مهاجم الجنود في بروكسل بلجيكي صومالي الأصل

مهاجم الجنود في بروكسل بلجيكي صومالي الأصل

الشرطة داهمت منزلاً يملكه شمال غربي البلاد
السبت - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ
المهاجم حاول طعن الجنود من الخلف وهو يهتف «الله أكبر» قبل إطلاق النار عليه (أ.ف.ب)
بروكسل: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت النيابة الاتحادية البلجيكية اليوم (السبت)، أن الرجل الذي هاجم بسكين مساء الجمعة جنودا في بروكسل، قبل إطلاق النار عليه وقتله، هو بلجيكي من أصل صومالي ولا سوابق له على صلة بأعمال إرهابية.
وأضافت النيابة في بيان أن المهاجم المولود في 1987، كان يمتلك منزلا في بورغ، شمال غربي بلجيكا، وقد أجريت فيه عملية دهم وتفتيش خلال الليل. وفتحت تحقيقا حول «محاولة قتل إرهابية».
وأفادت التفاصيل التي قدمها المحققون، أن المهاجم الذي كان مسلحا بسكين «هاجم من الخلف» الجنود الثلاثة في وسط بروكسل «وطعنهم» بسكين «وهو يهتف الله أكبر».
عندئذ رد أحد الجنود بإطلاق النار. وقالت النيابة إن «الرجل قد أصيب مرتين وتوفي بعد قليل في المستشفى متأثرا بجروحه»، موضحة أن المهاجم كان يحمل بالإضافة إلى السكين «سلاحا ناريا وهميا ومصحفين».
وأضاف المصدر أن «الرجل الذي قام بهذا الهجوم، مولود في 1987 وهو من الجنسية البلجيكية، صومالي الأصل»، موضحا أنه «وصل إلى بلجيكا في 2004 وحصل على الجنسية البلجيكية في 2015».
وأوضحت النيابة الاتحادية التي استعانت بقاضي تحقيق في بروكسل متخصص بشؤون الإرهاب، أنه «لم يكن معروفا بأعمال إرهابية، بل بحادثة ضرب والتسبب بجروح في فبراير (شباط) 2017».
وقد وقع الهجوم بعيد الساعة 20.00 (18.00 ت غ) في جادة بوسط العاصمة البلجيكية، على مقربة من الساحة الكبرى، إحدى المناطق «الحساسة» التي يقوم فيها عسكريون مسلحون بدوريات، بسبب التهديد الإرهابي في بلجيكا. وتم تعزيز هذا الحضور بعد اعتداءات 22 مارس (آذار) 2016 التي أسفرت عن 32 قتيلا في العاصمة البلجيكية.
ومساء الجمعة نفسه، ألقي القبض على رجل في لندن بعدما أصاب بجروح عناصر من الشرطة أمام قصر باكنغهام. وذكرت الشرطة أنه اعتقل في إطار القانون البريطاني لمكافحة الإرهاب.
ووقع الهجومان في إطار تزايد الاعتداءات الإرهابية في أوروبا، وفيما تنظم مظاهرة كبيرة من أجل السلام اليوم (السبت) في إسبانيا، بعد أسبوع على اعتداءي برشلونة وكامبريلس اللذين أسفرا عن 15 قتيلا وأكثر من 120 جريحا.
بلجيكا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة