السعودية: لا تمييز بين الحجاج... وجاهزون لخدمة أكثر من مليوني حاج

السعودية: لا تمييز بين الحجاج... وجاهزون لخدمة أكثر من مليوني حاج

جموع الحجيج تبدأ التحرك إلى مشعر منى... و100 ألف رجل أمن يشاركون في تنفيذ الخطط
الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ
التركي يؤكد جاهزية القطاعات العاملة في الحج لاستقبال جموع الحجيج وإعادة 400 ألف مخالف للأنظمة (واس)
المشاعر المقدسة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أنه لا تمييز بين الحجاج، مشيرا إلى اكتمال الخطط المعدة من قبل الجهات المعنية بشؤون الحجاج لخدمة ما يزيد على مليوني حاج.

وقال في المؤتمر الصحفي الأول لأعمال الحج الذي عقد بمقر الأمن العام بمشعر منى اليوم (الثلاثاء)، إن "خطط الحج ونتائج تنفيذها وضعت لجميع الحجاج، إذ أعدت لخدمتهم ولا يتم التمييز بين حاج أو آخر"، مردفا: "لا نريد أن نخلط بين مهمتنا في خدمة ضيوف الرحمن وأي أمور قد تحصل خارج الأماكن المقدسة، فمهمتنا الأساسية هي تأمين أي حاج وصل إلى الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج بأمان وييسر وطمأنينة".

وأشار اللواء التركي إلى أنه سيكتمل اليوم توافد الحجاج تمهيداً لقضاء يوم التروية غداً في مشعر منى، ثم التحرك من بعد منتصف ليلة التاسع في رحلة التصعيد إلى عرفات، ثم النفرة إلى مزدلفة والعودة إلى منى يوم عيد الأضحى لرمي جمرة العقبة وأداء طواف الإفاضة ونحر الهدي وحل إحرامهم.

وأوضح أن الخطط التي أعدت ستخدم ما يزيد عن مليوني حاج منهم مليون و734 حاجاً قدموا من الخارج، بالإضافة إلى مايقارب 200 ألف حاج من الداخل.

وستبدأ جموع الحجيج من بعد صلاة العشاء مساء اليوم بالتحرك إلى مشعر منى وبنسب محددة لقضاء يوم التروية، وتستمر عمليات الانتقال من مكة المكرمة إلى مشعر منى طوال الليل، وستبلغ ذروتها من بعد صلاة الفجر.

وأبان اللواء التركي أن نحو 50% من حجاج بيت الله الحرام قاموا بزيارة المسجد النبوي. ولفت إلى أن هناك خططاً لإدارة وتنظيم حركة المشاة والحشود في مختلف المواقع التي تشهد كثافة عالية من الحجاج، يصاحبها خطط للتفويج تقوم على أساس توزيع الحجاج إلى مجموعات وفق الأزمنة المحددة شرعاً لكل نسك، يقوم على تنفيذها رجال الأمن ومؤسسات الطوافة بالتعاون مع بعثات الحج، مؤكداً أن الحجاج جزء مهم من هذا التنظيم والتزامهم بخطط التفويج واتجاهات حركة السير هو أساس نجاح الموسم.

وأفاد أن أكثر من 100 ألف رجل أمن يشاركون في تنفيذ الخطط وجميعهم معنيون بالدرجة الأولى بالمهام الأمنية للمحافظة على سلامة وأمن الحجاج، مشيراً إلى أن قوات الأمن الخاصة بالقطار المستخدم لنقل 350 ألف حاج ستعمل على تنظيم حركة تجمع الحجاج عند مداخل المحطات وداخل العربات حتى وصولهم الجهة المقصودة.

ونوّه مستشار وزير الحج حاتم قاضي، أن 19500 حافلة أقلت الحجاج من المدينة إلى مكة, فيما سيّرت أكثر من 38000 رحلة برية عبر الحافلات لعملية نقل ضيوف الرحمن إلى مكة المكرمة، سجلت نسبة الأعطال فيها أقل من 0,5 % قياساً بالعام الماضي.

وأوضح قاضي، أنه سينتقل الحجاج بدءاً من مساء هذه الليلة إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية بواسطة 9000 حافلة انطلقت رحلاتها بعد ظهر هذا اليوم على دفعات، مؤكدا جاهزية المخيمات في مشعر عرفات لاستقبالهم.

وأوضح المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات العامة في هيئة الهلال الأحمر السعودي أحمد باريان، أنه تم تجهيز 133 مركزاً إسعافياً يباشرها 78 طبيباً وأخصائياً، و2500 موظف إداري وفني، إلى جانب 25 فريقاً للاستجابة المتقدمة سيكون داعماً لفرق الإسعاف الميدانية، إضافة إلى 60 فرقة إسعافية تابعة لمركز الإسناد والطوارئ.

وبحسب باريان، يباشر الإسعاف الجوي مهامه بواسطة 4 طائرات مروحية مجهزة، مضيفا أنه تم توجيه 500 متطوع ومتطوعة لتقديم الخدمة في منطقة الحرم المكي ومشعر عرفات.

وجهّزت وزارة الصحة 25 مستشفى موزعة على منطقتي المدينة ومكة والمشاعر المقدسة، إضافة إلى 155 مركزاً صحياً، خصص جزء منها على امتداد مسار القطار وعلى مساحة منشأة الجمرات، ترفدها أكثر من 100 سيارة إسعاف صغيرة تعمل كوحدات عناية مركزة متنقلة باستطاعتها الوصول إلى الأماكن المزدحمة ونقل المصابين، تدار عبر فرفة تحكم يتم من خلالها الاطلاع على خط سير مركبات الإسعاف وتوجيهها إلى المستشفيات.

وبيّن متحدث وزارة الصحة مشعل الربيعان، أنه تم اليوم تفويج 21 من الحجاج المنومين بمستشفيات المدينة المنورة إلى مستشفى عرفات العام، يرافقهم كادر طبي لخدمتهم حتى يتموا الوقوف بعرفات ومن ثم العودة إلى المستشفيات، مفيدا أن الوزارة جهزت أكثر من 285 غرفة خاصة لضربات الشمس والإجهاد الحراري، كما أجرت عمليات متخصصة مجانية شملت عمليات القلب المفتوح، القسطرة القلبية، الغسيل الكلوي بنوعيه البريتوني والدموي، وغيرها من الخدمات المتخصصة التي يحتاجها المرضى الحجاج.

ولم تسجل وزارة الصحة أي حالة مصابة بمرض الكوليرا داخل المملكة، كما لم تسجل حالات تجاوز لتطبيق الإجراءات الصحية سواء من قبل الحجاج أو بعثات الحج.

وحتى مساء اليوم، لم يسجل الدفاع المدني أي حادث يمكن أن يؤثر على سلامة الحجاج. وأوضح الناطق الإعلامي لقوات الدفاع المدني بالحج العقيد عبد الله الحارثي أنه تم استخراج تصاريح لـ 300 مسكن في المدينة و 3900 مسكن بمكة، لافتا إلى زيادة عدد الجهات المنفذة لخطة الطوارئ من 19 لـ 32 جهة.

وصادرت فرق الدفاع المدني 21 أسطوانة منها 18 في منى و3 في عرفات، حيث شهد هذا العام انخفاضا متزايدا في استخدامها.

وقال مدير الإدارة العامة للعلاقات والإعلام بالأمن العام العقيد سامي الشويرخ، إنه "تم ضبط 96 مكتباً وهمياً حتى يوم أمس في مختلف المناطق, فيما بلغ عدد مخالفي أنظمة الحج الذين تم إعادتهم على مداخل مكة المكرمة أكثر من 400 ألف شخص من مختلف الجنسيات, أما المركبات المخالفة التي تم إعادتها بلغت 208 آلاف و 236 مركبة".

وأحالت قوات أمن الحج 1841 مخالفاً من المقيمين إلى النيابة العامة أو الجهات المعنية لتطبيق النظام بحقهم, فيما تم حجز 3296 مركبة على مداخل مكة.

من جانب آخر، وقف قائد قوات الأمن الخاصة الثانية قائد مهمة حج 2017 اللواء فهد العصيمي اليوم على جاهزية القوة المشاركة في حج هذا العام، التي استعرضت كامل عتادها في ميدان قوات الأمن الخاصة في مقرها بمشعر عرفات. وأشار إلى اكتمال الاستعداد على جميع المستويات، سواءً على مستوى القوة البشرية أو الآلية أو التقنية.
السعودية الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة