اليابان تشدد العقوبات على كوريا الشمالية... والصين تنتقد

اليابان تشدد العقوبات على كوريا الشمالية... والصين تنتقد

من أجل الضغط على بيونغ يانغ لوقف برنامجها النووي
الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ
شاشة تلفزيون عامة في طوكيو تعرض صاروخاً بالستياً لكوريا الشمالية (أ.ب)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت اليابان اليوم (الجمعة) تشديد عقوباتها على كوريا الشمالية، من خلال تجميد أصول شركات صينية وناميبية يشتبه بقيامها بصفقات تجارية مع بيونغ يانغ، في سياق المساعي المبذولة لحض هذه الدولة على وقف برنامجها الباليستي والنووي.
وجاء قرار اليابان بعد أيام على قرار الولايات المتحدة فرض تدابير ضد عشرة كيانات وستة أفراد من الصين وروسيا، لاتهامهم بتقديم مساعدة مالية لكوريا الشمالية، ولا سيما من خلال استيراد الفحم منها.
وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا، خلال مؤتمر صحافي: «سنواصل توجيه نداءات شديدة (إلى كوريا الشمالية) لحضها على التحرك في اتجاه نزع الأسلحة النووية». وأضاف: «حان الوقت لتشديد الضغوط».
وفي رد فعل على العقوبات اليابانية الجديدة، والتي تشمل أربع شركات صينية، وشركتين من ناميبيا، إضافة إلى فردين، ذكرت متحدثة باسم وزارة الخارجية أن بلادها غير راضية وتعارض بقوة العقوبات.
وقالت المتحدثة، هوا شوينغ، خلال مؤتمر صحافي في بكين: «نعارض بقوة أي عقوبات خارج إطار قرارات مجلس الأمن الدولي، لا سيما تلك التي تستهدف شركات صينية».
وأضافت: «نحث الجانب الياباني على وقف ذلك. إذا استمر في ذلك، فإنه يجب عليه أن يقبل النتائج».
ويعتبر دور الصين، الحليفة الرئيسة لكوريا الشمالية، أساسيا في هذا الملف، فيما كثفت ناميبيا في السنوات الأخيرة علاقاتها مع بيونغ يانغ، بحسب وسائل الإعلام اليابانية.
وسبق أن فرضت اليابان عقوبات مماثلة على كيانات متهمة بشراء مواد أولية من كوريا الشمالية، وضالعة في أبحاث على ارتباط ببرنامجي هذه الدولة النووي والبالستي. وأقرت آخر عقوبات في يوليو (تموز) ، وشملت خمس شركات، اثنتان منها صينيتان، وتسعة أفراد.
واشتدت الأزمة بين كوريا الشمالية من جهة والولايات المتحدة وحلفائها، وفي طليعتهم اليابان، من جهة أخرى، بعدما قام نظام الزعيم كيم جونغ أون في يوليو بتجربتين ناجحتين لصاروخين بالستيين عابرين للقارات.
وتفاقم التوتر في مطلع أغسطس (آب) ، حين هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الشمال بـ«النار والغضب»، فرد كيم جونغ أون ملوحا بإطلاق صواريخ قرب جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادي، قبل أن يعود ويعلن تجميد هذه الخطة.
وأبدت واشنطن لاحقا انفتاحها على الحوار، في حال اتخذت بيونغ يانغ خطوات لتهدئة التوتر.
وفي سياق منفصل، قال وزير الدفاع الياباني، إن طوكيو عبرت لبكين عن قلقها، بعد أن حلقت قاذفات صينية بالقرب من أراضي اليابان أمس (الخميس).
وقال الوزير إيتسونوري أونوديرا خلال إفادة صحافية دورية، الجمعة: «هذه هي المرة الأولى التي نسجل فيها تحليق طائرات عسكرية صينية في هذا المسار». وتابع: «عبرنا عن قلقنا من خلال القنوات الدبلوماسية».
وحلقت ست قاذفات قادمة من بحر الصين الشرقي قرب الأراضي اليابانية، في طريقها إلى المحيط الهادي، ولم تدخل القاذفات المجال الجوي لليابان؛ لكنها المرة الأولى التي تسلك فيها قاذفات صينية هذا المسار.
اليابان كوريا الشمالية الصين النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة