الأرجنتين في زيارة مصيرية إلى الأوروغواي في تصفيات كأس العالم اليوم

الأرجنتين في زيارة مصيرية إلى الأوروغواي في تصفيات كأس العالم اليوم

كولومبيا مرشحة لتخطي فنزويلا والاقتراب خطوة إضافية من النهائيات
الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14156]
سواريز يواجه زميله في برشلونة ميسي («الشرق الأوسط»)
مونتفيدو: «الشرق الأوسط»
سيكون المنتخب الأرجنتيني أمام اختبار صعب ومصيري، عندما يزور مونتفيدو، اليوم، لمواجهة مضيفه الأوروغوياني على «ستاديو سنتيناريو»، في الجولة الخامسة عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 في كرة القدم.
وبعدما ضمنت البرازيل أولى بطاقات التأهل المباشر، مع تصدرها بفارق 9 نقاط عن كولومبيا الثانية، قبل استضافتها للإكوادور في بورتو إليغري، يحتدم التنافس على البطاقات الثلاث المتبقية للتأهل المباشر. وتحتل كولومبيا المركز الثاني، بفارق نقطة فقط عن الأوروغواي وتشيلي، الثالث والرابع على التوالي، بينما تحتل الأرجنتين المركز الخامس، الذي يخول صاحبه خوض الملحق القاري مع بطل مجموعة أوقيانيا، لكن بفارق نقطة عن المنتخبين الثالث والرابع.
وعانت الأرجنتين في التصفيات، إذ اكتفت بستة انتصارات في 14 مباراة، إلا أنها أظهرت بوادر تحسن بقيادة مدربها الجديد خورخي سامباولي، الذي تولى مهامه في مايو (أيار) الماضي، إذ نجح في اختباره الأول، بالفوز على البرازيل (1 صفر) ودياً في يونيو (حزيران). ثم حقق المنتخب الأرجنتيني فوزاً ساحقاً على سنغافورة (6 - صفر)، عزز من خلاله معنوياته قبل أن يعاود نشاطه في التصفيات، حيث سيحاول تكرار سيناريو 2009، حين عاد من مونتفيدو منتصراً بنتيجة (1 - صفر) في تصفيات كأس العالم أيضاً.
وأظهر سامباولي، الذي قاد تشيلي إلى لقبها الأول في كوبا أميركا 2015، صرامة في خياراته، باستبعاده مهاجم يوفنتوس الإيطالي غونزالو هيغواين عن التشكيلة التي ستخوض الجولتين الخامسة عشرة والسادسة عشرة، ضد الأوروغواي ثم فنزويلا، الثلاثاء، في بوينس آيرس. وكان سامباولي قد استدعى هيغواين إلى المباراتين الوديتين ضد البرازيل وسنغافورة، لكنه لم يقتنع بأدائه، بحسب وسائل الإعلام المحلية.
وعاد إلى التشكيلة مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي سيرخيو أغويرو، كما استدعى سامباولي مهاجمي إنتر ميلان الإيطالي ماورو إيكاردي، ولاعب وسط باريس سان جيرمان الفرنسي خافيير باستوري. وسيكون اعتماد المدرب السابق لإشبيلية الإسباني على نجم برشلونة القائد ليونيل ميسي، الذي كان سيغيب عن المباريات الأربع الأخيرة لبلاده في التصفيات، لو لم ترفع عنه عقوبة الإيقاف بسبب شتمه الحكم ضد تشيلي (1 - صفر)، في 23 مارس (آذار) الماضي. وتبقى للأرجنتين مباراتان في التصفيات، في الخامس من أكتوبر (تشرين الأول) ضد ضيفتها بيرو، ثم مضيفتها الإكوادور في العاشر منه، وهي ستسعى جاهدة لتعويض ما فاتها لحسم بطاقتها المباشرة إلى النهائيات.
وسيكون الاختبار الأول اليوم بين ميسي وزميله في برشلونة الأوروغواياني لويس سواريز. ومن المتوقع أن يلعب إيكاردي أساسياً، إلى جانب ميسي، وبمؤازرة هجومية من نجم يوفنتوس باولو ديبالا. وكانت الأرجنتين تمني النفس بأن يكون قرار محكمة التحكيم الرياضي «كاس» لمصلحتها، بخصوص العقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي على بوليفيا، لإشراكها لاعباً غير مؤهل في مباراتيها ضد بيرو وتشيلي، إلا أن المحكمة ثبتت العقوبة، مما يعني منح تشيلي نقطتين إضافيتين (انتهت مباراتها مع بوليفيا بالتعادل السلبي). وبذلك، تقدمت تشيلي بفارق نقطة في الترتيب أمام الأرجنتين. وأكد سامباولي، بعد صدور حكم «كاس» الثلاثاء: «كنت أفضل لو كان قرار (كاس) مختلفاً. الآن، أصبح علينا تقديم المزيد من أجل التأهل إلى كأس العالم. قرروا منح النقاط لتشيلي، ويجب علينا تقبل هذا الأمر».
ولدى أصحاب الأرض، سيكون تركيز المدرب أوسكار تاباريز على الوضع البدني لسواريز، الذي استبعد بداية عن هذه المواجهة، إلا أنه انضم إلى زملائه في المنتخب، وتمرن معهم. وألمح تاباريز إلى إمكانية مشاركة سواريز، الذي أصيب في إياب كأس السوبر الإسبانية ضد ريال مدريد هذا الشهر، وغاب عن المباراتين الأوليين لفريقه في الدوري الإسباني، مشيراً إلى أن اللاعب «أظهر بوادر شفاء فاجأتنا بعض الشيء».
وفي حال قرر المدرب عدم المخاطرة بالمهاجم البالغ 30 عاماً، سيكون الثقل الهجومي على عاتق مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي إدينسون كافاني، متصدر ترتيب هدافي التصفيات بتسعة أهداف. وتوقع تاباريز «مباراة صعبة جداً جداً؛ سنرى من يريدها أكثر».
وفي المباريات الأخرى اليوم، ستقترب كولومبيا خطوة إضافية من النهائيات، في حال فوزها المتوقع على مضيفتها فنزويلا التي فقدت أي أمل. أما تشيلي (الرابعة)، فتستضيف باراغواي في سانتياغو، وهي تسعى إلى الحفاظ - أقله - على فارق النقطة الذي يفصلها عن الأرجنتين.
وتحظى البرازيل برفاهية التعامل مع مباراتها مع ضيفتها الإكوادور غداً كحصة تمرينية، بعدما ضمنت تأهلها في الجولة السابقة، حين تغلبت على باراغواي (3 - صفر)، في مارس الماضي. وحققت البرازيل في تلك المباراة فوزها الثامن، توالياً، وأظهر تيتي قدرته على قلب المنتخب رأسا على عقب، إذ كان يحتل المركز السادس في التصفيات، قبل توليه مهام الجهاز الفني، خلفاً لكارلوس دونغا. وعلى رغم هامشية المباراة، استدعى تيتي المهاجم الجديد لباريس سان جيرمان الفرنسي نيمار إلى المباراتين ضد الإكوادور وكولومبيا التي تستقبل البرازيل الثلاثاء، في تشكيلة برز فيها الوجه الجديد صانع الألعاب الموهوب لوان فييرا، المتوج الصيف الماضي بذهبية أولمبياد ريو. وستكون مشاركة نيمار (25 عاماً)، الذي غاب عن المباراتين الوديتين الأخيرتين ضد الأرجنتين (صفر - 1) وأستراليا (4 - صفر)، في يونيو، الأولى له بعدما أصبح أغلى لاعب في العالم، بانتقاله من برشلونة الإسباني إلى سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو. أما لوان (24 عاماً)، فيلعب حالياً في صفوف غريميو البرازيلي، إلا أن اسمه مطروح للانتقال إلى سبارتاك موسكو الروسي.
الأوروغواي كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة