تجهيزات متكاملة للدفاع المدني السعودي للتعامل مع السيناريوهات المحتملة في الحج

تجهيزات متكاملة للدفاع المدني السعودي للتعامل مع السيناريوهات المحتملة في الحج

الأحد - 5 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
رجال الدفاع المدني في السعودية خلال تجهيزاتهم أمس في مكة المكرمة («الشرق الأوسط»)
مكة المكرمة: طارق الثقفي
يتعامل جهاز الدفاع المدني السعودي، خلال موسم الحج، مع السيناريوهات الممكنة كافة خلال موسم الحج؛ وذلك تفاديا لأي مكروه - لا سمح الله - عبر وسائل مختلفة ومتنوعة، بينها الكلاب البوليسية وإثر تدريبات التعامل على الأخطار المحتملة في السيول وطمر التربة والسيول ومخاطر انزلاقات التربة جراء هطول أمطار محتملة - لا قدر الله - وهذه الأخطار يتم التعامل فيها بأعلى درجات الجاهزية في الأداء على مختلف الفرضيات والسيناريوهات الممكن حدوثها، وبخاصة في موسم الحج.
أودية مكة وبطونها وشعابها كانت مسرحا لتدريب أفراد الدفاع المدني لاستخدام الكلاب المدربة والتي تستطيع التعامل مع خطط تنبؤية عدة يقوم عليها أفراد الدفاع المدني في الحج منذ وقت مبكر.
يشارك في مهام قوات الطوارئ الخاصة ضمن قوات الدفاع المدني بالحج قسم وسائل البحث (K9)، الذي يضم مجموعة من الكلاب البوليسية المدربة للمشاركة في أعمال البحث والإنقاذ عن المحتجزين والمحاصرين تحت الأنقاض والمطمورين تحت الطين وفي بطون الأودية التي تستطيع بما تتمتع به من حاسة شم قوية، وتدريب فاعل في سرعة البحث عن الأحياء أو الأموات.
وتتحمل قوات طوارئ الدفاع المدني الخاصة مسؤولية كبيرة في التعامل مع الحوادث والمخاطر والتي تتطلب مهارات نوعية تخصصية وآليات بالغة التطور والحداثة، وقدرة على التدخل السريع.
وتتولى قوات الطوارئ الخاصة ضمن قوات الدفاع المدني المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لأعمال الدفاع المدني لمواجهة الطوارئ في حج هذا العام، عدداً من المهام، تتمثل في الإسناد البشري والآلي لقوات الدفاع المدني المتمركزة في العاصمة المقدسة والمشاعر، والتدخل الفوري والمباشر لمواجهة الحالات الطارئة.
وتعمل جميع وحدات وفرق قوات طوارئ الدفاع المدني الخاصة المشاركة في أعمال الحج هذا العام، على اجتياز الكثير من البرامج التدريبية المكثفة لأداء مهامها خلال موسم الحج، إضافة إلى تنفيذ برامج تدريبية يومية بمواقع تمركزها خلال أعمال الحج، يشمل تجارب فرضية وتطبيقات ميدانية، إضافة إلى برنامج التدريب الميداني الذي تشرف على تنفيذه الإدارة العامة للتدريب بالدفاع المدني للوصول لأعلى درجات الاستعداد والجاهزية للحفاظ على سلامة حجاج بيت الله الحرام.
مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان العمرو، قال إن الخطة العامة للطوارئ لحج هذا العام، تشمل عدداً من الفرضيات والتمارين المشتركة بين القطاعات المعنية بتنفيذ الخطة، ونُفذت فرضيتان من قبل، وهذه الثالثة في عرفات على افتراض وقوع حادث حريق - لا قدر الله - في المخيمات، وهذا يتطلب تدخل الجهات المعنية كافة لتنفيذ إجراءات الخطة العامة.
وأضاف العمرو: شاهدنا اليوم تحرك القطاعات كافة من خلال التنسيق بينها عبر مركز الطوارئ الموجود بمركز العمليات الموحد كلها في وقت واحد، ولاحظنا - ولله الحمد - تواجد الجهات أثناء الحادث والتعامل معه، وتطبيق إجراءات الحماية المدنية والفرز الطبي، مضيفاً أن هناك فرضيات أخرى ستقام بهدف التنسيق بين القطاعات كافة، وهناك لجان لتقييم سرعة الاستجابة والتعاون والتنسيق بين جميع القطاعات.
مشيرا إلى أن المديرية العامة للدفاع المدني مستعدة استعداداً كاملا أسوة بباقي الجهات، والعمل يتم من خلال منظومة متكاملة في كل قطاعات الدولة، والمديرية العامة للدفاع المدني من جانبها استعدت بالآليات والقوى البشرية.
من جانبه، قال قائد قوات الدفاع المدني بمشعر عرفات، العميد عبد الله الحماد: «الحمد لله، قوات الدفاع المدني قامت بإجراء التدريبات اللازمة في مختلف التخصصات، إضافة إلى تمارين لكل وحدة على حدة، وبعد اكتمال استعدادات الدفاع المدني تم التنسيق مع الجهات ذات العلاقة من أجل تمرين فرضي كبير تشارك فيه جميع الجهات».
وأكد الحماد، أن الجهات التقييمية أثنت على الأداء مع وجود بعض الملاحظات البسيطة التي ستساعدنا في تلافيها، مشيراً إلى أن الهدف من هذه الخطط التأكد من استكمال استعدادات جميع الجهات، ونحن الآن على أعلى درجة من الاستعداد قبل الذروة.
وأوضحت قيادة قوات الدفاع المدني بالحج أن الفرضية جاءت لبلاغ ورد لعمليات المشاعر المقدسة في تمام الساعة التاسعة من صباح أمس (السبت) عن تعرض مجموعة من مخيمات الحجاج بالمنطقة الخامسة في مشعر عرفات لحريق كبير أثناء وقوف الحجاج بمشعر عرفات، وتم تحريك الوحدات اللازمة والمساندة للموقع وإبلاغ الجهات المشاركة والمساندة في تنفيذ الخطة العامة للطوارئ بالحج، وتأمين الموقع والحادث بالآليات اللازمة كسيارات الإخلاء الطبي، والمعدات الثقيلة وخلافه.
وتمكنت قوات الدفاع المدني خلال الفرضية التي تم تنفيذها في مشعر عرفة والتي شهدها مدير عام الدفاع المدني من الانتقال السريع إلى موقع الحدث، وتقييم الموقف وإيضاح الصورة العامة عن الحدث وتطبيق الخطة العامة للطوارئ بالحج بمشاركة جميع الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ مثل الهلال الأحمر والأمن العام والمرور وغيرها، وذلك من خلال تطبيق خطة الإطفاء والإخلاء الطبي في موقع الحادث الافتراضي، وكذلك خطة الإسناد البشري، إضافة إلى القيام بأعمال الفرز الطبي حسب بطاقات الفرز والتصنيف الدولية وكذلك تقديم العلاج السريع حسب الحالات.
السعودية الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة