مسؤول سوداني: استضافة أسر شهداء الجيش السوداني في الحج عمل جليل

مسؤول سوداني: استضافة أسر شهداء الجيش السوداني في الحج عمل جليل

الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
عرفة: إبراهيم القرشي
أكد اللواء الهادي آدم حامد، رئيس لجنة الأمن والدفاع في المجلس الوطني السوداني، أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، الذي استضاف أسر شهداء الجيش السوداني لتأدية مناسك الحج، مبادرة كريمة وعمل جليل من السعودية.
وقال حامد، لـ«الشرق الأوسط»: «قدمت للسعودية ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، ووجدنا استقبالاً مهيباً وكبيراً، وتوفرت لنا كل الخدمات منذ مغادرتنا الخرطوم، من قبل سفير خادم الحرمين الشريفين، مروراً بلحظة وصولنا مطار الملك عبد العزيز الدولي، حتى وصولنا إلى المشاعر المقدسة، إذ رصدنا خلال وجودنا ما تقدمه الجهات المعنية في السعودية لحجاج بيت الله من خدمات وتقنيات تسهم في تسهيل أداء مناسك الحج».
وتابع: «مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لاستضافة شهداء الجيش السوداني لتأدية مناسك الحج، مبادرة كريمة، وليس بمستغرب على خادم الحرمين تقديم العون والدعم لعموم المسلمين في دول العالم كافة».
وشدد على أن تنسيقاً دائماً ومستمراً يجري بين الجيشين السعودي والسوداني في الأمور العسكرية كافة، سواء كان على مستوى العمليات في «عاصفة الحزم»، أو في مجال التدريبات، التي كان آخرها في قاعدة «مروي»، شمال السودان، التي شهدت تمريناً عسكرياً جوياً وبرياً، وهذا التنسيق يصب في مصلحة العالم العربي والإسلامي.
وذكر حامد، أثناء وجوده في عرفة لتأدية مناسك الحج ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين لاستضافة أسر شهداء الجيش السوداني المشارك في «عاصفة الحزم»، الذين يقدر عددهم بنحو 350 شخصاً، أن هناك تعاوناً عسكرياً مهماً بين البلدين لضمان سلامة وأمن المنطقة العربية، وخدمة شعوبها.
وتطرق إلى أن القدرة السعودية مهمة، وتعد قوة لكل المسلمين والعرب، والجيش السعودي في قطاعاته كافة متطور، ويعمل باحترافية كبيرة، وبلا شك أن التدريب المشترك مع الجيوش الإسلامية يسهم في تقوية الجيوش، ومنها الجيش السعودي الذي لدية القدرة على مواجهة المخاطر والتهديدات لحماية الحرمين الشريفين.
وقال: «يتمتع الجيش السعودي بكفاءة عالية، إذ يتدرب منذ سنوات طويلة على أسلحة متطورة تمكنه من القيام بواجبه في خدمة الإسلام والمسلمين».
وعن قدرات الجيش السوداني في مواجهة الإرهاب، أكد اللواء حامد أن السودان منذ استقلاله يخوض حرباً شرسة ضد الإرهاب، ولا تزال المؤامرات تحاك ضد الشعب السوداني، والقوات المسلحة تقوم بدور محوري في هذا الجانب، من خلال أدائها في مواجهة الإرهاب في السودان وخارجه، كما أن الجيش يعمل حالياً على محاربة الاتجار بالبشر، وتضييق الخناق على هذه العصابات. وأشار إلى أن الجيش السوداني لديه القدرة على مواجهة التحديات والمخاطر كافة، ويمكنه إفشال المخططات الإرهابية التي تسعى لضرب السودان، كما أن للتنسيق مع الجيوش العربية، ومنها الجيش السعودي، دوراً مهماً في دعم هذه القدرات.
السودان الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة