قوات النظام تتوغل في البادية وتخنق «داعش» غرب السخنة

قوات النظام تتوغل في البادية وتخنق «داعش» غرب السخنة

الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14150]
بيروت: يوسف دياب
حقق النظام السوري وفصائل موالية تقدماً واسعاً في البادية السورية على حساب تنظيم داعش، مستفيداً من فاعلية الغطاء الجوي الذي توفره الطائرات الحربية الروسية، وعزز من حصاره للتنظيم في مساحة جغرافية لا تتعدى بضعة كيلومترات.
ومع اشتداد وتيرة المعارك في وسط مدينة الرقة بين «قوات سوريا الديمقراطية» وتنظيم داعش، أكد ناشطون، أن المدنيين في الرقة يتعرضون لإبادة جماعية يشارك فيها كل الأطراف. وحذروا من «انتشار الأمراض والأوبئة بسبب تحلل عشرات الجثث الموجودة تحت الأنقاض».
وتركز القتال العنيف على محاور بادية مدينة السخنة، آخر معاقل التنظيم في ريف حمص، حسبما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» الذي أعلن أن النظام «تمكن من تحقيق تقدم استراتيجي، والسيطرة على جبل ضاحك، واستطاعت قواته المتقدمة من منطقة الطيبة جنوباً، من الالتقاء بقواته المنتشرة في شمال السخنة، لتفرض حصارها الأكبر على التنظيم الذي بات مطوقاً ضمن الكيلومترات المتبقية تحت سيطرته في غرب السخنة»، مشيراً إلى أن «خط التطويق هذا بات متصلاً بالدائرة الأولى المحاصرة، التي تشمل ريف حماة الشرقي مع الجزء المتصل بها من ريف حمص الشرقي، في جبال الشومرية وريف جب الجراح وغرب جبل شاعر».
التقدّم السريع والواسع للنظام والميليشيات الموالية له، عزاه المحلل العسكري والاستراتيجي عبد الناصر العايد، إلى «فاعلية الغطاء الجوي الذي توفره الطائرات الروسية، خصوصاً بعد توقف العمليات العسكرية في عدد من المناطق، بفعل الهدن واتفاقات وقف النار». وأوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن «داعش لا يستطيع الصمود في مناطق صحراوية مكشوفة أمام الطيران»، لكنه لفت إلى أن النظام «يعاني صعوبات كبيرة عندما يصل إلى المناطق العمرانية، بدليل الصعوبة التي يواجهها في مدينة السخنة الآن».
ولا يبدو أن زحف قوات النظام باتجاه دير الزور، سواء من منطقة السخنة، أو من شرق الرقة له أهمية استراتيجية، وفق تعبير العايد، الذي قال إن «معركة دير الزور لن تبدأ قبل أن تنتهي معركة الرقة، والأميركيون غير مستعلجين عليها، طالما أنهم يعرفون أن النظام غير قادر على تحقيق إنجازات في مناطق استراتيجية». ولفت إلى أن «ما يهم الأميركي في هذه المرحلة هو محاربة (داعش)، ويرى أن إضعاف التنظيم أينما كان في سوريا، يخدم معركته بالرقة بشكل غير مباشر»، مؤكداً في القوت نفسه، أن «الاقتراب من منطقة شمال الفرات، خط أحمر بالنسبة للأميركي، لأنها تعدّ منطقة نفوذ (قسد) حليفه الرئيسي في سوريا».
التصعيد في بادية حمص، انسحب على ريف حماة، حيث دار قتال عنيف بين قوات النظام وعناصر «داعش»، على محاور قرب منطقتي السعن والشيخ هلال على طريق أثريا - سلمية، إثر هجوم واسع، نفّذه التنظيم ليل الأربعاء، ترافق مع تفجيره لعربات مفخخة واستهدافه مواقع النظام بعشرات القذائف. وتزامنت الاشتباكات مع غارات مكثفة نفذتها الطائرات الحربية، على مناطق سيطرة التنظيم ومواقع القتال، فيما بدأت قوات النظام فجر أمس الخميس، هجوماً عنيفاً معاكساً في المور القريبة من طريق - أثريا - سلمية، ومحاور أخرى في الريف الشرقي لمدينة سلمية، محاولة التقدم وتقليص نطاق سيطرة التنظيم وتأمين الطريق من جديد، وقد أسفرت المعارك عن سقوط أكثر من 30 قتيلاً من الطرفين.
إلى ذلك، استمرّ القتال بين «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة بالقوات الخاصة الأميركية من جهة، وعناصر تنظيم داعش من جهة أخرى، على محاور القتال في وسط مدينة الرقة، وعلى مسافة عشرات الأمتار من مركز المدينة الرقة، وقال المرصد السوري، إن الاشتباكات ترافقت مع قصف متبادل بين الطرفين، وسط تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المدينة، التي استهدفت مواقع التنظيم ومواقعه وخلفت خسائر بشرية.
وأعلن أبو محمد الرقاوي، عضو تجمّع «الرقة تذبح بصمت»، أن «وسط المدينة يشهد أعنف المعارك». وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «القتال في وسط المدينة يختلف عن الأطراف، لأن التنظيم لديه تحصيناته، وهو جهّز نفسه لهذه المعركة قبل سنة، ولديه ما يكفي من مخازن الأسلحة والذخائر وكل ما يساعده على المقاومة». وأكد الرقاوي أن «المدنيين داخل الرقة يتعرضون لإبادة جماعية يشارك فيها كل الأطراف». وأشار إلى أن «المجازر التي ترتكب بحق المدنيين يومية، وهناك عشرات الجثث لا تزال تحت الأنقاض، حيث بدأت الأمراض تنتشر بسبب تحلل الجثث». وقال: «الوضع الإنساني في غاية الصعوبة، إذ باتت المواد الغذائية مفقودة، وانقطاع المياه والكهرباء، وتوقف الأفران التي لم يبق منها إلا فرن واحد يعمل لساعات محدودة، ويوزع كمية قليلة من الخبز».
سوريا الحرب في سوريا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة