خامنئي يهدد أميركا: سنرد بقوة على أي خطوة خاطئة

خامنئي يهدد أميركا: سنرد بقوة على أي خطوة خاطئة

الاثنين - 27 ذو الحجة 1438 هـ - 18 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14174]
المرشد الإيراني علي خامنئي
لندن: «الشرق الأوسط»
توعد المرشد الإيراني علي خامنئي، أمس، الولايات المتحدة بأن بلاده سترد بقوة على أي «خطوة خاطئة»، فيما يتعلق بالاتفاق النووي معها. وقال إن طهران «لن تقبل ترهيب الولايات المتحدة لها»، بعد أيام من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن إيران انتهكت «روح» الاتفاق الموقع عام 2015.

ونقل التلفزيون الرسمي في إيران عن خامنئي قوله إن «الشعب الإيراني يقف بثبات، وأي خطوة خاطئة لنظام الهيمنة حيال (الاتفاق النووي) ستواجه رد فعل من الجمهورية الإسلامية».

ومددت واشنطن، الخميس الماضي، العمل بتخفيف العقوبات المفروضة على إيران، بمقتضى الاتفاق النووي مع القوى العالمية، غير أنها قالت إنها لم تبت بعد فيما إذا كانت ستبقي على الاتفاق نفسه. وينبغي أن يتخذ ترمب قراراً بحلول منتصف الشهر المقبل للتصديق على التزام إيران بالاتفاق، المعروف بخطة العمل المشتركة الشاملة. وإن لم يفعل ذلك، فسيكون أمام الكونغرس 60 يوماً لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض العقوبات التي تم تخفيفها في إطار الاتفاق.

وقال خامنئي، في خطاب أمام خريجي الأكاديمية العسكرية الإيرانية: «اليوم... وعلى رغم كل الالتزامات والنقاشات في المفاوضات، فإن سلوك أميركا تجاه تلك المفاوضات ونتائجها مجحف تماماً، ويصل إلى حد التخويف»، وأضاف أن «على الأميركيين أن يعرفوا أن الشعب الإيراني سيتمسك بحزم بمواقفه المشرفة، ولن يحدث تراجع من الجمهورية الإسلامية في القضايا المهمة المتعلقة بالمصالح القومية»، وتابع أن «المسؤولين الأميركيين الفاسدين والكاذبين والمخادعين يتهمون الأمة الإيرانية بوقاحة (...) بالكذب، فيما الأمة الإيرانية تتصرف بإخلاص، وستواصل على هذا المسار إلى النهاية (...) على العدو أن يعلم أن القوة والغطرسة قد تلقى استجابة في أنحاء أخرى في العالم، لكن ليس في الجمهورية الإسلامية».

وقال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمس، قبل المغادرة لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن الولايات المتحدة ينبغي أن تنضم إلى الدول التي تواصل دعم الاتفاق النووي، وهو ما قارنه بالانضمام إلى حفل عشاء. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن روحاني قوله: «بإمكانهم (الولايات المتحدة) اختيار المسار الصحيح، ودخول الغرفة التي يقدم بها الطعام. لن تكون لدينا مشكلة في ذلك».

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات، بعد أن قالت إن اختبارات الصواريخ انتهكت قراراً من الأمم المتحدة يدعم الاتفاق النووي، ويدعو طهران إلى عدم القيام بأنشطة متعلقة بالصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية، بما يشمل عمليات الإطلاق باستخدام مثل تلك التقنيات. وتنفي إيران أن يكون تطوير الصواريخ يمثل انتهاكاً للقرار، وتزعم أنها غير مصممة لحمل رؤوس نووية.
ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة