دون أن تختم جوازاتهم عند العبور، كونهم سعوديين، ولمنع تعرضهم للاشتباه، كما تقول وثائق بن لادن الأخيرة في إشارة إلى التعاون الإيراني الوثيق مع «القاعدة».

كما تؤكد الوثائق الجديدة كيف استمرت إيران في تقديم الدعم المادي والمعنوي لـ«القاعدة» وتوفير الملاذات الآمنة لقياداته بعد ذلك، واحتفظت بهم كـ«كارت لها»، كما ذكر بن لادن في الوثائق الجديدة، وكيف تم تبادل القائد العسكري لـ«القاعدة» سيف العدل و4 آخرين من كبار قادتها أوائل عام 2015 بالدبلوماسي الإيراني نور أحمد نكبخت الذي تم خطفه من صنعاء في يوليو (تموز) 2013، وهو ما لم يكن متأكداً منه من قبل حتى ظهور الوثائق الأخيرة المفرج عنها قبل ساعات.

إن الوثائق الجديدة تؤكد هذه العلاقة وتؤكد ما كشفته الوثائق السابقة، وأن بن لادن إخواني وفكروي براجماتي أكثر منه متشدداً فقهياً أو عقدياً، وأنه من مدرسة الإخوان السياسية البراجماتية عبر الإعجاب والتحالف مع إيران الخمينية.
أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة