واين روني... طوى صفحة مسيرته الدولية

واين روني... طوى صفحة مسيرته الدولية

بعد تسجيله 53 هدفاً في 113 مباراة مع منتخب إنجلترا لكرة القدم
السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14151]
لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن نجم كرة القدم الإنجليزي العالمي واين روني (31 سنة) اعتزاله اللعب دولياً مع منتخب إنجلترا، والتفرّغ للعب محلياً مع فريق نادي الجديد - القديم إيفرتون الذي بدأ منه مسيرته الرياضية، والذي ظل - حسب قوله – النادي الأقرب إلى قلبه والذي معه ينوي الاعتزال.
تجدر الإشارة إلى أن روني، الذي بات أكبر هدّاف في تاريخ الكرة الإنجليزية، ولقد سجّل 53 هدفاً في 113 مباراة ارتدى فيها قميص المنتخب الإنجليزي، ذكر في إعلانه إنهاء مسيرته الدولية أن غاريث ساوثغيت، مدير المنتخب، وجه إليه الدعوة للانضمام إلى تشكيلته تمهيداً لمجموعة المباريات التمهيدية لنهائيات كأس العالم المقبلة ابتداءً بمواجهتين مع منتخبي مالطة وسلوفاكيا، لكنه اعتذر بعدما أعرب عن امتنانه لساوثغايت. وجاء في إعلان روني قوله: «في كل كرة يقع الاختيار علي للمشاركة في صفوف المنتخب أعتز بذلك حقاً، إلا أنني أؤمن الآن بأنه حان الوقت للانسحاب من الحلبة».

عرفت كرة القدم الإنجليزية الطويل عبر تاريخها مواهب فذة كثيرة أهلتها لدخول قوائم ألمع فناني المستطيلات الخضراء. بل فقط منذ فوز إنجلترا بكأس العالم عام 1966 اشتهر من لاعبيها في حراسة المرمى غوردون بانكس، الذي أسهم بذلك الفوز التاريخي وعُد واحداً من أعظم حراس العالم، وبعد بانكس لمع نجم حارس آخر هو بيتر شيلتون الذي حرس مرمى المنتخب 125 مرة متصدراً عدد المباريات الدولية لأي لاعب إنجليزي، واختير عام 2000 ضمن أفضل 10 حراس خلال القرن العشرين. كذلك برز في مواقع الدفاع ظهراء أفذاذ بينهم بوبي مور (كابتن منتخب إنجلترا الفائز بكأس العالم عام 1966) وروي ويلسون وكولن تود وروي مكفارلاند وإيملين هيوز وفيل نيل وكين سانسوم وتوني آدامز، وفي مواقع الوسط مارتن بيترز وآلان بول وكولن بل وطوني كاري وروي ويلكينز وبريان روبسون وديفيد بيكهام، وفي الهجوم جيمي غريفز وبوبي تشارلتون وفرانسيس لي ومالكولم ماكدونالد ومايك تشانون وتريفور فرانسيس... وغيرهم العشرات. إلا أن فتى يافعاً تربّى في إحدى الأحياء الشعبية المتواضعة في مدينة ليفربول قيّض له أن يفرض بصماته الاستثنائية كمهاجم هدّاف وكلاعب وسط هجومي على الكرة الإنجليزية منذ عام 2000، عام استقبال الألفية الثالثة والقرن الـ21.
إنه واين روني، الذي اختار هذه الأسبوع أن يهجر اللعب دولياً في عز عطائه بعد مسيرة حافلة بالمنجزات، وهو لا يزال في سن الحادية والثلاثين، مفضلاً أن تأتي البادرة منه قبل أن يضطر لإنهاء مسيرته تحت وقع التجاهل والتهميش. وهو اللاعب الذي وصفه مدير الكرة الفرنسي الكبير آرسين فينغر مدرّب فريق نادي آرسنال اللندني عام 2002 بقوله: «روني هو أعظم موهبة (كروية) إنجليزية شاهدتها منذ استقراري في إنجلترا. لم أشاهد ولم أعرف لاعباً دون سن العشرين بتفوقه منذ عملت هنا».

- بطاقة هوية
ولد واين مارك روني يوم 24 أكتوبر (تشرين الأول) 1985 لعائلة كاثوليكية بسيطة ذات جذور آيرلندية في حي كروكستيث الشعبي بمدينة ليفربول. ونشأ الطفل واين مع شقيقيه غراهام وجون في المدينة، التي تعدّ أبرز معاقل رياضة كرة القدم الإنجليزية والأوروبية، والتحق مثلهما بمدرستين كاثوليكيتين محليتين. أيضاً شغف واين بهذه الرياضة وأقبل على ممارستها منذ نعومة أظفاره منجذباً بقلبه إلى ناديها «الأزرق» العريق إيفرتون الذي شجعه طوال حياته. والجدير بالإشارة إلى أن إيفرتون يخوض مع «جاره» اللدود «الأحمر» نادي ليفربول أطول بل أشهر منافسة تقليدية محلية في غرب أوروبا منذ عام 1893، وذلك منذ انشق ليفربول عن إيفرتون وأسّس كنادٍ مستقل عام 1892، وانضمامه من ثم إلى الدوري في العام التالي.
والواقع، أن موهبة واين روني أخذت تظهر للمتابعين عندما بدأ اللعب مع منتخب مدارس ليفربول وخلال موسم واحد سجّل 72 هدفاً. وفي سن التاسعة لعب لفريق لأحد أندية الصبيان والفتيان في حيي والتون وكيركديل بمدينة ليفربول وسجل 99 هدفاً مع الفريق، وفي حينه لفت نظر بوب بندلتون، أحد كشّافي المواهب في نادي إيفرتون، الذي أخذه إلى النادي وضمه إلى صفوفه.
وفي موسم 1995 - 1996 سجل روني 114 هدفاً خلال 29 مباراة فقط لفريقي إيفرتون لمن هم تحت 10 سنوات و11 سنة. وبلغ نضج موهبة روني الاستثنائية أنه لدى بلوغه سن الـ15 ألحق للعب بفريق تحت 19 سنة. وخلال المباريات الثماني التي لعبها في لإيفرتون بمسابقة كأس إنجلترا للناشئين لعام 2002 سجل ثمانية أهداف بينها هدف في النهائي الذي خسره الفريق أمام ناشئي نادي أستون فيلا.
وفي عام 2002، عندما كان روني لا يزال في السادسة عشرة من عمره، لعب مباراته الأولى كلاعب محترف مع إيفرتون. ومن ثم أمضى سنتين مرتدياً قمصان إيفرتون الزرقاء قبل أن يشتريه نادي مانشستر يونايتد في صيف عام 2004 بمبلغ ضخم يومذاك بلغ 25.6 مليون جنيه إسترليني، ويعتبر هذا المبلغ الأعلى الذي يُدفع ثمناً للاعب دون سن العشرين.

- إلى مانشستر يونايتد
ومع يونايتد، أسهم روني بانتصارات «الشياطين الحمر» التي تضمّنت تحقيقه 16 إنجازاً منها انتزاعهم بطولة الدوري الممتاز خمس مرات، وكأس إنجلترا وبطولة أندية أوروبا عام 2008، وعلى المستوى الشخصي، سجل روني خلال تلك الفترة 253 هدفاً لمانشستر يونايتد في مختلف المسابقات ما جعله هدّافه الأول عبر تاريخ النادي الطويل، كما أنه هدف الـ200 في الدوري الممتاز بوّأه المركز الثاني بين جميع هدّافي الدوري الممتاز خلف المهاجم الدولي آلان شيرر. بل إن روني يتصدّر الهدافين الذين سجلوا أهدافاً لنادٍ واحد، بفضل إحرازه 183 هدفاً لمانشستر يونايتد.
ومع أن لعب روني للمنتخب الإنجليزي كانت مجرد مسألة وقت بعد انتقاله من إيفرتون إلى يونايتد عام 2002، فإن انتظار ارتداء قميص المنتخب لم يطل كثراً، بل اختير للانضمام إلى المنتخب عام 2003 خلال أقل من سنة واحدة من انتقاله. وفي فبراير (شباط) لعب المهاجم الفتي الموهوب مباراته الدولية الأولى وهو لا يزال في سن السابعة عشرة... وبذا غدا أصغر لاعب دولي إنجليزي (إلى أن كسر رقمه القياسي هذا جناح نادي آرسنال اللندني ثيو والكوت) كما بات أصغر لاعب يسجل هدف للمنتخب. وعندما شارك روني في بطولة الأمم الأوروبية عام 2004، وسجل فيها أربعة أهداف صار لفترة أصغر هدافي البطولة سناً. وعبر سنوات لعبه في صفوف يونايتد اختير روني «أفضل لاعب كرة في إنجلترا» أربع مرات في أعوام 2008 و2009 و2014 و2015. وبفضل إحرازه 53 هدافاً في 119 مباراة دولية يعد روني هداف إنجلترا الأول، كما أنه يتقاسم مع نجم آخر من نجوم مانشستر يونايتد هو ديفيد بيكام المرتبة الثانية بين أكثر اللاعبين مشاركة في مباريات المنتخب الدولية، وذلك خلف حارس المرمى المعتزل بيتر شيلتون.
وعلى صعيد آخر، شارك وروني منذ التحق بصفوف المنتخب الكروي الإنجليزي ثلاث مرات في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، وذلك أعوام 2006 و2010 و2014، غير أنه لم يحظ بشرف قيادته لانتزاع الكأس. وهو بذلك يتساوى مع نجم نجوم البرتغال ونادي ريال مدريد حالياً ومانشستر يونايتد سابقاً كريستيانو رونالدو، وقبله بعقود نجم البرتغال التاريخي اللامع يوزيبيو الذي كان أفضل لاعبي العالم عام 1966 عندما انتزعت إنجلترا الكأس في استاد ويمبلي بتغلبها في النهائي على ألمانيا الغربية.

- العودة إلى إيفرتون
ذات يوم، قبل الانتقال إلى يونايتد، ارتدى واين روني وهو في زي إيفرتون في إحدى مباراته مع الفريق قميصاً داخلياً كشف عنه بعد المباراة كتبت عليه عبارة: «إذا كان ولاؤك الأصلي لـ(الزرق) (أي لإيفرتون) فإنه سيبقى كذلك إلى الأبد»!
وفعلاً، بعد بلوغه الثلاثين، وفي حمأة التوقّعات حول مستقبله الكروية في نادٍ يعد أحد أغنى أندية العالم الرياضية وأكثرها طموحاً، راج كلام كثير في الصحافة عن أن العد العكسي لبقاء روني مع يونايتد قد بدأ... وأن «الشياطين الحمر» بدأوا يعدّون العدة لصفحة جديدة مع لاعب أصغر سناً.
وبمرور الأيام تزايد اللغط في بيئة كروية محترفة تتحكم بها هذه الأيام الإشاعات وأطماع وكلاء اللاعبين ومليارات المموّلين من خارج بريطانيا، ولا سيما من الروس والصينيين والأميركيين. ونقل عن روني نفسه كلاماً أنه إذا كان سينتقل في يوم من الأيام من يونايتد فإن وجهته لا يمكن أن تكون إلا «حبه الأول»، فريق مدينته ومكتشف موهبته... إيفرتون. وحقاً في هذه الفترة كان هدّاف إيفرتون البلجيكي العالمي رومولو لوكاكو (24 سنة) يعلن تكراراً أنه قرر ألا يبقى مع فريقه، وسيسعى للعب لنادٍ آخر «يلعب في بطولة أندية أوروبا».
في هذه الأثناء، طرأ تطوران مهمّان على المشهد.
الأول شراء الملياردير البريطاني الإيراني الأصل فرهام مشيري نحو نصف أسهم إيفرتون، وإعلانه اعتزامه إعادة النادي إلى مكانته العريقة السابقة في مقدمة الأندية الإنجليزية. والثاني إسناد إدارة الكرة في النادي إلى المدرب اللاعب الهولندي العالمي السابق رونالد كومان، وتوفير الأموال اللازمة له لإنجاز حلم مشيري.
ومنذ البداية كان حازماً، ولا سيما، مع نجمي النادي لوكاكو ولاعب الوسط روس باركلي. إذ رفض الرد على تسريبات الأول وإعلاناته المتكررة عن رغبته المغادرة، وتعامل بحزم وشدة إزاء ما اعتبر أنه نوع من الابتزاز من باركلي لمغادرة النادي مستفيداً من واقع أنه لم يعد على عقده معه سوى سنة واحدة يمكنه بعدها ترك النادي مجاناً ما يعني حرمان النادي من ثمنه.
وفعلاً بمجرد تلقي كومان عرضاً مغرياً من مانشستر يونايتد، بالذات، لشراء لوكاكو (90 مليون جنيه) فإنه وافق عليه. وباشر باكراً إعادة بناء تشكيلة الفريق كي لا يتعرض لمزيد من الابتزاز، مستفيداً من ريع بيع لوكاكو، الذي جاء ضمه ليونايتد ليؤكد أنه بات «بديل» روني.
وهنا، بجانب عدد من الصفقات الكبرى التي عقدها كومان، فإنه عجّل بالتفاهم مع روني، فأعاده إلى إيفرتون لكي يساهم بخبرته العريضة في إنضاج المواهب الشابة التي يعجّ بها الفريق «الأزرق» اليوم، مع الإشارة إلى أن ستة من نجوم منتخب إنجلترا تحت الـ21 سنة حالياً من لاعبي إيفرتون.

- عائلة روني
واين روني متزوج كولين ماكلوخلن، التي تعرف إليها وأحبها منذ أيام المدرسة في ليفربول. ولقد تزوجا يوم 12 يونيو (حزيران) 2008، ورزقا بولد في نوفمبر (تشرين الثاني) 2009 سمياه كاي واين، ثم رزقا في مايو (أيار) 2013 بولدهما الثاني كلاي أنطوني، وفي يناير (كانون الثاني) 2016 بولدهما الثالث كيت جوزيف.
المملكة المتحدة إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر