النفط يتراجع مع اجتياح هارفي المصافي الأميركية

النفط يتراجع مع اجتياح هارفي المصافي الأميركية

ضخ مليون برميل من الاحتياطي... و«موتيفا» ربما تتوقف لأسبوعين
السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
لندن: «الشرق الأوسط»
تراجعت أسعار النفط أمس (الجمعة) في أعقاب الإعصار هارفي الذي أودى بحياة أكثر من 40 شخصا، وصاحبته فيضانات قياسية ضربت مركز صناعة النفط في تكساس؛ مما أدى إلى وقف نحو ربع طاقة التكرير الأميركية.
وتسبب الإعصار هارفي، الذي تم خفض تصنيفه إلى عاصفة مدارية، ويفقد قوته مع تحركه في المناطق الداخلية، في توقف ما لا يقل عن 4.4 مليون برميل يوميا من الطاقة التكريرية.
وأثار ذلك مخاوف من نقص الوقود قبل عطلة عيد العمال الأسبوع المقبل، وقلص طلب المصافي على الخام.
وبحلول الساعة 1350 بتوقيت غرينتش انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة تسليم نوفمبر (تشرين الثاني) 40 سنتا إلى 52.46 دولار للبرميل. وكان عقد أكتوبر (تشرين الأول) الذي انتهى تداوله أول من أمس (الخميس) قد أغلق مرتفعا 1.52 دولار عند 52.38 دولار للبرميل.
ونزل الخام الأميركي 40 سنتا إلى 46.83 دولار للبرميل. وكان العقد ارتفع 2.8 في المائة يوم الخميس، لكنه يتجه صوب تكبد خسارة أسبوعية تقارب اثنين في المائة.
وبلغت عقود البنزين الأميركية أعلى مستوياتها في عامين فوق دولارين للغالون يوم الخميس، لكنها تراجعت الجمعة. وأغلقت عقود البنزين تسليم سبتمبر (أيلول) مرتفعة 25.52 سنت أو 13.5 في المائة عند 2.1399 دولار في آخر أيام تداول العقد. وفتح عقد أكتوبر منخفضا أمس ليسجل 1.7744 دولار للغالون.
وسحبت الحكومة الأميركية من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للمرة الأولى في خمس سنوات يوم الخميس، حيث أفرجت عن مليون برميل من الخام لصالح مصفاة في لويزيانا، وذلك في ظل الارتفاع الحاد لأسعار وقود السيارات بفعل الأضرار التي ألحقتها العاصفة المدارية هارفي بصناعة النفط.
وبحسب بيان لوزارة الطاقة الأميركية مساء الخميس، فإن الكمية المفرج عنها ستُوجه إلى مصفاة فيليبس 66 في ليك تشارلز بلويزيانا، التي لم تتأثر بالعاصفة التي ضربت الساحل الأميركي على خليج المكسيك لأيام عدة.
وهذا أول سحب من الاحتياطي الاستراتيجي الأميركي منذ عام 2012، وتشمل الكمية 400 ألف برميل من الخام منخفض الكبريت و600 ألف برميل من الخام عالي الكبريت، وستُرسل إلى المصفاة عبر خط أنابيب. ويحوي الاحتياطي الأميركي الذي أنشئ في السبعينات 679 مليون برميل من الخام. والكمية المفرج عنها ضئيلة قياسا إلى حجم الاستهلاك الأميركي البالغ نحو 20 مليون برميل يوميا.
وقال مستشار للرئيس الأميركي دونالد ترمب في إفادة صحافية بالبيت الأبيض، إن من الممكن الإفراج عن مزيد النفط من الاحتياطي. وتظل سوق النفط خارج الولايات المتحدة متخمة بالمعروض وسط إنتاج وفير من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
وأظهر مسح لـ«رويترز» أن إنتاج «أوبك» من النفط تراجع في أغسطس (آب) الماضي 170 ألف برميل يوميا من أعلى مستوياته في 2017، وقال توني نونان، مدير مخاطر سوق النفط في «ميتسوبيشي كورب»: إن «هارفي سيزيد تخمة المعروض العالمي على الأرجح في الأمد الطويل».
وأضاف، أن «الإنتاج سيعود أسرع من التكرير؛ لذا فكل ما سيفعله هو تفاقم وضع تخمة المعروض النفطي».
من جهة أخرى، ذكرت مصادر مطلعة لـ«رويترز» مساء الخميس، أن مصفاة بورت آرثر التابعة لشركة «موتيفا» في ولاية تكساس الأميركية قد تظل متوقفة عن العمل لما قد يصل إلى أسبوعين لفحص المجمع وإصلاح أي أضرار.
كانت المصفاة البالغة طاقتها 603 آلاف برميل يوميا قد أُغلقت يوم الأربعاء بسبب السيول الناجمة عن العاصفة المدارية هارفي. وقالت «موتيفا»، إن المصفاة تخضع للفحص. ولم تذكر جدولا زمنيا لإعادة تشغيلها.
وقالت الشركة في بيان: «نظرا للسيول غير المسبوقة في مدينة بورت آرثر، فما زال من غير الواضح مدى سرعة انحسار مياه السيول؛ ولذا لا يمكننا تقديم جدول زمني لإعادة التشغيل في الوقت الحالي».
وقال أحد المصادر، إن التوقف قد يمتد لفترة أطول. متابعا: «يعكفون على تقييم الأضرار مع انحسار المياه». وقالت المصادر، إن ارتفاع المياه بلغ 1.5 متر في بعض أجزاء المصفاة.
أميركا نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة