معرض «تحيا القدس» يعرف زائريه بأوضاع المدينة السياسية والدينية والاقتصادية

معرض «تحيا القدس» يعرف زائريه بأوضاع المدينة السياسية والدينية والاقتصادية

بمشاركة 48 فناناً فلسطينياً وعربياً وأجنبياً
الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14153]
بيرزيت (الضفة الغربية): «الشرق الأوسط»
يقدم معرض «تحيا القدس» فرصة لكل من يريد التعرف على أوضاع مدينة القدس السياسية والدينية والاقتصادية والاجتماعية، من خلال مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية، شارك فيها 48 فنانا فلسطينيا وعربيا وأجنبيا.

وأتيحت الفرصة يوم السبت للصحافيين وعدد خاص من المدعوين لمشاهدة الأعمال المعروضة في المتحف الفلسطيني قبل افتتاحه أمس أمام الجمهور.

وقال بيان للمتحف الفلسطيني: إن المعرض «يسعى لاستكشاف المدينة باعتبارها مجازياً نموذجاً شهد نشوء العولمة وانهيارها، ويرنو لإيجاد أجوبة من أجل استلهام مستقبل أفضل».

وأضاف البيان «يوضح (المعرض) انبعاث العولمة وآثارها وقيودها في مدينة القدس من خلال وفرة من المواد السمعية - البصرية».

وأوضح البيان، أن القسم الثاني من المعرض «يشتمل على 18 عملاً فنياً عالمياً مكلفاً أو معاد إنتاجها، معدة خصيصا لتُثبت في حدائق المتحف الفلسطيني ومساحاته الخارجية».

وافتتح المتحف الفلسطيني في مايو (أيار) من العام الماضي، وهذا هو المعرض الأول الذي يقام به.

ويقع المتحف فوف تلة قريبة من جامعة بيرزيت على مساحة 40 دونماً، وقدرت تكلفته بنحو 28 مليون دولار.

وصمم المتحف ليكون علامة معمارية ذات طابع حديث يمتزج بناؤه مع المدرجات الطبيعية المتتالية التي صنعها المزارعون الفلسطينيون منذ القدم لجعل أراضيهم الجبلية أكثر تماسكا وإنتاجا وأكثر قدرة على حفظ الماء.

وأوضحت وكالة «رويترز» للأنباء، أن القائمين على المعرض استغلوا كل مساحاته الداخلية والخارجية لعرض الأعمال الفنية، بل إن أحد الأعمال وضع في قرية أبو شيخدم المجاورة، ويمكن النظر إليه من خلال تلسكوب مثبت في حديقة المتحف.

وقال الفنان خالد حوراني، أحد الفنانين المشاركين في المعرض، صاحب فكرة وضع اللوحة الفنية في القرية المجاورة لـ«رويترز»: «أردت أن يكون محيط المتحف وهذا المنظر الجميل للقرى الفلسطينية والساحل جزءا من المعرض».

وأضاف: «اخترت مقطع بوصلة لا تشير إلى القدس من قصيدة مظفر النواب وكتبتها على قطعة كبيرة من سيراميك الخليل بارتفاع متر وعرض ثلاثة أمتار كأنها مستوحاة من زخارف قبة الصخرة».

وأوضح حوراني، أنه لم يكمل الجملة الأصلية، وهي «بوصلة لا تشير إلى القدس مشبوهة» في العمل «حتى أترك مساحة للناس كي تفكر».

وقال: «وأنا أتفق أن الوضع الحالي هو بوصلة لا تشير إلى القدس، ومن مهمة الفن نقد الوضع السياسي ونقد المؤسسات ونقد أنفسنا».

وأضاف: «المهم أن يجعلنا الفن نفكر والعمل موجود في البلد كي يراه الناس وقد يتساءلون لماذا بوصلة لا تشير إلى القدس؟!».

ويتنقل زائر المعرض وسط أعمال فنية مختلفة من بوسترات ورسوم كاريكاتير وأفلام فيديو وصور وتسجيلات صوتية وأعمال تشكيلية ورسومات تعطي في مجملها معلومات عن الواقع في المدينة بأرقام وإحصائيات.

وقالت ريم فضة، قيّمة المعرض، خلال تعريفها به «إننا حاولنا أن نحضر القدس إلى هنا لنعرف شبابنا ونقدم لهم القدس التي يتخيلونها، ولا سيما أن كثيرا منهم لا يستطيعون الوصول إليها، وأنا واحدة منهم».

ويحتاج الفلسطينيون من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة إلى الحصول على تصاريح خاصة من إسرائيل للوصول إلى المدينة التي يحيط بها جدار إسمنتي جعل الدخول إليها يتم عبر بوابات حديدية ضخمة.

وأوضحت ريم، أن الإعداد للمعرض استغرق تسعة أشهر. وقالت: «عملنا أن تكون الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة القدس (إغلاق المسجد الأقصى وما تبع ذلك من احتجاجات) جزءا من أعمال هذا المعرض».

من بين الأعمال الفنية التي وضعت في حديقة المعرض عمل الفنان الفلسطيني نداء سنقرط، وهو عبارة عن ذراعي حفارة وضعا بشكل متقابل بدتا وكأنها يدان ترتفعان إلى الدعاء.

وكتب حول عمله الفني «ربما تساهم هذه الأذرع التي تحمل ندبا وآثار هدم وتصليح في فك شفرة تاريخ فلسطين المعاصر ما بعد أوسلو (اتفاقية السلام المؤقتة بين الفلسطينيين وإسرائيل)».

ويضيف: «هذه الأذرع تذكر بالدعاء وتسليم الذات يأسا من جهة وبالخلاص والمقاومة من جهة أخرى كون هذه الآليات هي ذاتها المستخدمة في بناء وهدم منازل الفلسطينيين».

ويبدو أن الفنان نجح في تذكير الفلسطينيين بما تقوم به هذه الآليات من عمليات هدم لمنازلهم تحت حجج مختلفة، إما لأسباب تتعلق بالترخيص أو لأسباب أمنية.

واستخدم الفنانون في أعمالهم الكثير من الرمزية التي تعكس واقع المدينة المقدسة، منهم من استخدم نحت حجر للإشارة إلى حجارة المدينة المقدسة وآخرون استخدموا الحديد في أعمال فنية تشير إلى واقع المدينة المحاصر.

وقال محمود هواري، مدير عام المتحف، في كلمة له أمام الصحافيين «قد يقول البعض إننا تأخرنا في إقامة أول معرض في المتحف بعد مضي 18 شهرا على إقامته، لكن هكذا هي المعارض تأخذ وقتا للإعداد لها».

وأضاف، أن المعرض الذي أقيم بدعم من عدد من المؤسسات المحلية والأشخاص سوف يستمر حتى الخامس عشر من ديسمبر (كانون الأول) المقبل قبل نقله للعرض في أماكن أخرى لم يحددها.
فلسطين Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة