مقتل 31 شخصا في الهند بعد إدانة زعيم روحي بالاغتصاب

مقتل 31 شخصا في الهند بعد إدانة زعيم روحي بالاغتصاب

الأحد - 5 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
هاريانا (الهند): «الشرق الأوسط»
اندلعت أعمال عنف في ولاية هاريانا الهندية من قبل مؤيدي جورميت رام رحيم سينغ الزعيم الروحي الهندي المثير للجدل بعد إدانته في محكمة محلية بالاعتداء الجنسي على امرأتين من أتباعه في قضية تعود إلى عام 2002. وقتل 31 شخصا في الاشتباكات بعد قرار المحكمة، 28 منهم في بانشكولا وثلاثة آخرون في سيرسا وهي البلدة التي تضم المقر الرئيسي لطائفة سينغ، طبقا لما ذكره بي.إس ساندو، رئيس شرطة هاريانا. وأضاف ساندو لوكالة الأنباء الألمانية هاتفيا من مدينة شانديجاره، عاصمة الولاية «لم ترد أنباء عن تجدد العنف في هاريانا منذ الليلة الماضية. لقد قمنا بإخلاء أيضا معظم المناطق من المتظاهرين. الوضع متوتر، لكن تحت السيطرة». وأضاف ساندو لقناة (إنديا توداي) الإخبارية إن قوات الأمن «في وضع تأهب» خارج مقر الزعيم الروحي الذي يتحصن به نحو عشرة آلاف شخص من أتباعه.
وقام الجيش بدوريات في شوارع بانشكولا، بؤرة الاشتباكات الدموية، بعد أن شن آلاف من أنصار الزعيم الروحي لطائفة «ديرا ساتشا سودا» هجمات متعمدة واستهدفوا صحافيين ورجال شرطة أول من أمس الجمعة. وأصيب أكثر من 200 شخص، في أعقاب انتشار خبر الإدانة. لكن هدأت أعمال العنف في ولاية هاريانا أمس السبت، وقال المتحدث باسم السكك الحديدية الهندية، نيراج شارما، إنه تم إلغاء تشغيل أكثر من 500 قطار، يمر عبر هاريانا والبنجاب المجاورة حتى الاثنين المقبل، كإجراء احترازي. ومن المتوقع إصدار الحكم عليه يوم غد الاثنين. وقال شهود عيان إن الحكم أثار غضب أتباعه وهاجموا محطات للسكك الحديدية والوقود وعربات تابعة لمحطات تلفزيونية في مدن بولايتي البنجاب وهاريانا في شمال الهند.
ونظمت الاحتجاجات على بعد نحو 250 كيلومترا عن العاصمة الهندية نيودلهي وهي إحدى أكبر المظاهرات المتعلقة بزعيم روحي هذا العام. وذكرت الشرطة أن حصيلة القتلى يمكن أن ترتفع، حيث إن بعض المصابين في حالة خطيرة.
وقال رام نيواس وهو مسؤول كبير في هاريانا لـ«رويترز» «لقد اعتقلنا ما بين 600 و800 شخص منذ أمس. قوات الأمن تشن عمليات بحث داخل مراكز التجمعات، التابعة للطائفة لمصادرة أي أسلحة حادة أو عصي أو هراوات». وذكرت السلطات أنها متأهبة لإصدار الحكم على سينغ يوم الاثنين إذ قد يقع المزيد من العنف. ويخضع سينغ للتحقيق أيضا في مزاعم بأنه أقنع 400 من أتباعه بإخصاء أنفسهم لكنه ينفي هذه الاتهامات عن نفسه.
الهند عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة