تواصل عمليات الإنقاذ جراء عاصفة هارفي... وخوف من تلوث كيميائي

تواصل عمليات الإنقاذ جراء عاصفة هارفي... وخوف من تلوث كيميائي

السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
في هيوستن حيث يعيش أكثر من 200 ألف مسلم فتحت جمعية هيوستن الكبرى مراكزها لتقديم العون للمتضررين (أ.ب)
تكساس: «الشرق الأوسط»
تواصلت عمليات الإنقاذ في تكساس مع تراجع الأمطار الغزيرة قليلا وانخفاض مستوى المياه الذي يكشف تدريجيا حجم الأضرار التي نجمت عن العاصفة الاستوائية هارفي التي أودت بحياة نحو أربعين شخصا حتى الآن مع اجتياحها ساحل خليج المكسيك هذا الأسبوع. وإلى جانب الفيضانات، أضيف الخوف من تلوث كيميائي بعد حادث عرضي في مصنع في تكساس انبعث منه دخان ضار لكنه ليس ساما. أخلي محيط مصنع مجموعة «أركيما» الكيميائية الفرنسية في كروسبي بعدما فقد قدرته على تبريد مواده الشديدة الاشتعال بسبب المياه التي غمرته وانقطاع التيار الكهربائي.
وفي كل المناطق التي تشهد فيضانات في ولايتي تكساس ولويزيانا، يقوم رجال الشرطة والإطفاء بالانتقال من بيت إلى آخر بحثا عن أشخاص منسيين. وفي منطقة أورانج في تكساس، على الحدود مع ولاية لويزيانا، يواصل الحرس الوطني عمليات إجلاء السكان العالقون على طرق تغمرها المياه. وما زالت المنطقة تخضع لأوامر إخلاء يتحداها السكان في بعض الأحيان. وقالت إيلين ديوك القائمة بأعمال وزير الداخلية إن أوامر صدرت لنحو 779 ألفا من سكان تكساس بإخلاء منازلهم بينما فر 980 ألفا طوعا وسط مخاوف من أن يؤدي ارتفاع منسوب المياه في الخزانات والأنهار لمزيد من الفيضانات. ووصلت هارفي إلى اليابسة في مطلع الأسبوع، وهي الأقوى التي تجتاح الولاية منذ نصف قرن.
ويكشف انخفاض مستوى المياه تدريجيا حجم الأضرار المادية، من بيوت غمرتها المياه حتى السطح إلى بيوت متنقلة عائمة ومراكب مقلوبة ومستودعات مدمرة انتشرت محتوياتها في كل مكان. وقال البيت الأبيض أن الكارثة ألحقت أضرارا بمائة ألف منزل.
وقدرت مؤسسة موديز أناليتيكس الخسائر الاقتصادية نتيجة العاصفة في جنوب شرقي تكساس بما يتراوح بين 51 و75 مليار دولار، لتصبح من أكثر العواصف كلفة في تاريخ الولايات المتحدة.
وسمح تراجع الأمطار الغزيرة بتسريع عمليات نقل الضحايا بمروحيات.
وقالت جيسيكا ريتشارد (24 عاما)، كما جاء في تقرير رويترز، إنها انتظرت حتى تهدأ العاصفة في بلدتها بورت آرثر على بعد نحو 137 كيلومترا شرقي هيوستن حتى صباح الخميس حين ارتفعت المياه في شارعها إلى مستوى الخصر. وأنقذتها شاحنة مارة. وفي بومونت بولاية تكساس أجلى أطباء وممرضون نحو 190 شخصا من مستشفى اضطر لإيقاف عملياته بعد أن انقطعت خدمات المياه عن المدينة عن نحو 120 ألف شخص بسبب العاصفة. وقال ديفان كامبل أحد حراس المستشفى بينما كان يقف بالخارج خلال إجلاء نحو 190 مريضا: «ليس لدينا أي مياه. المياه انقطعت. لا نستطيع إجراء عمليات غسيل الكلى».
لكن رفض بوني وميسي غيفنز كغيرهما من عدد كبير من سكان مدينة أورانج في تكساس، مغادرة منزلهما حتى عندما تسربت المياه إلى داخله، وفضلا البقاء فيه على الرغم من التحذيرات من الإعصار هارفي. ورفض الزوجان مغادرة المنزل الذي يعيشان فيه منذ سنوات حتى عندما رأيا مراكب ومروحيات تهب لإنقاذ جيرانهما الذين لم يتم إجلاؤهم.
وقالت ميسي وهي تتحدث عن الأضرار: «لم أر عاصفة كهذه من قبل». وأضافت: «عندما اشتدت العاصفة شعرت ببعض الهلع»، مشيرة إلى أن العشرة سنتيمترات في بهو منزلها ليست مهمة بالمقارنة مع منازل أخرى تبعد شارعين عنها وبلغ مستوى المياه فيها نحو متر. وقد انحسرت المياه حاليا من معظم أحياء أورانج. لكن آثار مرور الإعصار هارفي واضحة من أشجار اقتلعتها الرياح العاتية إلى أعمدة مكسرة.
وشهد مستشفى في مدينة بومون بجنوب شرقي تكساس رحلات متواصلة لمروحيات مدنية انضمت إليها مروحيات بلاك هوك العسكرية للاهتمام بأضعف المرضى وعددهم مائتا شخص حاليا، بينما نقل الباقون برا. وقطعت مياه الشرب عن المدينة بسبب تضرر نظام الضخ بينما ما زال عدد كبير من الطرق مغلقا، كما قال صحافيون من وكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت ريتشل ولسون (29 عاما): «أقاموا جسرا جويا لنقل الناس بالمروحية». وأضافت السيدة التي رفضت مغادرة منزلها في إطار عمليات الإجلاء إنها محظوظة لأن المياه توقفت على بعد سنتيمترات عن باب منزلها بينما بلغ ارتفاعها حتى الخصر تقريبا على الطريق أمامها.
في أوج العاصفة، عثرت ريتشل ولسون على زورق وأقنعت صاحبه بأن يهب لمساعدة اثنين من أصدقائها غريغ كاستيلانوس وكريستي فونتونانت، اللذين غمرتهما المياه حتى الصدر. وقال كاستيلانوس بخفة: «أصبحنا نعيش في بحيرة». واجتمع الجميع بعد ذلك في منزل ريتشل ليخففوا من وقع الحادثة.
وعلى بعد أقل من كيلومتر، يواصل فريق من المنقذين في زورق عملياتهم. وقد انتشلوا على مسار هارفي دوبوا وزوجته لولا من المياه. وقال دوبوا (76 عاما): «أشكرهم، لكننا لم نكن نرغب في الرحيل». لكن الزوجين وجدا نفسيهما بلا كهرباء ولا مياه ولا غذاء.
وقد اضطر الزوجان المسنان لمغادرة منزلهما الخميس تحت ضغط المنقذين. وقالت هيذر ليسوتا بعدما نقلت الزوجين إلى مكان آمن في شاحنة صغيرة: «نريد مساعدتهما فعلا».
وتقول ربة المنزل التي تبلغ من العمر 28 عاما وتطوعت للمساعدة في عمليات الإنقاذ إنها أنقذت خلال يومين بين مائة و250 شخصا بمساعدة زورقين وصديقين. وقالت: «كثيرون منهم كانوا يعتقد أنه لن يأتي أحد لمساعدتهم».
وزار مايك بنس نائب الرئيس وعدد من الوزراء منطقة كوربس كريستي للقاء سكان تضرروا من العاصفة. وقال بنس لحشد أمام كنيسة روكبورت التي تضررت بسبب العاصفة: «الشعب الأميركي معكم. نحن هنا اليوم وسنكون هنا غدا وسنظل هنا كل يوم حتى يعاد إعمار هذه المدينة وهذه الولاية وهذه المنطقة لتصبح أفضل من ذي قبل».
وأضاف أن الرئيس دونالد ترمب سيزور المنطقة مجددا اليوم السبت.
أميركا الطقس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة