قذائف تمطر على الرقة ومطالب بحماية المراكب

قذائف تمطر على الرقة ومطالب بحماية المراكب

الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14150]
لندن ـ جنيف: {الشرق الأوسط}
في جنيف، دعت الأمم المتحدة إلى هدنة إنسانية للسماح لنحو 20 ألف مدني محاصرين في الرقة بالخروج منها، وحضت التحالف بقيادة الولايات المتحدة على تحجيم ضرباته الجوية التي أسقطت ضحايا بالفعل.
وقال يان إيجلاند، مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، للصحافيين في جنيف: «يتعين عدم مهاجمة المراكب في نهر الفرات. يجب عدم المغامرة بتعريض الفارين لغارات جوية لدى خروجهم». وأضاف: «الوقت الحالي هو وقت التفكير فيما هو ممكن. هدنات أو أشياء أخرى يمكن أن تسهل هروب المدنيين، ونحن نعلم أن عناصر (داعش) يبذلون قصارى جهدهم لإبقائهم في المكان».
وقال رمزي عز الدين رمزي، نائب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، إن المنظمة الدولية ما زالت تُقيم نتائج محادثات عُقدت هذا الأسبوع في الرياض، بين ثلاث جماعات معارضة في سوريا أخفقت أن تتحد.
وقال ردا على سؤال عما إذا كانت محادثات سلام سوريا ستجرى في جنيف في سبتمبر (أيلول): «سنحدد كيفية المضي قدما في المستقبل، بناء على تقييمنا لما حدث في الرياض».
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة