أجهزة الاستخبارات الأميركية تعول على الذكاء الاصطناعي

أجهزة الاستخبارات الأميركية تعول على الذكاء الاصطناعي

الاثنين - 20 ذو الحجة 1438 هـ - 11 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14167]
واشنطن - لندن: «الشرق الأوسط»
تتجه أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى الذكاء الاصطناعي لمساعدتها في تقييم أهمية مختلف البيانات وفهم الأحداث الجارية في العالم. وأوضحت مسؤولة التطوير التكنولوجي في وكالة الاستخبارات المركزية دون ميريكس هذا الأسبوع خلال مؤتمر حول الأمن القومي والاستخبارات، أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) تدرس حاليا 137 مشروعا تقوم على الذكاء الاصطناعي، وضع معظمها بالاشتراك مع مطورين من وادي السيليكون. ويمكن استخدام الذكاء الاصطناعي للتكهن بأحداث مهمة، سواء سياسية أو غير سياسية، من خلال إيجاد روابط بين التغييرات في دفق البيانات وغيرها من المعلومات.
ومن الاحتمالات الأخرى المطروحة استخدام الكومبيوتر للتعرف من دون تدخل بشري إلى أشياء أو أفراد على أشرطة فيديو لفتت انتباه محللي السي آي إيه.
وقال كريس هورست مدير العمليات في شركة «ستابيليتاس» المتعاقدة مع أجهزة الاستخبارات الأميركية إن «سلوك كائن بشري كناية عن بيانات، والذكاء الاصطناعي كناية عن نموذج قائم على بيانات». وتابع: «حيث هناك أنماط سلوك، أعتقد أن الذكاء الاصطناعي قادر على إنجاز عمل أفضل» من البشر.
وأفاد مسؤولون آخرون من وكالات استخبارات أميركية مشاركون في المؤتمر، ولا سيما وكالة الأمن القومي المتخصصة في التنصت على الاتصالات، وأجهزة الاستخبارات التابعة للبنتاغون، بأنهم يبحثون عن حلول تقوم على استخدام الذكاء الاصطناعي لتحويل مليارات البيانات الجزئية المتوافرة لديهم إلى معلومات موثوقة يمكن استخدامها في عمل الإدارة أو في ساحة المعركة.
ذكر أحد المسؤولين من الاستخدامات الممكنة للذكاء الاصطناعي، الاستعانة به لترميم أنظمة معلوماتية أو برامج تعرضت للقرصنة بصورة سريعة. لكن ما يثير اهتمام وكالات الاستخبارات بصورة خاصة هو البحث عن أنماط متكررة لدى مصادر المعلومات مثل شبكات التواصل الاجتماعي.
وأوضح عميد معهد «كنت سكول» الذي يخرج محللي السي آي إيه جوزف غارتين أن مسح شبكات التواصل الاجتماعي بشكل دقيق بحثا عن معلومات ليس بالأمر الجديد، لكن «ما هو جديد هو حجم البيانات التي يتم جمعها من شبكات التواصل الاجتماعي».
أميركا وكالة الإستخبارات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة