30 تطبيقاً إلكترونياً في السعودية لشراء «خروف العيد»

30 تطبيقاً إلكترونياً في السعودية لشراء «خروف العيد»

توفر خدمة التوصيل إلى المنازل حسب طلب العميل
الأربعاء - 8 ذو الحجة 1438 هـ - 30 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14155]
«خروف العيد» في غزة أمس (أ. ب)
الدمام: إيمان الخطاف
دخل تجار المواشي في السعودية حلبة التنافس على تطبيقات الهواتف الذكية، متيحين خدمة الشراء والتوصيل عبر برامج متطورة، تحاكي الشبيهة بتطبيقات المطاعم ومتاجر الأزياء، من خلال توفير أنواع الأغنام للعملاء عبر هذه المنصة الإلكترونية، وهو ما يعدّ أحدث التوجهات التسويقية لأضاحي هذا العام، وأسلوبا مريحا للراغبين في شراء خروف العيد من دون الحاجة للذهاب مباشرة إلى سوق الأغنام.
وتشمل هذه التطبيقات خياري شراء الأضحية حية أو مذبوحة، وفي حال الذبائح فإنها تتم في مسالخ البلدية المرخصة حسب كل منطقة، مع فحص الذبائح من أطباء بيطريين موجودين في مسالخ البلدية، يجيزون بيعها في حال خلوها من المشكلات.
وتوفر التطبيقات خدمة التوصيل إلى المنازل، حسب طلب العميل: حي أو مقطع أو أرباع، أو أنصاف، أو تقطيع ثلاجة. مع تحديد فترة التوصيل الأنسب (صباحا أو مساءً).
وأوضح خالد النفيعي، مؤسس تطبيق «مواشي» لذبح وتوصيل الأغنام، أنّ إقبال السعوديين على هذا التوجه يقارب حجم الإقبال على بقية التطبيقات الإلكترونية الأخرى التي تقدم خدمة الشراء لمنتج أو خدمة معينة. وتابع: «لا تزال التجارة الإلكترونية محدودة نسبيا في المملكة، لكنّنا نلمس ثقة الناس بشراء الأضاحي إلكترونياً، وهذا ما رفع من عدد التطبيقات المنافسة في السوق». وأضاف خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن السعودية تضم الآن نحو 30 تطبيقا إلكترونيا لشراء الذبائح والأضاحي. وعن مدى موثوقية ذلك قال: «كثير من الناس لديها شكوك إن كانت الأضحية ستصله كما طلبها، وهل هي سليمة من العيوب أم لا، لذا يطلب البعض صورا أو مقطع فيديو حتى يتأكد من سلامة طلبه».
وحول ما يتعلق بحجم طلبات توصيل الأضاحي الحية مقارنة بالمذبوحة، ذكر أنّ النسبة متقاربة. وقال: «نبدأ الذبح بعد صلاة العيد مباشرة، ونحاول فور الانتهاء من ذبح مجموعة أن نرسل لأصحابها رسائل قصيرة على الهاتف المحمول تفيد بذبح الأضحية وبعدها يتم التوصيل، ونواجه إشكالية أحيانا مع المسالخ، فأول أيام العيد ترتفع الأسعار وتكون خيارات العميل محدودة مقارنة ببقية الأيام».
وتطرق النفيعي إلى أنّ أسعار الأضاحي هذه الفترة تتفاوت حسب كل نوع، فمثلا النجدي أسعاره غالية جداً، تبدأ من 1600 ريال (427 دولارا) وتصل إلى 3 آلاف ريال (800 دولار)، أمّا النعيمي فأسعاره أقل، وأقصى سعر يصله هو 1700 ريال (453 دولارا) لأطيب نوع. وبالنسبة للحري فهو يباع في أسواق الطائف بحدود 1200 ريال (320 دولار)». وأفاد بأنّ التكلفة الإضافية التي يستلمونها في التطبيق الإلكتروني تشمل الذبح والتوصيل فقط، مشيرا إلى أنّ أسعار الأضاحي متقاربة لمن يريد الذهاب للسوق أو الشراء إلكترونياً.
وتوفر التطبيقات كل أرقام حساباتها البنكية لخدمة التحويل المباشر من العميل.
إلى ذلك، أصدرت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية مطلع هذا الأسبوع نشرة توعوية بشأن شراء أضحية سليمة، بحيث يبدأ ذلك من التأكد من العلامات العامة لصحة الحيوان قبل الذبح: وألا يكون الحيوان هزيلاً، وأن يكون الجسم خاليا من الجروح والخراجات والطفيليات الخارجية، والصوف أملس وناعم ولا يمكن نزعه بسهولة، والرأس مرتفع والعين براقة وخالية من الالتهابات، والأنف نظيف وخال من الإفرازات، والفم خال من الإفرازات والتقرحات والفقاعات في اللثة أو على اللسان.
وقدمت وزارة البيئة كذلك نصائحها أثناء الذبح في المسلخ، وهي أن يكشف عليها كادر متخصص، يتأكد من عدم وجود أمراض مثل اليرقان والاصفرار، وأن تكون الأعضاء الداخلية سليمة ولونها وملمسها طبيعي ولا توجد بها حويصلات أو بقع أو ديدان. كما شدّدت على أهمية حفظ اللحوم بطريقة سليمة، وعدم تركها خارج الثلاجة أكثر من ساعتين، وتقسيم اللحم وتقطيعه حسب الاحتياج اليومي، ثم وضعه في أكياس نظيفة ومحكمة الإغلاق داخل الثلاجة.
السعودية التطبيقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة