أهالي العسكريين متمسكون بالأمل... «والتاريخ سيحاسب المسؤولين»

أهالي العسكريين متمسكون بالأمل... «والتاريخ سيحاسب المسؤولين»

الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
بيروت: «الشرق الأوسط»
لا تزال صور العسكريين اللبنانيين تزيّن خيمة أهاليهم، التي تحوّلت إلى ما يشبه المنزل الجامع لهم ولمصيبتهم منذ أكثر من سنتين. هذه الصور الصامدة كما صمود الآباء والأمهات شاهدة على الأشهر الطويلة التي انتظروا خلالها خبراً صغيراً يثلج قلوبهم، رافضين القبول بموتهم. ورغم تبلغهم بخبر الوفاة رسمياً يوم أول من أمس، لا يزال الأهالي المنتظرين في الخيمة يترقبون نتائج فحص الحمض النووي، متمسكين بالقليل من الأمل، ومسلمين بالقدر في الوقت عينه.
أجواء من الحزن والخيبة تخيم على هذه الخيمة في وسط بيروت، حيث ينتظر بعض الأهالي هنا، رافضين المغادرة قبل الحصول على النتيجة النهائية، محاطين بالأقارب والأصدقاء، ليطلقوا تارة الاتهامات، وطوراً الحمد والشكر، كونهم أهالي شهداء يعتز بهم الوطن، سائلين في الوقت عينه: «لو حصلت هذه المفاوضات في عام 2014، أما كان أبناؤنا عادوا إلينا سالمين؟».
فها هو حسين يوسف يحمل صورة ابنه محمد، مؤكداً أنه لا يزال يعتبر ابنه مخطوفاً حتى صدور نتائج الفحوصات لتحديد هوية الجثث التي تم العثور عليها يوم أول من أمس، في محلة وادي الدب، في جرود عرسال، بناء على اعترافات أدلى بها عناصر من «داعش» سلموا أنفسهم لـ«حزب الله»، مع العلم بأن بعض المعلومات أشارت إلى أن نتائج الحمض النووي قد تتطلب أكثر من أسبوع، نظراً إلى تحلل الجثث والرفات.
ويقول يوسف، المتحدث باسم أهالي العسكريين، لـ«الشرق الأوسط» والدموع تملأ عينيه: «التاريخ سيحاسب السياسيين الذين لعبوا بدماء العسكريين الشرفاء، والشعب اللبناني كله يعرف من هم. أملنا بالوطن لن يخيب»، واتهم القوى السياسية بعدم الاهتمام بملف أبنائهم بشكل جدي، سائلاً: «كيف يسمح لإرهابيين مجرمين سفاكي دماء، بعد 3 سنوات من خطف العسكريين، ومن ثم إعدامهم، أن يخرجوا وكأن شيئاً لم يكن؟ متهماً الدولة بالمساومة عليهم، وإفلات المجرم من دون عقاب أو محاسبة». ورأى أن هناك قطبة مخفية في كل ما حصل لم تطلعهم عليها السلطات، خصوصاً أن لديهم معلومات تفيد بأن العسكريين الثمانية لم يكونوا كلهم معاً. وأمام كل هذه التساؤلات، والانتظار الثقيل، يحاول الأهالي التخفيف عن أنفسهم، بالتأكيد على أنهم «فخورون بكونهم أهالي شهداء، ضحوا بأنفسهم من أجل الوطن، واختاروا الموت على الانشقاق عن الجيش، والانضمام إلى تنظيم داعش».
وكانت الخيمة، مساء أمس، محط وقفة تضامنية مع أهالي العسكريين، لرفع الصوت عالياً، والمطالبة بمحاسبة المسؤولين بملف العسكريين، بحسب ما أعلنته «حملة بدنا نحاسب».
لبنان الجيش اللبناني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة