مونتغومري مكان للاسترخاء وإعادة شحن الطاقة

عنوان مميز للهرب من صخب المدن

قلعة جميلة شهدت على التاريخ وويلاته
قلعة جميلة شهدت على التاريخ وويلاته
TT

مونتغومري مكان للاسترخاء وإعادة شحن الطاقة

قلعة جميلة شهدت على التاريخ وويلاته
قلعة جميلة شهدت على التاريخ وويلاته

قال الكاتب الإنجليزي الشهير صمويل جونسون، الذي عاش خلال القرن الثامن عشر، ذات مرة: «من يسأم لندن فقد سئم الحياة؛ لأن في لندن كل ما يمكن للحياة أن تقدمه».
رغم أنه يوجد في لندن الكثير من الأماكن المتنوعة التي تستحق الزيارة، قد تشعر أحياناً بالحاجة إلى الهرب بحثاً عن الهدوء والسكينة في مكان آخر، لكن إلى أين؟
لذا؛ ربما تعد مونتغومري في مقاطعة ويلز هي بغية وغاية الباحثين عن بعض الهدوء، حيث تبعد نحو 100 كم عن غرب برمنغهام، ونحو ميل من حدود إنجلترا. المنطقة بالكامل ذات طابع ريفي، وكثافتها السكانية منخفضة. يتم وصفها بالبلدة، حيث يقل عدد سكانها عن 1.300 نسمة. وقبل عملية إعادة التنظيم، التي قامت بها الحكومة المحلية، كانت بلدة مقاطعة تحمل اسم مونتغومريشاير، لكن لم يتجاوز عدد سكان المنطقة بالكامل 60 ألف نسمة. عند التجول بالسيارة في المنطقة يتكون انطباع لدى المرء بأن الأغنام أكثر من البشر، وهذا حقيقي بالفعل، حيث يبدو أن عدد الأغنام أكبر من عدد البشر بمقدار عشرة أمثال.
في قلب البلدة يوجد ميدان لسوق صغيرة جاذبة تحيط بها منازل مشيدة من الطوب الأحمر على الطراز الجورجي إلى جانب مبانٍ أخرى. مع ذلك، هناك عدد من المنازل بها إطارات خشبية أقدم، وتم استبدال واجهاتها وجعلها بالطوب خلال الفترة الجورجية وسيلةً لتحديث المباني وإضفاء الطابع العصري عليها.
تقع بلدة مونتغومري عند سفح تل، حيث توجد آثار قلعة مونتغومري، التي تم بناؤها في بداية القرن الثالث عشر، للسيطرة على معبر ضحل مهم يمر بنهر سيفرن القريب، الذي كان بمثابة البوابة التي تفصل بين إنجلترا والويلز. وقد منح الملك ويليام الأول الأرض في هذه المنطقة إلى روجر مونتغومري، الذي أتى من مونتغومري في نورماندي، خلال القرن الحادي عشر، ومن هنا تم تسمية البلدة القريبة من القلعة بهذا الاسم. وقد كانت تلك القلعة حصينة للغاية، وتصدت لهجمات قوات ويلز خلال القرن الثالث عشر، لكن تم تدمير البلدة التي تقع بالقرب من القلعة. وكان من الضروري لأي قلعة العثور على مصدر مستقل للماء حتى تظل قادرة على مقاومة الهجمات؛ لذا تم جلب عدد من عمال المناجم إلى مونتغومري من أجل الحفر على عمق أكثر من 60 مترا عبر الصخور الصلدة للوصول إلى مصدر مياه نظيفة. أثناء الحرب الأهلية في منتصف القرن السابع عشر استسلمت القلعة لقوات البرلمان، وتم هدم أجزاء كبيرة من القلعة؛ لمنع استخدامها حصنا عسكريا مرة أخرى. مع ذلك، لا تزال هناك أجزاء أخرى من القلعة إلى اليوم، ويستحق رؤية مشهد الوادي والتلال البعيدة تسلق التل المنحدر.
ممرات خندق أوفا القريبة، كانت من أعمال أوفا، الملك الأنغلوساكسوني، في نهاية القرن الثامن لعمل حدود بين الويلز وأرضه ميرسيا. وتمتد الممرات من الساحل الشمالي للويلز حتى الساحل الجنوبي، على مسافة 240 كم تقريباً. ويتخذ شكل خندق عرضه 20 مترا في بعض الأماكن، وبلغ ارتفاع التراب، الذي تم إزالته عند الحفر، 2.4 متر في بعض الأماكن. لقد كان عملا هائلا في تلك الأيام، ولا تزال أجزاء كبيرة منه سليمة وقائمة حتى يومنا هذا. ومن أسباب أهميته وجود ممر مشاة طويل بطول الخندق بالكامل تقريباً، ويزخر بالمشاة.
ومن الأماكن غير الاعتيادية العجيبة، التي يجدر زيارتها في مونتغومري، متحف «كلوفرلاندز» للسيارات في معهد مونتغومري بشارع آرثر. تم افتتاح هذا المتحف الصغير عام 2016، ويضم مجموعة من السيارات النموذجية يزيد عددها على 1.500 سيارة. ويفتح أبوابه أيام الجمعة، والسبت، والأحد من الساعة الثانية والربع حتى الخامسة مساء.
جذب الهدوء، الذي تتسم به المنطقة، الكثيرين من الباحثين عن الاسترخاء إليها. وتعد مكانا مناسبا للإقامة واستكشاف المنطقة المحيطة. ويتمتع ساحل الويلز الغربي بشواطئ رملية خلابة، ويحتاج الوصول إليه هو ومتنزه سنودونيا الوطني، إلى أكثر من ساعة بالسيارة.
وتعد هذه هي تحديداً المنطقة الهادئة؛ لذا قرر الكثيرون الانتقال إلى هنا، ومن أشهرهم الممثلة البريطانية جولي كريستي، التي مثلت دور لارا أنتابوفا، أمام عمر الشريف في الفيلم الشهير «دكتور زيفاغو» في عام 1965، والذي يشغل المركز الثامن على قائمة الإيرادات في كل العصور.
من الممكن الوصول إلى هناك من خلال ركوب القطار حتى بلدة ويلشبول القريبة، ثم ركوب سيارة أجرة إلى مونتغومري. مع ذلك من الأفضل الذهاب إلى هناك بالسيارة.


مقالات ذات صلة

البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

سفر وسياحة ‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩

البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

تقول سارة بوحجي: «تسعى البحرين إلى تنويع العروض السياحية من خلال تطوير مجموعة متنوعة من الفعاليات والمهرجانات والأنشطة السياحية لجذب السّياح وتلبية احتياجاتهم».

إيمان الخطاف (الدمام)
المشرق العربي زحام في صالة الوصول بـ«مطار بيروت»... (الشرق الأوسط)

لبنان: الموسم السياحي يبدّل المعطيات الاقتصادية من الإحباط إلى الانتعاش

شهد «مطار بيروت الدولي» ارتفاعاً ملحوظاً بأعداد الوافدين بمناسبة عيد الأضحى، كما ارتفعت الحجوزات للحفلات الفنية، مما أنعش الآمال المعلقة على الموسم السياحي.

علي زين الدين (بيروت)
سفر وسياحة "بيستر فيلادج" فرصة لتمضية يوم بالكامل للتبضع وتناول الطعام اللذيذ (الشرق الاوسط)

«بيستر فيلادج»... تسوق طعام وسياحة

تُعرف لندن بكونها من بين أهم مدن التسوق في العالم، رغم أن وضع اقتصادها الحالي قد غير خريطة التسوق فيها

جوسلين إيليا (لندن)
سفر وسياحة تعدُّ مالطا من الوجهات الجميلة لحفلات الزفاف (الشرق الأوسط)

وجهة الباحثين عن أماكن تاريخية في الهواء الطلق

لآلاف السنين، احتضنت أسوار مالطا وشواطئها قلوب العشاق من منطقة الشرق الأوسط ومن حول العالم، فكانت الجزيرة ملاذاً رومانسياً للأزواج

«الشرق الأوسط» (لندن)
وزراء السياحة خلال الاجتماع الـ121 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة في برشلونة (واس)

الخطيب يدعو لمواصلة الشراكات الاستراتيجية في السياحة

أكد وزير السياحة السعودي ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة أحمد الخطيب، الثلاثاء، ضرورة خلق الفرص الاستثمارية في القطاع.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)

البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩
‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩
TT

البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩
‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩

من عيد الأضحى إلى فعاليات الصيف، تعوّل البحرين كثيراً على الموسم السياحي للعام الحالي، الذي تصفه سارة بوحجي، الرئيسة التنفيذية لهيئة البحرين للسياحة والمعارض، بأنه سيكون «استثنائياً»، وذلك في حديث مع «الشرق الأوسط»، على ضوء الاحتفالات والبرامج المرتقبة التي تُعدّها البحرين لزائريها في الأيام المقبلة، والتي تتبنى نهجاً جديداً لمقاومة سخونة الصيف العالية جداً في منطقة الخليج العربي.

وتعمل البحرين على جذب أعداداً كبيرة من الزائرين من دول الخليج، ومن المنتظر أن تغطي البرامج السياحية والترفيهية النصف المتبقي من عام 2024 بالأنشطة البحرية والحفلات الفنية والثقافية والعروض الموسيقية في جميع مدن البحرين، مع إحياء التراث الشّعبي وإبراز الهوية البحرينية.

وتأتي هذه البرامج في إطار التكامل في السياحة البينية الخليجية، من دون أن يكون هناك نوع من التنافس بين دول المجلس، خصوصاً أن لكل دولة خليجية ما يميزها من معالم سياحية، بما يجذب أي سائحٍ من أنحاء العالم، كما توضح سارة بوحجي، مضيفة: «يمكن لأي سائح (على سبيل المثال) زيارة منطقة العلا في السعودية، لينتقل بعدها إلى البحرين لتجربة الغوص وصيد اللؤلؤ الطبيعي، ومن ثمّ يذهب إلى قطر لزيارة سوق واقف الشعبية، وبعدها يزور دبي أو أبوظبي للتسوق».

⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩

موسم استثنائي

وعن خطة بلادها، تقول سارة بوحجي: «تسعى البحرين إلى تنويع العروض السياحية من خلال تطوير مجموعة متنوعة من الفعاليات والمهرجانات والأنشطة السياحية لجذب السّياح وتلبية احتياجاتهم، والعمل باستمرار على استحداث أنشطة وفعاليات سياحية جديدة. لتطلق هيئة البحرين للسياحة والمعارض مؤخراً مهرجان (أعياد البحرين) لعيد الأضحى المبارك، الذي يشمل مجموعة واسعة من الفعاليات والتجارب الممتعة لاستكشاف أفضل ما تقدمه البحرين من أنشطة». وتتابع: «ستُنظّم حفلات ترفيهية حية ويُعاد إحياء مناسبات عدّة في المولات البحرين إضافةً إلى تنوّع الأنشطة والرياضات وخيارات الضيافة كما يشمل أنشطة مائية ورياضات، وأنشطة ترفيهية، وفعاليات فنية وثقافية، وتسوقاً، وتناول أطعمة متنوعة».

سخونة الصيف

وفي الوقت الذي تواجه دول الخليج موجة الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة في الفترة المقبلة تقول سارة بوحجي: «نعمل على تطوير الأنشطة السياحية الداخلية التي لا تتأثر بالأجواء الصيفية في المنطقة، مثل المنشآت الثقافية، والمجمعات التجارية المكيفة، والفعاليات السياحية الليلية. وكذلك تطوير السياحة العلاجية والاستجمامية لاستغلال المرافق الصحية والمنتجعات لتقديم خدمات علاجية واستجمامية للسياح الباحثين عن الراحة والاسترخاء بعيداً عن حرارة الصيف»، وتضيف «تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية مع وجود الجزر والأنشطة المائية وتنظيم رحلات بحرية وممارسة الرياضات المائية في شواطئ المنامة مثل التجديف، والغوص بحثاً عن اللؤلؤ، وركوب الأمواج».

وتؤكد سارة بوحجي أن البحرين تشهد زخماً كبيراً في تطوير الشواطئ والواجهات البحرية لاستقطاب مزيد من السيّاح من أبرزها شاطئ خليج البحرين والواجهة البحرية لساحل قلالي وبلاج الجزائر وغيرها. مضيفةً: «بفضل تنوع خيارات الشواطئ والواجهات البحرية، يتاح للسياح موسم الصيف فرصة مميزة للاستجمام وقضاء أمتع الأوقات مع أفراد العائلة على سواحل البحرين».

البحرين تتجه لتنظيم حفلات حية في موسم سياحي حافل (الشرق الأوسط)

استراتيجية السياحة

وبسؤالها عن استراتيجية السياحة للبحرين 2022 – 2026، تقول: «كلنا ثقة بمواصلة تحقيق الإنجازات في القطاع السياحي بما يعزز مكانة البحرين بوصفها وجهة سياحية على المستويين الإقليمي والعالمي. ونستهدف 5 أسواق لاستقطاب مزيد من السياح من دول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا وأميركا الشمالية وآسيا».

السوق الصينية

وعدّت سارة بوحجي أن السوق الصينية من أبرز الأسواق المستهدفة بالنسبة إلى البحرين خارج المنطقة، ومدرجة على رأس أولويات استراتيجية السياحة، وتضيف: «نسعى جاهدين إلى استقطاب مزيد من السياح الصينيين من خلال دراسة اهتماماتهم السياحية خصوصاً في مجالات التسوق والضيافة وفن الطهي. وتعزيزاً لذلك دشنت شركة طيران الخليج، رحلات جوية مباشرة إلى مدينتي شنغهاي وغوانجو الصينيتين، التي ستفتح آفاقاً رحبة في مجالات السياحة والأعمال».

وتطرقت سارة إلى اختيار المنامة عاصمة للسياحة الخليجية لعام 2024. مبيّنة أن ذلك جاء ثمرة الجهود التي قدمتها البحرين وتعزيز العمل الخليجي المشترك في القطاع السياحي، بالإضافة إلى النهضة الكبيرة التي شهدها القطاع السياحي في البحرين على جميع الأصعدة.

السعودية والبحرين

وعن نتائج الشراكة البحرينية - السعودية للترويج للبلدين بوصفهما وجهة سياحية موحدة، تقول سارة: «تشكل مذكرة التفاهم الموقَّعة بينهما خلال العام الماضي 2023 للترويج للبلدين إقليمياً ودولياً، على أنهما وجهة سياحية واحدة، علامة فارقة في التعاون البحريني - السعودي لمضاعفة المكاسب السياحية المتحققة والبناء عليها لتحقيق قصص نجاح مشتركة جديدة في مجالات عدّة، بما سيعزّز زخم النمو القطاع السياحي لدى المملكتين الشقيقتين».

⁨لقاء سابق جمع سارة بوحجي مع وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب (الشرق الأوسط)⁩

وتضيف: «تتركز أولوياتنا في الفترة المقبلة على الترويج السياحي لمنطقة الخليج العربي، خصوصاً أن كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي تتميز بمقوماتها السياحية وعناصر الجذب الترفيهية الفريدة من نوعها بما يخدم أهداف تنويع المنتج السياحي على مستوى المنطقة. ومع استقطاب الزوار لمنطقة الخليج العربي ستعمّ الفائدة على جميع الدول. ونرحب بكل الاستثمارات سواءً الخليجية منها أو من خارج المنطقة».

النصف الثاني من 2024

وعن أبرز المبادرات والفعاليات السياحية في النصف الثاني من العام الحالي 2024، تقول: «يقدم مهرجان صيف البحرين السنة الحالية، مجموعة من النشاطات والتجارب الاستثنائية مع اكتشاف كثيرٍ من الأنشطة المائية الحيوية ووجهات الجزر الهادئة والاستمتاع بالأجواء على الشواطئ».

وتتابع: «لأول مرة، يستضيف مركز البحرين العالمي للمعارض في منطقة الصخير (مهرجان البحرين للألعاب) بشراكة مع مسرح الدانة ، ويستضيف المهرجان أبرز العلامات التجارية للألعاب العالمية، ويتضمن كثيراً من النشاطات والفعاليات الترفيهية المتنوعة التي تتناسب مع أذواق جميع الفئات العمرية».

أحدث مركز للمعارض

وعن آخر مستجدات مركز البحرين العالمي للمعارض بوصفه أحدث مركز معارض ومؤتمرات في الشرق الأوسط، تكشف سارة بوحجي عن أنه تمكّن من احتضان 186 فعالية خلال العام الماضي 2023، إذ شكَّلت الفعاليات الدولية منها ما نسبته 62.5 في المائة، واستقبل المركز قرابة 800 ألف زائر من جميع أنحاء العالم، مع حجز ما مجموعه 8 ملايين متر مربع من مساحات العرض.