واشنطن وبغداد تضعان مسؤولا بـ«داعش» على القائمة السوداء

واشنطن وبغداد تضعان مسؤولا بـ«داعش» على القائمة السوداء

أميركا والعراق قررتا منع سليم المنصور من التعامل مع نظاميهما الماليين
الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ
مبنى وزارة الخزانة الأميركية (غيتي)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قررت واشنطن وبغداد منع مسؤول مالي بارز بتنظيم داعش الإرهابي من التعامل مع نظاميهما الماليين ووضعه على القائمة السوداء، حسبما أفادت وزارة الخزانة الأميركية اليوم (الثلاثاء).

وعرّفت الخزانة الأميركية سليم مصطفى محمود المنصور، مسؤول مالي بتنظيم داعش، باعتباره "إرهابيا عالميا" في خطوة يتم بموجبها تجميد أي أملاك له في الولايات المتحدة وتمنع الأميركيين من التعامل معه.

وأضافت أن الحكومة العراقية منعت أيضا المنصور من التعامل مع نظامها المالي وأمرت بتجميد أي أصول له تخضع لاختصاصها.

وقال جون إي سميث مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية المسؤول عن فرض العقوبات بالوزارة: "الخزانة تواصل العمل بتعاون وثيق مع الحكومة العراقية على تفكيك الشبكات المالية لتنظيم داعش سواء داخل الأراضي التي يسيطر عليها أو خارجها".

وأفادت الوزارة أن المنصور ساعد، في عام 2014، في تحويل مئات الألوف من الدنانير العراقية إلى التنظيم في الموصل وساعد بعد ذلك في غسل أموال وتحويل أموال للتنظيم وباع نفط استخرجه التنظيم من العراق وسوريا، وفقا لوكالة "رويترز" للأنباء.

وتابعت أن المنصور انتقل منذ أوائل العام الحالي إلى تركيا لكنه ظل يعمل مسؤولا ماليا للتنظيم في الموصل.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة