20 ألف حاج من روسيا وصلوا إلى السعودية منهم 3 قدموا مشياً على الأقدام

20 ألف حاج من روسيا وصلوا إلى السعودية منهم 3 قدموا مشياً على الأقدام

مسؤول روسي: ما تقوم به السعودية لخدمة الحجاج عمل جبار
الثلاثاء - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
إلياس أوماخانوف
جدة: سعيد الأبيض
كشف مسؤول روسي عن وصول 3 حجاج من روسيا مشياً على الأقدام، مشيراً إلى أن هؤلاء الحجاج قرروا أن يؤدوا الحج كما كان قبل مئات السنوات وأن يسيروا أكثر من 3 آلاف كيلومتر من أذربيجان باتجاه الإمارات ثم إلى مكة المكرمة.

ووصل إلى السعودية نحو 20 ألف حاج من روسيا، إضافة إلى عدد من طلاب وطالبات قسم الأمير نايف بن عبد العزيز بجامعة موسكو للدراسات الإسلامية لأداء الحج لهذا العام، وبدأ طلاب وطالبات القسم رحلتهم للحج منذ عام 2010م، حيث تمكن عدد كبير منهم من أداء الفريضة.

وقال إلياس أوماخانوف النائب الأول لرئيس مجلس الشيوخ رئيس مفوضة الحج في حكومة روسيا، إن السعودية تقوم بأعمال كبيرة لخدمة الحجاج القادمين من الخارج، لا تقتصر على الجانب التقني والفني، بل تشمل الجوانب كافة من البنية التحتية وتوسعة الشوارع وإنشاء الفنادق، إضافة إلى توسعة الحرم المكي.

وقال أوماخانوف في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «في كل عام هناك تحسينات ومشاريع جديدة لتنظيم الحج، وهذا عمل كبير وجبار من الجهات المعنية والمسؤولة عن الحج في السعودية، ونعبر عن تقديرنا لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، للعلاقات الطيبة والاهتمام بالحجاج الروس الذين يصل عددهم إلى نحو 20 ألف حاج، كما أنقل تحيات 50 مليون مسلم روسي لخادم الحرمين الشريفين».

وتطرق إلى التطور الدائم في جميع المجالات بمكة المكرمة والمدينة المنورة، وهذا كله ينصب في تقديم أفضل الخدمات للحجاج بما في ذلك الحجاج الروس الذين قدمت لهم وزارة الحج والسفارة السعودية في موسكو كل التسهيلات التي تمكنهم من أداء مناسك الحج والتفرغ للعبادة.

وأشار إلى أن الأعوام الـ15 الماضية شهدت قدوم 300 ألف حاج من روسيا الاتحادية، وهم يشكلون جزءاً من 50 مليون مسلم في روسيا.

واستطرد أنه ليس من السهل توزيع حصة الحجاج سنوياً في روسيا، وتشمل عموم المسلمين على أساس العدالة، لأن مساحة روسيا كبيرة وتصل إلى 900 مليون متر مربع، وهذا يتطلب تقديم فرصة الحج لكل مسلم في روسيا وبشكل صحيح يشمل كل المحافظات والمناطق.

وعن العلاقات السعودية - الروسية، أكد أوماخانوف لـ«الشرق الأوسط»، أن روسيا والسعودية تعد من الدول الكبرى وتمتلكان القوة، ولهما قدرة كبيرة على تطوير العلاقات الثنائية، لافتاً إلى أن الأيام العشرة المقبلة ستشهد قيام سيرغي لافروف وزير الخارجية بزيارة إلى السعودية وسيعقد عدداً من اللقاءات، وهذا يدل على قوة العلاقات الثنائية، ومن ذلك زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد لروسيا في الصيف الماضي، إضافة إلى الزيارة التاريخية المرتقبة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لروسيا.

وتطرق إلى وجود اتصالات مكثفة بين قيادتي البلدين، مشيراً إلى أن روسيا مهتمة كثيراً بدور السعودية وثقلها في المنطقة، وترى أن السعودية مهتمة بتطوير وازدهار روسيا الاتحادية، وهناك آفاق كبيرة لتطوير هذه العلاقات بشكل كبير وسريع.

وفيما يتعلق بحل بعض الخلافات الإقليمية والدولية، قال النائب الأول لرئيس مجلس الشيوخ لـ«الشرق الأوسط» إن التباحث ومناقشة المشكلات المهمة بالنسبة للمنطقة يتطلب الهدوء، وأعتقد أن أي إمكانية للتفاوض لحل المشكلات الإقليمية والأمنية يجري خلال اتصالات ثنائية بين وزارتي الخارجية في البلدين، مؤكداً أن العلاقات السعودية - الروسية هي في أعلى درجات التوافق، وهي نموذجية وستتوج بزيارة خادم الحرمين الشريفين لروسيا، وهذه الزيارة ستحفز العلاقات الثنائية.

وذكر أنه خلال وجوده في السعودية بحث آليات التعاون في عدد من المجالات منها الجانب الثقافي، والمجال الإنساني، إضافة إلى التعاون في قطاعي الزراعة والتقنية، موضحاً أن هناك مباحثات تجري بشكل دوري في مدينة كزانيا الروسية بين روسيا ومنظمة التعاون الإسلامي، ويشارك في هذه المباحثات ممثلون عن السعودية.

يذكر أن قسم الأمير نايف للدراسات الإسلامية بجامعة موسكو يحظى بإقبال واسع من الطلاب الروس للالتحاق بدراسات العلوم القرآنية والسنة النبوية وعلم التوحيد لمرحلتي التعليم العام والجامعي.
السعودية روسيا الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة