باريس تحذر من برنامج بيونغ يانغ... وموسكو قلقة من التوتر

باريس تحذر من برنامج بيونغ يانغ... وموسكو قلقة من التوتر

السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
باريس: «الشرق الأوسط»
باريس تحذر من ازدياد قوة كوريا الشمالية، وامتلاكها الصواريخ القادرة على ضرب الولايات المتحدة وربما أوروبا في المستقبل القريب، أما موسكو فقد عبرت عن قلقها من تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، واصفة الوضع بأنه على «شفا حفرة».
تجربة إطلاق صاروخ باليستي عابر كوري شمالي من نوع «هواسونغ – 12» الثلاثاء، فوق اليابان، أدت إلى تأزيم الوضع في شبه الجزيرة الكورية، بعد تجربتي إطلاق صواريخ باليستية، بدا أنها قادرة على بلوغ الأراضي الأميركية.
ورغم إدانة هذه التجارب، فإن الدول منقسمة بشأن كيفية التعامل مع كوريا الشمالية. وهناك تساؤل بشأن مدى التوافق حيال ذلك داخل الإدارة الأميركية نفسها. أما الصين، أبرز حليف لكوريا الشمالية، فتعارض فرض عقوبات جديدة، مثلما طالبت بذلك اليابان وعواصم غربية.
واعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الجمعة، أن كوريا الشمالية ستكون خلال بضعة أشهر قادرة على ضرب الولايات المتحدة، وربما أوروبا، محذرا من وضع «خطير جدا». وقال لودريان لإذاعة لوكسمبورغ: «هل علينا أن نخاف من كوريا الشمالية؟ نعم، الوضع خطير جدا». وأضاف: «نرى أن كوريا الشمالية تحدد هدفا لها، أن تمتلك في الغد صواريخ قادرة على حمل السلاح النووي. خلال بضعة أشهر سيصبح هذا حقيقة، وحينها عندما تصبح لديها الوسائل لضرب الولايات المتحدة وربما أوروبا بالسلاح النووي، واليابان والصين على الأقل، سيصبح الوضع متفجرا، لهذا ينبغي استباق الأمور». وأضاف: «ينبغي أن تعود كوريا الشمالية إلى المفاوضات». كما عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، عن قلقه من تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، داعيا إلى ضبط النفس والحوار لتجنب «نزاع واسع» في شبه الجزيرة. وقال بوتين في بيان نشر قبل قمة دول «بريكس» المقررة من الثالث إلى الخامس من سبتمبر (أيلول) في الصين، إن «مشكلات المنطقة يجب ألا تحل إلا عبر الحوار المباشر بين كل الأطراف المعنيين، من دون أي شرط مسبق». وأضاف أن «الاستفزازات والضغط والخطاب العسكري والمهين، هي طريق مسدودة»، مؤكدا أن الأمل في أن «يؤدي الضغط وحده إلى وقف البرنامج النووي والباليستي لبيونغ يانغ، خطأ وغير مجد».
ورأى الرئيس الروسي أن شبه الجزيرة الكورية تقف حاليا «على شفير نزاع واسع»، داعيا من جديد إلى دعم خارطة الطريق التي تقدمت بها موسكو وبكين لنزع فتيل الأزمة.
واقترحت موسكو وبكين مرات عدة وقف التجارب النووية والباليستية الكورية الشمالية، بالتزامن مع وقف المناورات العسكرية الكورية الجنوبية الأميركية المشتركة. ومن جانب آخر ذكر نائب رئيس الوزراء الياباني، تارو آسو، أمس الجمعة، أنه ألغى زيارة له كانت مقررة إلى الولايات المتحدة، بسبب التوترات الكورية. وفي إشارة إلى التهديد الصاروخي الكوري الشمالي، قال آسو للصحافيين إنه «تم اتخاذ القرار، حيث إن رئيس الوزراء شينزو آبي طلب مني البقاء في اليابان للتعامل مع الأزمة بشكل كامل، في ضوء البيئة الأمنية الحالية».
وكان من المتوقع أن يجري آسو، الذي يتولى منصب وزير المالية، محادثات مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، بشأن قضايا اقتصادية وتجارية بين الدولتين الأسبوع المقبل، وأن يلتقي أيضا مع مسؤولين آخرين بإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.
وحظي آسو باهتمام إعلامي واسع هذا الأسبوع، بسبب تصريحات أيد فيها على ما يبدو دوافع أدولف هتلر للإبادة الجماعية لليهود خلال الحرب العالمية الثانية. وقال آسو لمشرعين من الحزب الديمقراطي الليبرالي، يوم الثلاثاء الماضي، إن «هتلر، الذي قتل الملايين، ليس بالشخص الجيد حتى إذا كان دافعه صحيحا». وتراجع آسو عن تصريحاته يوم الأربعاء.
كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة