تركيا توقف «داعشياً» عراقياً هارباً شارك في محاولة اغتيال المالكي

التعاون الأمني بين أنقرة وبرلين يتأثر سلباً

TT

تركيا توقف «داعشياً» عراقياً هارباً شارك في محاولة اغتيال المالكي

قررت محكمة تركية حبس أحد العراقيين من العناصر القيادية في تنظيم داعش الإرهابي أوقفته قوات مكافحة الإرهاب في حملة على مواقع التنظيم في محافظة إسكشهير بوسط البلاد، وتبين تورطه سابقا في محاولة لاغتيال رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، كما سلمت السلطات التركية 3 تونسيين من «داعش».
وقالت مصادر أمنية تركية: إنه تم القبض على العراقي (ج.إ. ت) (41 عاما) أمس في أحد الفنادق في إسكشهير بناء على أمر اعتقال صدر عن مكتب المدعي العام للمدينة. وأضافت المصادر، أن التحقيقات كشفت عن أن الشخص نفسه كان قد سجن لفترة بالعراق لتورطه في محاولة لاغتيال رئيس الوزراء السابق نوري المالكي قبل أن يهرب من السجن بمساعدة عناصر التنظيم الإرهابي.
وأشارت المصادر إلى أنه تم القبض على 4 آخرين على صلة بالإرهابي المذكور تم إيداعهم أحد مراكز الترحيل؛ تمهيدا لإبعادهم إل خارج تركيا.
في سياق متصل، سلمت السلطات التركية 3 عناصر خطيرة من تنظيم داعش إلى نظيرتها التونسية، وتم إيداعهم السجن بحسب المتحدث باسم المحكمة الابتدائية بتونس، سفيان السليطي. وقال مصادر أمنية تركية: إن الإرهابيين الثلاثة مصنفون على أنهم من العناصر الخطيرة جدا، وصدر بحقهم الكثير من أوامر الضبط وإن السلطات قامت بترحيلهم إلى تونس في 13 أغسطس (آب) الحالي.
على صعيد آخر، شهد التعاون الأمني بين تركيا وألمانيا تراجعا نتيجة التوترات السياسية المستمرة على خلفية عدد من القضايا السياسية والأمنية. وقال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، أمس: إن «التعاون مع السلطات الأمنية التركية ساء بصورة ملحوظة عن ذي قبل، وإن ألمانيا لا تتوافق مع الحكومة التركية في تعريفها للإرهاب». وأكد دي ميزير، أن ألمانيا لديها مصلحة في التعاون مع الجانب التركي، في إطار ما يفهمه الجانب الألماني تحت مصطلح الإرهاب، و«لدينا مصلحة في تبادل المعلومات عن مسار سفر الجهاديين، أو في إبلاغ تركيا لنا عند عودة أنصار لـ(داعش) عبر أراضيها».
وأضاف، أن تركيا نفسها كانت ضحية للإرهاب على نحو كبير خلال العام الماضي، وقال: «لهذا نتعاون، وهذا هو الأمر السليم». وأضاف دي ميزير: «لكننا لن نُجبر على تبني تعريف الجانب التركي للإرهاب... لا نرى أيضا أن معارضا كرديا يمكن تصنيفه بصورة جزافية على أنه إرهابي. الجانب التركي يفعل ذلك. لذلك؛ لا يوجد تعاون تحت شعار (مكافحة الإرهاب)». وتوترت العلاقات بين ألمانيا وتركيا بشدة منذ فترة طويلة. ومن النقاط الخلافية المحورية اعتقال مواطنين ألمان في تركيا واتهامهم بدعم الإرهاب، كما تتهم تركيا ألمانيا بحماية انقلابيين وأفراد مشتبه في صلتهم بالإرهاب. ويوجد 10 ألمان في السجون التركية بسبب اتهامات سياسية بحقهم من جانب السلطات التركية، وذلك من أصل 54 ألمانيا معتقلين في تركيا.


مقالات ذات صلة

تقارير: تركيا ساهمت بإحباط هجوم ثان في روسيا بعد «كروكوس»

شؤون إقليمية صورة من موقع الهجوم على كنيسة سانتا ماريا في إسطنبول (أرشيفية)

تقارير: تركيا ساهمت بإحباط هجوم ثان في روسيا بعد «كروكوس»

كشفت تقارير عن إحباط هجوم إرهابي ثان في موسكو بعد الهجوم على مركز كروكوس في مارس (آذار) الماضي بمساعدة المخابرات التركية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا (من اليسار إلى اليمين) خوسيه دي لا ماتا أمايا من «يوروجست» وألبرتو رودريغيز فاسكيز من الحرس المدني الإسباني وجان فيليب ليكوف من «يوروبول» يقدمون مؤتمراً صحافياً في مقر «يوروبول» حول الإجراءات ضد الدعاية الإرهابية عبر الإنترنت في لاهاي بهولندا 14 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«يوروبول»: تفكيك قنوات دعائية تابعة لتنظيم «داعش»

أعلنت أجهزة أمنية وقضائية أوروبية (الجمعة) أن الشرطة في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة تمكّنت من تفكيك خوادم تستضيف وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش» «تحرّض على…

«الشرق الأوسط» (لاهاي)
أفريقيا متطوعون يزيلون جثة شخص قُتل في أعقاب هجوم شنه متمردون إسلامويون مشتبه بهم من «القوات الديمقراطية المتحالفة» داخل قرية ماسالا في إقليم بيني بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية يوم 9 يونيو 2024 (رويترز)

الاتحاد الأفريقي يدين «المجازر» في جمهورية الكونغو الديمقراطية

دان الاتحاد الأفريقي بشدة «المجازر» التي ارتكبها المتمردون في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وأودت بحياة 150 شخصاً في يونيو

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
الولايات المتحدة​ مايكل موريل النائب الأسبق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (رويترز)

مسؤول سابق بـ«سي آي إيه»: أميركا تواجه «تهديداً خطيراً» بوقوع هجوم إرهابي

حذر مايكل موريل النائب الأسبق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية من أن الولايات المتحدة الأميركية تواجه تهديداً خطيراً بحدوث هجوم إرهابي على أراضيها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا أحد أفراد أمن «طالبان» يقف حارساً بينما يستعد الناس لصلاة عيد الأضحى في مسجد في قندهار في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

زعيم «طالبان» يحذّر الأفغان من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»

حذّر زعيم «طالبان» المنعزل، الشعب الأفغاني، اليوم (الاثنين)، من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»، في وقت تعيش فيه البلاد أزمة خانقة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

الجيش الأميركي يعلن تدمير 9 طائرات مسيّرة للحوثيين

طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)
طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)
TT

الجيش الأميركي يعلن تدمير 9 طائرات مسيّرة للحوثيين

طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)
طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)

أعلن الجيش الأميركي، الثلاثاء، تدمير ثماني طائرات مسيّرة تابعة للمتمردين الحوثيين في اليمن وأخرى فوق خليج عدن خلال الـ24 ساعة الماضية، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ويستهدف الحوثيون سفناً تعبر البحر الأحمر وخليج عدن منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، في هجمات يقولون إنها تأتي تضامناً مع الفلسطينيين وسط الحرب المحتدمة بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة.

كما تنفذ الولايات المتحدة وبريطانيا غارات على أهداف في اليمن ترمي لإضعاف قدرة المتمردين المدعومين من إيران على شن هجمات ضد السفن، إضافة إلى جهد عسكري دولي مواز لاعتراض الطائرات المسيّرة والصواريخ الحوثية التي تُطلق على السفن.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في بيان «خلال الـ24 ساعة الماضية، دمرت قوات القيادة الوسطى الأميركية (سنتكوم) بنجاح ثمانية أنظمة جوية غير مأهولة للحوثيين المدعومين من إيران في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن».

وتابعت «بالإضافة إلى ذلك، نجحت قوات شريكة في تدمير مركبة جوية غير مأهولة تابعة للحوثيين فوق خليج عدن. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار سواء من قبل الولايات المتحدة أو التحالف أو السفن التجارية».

وأدت هجمات الحوثيين إلى ارتفاع كبير في تكاليف التأمين على السفن التي تعبر البحر الأحمر، ودفعت بالعديد من شركات الشحن العالمية إلى سلوك طرق بحرية بديلة أطول حول رأس الرجاء الصالح.