منافس ميركل في الانتخابات يعتبرها «منفصلة عن الواقع»

منافس ميركل في الانتخابات يعتبرها «منفصلة عن الواقع»

انتقد «استغلال» منصبها للقيام بجولات دعائية
الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14153]
برلين: «الشرق الوسط»
اعتبر الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز، الذي يسعى إلى إلحاق الهزيمة بأنجيلا ميركل في الانتخابات التشريعية الألمانية بعد شهر، أن المستشارة «منفصلة عن الواقع».
وفي مقابلة مع قناة «آي آر دي» العامة، اتهم شولتز ميركل بأنها حاولت فرض قواعدها على مناظرتهما التلفزيونية الوحيدة الأحد المقبل، وباستغلال منصبها للقيام بجولات في إطار حملتها «بكلفة تتحدى أي منافسة».
وقال رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي: «بالنسبة إلى موضوعات عدة، ثمة شعور لدى الناس بأن ميركل منفصلة عن الواقع». وأظهر آخر استطلاع شهري لحساب القناة المذكورة أن التحالف المحافظ بزعامة ميركل (الاتحاد المسيحي الديمقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي) سيحصد 38 في المائة من الأصوات، مقابل 22 في المائة للاشتراكيين الديمقراطيين.
لكن شولتز أبدى ثقته بأنه لا يزال قادراً على الفوز، مستشهداً باستطلاع لأسبوعية «در شبيغل» الأسبوع الماضي، أظهر أن 46 في المائة من الناخبين مترددون، وأضاف: «أريد أن أصل إلى هؤلاء المترددين. وإذا تمكنت من ذلك، أستطيع أن أفوز في الانتخابات التشريعية»، في 24 سبتمبر (أيلول).
وانتقد ميركل، التي ذكرت شبيغل في عددها الأخير أنها تستخدم مروحيات الجيش والشرطة للتنقل خلال حملتها، وقال: «إنها تستخدم وسائل الدولة لحضور تجمعات للحملة، بأقل كلفة».
وتعليقاً على هذه الانتقادات، خلال مقابلة مع قناة «زد دي إف» العامة، اكتفت ميركل بالقول إنها «تحاول دائماً أن تكون في مستوى منصبها»، وأضافت: «وهذا يعني أن يكون المرء في خدمة الشعب الألماني؛ أرحب بمناظرة الأسبوع المقبل».
وكرر شولتز، من جهته، أنه غير مهتم بـ«ائتلاف كبير» جديد يضم المحافظين والاشتراكيين الديمقراطيين، على غرار الائتلاف الذي يحكم ألمانيا منذ 4 أعوام، وقال: «إذا أرادت (ميركل) المشاركة فيه بقيادتي، على أن يكون الاتحاد المسيحي الديمقراطي شريكاً يمثل أقلية، يمكننا أن نبحث ذلك، ولكن لا أعتقد أنهم (المحافظين) يرغبون هم أيضاً في الاستمرار بالائتلاف الكبير».
وتقدم المستشارة الألمانية نفسها بوصفها ضامناً للاستقرار والاستمرارية، قبل شهر من الانتخابات التشريعية. وكتبت صحيفة «دي فيلت» الألمانية، الأسبوع الماضي، بنوع من الأسف: «ليس هناك أي رغبة في التغيير... الألمان بخير إلى حد عدم تطوير أي شعور بالاستياء الحقيقي تجاه الحكومة».
المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة