الكرم والسخاء... سعادة للشخص المعطاء

الكرم والسخاء... سعادة للشخص المعطاء
TT

الكرم والسخاء... سعادة للشخص المعطاء

الكرم والسخاء... سعادة للشخص المعطاء

تنمية الشعور والاقتناع بأن اليد العليا خير من اليد السفلى، وأن اليد العليا هي المنفقة وأن اليد السفلى هي السائلة، هو في واقع الأمر تطبيق عملي لأحد مورثات الحكمة التي تثبت الأيام وتثبت نتائج البحوث العلمية، وعلى وجه الخصوص البحوث الطبية منها، أنها حقيقة لا مجال للشك فيها وأن تأثيرات السخاء في العطاء والكرم Generosity تشمل طيفاً واسعاً من أنواع الخير والفائدة للشخص المعطاء.
وضمن عدد يوليو (تموز) الماضي من مجلة «تبادل المعلومات الطبيعي»Nature Communications، عرض الباحثون من جامعة زيوريخ السويسرية نتائج دراستهم التأثيرات البيولوجية الحيوية في دماغ الإنسان لسلوكيات كرم السخاء. وتم في هذه الدراسة إجراء اختبارات دقيقة ومتقدمة لتقييم نوعية نشاط الدماغ آنذاك باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي Functional MRI.
وتعتبر مجلة «تبادل المعلومات الطبيعي» إحدى المجلات العلمية التي تنشر بحوثاً عالية الجودة في علم الأحياء والفيزياء والكيمياء وعلوم الأرض وجميع المجالات العلمية ذات الصلة، وتصدرها «مجموعة نتشر للنشر» والتي من أهمها مجلة «نتشر» Nature العلمية التي تعتبر الأولى من بين جميع المجلات العلمية الأكاديمية في العالم.
وكان عنوان دراسة الباحثين السويسريين «علاقة عصبية بين الكرم والسعادة»، وقال الباحثون في مقدمتها: «تستفيد المجتمعات البشرية من سلوك السخاء لدى أعضائها، مثل التبرع المالي أو القيام بالأعمال التطوعية. إن سلوك السخاء هو سلوك مُكلف لأنه يتطلب استثمار المرء لموارده الذاتية لمصلحة الآخرين. ومع ذلك، لا يزال السلوك السخي شائعاً ويحدث حتى في الحالات التي يكون فيه ردّ فعل المُتلقي غير متناسب مع ذلك الكرم والسخاء، ولهذه الأسباب تفشل النظرية الاقتصادية Economic Theory الشائعة بأذهان الناس في تفسير السلوك السخي».
والبحوث في مجال علم النفس تشير إلى أن الدافع المحتمل للسلوك السخي هو ارتباطه بزيادة الإحساس والشعور بالسعادة، وعلى سبيل المثال، وجدت نتائج عدة دراسات علمية أن الإنفاق على الآخرين يرفع من توقع ارتفاع الشعور بالسعادة لدى الشخص المُنْفق. وأيدت هذه النتيجة الدراسات التجريبية عبر الثقافات والعصور التي تبين أن الذين يُنفقون المال على الآخرين لديهم مستويات أعلى من السعادة مقارنة مع أولئك الذين أُنفقوا ذلك المال على أنفسهم فقط، وهو ما يتوافق مع الفكرة القائلة بأن المشاعر الإيجابية هي التي تدفع إلى التحلي بالسلوك السخي». وأضافوا ذكر سبب إجرائهم الدراسة بالقول: «وعلى الرغم من الأهمية الواضحة لهذا الدافع لسلوكيات السخاء، إلاّ أنه ليس لدينا فهم لميكانيكية مُجريات العمليات العصبية الدماغية التي تربط فيما بين كرم السخاء وبين السعادة، وتحديداً لا تزال غير معروفة تلك الآليات العصبية الدقيقة التي من خلالها يدفع الكرم إلى الشعور بالسعادة».
وبالمراجعة العلمية لهذا الجانب، نلاحظ أن في دراسات التصوير العصبي لم يتم إجراء بحث علمي يربط فيما بين الكرم والسعادة، وعلى وجه التحديد تم سابقاً إجراء دراسة شملت تقييم النشاط الوظيفي والخصائص الهيكلية في البنية بمنطقة الرباط فيما بين الفصّ الصدغي والفصّ الجداري Temporo - Parietal Junction في الدماغ وبين قوة اختيار سلوك الإيثار وسلوك السخاء والتغلب على الشعور بالأنانية. وبالمقابل، وعلى العكس من ذلك، لاحظت نتائج دراسات أخرى أن السعادة بسبب ارتباطها بالمكافأة والمتعة، تُنشّط مناطق الدماغ ذات الصلة بالمكافأة مثل منطقة الجسم المخطط البطنية Ventral Striatum والقشرة المدارية الجبهية Orbitofrontal Cortex.
وفي هذه الدراسة الحديثة، وجد الباحثون السويسريون أن الكرم يشحن الدماغ بالسعادة، وأنه حتى بذل قدر ضئيل من العطاء يحفز حصول تغيرات دماغية تجعل المرء أكثر سعادة، وهو ما علّق عليه الدكتور فليب توبلر، الباحث الرئيسي في الدراسة والمتخصص في علم الاقتصاد العصبي والذي يعمل في مختبرات بحوث الأنظمة العصبية والاجتماعية بجامعة زيوريخ، قائلاً: «النتائج تفيد بأن إنفاق المال على الآخرين بدلاً من الإنفاق على النفس، هو طريق أخرى للسعادة. وأن المثل القديم القائل ما تقدمه سيعود إليك هو مثل صحيح، وأن الإقدام على مساعدة الآخرين والتحلي بالكرم يستفيد المرء منه ويجعله أكثر سعادة».
والواقع أن دراسات «علم الاقتصاد العصبي» Neuroeconomics أفادت كثيراً في السنوات القليلة الماضية في فهم الكثير عن السلوكيات المرتبطة باتخاذ القرار، مثل القدرة على التعامل مع عدة خيارات وبدائل واختيار الأفضل منها، واستخدام منهجيات العلوم العصبية لفهم العلاقة التفاعلية بين السلوك الاقتصادي وآليات عمل الأعصاب في الدماغ. والجانب الاقتصادي في سلوك الكرم يجذبه من جهة حبّ مساعدة الغير والرغبة في رؤيتهم براحة وسعادة كما يجذبه من جهة أخرى التفكير الأناني الذي قد يكون غريزة واضحة لدى الشخص البخيل أو الذي يُغلفه لديه التفكير الاقتصادي بمدى تأثير سلوك السخاء على موارده المالية الخاصة.
ومن جوانب القوة في الدراسة السويسرية الحديثة إجراء مقارنة مستوى الإفادة بالشعور بالسعادة من قبل المشاركين في الدراسة Self - Reported Happiness مع مستوى «نشاط الدماغ المرتبط بالسعادة» عبر استخدام التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي في مناطق ثلاث من الدماغ هي: المنطقة المسؤولة عن الكرم، والمنطقة المسؤولة عن السعادة، والمنطقة المسؤولة عن صنع القرار، ووجد الباحثون أن مستوى النشاط الدماغي المرتبط بالسعادة متوافق مع مستوى الشعور بالسعادة المُبلغ عنها ذاتياً من قبل المشارك في الدراسة، ولم تتم ملاحظة ذلك لدى منْ تحلوا بالأنانية في مساعدة الغير. وأضاف الباحثون: «ومن المثير للاهتمام أن العطاءات الصغيرة أدت إلى زيادة واضحة في السعادة». وعلّقت البروفسورة كيت ياروا، أستاذة «علم نفس المستهلك» Consumer Psychology بجامعة قولدن غيت في سان فرنسيسكو، بالقول: «لست مندهشة من النتائج، المرء سيشعر بسعادة عارمة عندما يُعطي الغير، وتوقعه تأثيرات ذلك على منْ يُنفق عليهم هو جزء من التشويق، إن الكرم يجعلنا ننظر إلى أنفسنا بشكل مختلف وأفضل ونحن نحصل من أنفسنا على دفقة من التقدير للذات كلما كُنّا أسخياء».
- استشاري باطنية وقلب
مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض
[email protected]


مقالات ذات صلة

الأغنياء أم الفقراء... من يحتاج للإقلاع عن التدخين؟

يوميات الشرق التبغ يقتل أكثر من 8 ملايين نسمة سنوياً (أرشيفية - رويترز)

الأغنياء أم الفقراء... من يحتاج للإقلاع عن التدخين؟

وجدت دراسة أن الأشخاص الأكثر احتمالية لمحاولة النجاح في الإقلاع عن التدخين هم أفراد أكثر ثراءً وتعليماً.

أحمد حسن بلح (القاهرة)
يوميات الشرق دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

أعداد المرضى الذين يعانون من اضطراب اكتئابي شديد (MDD) أكبر كثيراً من الأعداد المعروفة حالياً.

أحمد حسن بلح (القاهرة)
صحتك خبراء: كيف تقيس ضغط الدم بدقة في المنزل؟

خبراء: كيف تقيس ضغط الدم بدقة في المنزل؟

تعد مراقبة ضغط الدم في المنزل أداة قيمة لإدارة صحة القلب والأوعية الدموية. ويقترح الخبراء أن المراقبة الذاتية يمكن أن تمنحك إحساسًا أقوى بالسيطرة على صحتك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك التكنولوجيا تعمل على تغيير طريقة نومنا جذريًا!

التكنولوجيا تعمل على تغيير طريقة نومنا جذريًا!

شهد القرن الحادي والعشرون تدفقًا للتكنولوجيا الجديدة التي يمكن أن تغير طريقة نومنا بشكل جذري.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك التعلم الآلي يمهد الطريق للتشخيص المبكر لالتهاب المفاصل

التعلم الآلي يمهد الطريق للتشخيص المبكر لالتهاب المفاصل

التهاب الفقار اللاصق (AS) هو ثاني أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا، وغالبًا ما يصيب المراهقين والشباب.

«الشرق الأوسط» (لندن)

خبراء: كيف تقيس ضغط الدم بدقة في المنزل؟

خبراء: كيف تقيس ضغط الدم بدقة في المنزل؟
TT

خبراء: كيف تقيس ضغط الدم بدقة في المنزل؟

خبراء: كيف تقيس ضغط الدم بدقة في المنزل؟

تعد مراقبة ضغط الدم في المنزل أداة قيمة لإدارة صحة القلب والأوعية الدموية. ويقترح الخبراء أن المراقبة الذاتية يمكن أن تمنحك إحساسًا أقوى بالسيطرة على صحتك. فقد يساعدك على الشعور بدافع أكبر للتحكم بضغط الدم من خلال اتباع نظام غذائي محسن ونشاط بدني واستخدام مناسب للأدوية.

وبينما يساعد فحص ضغط الدم في المنزل بانتظام مقدمي الرعاية على تحديد ما إذا كان العلاج يعمل، فإن تحقيق قياسات دقيقة أمر ضروري لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن صحتك، وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص؛ حيث كشف فيه الدكتور تيلاك سوفارنا كبير أطباء القلب بمعهد القلب الآسيوي بمومباي، بعض النصائح لقياس ضغط الدم بدقة في المنزل.

اختر أجهزة مراقبة الذراع العلوية

يعد اختيار جهاز قياس ضغط الدم عالي الجودة الخطوة الأولى نحو الحصول على قراءات دقيقة. لذلك اختر أجهزة مراقبة أعلى الذراع بدلاً من أجهزة المعصم أو الأصابع، لأنها تميل إلى أن تكون أكثر دقة.

بالإضافة إلى ذلك، ضع في اعتبارك الشاشات المزودة بميزات مثل التضخم التلقائي (فهي تساعد على تحديد ضغط الدم الانبساطي أولاً ثم الضغط الانقباضي). إضافة الى انها كبيرة وسهلة القراءة. كما يجب التأكد من أن مقاس الكفة يناسب محيط ذراعك بشكل صحيح؛ حيث يمكن أن يؤدي الرباط غير المناسب لقياسات غير دقيقة.

روتين ما قبل القياس

تجنب تناول الكافيين أو التدخين أو ممارسة النشاط البدني لمدة 30 دقيقة على الأقل قبل القياس، لأن هذه العوامل يمكن أن ترفع ضغط الدم مؤقتًا.

ابحث عن مكان هادئ للقياس

حيث يمكن أن يؤثر الإجهاد والتشتيت الخارجي على قراءاتك، كما يوصى أيضًا بإفراغ المثانة والراحة لبضع دقائق قبل بدء عملية القياس.

اتبع القواعد السليمة

تذكر أنه عندما يتعلق الأمر بأي قياس طبي، فهناك شروط محددة لضمان الدقة. اجلس في وضع مريح، وأرح ذراعك على منضدة أو مسند ذراع بحيث يكون في نفس مستوى قلبك. اضغط على زر البداية على شاشتك حيث يبدأ نفخ الحزام. ابق ساكنًا وامتنع عن الحديث أثناء القياس. سوف ينكمش الحزام تدريجيًا وستعرض الشاشة قراءات ضغط الدم.

قم بإجراء قياسين أو أكثر

لضمان الحصول على نتائج دقيقة، قم بإجراء قياسين أو ثلاثة قياسات مع فترة راحة قصيرة بين كل قياس. سجل جميع القراءات واحسب المتوسط للحصول على قيمة موثوقة.

استشر طبيبًا إذا كانت القراءات غير منتظمة

يعد الاحتفاظ بسجل لقياسات ضغط الدم أمرًا ضروريًا لتتبع تقدمك؛ إذ تتيح هذه البيانات للأطباء ومقدمي الرعاية الصحية اتخاذ قرارات مستنيرة فيما يتعلق بخطة العلاج الخاصة بك وصحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام.

اطلب من طبيبك أن يوضح لك كيف يتم ذلك بدلاً من تصديق كل ما تقرأه على الإنترنت.

في حين أن مراقبة ضغط الدم في المنزل ليست بديلاً عن الزيارات الطبية، إلا أن القياس الدقيق لضغط الدم في المنزل يمكن أن يمكّن الأفراد من إدارة صحة القلب والأوعية الدموية بفاعلية.


التكنولوجيا تعمل على تغيير طريقة نومنا جذريًا!

التكنولوجيا تعمل على تغيير طريقة نومنا جذريًا!
TT

التكنولوجيا تعمل على تغيير طريقة نومنا جذريًا!

التكنولوجيا تعمل على تغيير طريقة نومنا جذريًا!

شهد القرن الحادي والعشرون تدفقًا للتكنولوجيا الجديدة التي يمكن أن تغير طريقة نومنا بشكل جذري. فالعديد من هذه التقنيات الجديدة تطارد حلم النوم الأمثل. فهي تسهل وضع جداول لنوم يناسب حياتنا الاجتماعية ومساعدتنا على النوم لفترة أطول أو حتى تخطي نوم الليل تمامًا.

كيف تتغلغل التكنولوجيا في نومنا وماذا يخبئه المستقبل؟

يبدو ان الحبوب المعززة للإدراك تعمل بشكل أفضل؛ فقد أظهرت نتائج أبحاث أن تأثيرات هذه الحبوب مشابهة للكافيين. فقد تم تطوير دواء لمساعدة الأشخاص المصابين بالخدار ولكن البعض بدأ باستخدامه لتأثيراته المعززة للتركيز؛ إنه دواء خاضع للرقابة (بوصفة طبية فقط) بمعظم البلدان. إذ يحظى Modafinil بشعبية بين الطلاب؛ ففي عام 2020، وجد باحثو جامعة Loughborough أنه من بين 506 طلاب شملهم الاستطلاع في 54 جامعة بريطانية، تناول 19 % مواد تعزيز الإدراك. لكن الأشخاص الذين يتناولونها لأغراض غير طبية يخاطرون بصحتهم. فنحن لا نعرف ما هو تأثير استخدام هذه الأدوية للبقاء مستيقظين لفترات طويلة. لكننا نعلم أن تعطيل نمط النوم (على سبيل المثال العمل بنظام الورديات) مرتبط بمشاكل صحية مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك وفق ما نشر موقع «theconversation» العلمي المرموق.

وفي هذا الاطار، تشير الدراسات الحديثة إلى أن بعض الأشخاص يجمعون بين حبوب النوم واليقظة لإدارة إيقاعات الجسم وتحسين نومهم أو الاسترخاء بعد يوم من العمل الشاق. رغم ان آثار تناول حبوب اليقظة مع أدوية أخرى غير معروفة إلى حد كبير.

ويعتبر بيع أو توريد دواء بوصفة طبية فقط أو دواء غير مرخص جريمة جنائية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

نوم ذكي

يستخدم العديد من الأشخاص بالفعل الساعات الذكية وأشرطة اللياقة البدنية الذكية لتتبع نومهم؛ على سبيل المثال أجهزة التنبيه التي توقظ الأشخاص في النقطة المثلى بدورة نومهم وتطبيقات مستشعر الحركة التي تحلل أنماط النوم. ويمكن أن تشمل الطرق الجديدة لتتبع النوم قريبًا ارتداء زوج من البيجامات المضمنة بأجهزة استشعار لتتبع التغيرات في الوضع والجهاز التنفسي ومعدل ضربات القلب أو احتضان وسادة الروبوت، التي تخلق خوارزميتها نمط تنفس لتقليدها وتساعدك على النوم.

وفي الوقت نفسه، تم بالفعل تجربة روبوتات الرعاية في اليابان لاختبار ما إذا كان بإمكانها مساعدة كبار السن على النوم بشكل أفضل. حيث تم تصميمها لمراقبة السكان ليلاً في دور الرعاية؛ وهي توفر للموظفين معلومات حول مدى جودة نوم السكان.

تقنيات إدارة الأحلام

يعتقد العلماء أن تقنيات وأجهزة التحفيز الحسي، مثل أقنعة الواقع الافتراضي يمكن استخدامها في هندسة النوم. حيث يتضمن هذا العلم الجديد تعريض النائم للمنبهات الحسية مثل أصوات النقر والاهتزازات في أوقات محددة من دورة النوم. والهدف من ذلك هو تحسين نوعية النوم وتقوية الذاكرة وحتى علاج اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD). أما فيما يتعلق بفرص «قراءة» أحلامنا، فقد تم إحراز تقدم على هذا الصعيد أيضًا. حيث اتخذ العلماء الخطوات الأولى نحو تفسير الأحلام من خلال قياس نشاط الدماغ أثناء النوم واستخدام الذكاء الاصطناعي لفك تشفير الصور المرئية. إذ طُلب من المشاركين في دراسة عام 2013 الإبلاغ عن صور الأحلام بعد النوم داخل ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي. ثم قارن الباحثون بين عمليات المسح من الأشخاص الذين يشاهدون نفس أنواع الصور أثناء الاستيقاظ وأظهرت النتائج مطابقة أنماط نشاط الدماغ.

التكنولوجيا الكابوس

هناك جانب بائس للتكنولوجيا التي بين يدينا بالفعل كالإضاءة الكهربائية والهواتف الذكية وخدمات البث التي يمكن أن تكون كارثية على نومنا. فعلى سبيل المثال لا الحصر، وجدت دراسة حديثة في الولايات المتحدة أن طلاب الجامعات غالبًا ما ينامون مع هواتفهم الجوالة ما يعني أن المكالمة أو تحديث البرنامج أو إشعار التطبيقات يمكن أن يزعجهم. كما أصبحت مشاهدة التلفزيون أو لعب ألعاب الفيديو في السرير والتحديق في الأجهزة اللوحية وشاشات الهاتف الجوال لدينا في الليل هي القاعدة بالنسبة للكثيرين. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى قلة النوم ويقضي على دورات نومنا. في الوقت نفسه، يبحث عدد متزايد من الأشخاص عن علاجات لظروف نوم مثالية تصل الى حد الهوس؛ على غرار الانشغال غير الصحي بالتغذية. فيما يصبح بعض الناس قلقين للغاية بشأن تحسين مقاييس نومهم لدرجة إصابتهم بالأرق.

وفي النهاية لا يزال هناك الكثير الذي لا نعرفه عن النوم. فيما تعمل التكنولوجيا الجديدة على تغيير نومنا بشكل أسرع مما يمكن للعلماء مواكبته. لكن، يبدو شيء واحد مؤكد تقريبًا هو ان «النوم والتكنولوجيا في المجتمع الغربي أصبحا متشابكين كما لم يحدث من قبل».


التعلم الآلي يمهد الطريق للتشخيص المبكر لالتهاب المفاصل

التعلم الآلي يمهد الطريق للتشخيص المبكر لالتهاب المفاصل
TT

التعلم الآلي يمهد الطريق للتشخيص المبكر لالتهاب المفاصل

التعلم الآلي يمهد الطريق للتشخيص المبكر لالتهاب المفاصل

التهاب الفقار اللاصق (AS) هو ثاني أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا، وغالبًا ما يصيب المراهقين والشباب.

ويمكن أن تشمل أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي آلام الظهر والتصلب حيث تلتصق الأوتار بالعظام والإرهاق. وبمرور الوقت، يمكن أن تؤدي هذه الأعراض إلى اندماج العمود الفقري، ما يؤثر بشكل كبير على نوعية الحياة، خاصة عند الشباب. ولسوء الحظ، يمكن أن يكون تشخيص (AS) عملية طويلة تستغرق ما يصل إلى عشر سنوات من ظهور الأعراض وعادة ما تتطلب الأشعة السينية. كما يساهم التقدم البطيء للحالة، إلى جانب عدم وجود اختبار نهائي، في حدوث هذه التأخيرات.

ومع ذلك، فإن الاكتشاف المبكر للحالة يمكن أن يحدث فرقًا هائلاً ويوقف العملية التنكسية ويحافظ على نوعية حياة جيدة للمتضررين.

وفي هذا الاطار، استكشفت دراسة جديدة إمكانية استخدام بيانات الرعاية الصحية التي يتم جمعها بشكل روتيني من الأطباء العامين والمستشفيات، جنبًا إلى جنب مع تقنيات التعلم الآلي المتقدمة، لتحديد AS في مرحلة مبكرة.

إذ يتضمن التعلم الآلي استخدام الخوارزميات لتحليل عينات البيانات وتمكين التنبؤات والقرارات بدون برمجة واضحة.

من أجل ذلك قام الباحثون بتحليل البيانات بشكل منفصل للرجال والنساء؛ حيث يمكن أن تغير النتائج التي تم التوصل اليها الطريقة التي يقوم بها الأطباء العامون باكتشاف وتشخيص التهاب الفقار اللاصق، وذلك وفق ما نشر موقع «theconversation» العلمي المرموق.

وفي الدراسة التي أجرتها كلية الطب بجامعة سوانزي، تم تحديد مرضى AS ومطابقتهم مع أشخاص ليس لديهم سجل للتشخيص. كما وجد تحليل البيانات أن عوامل مثل آلام أسفل الظهر والتهاب القزحية (التهاب الطبقة الوسطى من العين) واستخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات قبل سن الـ 20 كانت عوامل مرتبطة بزيادة خطر الإصابة. كما في الرجال.

في المقابل، كشف النموذج أن النساء يملن إلى تجربة أعراض التهاب الفقار اللاصق في سن متأخرة؛ فغالبًا ما يعتمدن على أدوية تخفيف الآلام المتعددة مقارنة بالرجال. وقد يشير هذا إلى احتمال أكبر لسوء تشخيص الحالة لدى النساء.

ويعد التعلم الآلي أداة قيمة لتحديد سمات الأشخاص الذين من المحتمل أن يطوروا AS وفهمه. حيث يعمل بشكل جيد في مجموعات بيانات الاختبار ذات معدلات الانتشار المرتفعة. ومع ذلك، عند تطبيقه على الأطباء العامين والمستشفيات، حيث يكون AS نادرًا، يمكن حتى لأفضل نموذج فقط تحقيق قيمة تنبؤية إيجابية منخفضة تبلغ 1.4 %. (احتمال بعد نتيجة اختبار إيجابية سيكون لدى الفرد حقًا AS). لذلك، قد يكون استخدام نماذج متعددة بمرور الوقت ضروريًا لتضييق نطاق المستهدفين وتحسين القيمة التنبؤية، ما يؤدي إلى تشخيص أسرع لـ AS.

حري بالذكر، ان من المهم الاعتراف بالتحديات المرتبطة باستخدام هذه التقنيات بفعالية. إذ تعتمد هذه النماذج على بيانات عالية الجودة ومتنوعة وشاملة للوصول لنتائج دقيقة وموثوقة. إلّا ان بيانات الرعاية الصحية يمكن أن تكون محدودة بسبب مخاوف الخصوصية وحساسية البيانات ونقص التقييس. وبالتالي، فإن هذه القيود قد تقوض دقة النماذج وموثوقيتها. ولذلك يجب أن ندرك أن التعلم الآلي فيما يتعلق بهذا الموضوع لا يزال في مهده.

وحسب الباحثين، لمزيد من التطوير سنحتاج إلى جمع المزيد من البيانات التفصيلية لتحسين معدلات التنبؤ والفائدة السريرية. وان دراستنا توضح الإمكانات الهائلة التي يمتلكها التعلم الآلي للمساعدة في تحديد الأشخاص المصابين بـ AS وفهم رحلات التشخيص الخاصة بهم بشكل أفضل من خلال النظام الصحي. نحن نعلم أن الكشف المبكر عن التهاب الفقار اللاصق وتشخيصه أمر بالغ الأهمية لتأمين أفضل النتائج للمرضى. لذا نعتقد أن التعلم الآلي يمكن أن يساعد في ذلك. ويمكنه أيضًا تمكين الأطباء العامين ومساعدتهم على اكتشاف وإحالة المرضى بشكل أكثر فعالية وكفاءة.


طبيبة تنفي ضرورة امتناع مرضى السكري عن تناول الحلويات

طبيبة تنفي ضرورة امتناع مرضى السكري عن تناول الحلويات
TT

طبيبة تنفي ضرورة امتناع مرضى السكري عن تناول الحلويات

طبيبة تنفي ضرورة امتناع مرضى السكري عن تناول الحلويات

أبطلت أخصائية أمراض الجهاز الهضمي الروسية الدكتورة يكاتيرينا كاشوخ حقيقة مقولة «ضرورة امتناع مرضى السكري تماما عن تناول الحلويات». مشيرة الى ان الأشخاص الذين يعانون من داء السكري ليسوا بحاجة إلى التخلي تماما عن تناول الحلويات، بل عليهم تعديل نظامهم الغذائي ليصبح صحيا أكثر، وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية.

ووفق الوكالة، افادت كاشوخ بأنه «لا حاجة للتخلي تماما عن تناول الحلويات المفضلة. لكن من المهم التقليل منها ومن السكر بصورة عامة. وبدلا عن الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات البسيطة يجب تناول الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات المعقدة؛ التي تحتاج الى فترة طويلة لهضمها كمعكرونة الحبوب الكاملة والأرز البني». مؤكدة أنه «عند الإصابة بداء السكري بنوعيه لا توجد أطعمة محظورة. لكن يجب اتباع نظام غذائي صحيح وعقلاني يأخذ في الاعتبار مستوى السكر في الدم وشدة المرض».


دراسة: تناول العنب يغير ميكروبيوم الأمعاء ويحسن الصحة

دراسة: تناول العنب يغير ميكروبيوم الأمعاء ويحسن الصحة
TT

دراسة: تناول العنب يغير ميكروبيوم الأمعاء ويحسن الصحة

دراسة: تناول العنب يغير ميكروبيوم الأمعاء ويحسن الصحة

ذكرت مجلة «Scientific Reports» العلمية أن علماء بجامعة ويسترن نيو إنجلاند الأميركية توصلوا خلال دراسة أجروها، الى ان تناول العنب يغير ميكروبيوم الأمعاء ويحسن الصحة. فمن المعروف أن الأمعاء تحتوي على مليارات الكائنات المجهرية التي تؤثر في الصحة العامة.

وفي الدراسة التي استغرقت ثمانية أسابيع وشارك فيها 29 متطوعا من الجنسين (أعمار الرجال 29-53 عام) والنساء (24-55 عام)، طلب منهم الحد من نظامهم الغذائي لمدة أسبوعين، وبعد ذلك تناول العنب ثلاث مرات في اليوم لمدة أسبوعين أيضا ومن ثم استبعاده من النظام الغذائي. فأظهرت النتائج أن كمية البكتيريا في الأمعاء ومستوى الإنزيمات والمسارات البيولوجية بعد تناول العنب تغيرت إيجابيا ما أثر في حالة القلب والقولون والدماغ والمؤشرات الصحية العامة. وفي اليوم الثلاثين من التجربة (بعد تناول العنب) كان مستوى (Streptococcus thermophiles) بروبيوتيك الذي ينتج حمض اللاكتيك في الأمعاء مرتفعا، في حين انخفض عدد بكتيريا (Holdemania) كما يحدث لدى من يتبعون نظاما غذائيا نباتيا. وعند مقارنة فترة الثلاثين يوما بفترة 60 يوما لوحظت زيادة مستمرة بعدد الكائنات الحية المرتبطة بإنتاج المستقلبات.


خبيرة تغذية تكشف نظاما غذائيا للعيش 100 عام

خبيرة تغذية تكشف نظاما غذائيا للعيش 100 عام
TT

خبيرة تغذية تكشف نظاما غذائيا للعيش 100 عام

خبيرة تغذية تكشف نظاما غذائيا للعيش 100 عام

كشفت خبيرة التغذية الروسية الدكتورة فاسيليسا بانوماريوفا أن اتباع نظام غذائي صحي وصحيح يساعد على العيش 100 عام. مشيرة الى ان اتباع هذا النظام كما في «المناطق الزرقاء (مصطلح لتحديد المناطق القليلة في العالم التي تتميز بعمر سكانها الطويل مقارنة بمتوسط الأعمار ببقية مناطق العالم) -والمقصود هنا المناطق بين أوكيناوا إلى سردينيا ومن نيكويا إلى إيكاريا التي يستهلك سكانها كميات كبيرة من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات- يساعد على زيادة متوسط العمر المتوقع بمقدار 13 عاما، أي العيش إلى 100 عام». مضيفة «لقد تأكدنا أن النظام الغذائي الصحي يمكن أن يؤثر إيجابيا في طول العمر والصحة». وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن صحيفة «إزفيستيا».

وفي هذا الاطار، تفيد الخبيرة بأن الدراسات العلمية التي جرت في مناطق العالم التي تتميز بطول عمر سكانها أظهرت أنهم يحتفظون بصحة جيدة أطول من الآخرين. فالأطعمة التي يستهلكونها غنية بالمواد المغذية التي تخفض من خطر ظهور المشكلات الصحية كأمراض القلب والجلطة الدماغية، وفق بانوماريوفا، التي توضح «ان من المهم ليس فقط إضافة هذه المواد الغذائية الصحية إلى النظام الغذائي، بل تجنب تناول الأطعمة الضارة». مؤكدة «لقد اتضح أن سكان المناطق الزرقاء لا يستهلكون الكثير من اللحوم ومنتجات الألبان والسكر المكرر والأطعمة المصنعة؛ ويعتمدون في غذائهم على النباتات والبقوليات كمصدر للبروتينات».


دراسة تحذر من تأثير خطير لغاز الضحك على صحة الشباب والمراهقين

أشخاص يستنشقون «غاز الضحك» باستخدام البالونات (رويترز)
أشخاص يستنشقون «غاز الضحك» باستخدام البالونات (رويترز)
TT

دراسة تحذر من تأثير خطير لغاز الضحك على صحة الشباب والمراهقين

أشخاص يستنشقون «غاز الضحك» باستخدام البالونات (رويترز)
أشخاص يستنشقون «غاز الضحك» باستخدام البالونات (رويترز)

كشفت دراسة أن «أكسيد النيتروز»، المعروف أيضاً بـ«غاز الضحك»، يمكن أن يتسبب في تلف الأعصاب لدى الشباب والمراهقين.

ووفقاً لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد شملت الدراسة 119 شاباً، يبلغ متوسط أعمارهم 22 عاماً، وجرى نقلهم إلى 3 مستشفيات في لندن ومانشستر وبرمنغهام، في عام 2022، بسبب معاناتهم من مشكلات عصبية ناجمة عن استخدامهم كميات كبيرة من غاز الضحك. وكانت أعمار بعض المرضى لا تزيد عن 14 عاماً، وثلاثة أرباعهم من الذكور، وكانوا يستنشقون ما بين 318 و2800 عبوة من غاز الضحك، كل أسبوع.

ووجد الباحثون، التابعون لجامعة كوين ماري، في لندن، أن العرَض الأكثر شيوعاً الذي أثّر على 85 في المائة من المشاركين، هو الشعور بوخز في الذراعين والساقين، بسبب تلف الحبل الشوكي والأعصاب الطرفية. وتشمل الأعراض الأخرى، التي جرى الإبلاغ عنها، مشكلات المثانة والأمعاء، وبعض الخلل في التوازن، والإحساس بصدمة كهربائية في العمود الفقري، واضطرابات بصرية، والغثيان أو القيء.

ولفتت الدراسة إلى أن أكثر المتضررين عصبياً من هذا الغاز كانوا شباباً من أصل آسيوي، وقد يرجع ذلك إلى أسباب وراثية، أو عوامل اجتماعية أخرى غير معروفة حتى الآن، وفقاً للباحثين. وجرى اكتشاف غاز الضحك، عام 1772، بواسطة العالم جوزيف بريستلي، وكان يُستخدم للتخفيف من وطأة آلام المَخاض والمرضى في عيادات الأسنان وغيرها بوصفه مخدِّراً، غير أنه سرعان ما ضلّ طريقه نحو استخدامات خاطئة، وأصبح يستخدم بشكل متزايد بوصفه مخدراً ترفيهياً.

وألقى مناهضون لاستخدامه باللوم على العقّار في وقوع عدة وفيات نتيجة الاختناق، إذ يحل، بدلاً من الأكسجين في الرئة. وأكد عدد من العلماء وخبراء الصحة أن استنشاقه يؤدي إلى الهلوسة، وهبوط حاد في ضغط الدم، والإغماء، والنوبات القلبية. وتقول الإحصاءات إن هناك عشرات الأشخاص يموتون، كل عام، بسبب العقّار في مختلف دول العالم، خصوصاً بريطانيا، والولايات المتحدة، وهولندا.


5 نصائح للحفاظ على صحة جهازك الهضمي

تقوم القناة الهضمية بدعم الجهاز المناعي والجهاز العصبي المركزي وصحة القلب والصحة العقلية (رويترز)
تقوم القناة الهضمية بدعم الجهاز المناعي والجهاز العصبي المركزي وصحة القلب والصحة العقلية (رويترز)
TT

5 نصائح للحفاظ على صحة جهازك الهضمي

تقوم القناة الهضمية بدعم الجهاز المناعي والجهاز العصبي المركزي وصحة القلب والصحة العقلية (رويترز)
تقوم القناة الهضمية بدعم الجهاز المناعي والجهاز العصبي المركزي وصحة القلب والصحة العقلية (رويترز)

تقوم القناة الهضمية بمهامّ أكبر من مجرد هضم الطعام، حيث إنها تساعد في دعم الجهاز المناعي، والجهاز العصبي المركزي، وصحة القلب، والصحة العقلية، وغيرها من وظائف الجسم الأساسية.

في هذا السياق، قالت الدكتورة عبير حمزة جوداكري، خبيرة التغذية في مستشفى بنيندين بالمملكة المتحدة، لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية: «إن ميكروبيوم الأمعاء هو نظام بيئي، ومن المهم أن تكون جميع الكائنات الحية الدقيقة المختلفة به متوازنة».

وأضافت: «عندما تكون البكتيريا الموجودة في ميكروبيوم الأمعاء متوازنة، يكون الجسم أكثر قدرة على معالجة الطعام، وتوزيع العناصر الغذائية في جميع أنحائه، والتخلص من النفايات، في حين أنها عندما تكون غير متوازنة، يمكن أن يواجه الناس مخاطر أعلى للإصابة بالأمراض، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي، ومرض التهاب الأمعاء، والسكري، والسمنة، والسرطان، ومشكلات القلب».

وأكدت جوداكري أن هناك بعض التغييرات المحددة، التي يمكن لأي شخص إجراؤها على نمط حياته ونظامه الغذائي، لدعم صحة وتوازن قناته الهضمية، وهي كما يلي:

اتباع نظام غذائي صحي

تقول جوداكري إن النظام الغذائي يُعدّ المفتاح الأساسي لصحة الأمعاء.

وأكدت أنه «في الأغلب، فإن الأشخاص الذين يتمتعون بنظام أمعاء صحي ومتنوع هم أولئك الذين يأكلون مجموعة من الفواكه والخضراوات الملونة، كل يوم».

وحذّرت خبيرة التغذية من أن تناول كثير من الأطعمة المصنَّعة، والوجبات الخفيفة السكرية، والدهون غير المشبعة، يمكن أن يتسبب في اختلال التوازن بين بكتيريا الأمعاء السيئة والجيدة.

النظام الغذائي يُعدّ المفتاح الأساسي لصحة الأمعاء (أ.ف.ب)

وقالت جوداكري: «من المهم أيضاً تضمين مصادر الألياف غير القابلة للذوبان، في نظامك الغذائي، والتي تساعد في تسهيل حركة الأمعاء، وتسريع مرور الطعام عبر المعدة».

ويتضمن بعض الأمثلة على مصادر الألياف غير القابلة للذوبان، المكسرات، والحبوب، والبقوليات، والقرنبيط، والفراولة، والتوت.

تناول الأطعمة المخمرة:

قالت خبيرة التغذية إن بعض أفضل الأطعمة التي يمكنك تناولها لدعم صحة الأمعاء هي الأطعمة المخمرة.

وأوضحت أن «تناول الأطعمة المخمرة يمكن أن يساعد في زيادة عدد البكتيريا النافعة، والمعروفة أيضاً باسم البروبيوتيك، في أمعائك، وهذا الأمر يفيد الجهاز الهضمي، في النهاية».

الزبادي من ضمن الأطعمة المخمرة (أ.ب)

ومن أمثلة الأطعمة المخمرة الزبادي، والفطر الهندي، والملفوف، والقرنبيط.

الابتعاد عن التوتر والضغوط النفسية:

وقالت جوداكري إن الأبحاث أظهرت أن مستويات التوتر المرتفعة يمكن أن تؤدي إلى تقليل البكتيريا النافعة في الأمعاء، وإلى مشكلات في الجهاز الهضمي؛ مثل الإمساك، أو فقدان الشهية.

مستويات التوتر المرتفعة يمكن أن تؤدي إلى تقليل البكتيريا النافعة في الأمعاء (رويترز)

وأضافت: «حتى التغييرات الصغيرة، مثل ممارسة التمارين الرياضية البسيطة، وتمارين التأمل، والتحدث إلى اختصاصي في الصحة العقلية، يمكن أن تُحسّن من صحتك العامة وصحة أمعائك».

النشاط البدني:

يمكن أن تؤدي زيادة مستويات النشاط البدني إلى الحفاظ على صحة القناة الهضمية.

تؤدي زيادة مستويات النشاط البدني إلى الحفاظ على صحة القناة الهضمية (رويترز)

وقالت جوداكري: «تتسبب التمارين الرياضية في زيادة الأكسجين بمجرى الدم، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وهي بالضبط الظروف التي تزدهر فيها بكتيريا الأمعاء الجيدة».

الحد من المُحليات الصناعية:

تقول جوداكري إن المُحلّيات الصناعية يمكن أن تُخلّ بتوازن البكتيريا المفيدة في الأمعاء.

المُحليات الصناعية يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات في المعدة (أ.ف.ب)

وأكدت أن هذه المُحلّيات يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات في المعدة، مثل الغازات، والانتفاخ، بالإضافة إلى المزيد من الأعراض طويلة المدى؛ مثل تغيرات الوزن غير المقصودة، أو التعب المستمر.


دراسة: النوبات القلبية قد تزيد من خطر التدهور المعرفي السريع

مريض مصاب بنوبة قلبية (أ.ف.ب)
مريض مصاب بنوبة قلبية (أ.ف.ب)
TT

دراسة: النوبات القلبية قد تزيد من خطر التدهور المعرفي السريع

مريض مصاب بنوبة قلبية (أ.ف.ب)
مريض مصاب بنوبة قلبية (أ.ف.ب)

أظهرت دراسة جديدة أن الإصابة بنوبة قلبية قد تُعرِّضك لخطر التدهور المعرفي السريع، في السنوات اللاحقة من الحياة.

وتشيخ أدمغة جميع الأشخاص بمرور السنين، حيث تتباطأ سرعة المعالجة، وتقلُّ القدرة على الانتباه، وقد يكون من الشائع أن يواجه الأشخاص مشكلة في العثور على الكلمات الصحيحة أثناء الحديث.

ومع ذلك فإن التدهور المعرفي، المرتبط بالعمر، يختلف تماماً عن مرض ألزهايمر وأنواع الخَرف الأخرى، كما يقول الخبراء.

وفي الدراسة الجديدة حلَّل الباحثون بيانات من 6 دراسات رئيسية حول أمراض القلب والإدراك، أُجريت بين عامي 1971 و2019 في الولايات المتحدة. ولم يكن أي من الـ30 ألف شخص، الذين جرى اختيارهم لهذه الدراسات، مصاباً بالخرف أو تعرَّض لأزمة قلبية أو سكتة دماغية، في البداية. وقد خضعوا جميعاً لتقييم معرفي واحد على الأقل، وفقاً لما نقلته شبكة «سي إن إن» الأميركية.

ومع ذلك، خلال فترة الدراسة، أصيب أكثر من 1000 من المشاركين، باحتشاء حادّ في عضلة القلب أو نوبة قلبية. لم يلاحظ أي تغيير فوري في الإدراك، لكن النتائج المعرفية لأولئك الذين أُصيبوا بنوبة قلبية، انخفضت بشكل سريع، خلال السنوات الست التالية، بمعدل أكثر حِدة بكثير من نظرائهم الذين لم يصابوا بنوبة قلبية.

تشيخ أدمغة جميع الأشخاص بمرور السنين (رويترز)

وكتب الدكتور إريك سميث المدير الطبي لعيادة علوم الأعصاب الإدراكية بجامعة كالجاري في ألبرتا، والدكتورة ليزا سيلبرت أستاذة علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة أوريغون للصحة والعلوم في بورتلاند، في مقال افتتاحي للدراسة، التي نُشرت، أمس الثلاثاء، في مجلة «جاما نيورولوجي»، أن «الزيادة في معدل التدهور المعرفي السنوي للأشخاص، الذين أُصيبوا بنوبات قلبية، كانت صغيرة، ومع ذلك فمن الممكن أن يؤدي هذا التدهور، المتراكم على مدار سنوات أو عقود، إلى إضعاف الوظيفة الإدراكية أو تقليل الاحتياطي المعرفي، مما يجعل الشخص أكثر عرضة لتأثيرات الأمراض العصبية التنكسية المرتبطة بالعمر».

ووجدت الدراسة أن أعلى معدل تدهور معرفي سنوي بعد الإصابة بنوبة قلبية جرى رصده في الأشخاص البيض، مقارنة بالسود، وفي الرجال مقارنة بالنساء.

ولفت سميث وسيلبرت إلى أن هذه ليست الدراسة الأولى التي تجد صلة بين التدهور المعرفي المتسارع والنوبات القلبية.

وكتبا قائليْن: «لُوحظ أيضاً تسارع في المعدل السنوي للتدهور المعرفي، بعد احتشاء عضلة القلب في 7888 مشاركاً، في دراسة بريطانية عن الشيخوخة، خلال 12 عاماً من المتابعة».

ومع ذلك أشار سميث وسيلبرت إلى أن الآليات الدقيقة التي قد تؤدي إلى حدوث انخفاض في الإدراك، لم تتضح بعدُ، لكنهما قالا إن التفسيرات المحتمَلة قد تشمل الاكتئاب بعد الإصابة بنوبة قلبية، أو الالتهابات المزمنة واضطرابات ضغط الدم وأمراض الأوعية الدموية الصغيرة، وهي عوامل جرى ربطها جميعاً بالخَرف.


مراقبون ينتقدون مشروع معاهدة لمكافحة الجوائح

طاقم طبي يهتم بمريض مصاب بفيروس «كوفيد-19» في جاكرتا بإندونيسيا (رويترز - أرشيفية)
طاقم طبي يهتم بمريض مصاب بفيروس «كوفيد-19» في جاكرتا بإندونيسيا (رويترز - أرشيفية)
TT

مراقبون ينتقدون مشروع معاهدة لمكافحة الجوائح

طاقم طبي يهتم بمريض مصاب بفيروس «كوفيد-19» في جاكرتا بإندونيسيا (رويترز - أرشيفية)
طاقم طبي يهتم بمريض مصاب بفيروس «كوفيد-19» في جاكرتا بإندونيسيا (رويترز - أرشيفية)

تتسارع المفاوضات للتوصل إلى اتفاق دولي لمكافحة الجوائح المستقبلية، لكنّ بعض المراقبين يحذّرون من غياب الجهود الحثيثة لضمان الوصول العادل إلى المنتجات الطبية اللازمة لمكافحة التهديدات المماثلة لـ«كوفيد-19»، حسبما أفادت وكالة «الصحافة الفرنسية».

سلّطت جائحة «كوفيد-19» الضوء على مكامن الخلل في النظام الصحي العالمي، لذلك قررت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 194 والتي ما زالت متأثرة بتداعيات الوباء، التفاوض على نص ملزم قانوناً يمكّنها من التعامل مع الكارثة التالية أو حتى منع حدوثها.

ما زالت العملية في بدايتها مع هدف طموح، وقد يكون طموحاً جداً بالنسبة إلى العديد من المراقبين، يتمثل في التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول مايو (أيار) 2024، لكن الانتقادات تحذّر من أن التنقيحات التي أجريت على الوثيقة والتي يجب أن تكون بمثابة أساس للمفاوضات، تضعّف نطاقها خصوصاً فيما يتعلق بالوصول إلى اللقاحات ومنتجات طبية أخرى، وهو عدم مساواة بين البلدان الغنية والفقيرة تسبب في وفاة عدد لا يحصى من الأشخاص خلال الجائحة بعد عدم حصولهم على اللقاحات أو حتى الأكسجين الطبي.

وقالت سويري مون المديرة المشاركة لمركز «غلوبل هلث» في جامعة جنيف، لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «أعتقد أنها خطوة إلى الوراء».

وحذّرت من أنه إذا لم تعطَ الدول الفقيرة ضمانات قوية بأنها ستكون محمية بشكل أكبر خلال الجائحة التالية، «أعتقد أن هناك خطراً حقيقياً يتمثل في انسحاب الدول» من المحادثات.

وقدّم النص المنقّح، وهو تجميع لمقترحات من العديد من البلدان الأعضاء، مكتب هيئة التفاوض الحكومية الدولية، المسؤول عن توجيه عملية المفاوضات، الأسبوع الماضي.

وتحدّد هذه الوثيقة المجالات التي يظهر فيها توافق وتقدّم خيارات متنوعة بشأن أكثر المسائل إثارة للجدل.

النص «ضعيف»

بالنسبة إلى بعض المراقبين، كانت هذه المسودة التي ستُراجع في الجولة التالية من مناقشات مكتب هيئة التفاوض الحكومية الدولية منتصف يونيو (حزيران)، «أنظف»، لكنها أضعف في بعض النقاط الرئيسية.

وتقول بعض المنظمات غير الحكومية خصوصاً إنه تم حذف الإشارة إلى إلزام الشركات الخاصة التي تستفيد من أموال عامة لأقسام البحث والتطوير فيها، بالشفافية بشأن أسعارها ونقل التكنولوجيا الخاصة بها إلى البلدان الفقيرة.

في المقابل، يشجّع المشروع بصيغته الحالية البلدان على تعزيز تبادل المعرفة والشفافية «وفقاً للقوانين الوطنية وحسب الاقتضاء».

من جهته، قال لويس فيارويل، رئيس منظمة «إنوفارتي» غير الحكومية التي تدعو إلى نظام متوازن للملكية الفكرية: «التدابير الطوعية ليست كافية»، مضيفاً أن النص «ضعيف جداً».

وعلى غراره، اعتبرت موهاغا كمال-ياني من تحالف «بيبولز فاكسين» الذي يحارب عدم المساواة في الوصول إلى اللقاحات، النص «ضعيفاً» في ما يتعلّق بالترتيبات العملية لضمان وصول عادل.

وأوضحت المسؤولة في بيان: «(كوفيد-19) وفيروس نقص المناعة البشرية قبله، أظهرا أننا لا نستطيع الاعتماد على حسن نية شركات الأدوية لضمان وصول عادل».

طوارئ

ويتضمّن النص أيضاً عناصر يحتمل ألا تناسب قطاع الأدوية، لكنها مهمة بالنسبة إلى أقل البلدان ثراء، منها فكرة ربط تشارك الموارد الجينية لأغراض البحث بلزوم تقاسم الأرباح ونقل التكنولوجيا أو الحصول على أدوية.

وأعرب الاتحاد الدولي لرابطات ومنتجي المستحضرات الصيدلانية، عن قلقه من أن التزاماً مماثلاً قد يبطئ عملية تبادل البيانات.

وقال رئيس الاتحاد توماس كويني في بيان أُرسل إلى وكالة «الصحافة الفرنسية»: «ما زلنا قلقين من احتمال اتخاذ قرارات قد نأسف لها خلال جائحة مستقبلية».

وأضاف: «كان نظام الابتكار والوصول السريع إلى مسببات الأمراض أمراً حاسماً في تمكين صناعة الأدوية من تطوير لقاحات وعلاجات وتشخيصات جديدة استجابة لـ(كوفيد-19)».

في نهاية المطاف، يبدو أن أمراً واحداً يتّفق عليه الجميع، هو أن تهديدات بجوائح جديدة تلوح في الأفق، وأن هناك حاجة ماسة إلى إجماع للوفاء بالموعد النهائي المحدد في مايو 2024.