لندن: اعتقال مشتبه به ثانٍ في حادثة طعن خارج قصر باكنغهام

لندن: اعتقال مشتبه به ثانٍ في حادثة طعن خارج قصر باكنغهام

مصدر أمني: 5 دقائق تكفي الإرهابيين لاختراق البرلمان البريطاني
الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14153]
أسبانية توقّع أمام البرلمان البريطاني في لندن أمس على كتاب تعزية في ضحايا الهجومين اللذين ضربا برشلونة الأسبوع الماضي (رويترز)
لندن: {الشرق الأوسط}
أعلنت شرطة اسكوتلنديارد البريطانية اعتقال مشتبه فيه ثان على صلة بهجوم رجل مسلح بسيف على ثلاثة من أفراد الشرطة خارج قصر باكنغهام في لندن يوم الجمعة. وأضافت، أن رجلا يبلغ من العمر 30 عاما اعتقل في غرب لندن للاشتباه بضلوعه في التكليف أو التجهيز أو التحريض على الإرهاب. وكان رجل قاد سيارته صوب سيارة «فان» تابعة للشرطة قرب مقر إقامة الملكة إليزابيث في لندن في وقت متأخر يوم الجمعة، وألقى ثلاثة من أفراد الشرطة القبض عليه، لكنه أصابهم بجروح بسيطة. وذكرت الشرطة، أن شابا يبلغ من العمر 26 عاما اعتقل في موقع الحادثة ولا يزال رهن الاحتجاز بعد إصدار مذكرة لاحتجازه حتى أول سبتمبر (أيلول)، والأخير متحدر من لوتون على بعد 50 كلم شمال لندن، حيث جرت عمليات دهم، هتف «الله أكبر»، مرات عدة واضطر الشرطيون غير المسلحين إلى استخدام الغاز المسيل للدموع لشل حركته، وفق ما أفادت الشرطة البريطانية أول من أمس.
وكانت شرطة اسكوتلنديارد أوقفت مساء الجمعة رجلا مسلحا بسكين بعدما أصاب اثنين من عناصرها بجروح طفيفة خارج قصر باكنغهام. وقصر باكنغهام هو مقر إقامة الملكة إليزابيث الثانية في لندن. وبحسب بيان الشرطة، تم تمديد مذكرة توقيف المشتبه فيه الأول البالغ من العمر 26 عاما. وشهدت بريطانيا ثلاثة اعتداءات تبناها تنظيم داعش منذ مارس (آذار). وفي لندن، استخدم مهاجمون مرتين آليات لدهس مارة قبل مهاجمتهم بسكاكين، في مارس (خمسة قتلى) وفي يونيو (حزيران) (ثمانية قتلى). وفي الثامن من مايو (أيار)، فجّر رجل نفسه بقنبلة يدوية الصنع عند انتهاء حفلة موسيقية في مانشستر؛ ما أسفر عن سقوط 22 قتيلا. في حين واصلت السلطات البريطانية والبلجيكية، أول من أمس، تحقيقاتها غداة الهجومين الإرهابيين بالسلاح الأبيض عشية مظاهرة كبيرة للسلام جرت في برشلونة بعد أسبوع من الاعتداءات التي شهدتها المدينة وكامبريلس، وخلفت 15 قتيلا وأكثر من 120 جريحا يوم 17 أغسطس (آب) الحالي.
إلى ذلك، أظهرت تجارب عملية أجرتها الشرطة البريطانية، أن الإرهابيين يمكن أن يخترقوا مبنى البرلمان خلال أقل من خمس دقائق ويقتلوا 100 من أعضائه، وفقا لصحيفة «تلغراف» نقلا عن مصادر أمنية. ووفقا لصحيفة «الصنداي تلغراف»، أجرت الشرطة الاختبار السري لأنظمة الأمن التي تحرس مبنى البرلمان البريطاني خلال العطلة الصيفية؛ حتى لا يعلم غالبية البرلمانيين بنتائج هذه التجارب التي يمكن أن تزيد مخاوفهم. وقد تمكن ضباط من الشرطة البريطانية، الذين لعبوا دور المهاجمين المتشددين، من الدخول بسهولة وسرعة إلى مبنى البرلمان عبر مجرى نهر التايمز القريب منه، والوصول إلى قاعة مجلس العموم بيسر، حيث تجري المناقشات الرئيسية بين النواب.
ووفقا لمصادر الصحيفة، فقد احتاج المهاجمون المتسللون بين بداية «هجومهم» ووصولهم إلى مدخل قاعة مجلس العموم لأقل من خمس دقائق. و«أظهرت التجربة أن بإمكان المهاجمين قتل أكثر من 100 عضو من أعضاء البرلمان قبل التدخل الفاعل للقوى الأمنية»، حسب الصحيفة.
وتفيد التقارير بأن «اختبار القوة» هذا جزء من التحقيق في الهجوم الذي وقع في مارس الماضي على جسر وستمنستر والهجمات على الشرطة خارج مبنى البرلمان.
ووفقا للمصادر البريطانية: «أفضت نتائج الاختبار الأمني إلى صياغة عدد من التوصيات الأساسية الهادفة لتعزيز حماية البرلمان. وعلى وجه الخصوص، الحاجة إلى تركيب حواجز واقية على النهر، لا تسمح للقوارب والسفن بالاقتراب من المبنى، وتكليف مجموعة خاصة من الحراس المسلحين الذين يخضعون حاليا للتدريب اللازم بمهمة حماية مداخل البرلمان من جهة النهر».
ووفقا لممثل البرلمان البريطاني، فإن رجال الأمن والشرطة يبذلون كل جهد ممكن لضمان المستوى اللازم من الحماية للبرلمانيين. وقال: «على الرغم من أنني لا يمكن أن أسهب في الحديث عن ميزات الأمان لدينا وكشفها، فإننا نعمل بشكل وثيق مع الشرطة ووكالات الاستخبارات وغيرها لاتخاذ تدابير أمنية فاعلة ومتسقة مع المخاطر التي تواجه البرلمان» حسبما نقلت المصادر: عن ممثل البرلمان البريطاني.
المملكة المتحدة الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة