تونس: «النهضة» حددت قوائم مرشحيها للانتخابات البلدية وحزب معارض يقود حملة توقيعات لـ«عزل السبسي»

تونس: «النهضة» حددت قوائم مرشحيها للانتخابات البلدية وحزب معارض يقود حملة توقيعات لـ«عزل السبسي»

الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
تونس: المنجي السعيداني
حددت حركة «النهضة» الإسلامية قوائم مرشحيها للانتخابات البلدية التونسية المقبلة التي ستقدم فيها مرشحين في كل الدوائر، وهو أمر سيقوم به أبضاً حزب «النداء» الليبرالي، لتكون المواجهة واضحة وشاملة بين هذين الحزبين المتنافسين اللذين يشكلان في الوقت ذاته عماد الحكومة الائتلافية الحالية. وجاء هذا الحراك الانتخابي في وقت أكد فيه حسان الحناشي، الأمين العام لحزب «تيار المحبة» الذي يتزعمه الإعلامي التونسي المقيم في لندن الهاشمي الحامدي، أن حزبه الذي يقبع في صفوف المعارضة أطلق عريضة إلكترونية لسحب الثقة من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي على خلفية اقتراحه مبدأ المساواة بين المرأة والرجل في الميراث وجواز زواج المسلمة بغير المسلم.
وقال الحناشي، على هامش أشغال المجلس الوطني لحزب «تيار المحبة» الذي انعقد نهاية الأسبوع المنقضي، في دورة عادية أولى بعد المؤتمر الأول للحزب، إن عدد الموقعين على عريضة سحب الثقة من رئيس الجمهورية بلغ نحو 126 ألف تونسي بينهم قرابة 47 ألفاً عبّروا عن «وقوفهم ضد تصريحات السبسي» حول الميراث والزواج بغير المسلم. وأضاف: «هذا أمر مرحب به من قبل الحزب».
وناقش «تيار المحبة» في اجتماع مجلسه الوطني الخطوات المقبلة التي سيعتمدها للتصدي لمبادرة السبسي، كما ناقش نشاط الحزب في الولايات (المحافظات) واستمع إلى تقرير من المكتب التنفيذي والمنسقين على مستوى الجهات. وبشأن أهم القرارات التي اتخذها المجلس، أكد الحناشي في تصريح صحافي تشكيل لجنة قانونية للنظر في الصيغ الدستورية الممكنة لـ«عزل» قائد السبسي. وأعلن، بالمناسبة ذاتها، دعوة ممثلين عن الجهات إلى تنظيم احتجاج حاشد أمام قصر قرطاج في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
وكان «تيار المحبة» المنبثق عن حزب «العريضة الشعبية» الذي حقق نتائج غير متوقعة في انتخابات المجلس التأسيسي (البرلمان) سنة 2001 بحصده نحو 26 مقعداً برلمانياً من إجمالي 217 مقعداً، قد أعلن نهاية يوليو (تموز) الماضي عن مقاطعة الانتخابات البلدية المقرر إجراؤها يوم 17 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وأشار كذلك إلى أنه سيعتمد «الطرق السلمية والديمقراطية» لحث التونسيين على عدم المشاركة في هذه المحطة الانتخابية.
في السياق ذاته، أعلن حزب «حركة النهضة» الإسلامي المشارك في الائتلاف الحاكم عن تشكيل كافة لوائحه الانتخابية المتعلقة بالانتخابات البلدية المقبلة. وأكد أن الدفعة الأولى من فعاليات الجلسات الانتخابية مخصصة لتشكيل قوائم «النهضة» للانتخابات البلدية في 16 ولاية (محافظة)، حيث عقدت 56 جلسة انتخابية من أجل انتخاب 1095 مرشحاً. أما الدفعة الثانية من الجلسات الانتخابية فقدر عددها بنحو 300 جلسة من أجل اختيار 7184 مرشحاً للمحطة الانتخابية المفضية إلى تنفيذ آلية الحكم المحلي.
وأكدت قيادات من «النهضة» في تصريحات لوسائل الإعلام أن الحزب الذي سيغطي كل الدوائر الانتخابية، يحرص على أن تفضي هذه الجلسات الانتخابية إلى تعزيز دور المرأة والشباب وفتح المجال للمستقلين بالتناصف مع المنخرطين للترشح على قوائم الحركة في الانتخابات البلدية.
تونس حكومة تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة