البنتاغون: 11 ألف جندي أميركي منتشرون حالياً في أفغانستان

البنتاغون: 11 ألف جندي أميركي منتشرون حالياً في أفغانستان

الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
واشنطن: محمد علي صالح
لأول مرة، كشف البنتاغون عن أن عدد قواته في أفغانستان ربما ضعف العدد الذي كان أعلن في الماضي أمس، ونقلت وكالة «رويترز» تصريح الجنرال كينيث ماكينزي، مدير هيئة الأركان المشترك، بأن العدد الإجمالي للقوات الأميركية في أفغانستان هو 11 ألف عسكري تقريبا. في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، كان البنتاغون قال إن العدد 8 آلاف عسكري تقريبا. وقبلها كان الاعتقاد بأن العدد 5 آلاف عسكري تقريبا. أما عن العدد الحقيقي للقوات الأميركية في سوريا والعراق، فقال ماكينزي إن الكشف عنه سيعلن قريبا. لكن، لم يحدد موعدا معينا. وقالت «رويترز» «يتوقع أن يزيد العدد الجديد عن العدد السابق».
جاء هذا التصريح بعد أن أعلن وزير الدفاع، جيمس ماتيس، خيبة أمله في طريقة إحصاء الجنود الأميركيين في مناطق الحرب. وقال ماتيس إنه سينتظر الحصول على إحصاء كامل لعدد القوات الأميركية في أفغانستان، قبل أن يتخذ قرارا بشأن عدد الجنود الإضافيين الذين سيرسلون إلى هناك. يوم الأربعاء، قالت المتحدثة باسم البنتاغون، دانا هوايت: «ليست هذه (الأرقام الجديدة) زيادة في عدد القوات هناك. إنها فقط محاولة للتأكد من شفافية ما نقول عن هذا الموضوع».
وقال الجنرال ماكينزي نفسه: «ليست هذه محاولة لإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان. لكنها محاولة لتوضيح سلسلة متخبطة جدا من قواعد إبلاغ وتدوين عدد القوات. ويسبب هذا، أحيانا دون قصد، إجبار القادة العسكريين على تقديم تقديرات غير صحيحة عن الاستعدادات العسكرية لقواتهم».
عن عدد القوات الأميركية في العراق وسوريا، والتي تحارب تنظيم داعش، وتنظيمات إرهابية أخرى هناك، قالت «رويترز»: «يعتقد مسؤولون أميركيون أن مستويات القوات، التي تبلغ رسميا 5262 جنديا في العراق و503 في سوريا، تقل ألفين عن العدد الفعلي للقوات الأميركية في كل من البلدين».
قبل أسبوعين، بعد مؤتمر مع مستشاريه العسكريين والمدنيين في منتجع كامب ديفيد (ولاية ماريلاند)، قال الرئيس دونالد ترمب إنهم قدموا له تقديرات وتوصيات، وإنه، على ضوئها، سيعلن «قريبا» استراتيجية جديدة في أفغانستان. غير أنه، في خطاب لاحق للشعب الأميركي، لم يكشف عن عدد القوات الإضافية التي سيرسلها إلى أفغانستان.
في ذلك الوقت، نقلت وكالة «د.ب.أ» من كابل، أن حركة طالبان طلبت من الولايات المتحدة سحب قواتها وقوات التحالف من أفغانستان. وجاءت الدعوة بمناسبة مرور 98 عاما على استقلال أفغانستان. وأن طالبان «حذرت من استمرار الحرب والعنف، في ظل وجود القوات الأجنبية». وزعمت «الاقتراب من استعادة السيطرة على السلطة في أفغانستان».
وقالت طالبان إن قوات التحالف، بقيادة الولايات المتحدة: «فشلت في ضمان الاستقرار في البلاد»، رغم استخدام القوة، ونشر نحو 150 ألف جندي لقمع طالبان.
وسط تضارب حول إرسال، أو عدم إرسال، مزيد من القوات الأميركية إلى أفغانستان، وتضارب عن العدد الحقيقي للقوات الأميركية هناك، كرر السيناتور جون ماكين (جمهوري، ولاية أريزونا)، ورئيس لجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ، إعلان استراتيجيته الخاصة به في أفغانستان. وفيها إضافة قوات أميركية، وزيادة مساعدة القوات الأفغانية، والسماح للقوات الأميركية باستهداف كل المنظمات الإرهابية، بما فيها طالبان، والقاعدة، و«داعش»، وشبكة حقاني.
وكان ماكين قال في بيان: «يجب أن نواجه الحقائق: نحن نخسر في أفغانستان. يجب أن نضع في الاعتبار أن الوقت ليس في صالحنا. لهذا؛ يصير عامل الوقت مهماً إذا كنا نريد أن نوقف هذه الخسارة المستمرة».
وأضاف ماكين، أنه يريد الضغط على باكستان حتى لا تقدم مساعدات لطالبان وشبكة حقاني. وأن الهدف العسكري النهائي هو إجبار طالبان على التفاوض مع حكومة أفغانستان. وانتقد ماكين الرئيس ترمب، وقال إن سبب إعلانه استراتيجيته هو «تلكؤ وغموض وبطء» ترمب في إعلان استراتيجيته هناك.
أفغانستان الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة