ماكرون يريد مؤتمراً لعودة اللاجئين... والحريري يقول إنهم لن يعودوا إذا بقي النظام

ماكرون يريد مؤتمراً لعودة اللاجئين... والحريري يقول إنهم لن يعودوا إذا بقي النظام

لودريان: الأسد لا يمكن أن يكون الحل في سوريا
السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
ماكرون والحريري في المؤتمر الصحافي في باريس أمس (أ. ب)
باريس - لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد لقائه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن فرنسا تريد تنظيم مؤتمر في لبنان في مطلع 2018 حول عودة اللاجئين إلى سوريا وآخر في باريس حول الاستثمارات الدولية في لبنان، في وقت قال فيه وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن رئيس النظام بشار الأسد «لا يمكن أن يكون الحل في سوريا» وإن المرحلة الانتقالية «لن تجري معه».

وقال ماكرون إنه يرغب في تنظيم مؤتمر في الفصل الأول من عام 2018 «حول عودة اللاجئين إلى بلادهم، يشمل الدول المضيفة للاجئين في المنطقة، كي يتم أخذ هذه المسألة بالكامل بالاعتبار في إرساء الاستقرار في سوريا وكل المنطقة».

وأوضحت الرئاسة الفرنسية أن هذا المؤتمر يمكن أن يعقد في بيروت.

من جهته، علق رئيس الوزراء اللبناني الذي تستقبل بلاده أكثر من 1.2 مليون لاجئ سوري بالقول إن «موضوع اللاجئين صعب جدا بالنسبة للبنان، لأنه يلقي بثقل كبير على الاقتصاد والبيئة والأمن».

وبالنسبة للمؤتمر حول الاستثمارات في لبنان، فإن باريس تريد أن تدعو إليه أبرز المستثمرين الدوليين؛ وفي مقدمتهم البنك الدولي.

كما أعلن الرئيس الفرنسي أنه سيستقبل في 25 سبتمبر (أيلول) الحالي نظيره اللبناني ميشال عون في زيارة دولة «هي الأولى منذ انتخابي، مما يدل على العلاقة» التي تجمع بين لبنان وفرنسا.

وستكون هذه زيارة الدولة الأولى أيضا لعون منذ انتخابه رئيسا.

وردا على سؤال حول مصير الأسد في المفاوضات حول سوريا، أكد الإليزيه مجددا أن فرنسا لا تريد أن تكون «أسيرة هذا النقاش».

وباريس لم تعد تعتبر رحيل الأسد «شرطا مسبقا» للحوار، بحسب الرئاسة الفرنسية. لكن ماكرون صرح الاثنين الماضي بأن «إعادة بناء دولة قانون يوما ما في سوريا، يجب أن يرافقها تحقيق العدالة بالنسبة للجرائم المرتكبة، خصوصا بأيدي قادة هذا البلد».

من جهته، صرح الحريري لصحيفة «لوموند» الفرنسية: «بالطبع... يجب أن يرحل الأسد». وأضاف: «إذا أراد المجتمع الدولي حلا على المدى الطويل في سوريا، فهذا هو السبيل الوحيد (...). هذا النظام لا يسيطر على أراضيه، بل روسيا وإيران تفعلان». وأضاف أن «اللاجئين لن يعودوا إلى البلد ما دام النظام موجودا».

ووعد ماكرون بأن تدعم فرنسا تعزيز الدولة اللبنانية، مرحبا بإصلاح المؤسسات في هذا البلد الذي سينظم انتخابات تشريعية في 2018، في استحقاق يجري للمرة الأولى منذ 9 سنوات.

من جهته، قال لودريان إن الأسد «لا يمكن أن يكون الحل في سوريا» وإن المرحلة الانتقالية «لن تجري معه»، مستعيدا موقف فرنسا التقليدي حول الملف.

وقال لودريان لـ«إذاعة لوكسمبورغ»: «لا يمكن أن نبني السلام مع الأسد. لا يمكنه أن يكون الحل. الحل في التوصل مع مجمل الفاعلين إلى جدول زمني للانتقال السياسي يتيح وضع دستور جديد وانتخابات، وهذا الانتقال لا يمكن أن يتم مع بشار الأسد الذي قتل قسماً من شعبه».

وأكد الرئيس إيمانويل ماكرون في بداية الصيف أنه قام بتحديث الموقف حول سوريا. وقال إنه لا يرى «خليفة شرعيا» لبشار الأسد، مثيرا صدمة المعارضة السورية التي كانت باريس من بين داعميها الرئيسيين في بداية الحرب في 2011.

وأكد ماكرون مرارا أن فرنسا لا تعد رحيل الأسد شرطا مسبقا للتفاوض، وأعطى الأولوية لمكافحة الإرهاب، في انسجام مع الموقف الفرنسي منذ اعتداءات باريس في 2015 التي أُعدت في سوريا.

وكلف ماكرون لودريان بتشكيل مجموعة اتصال جديدة حول سوريا لإحياء العملية السياسية المجمدة. لكن لم تعرف تشكيلتها ولا إن كانت إيران الداعمة للأسد ستشارك فيها.

وأضاف: «هذا ما سنفعله الآن حتى قبل أن نقول إن الأسد سيرحل. إنها القوى الكبرى في مجلس الأمن الدولي والدول الرئيسية في المنطقة. إنه الوقت للقيام بذلك»، موضحا أن المسألة ستطرح خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية سبتمبر الحالي.

وقال لودريان: «داعش سيُهزم في سوريا. سنكون عندها أمام نزاع واحد هو الحرب الأهلية».

وشكلت منذ 2011 عدة مجموعات وعدة صيغ سعيا لحل النزاع، وفي 2015 شكلت «مجموعة الدول الداعمة لسوريا» وضمت لأول مرة كل الأطراف المعنية؛ ومنها إيران.

لكن المجموعة انفرطت بعد هجوم الجيش النظامي على حلب واستعادتها في نهاية 2016.
سوريا لبنان اللاجئين السوريين

التعليقات

خليل حتي
02/09/2017 - 12:12
من البديهيات أن لا تسوية يمكن أن يتصورها عقل سليم في سوريا مع الطاغية المسؤول عن مقتل وجرح وتهجير أكثر من نصف الشعب السوري وعن استجلاب الاحتلالات إلى سوريا، وذلك حتى وإن فرضه الاحتلال الروسي الملالوي بالقوة المعراة.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة