بهمن قوبادي متفائل بنجاح مهرجان الفيلم الكردي في لندن

بهمن قوبادي متفائل بنجاح مهرجان الفيلم الكردي في لندن

المخرج الكردي: نوعية الأفلام ومستوياتها وموضوعاتها تبشر بذلك
الثلاثاء - 16 محرم 1435 هـ - 19 نوفمبر 2013 مـ
لندن: مسعود لاوه

افتتحت يوم الجمعة الماضي الدورة الثامنة من مهرجان الفيلم الكردي في لندن، بحفل استقبال دعي إليه جمع من الشخصيات الكردية والعربية والبريطانية ومن أبناء الجالية الكردية في لندن. وسيستمر المهرجان الذي يشارك فيه 121 فيلما بين أفلام طويلة وأخرى قصيرة، ومنها أفلام وثائقية أيضا، حتى يوم 24 من الشهر الحالي. والمهرجان الذي يشمل أعمالا لمخرجين من كل أجزاء كردستان الأربعة (تركيا وإيران والعراق وسوريا) ومن أكراد يعيشون في أوروبا وأجزاء أخرى من العالم، درج على تخصيص جائزة باسم المخرج الكردي - التركي الراحل يلماز غوناي الذي توفي في عام 1984 في المنفى بباريس حيث فر إليها بعد صراع طويل مع السلطات التركية، وبعد سجنه مرات كثيرة على مواقفه السياسية والقومية، والذي أخرج 110 أفلام حصل بعضها على جوائز تقديرية عالمية أهمها «السعفة الذهبية» في مهرجان «كان» على فيلمه «الطريق» عام 1982. وقد عبر بعض الحضور من خلال كلمات ألقوها على الحضور عن إعجابهم وتقديرهم لهذا المهرجان والقائمين عليه، منهم جولس بايب عمدة منطقة هاكني اللندنية، حيث تعرض بعض أفلام المهرجان في إحدى صالاتها، والذي عبر عن سروره لإقامة مثل هذا المهرجان في المنطقة، وأبدى استعداده لكل أنواع الدعم والمساعدة لإنجاح هذه التظاهرة الفنية. وبدورها قالت بيان سامي عبد الرحمن ممثلة حكومة إقليم كردستان العراق في بريطانيا لـ«الشرق الأوسط» إنها فخورة بكون هذا المهرجان يقام في لندن وبكونه يتطور عاما بعد آخر من حيث التنظيم ونوعية الأفلام ومستواها الفني. وأضافت بيان عبد الرحمن أن «هذا المهرجان خير تمثيل للثقافة والفن الكرديين، الذي عن طريقه كمنبر إعلامي يمكننا أن نوصل صوتنا نحن الكرد إلى العالم، ونبرز معاناة الشعب الكردي وكردستان بكل أجزائها». وقد عبرت فلكناز أوجا عضو البرلمان الأوروبي على قائمة حزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني، وهي من أصل كردي (تركيا)، عن مدى فخرها واعتزازها وسرورها بالمهرجان، وتمنت أن يكون بمقدور القائمين عليه تنظيمه كل عام، ودعت إلى تقديم الدعم والمساندة إليهم لاستمراره بشكل دائم وسنوي. وعلى هامش حفل الافتتاح، سألت «الشرق الأوسط» بهمن قوبادي المخرج الكردي المشهور والحاصل على جوائز عالمية، عن توقعاته للمهرجان وحول فيلمه الذي سيعرض في المهرجان، فقال إنه يأمل خيرا، ومع أنه لم يتسن له مشاهدة الأفلام بعد فإن نوعية الأفلام وعددها ومستوياتها وموضوعاتها تبشر بنجاح باهر للمهرجان هذا العام. وعن فيلمه «موسم وحيد القرن» قال إنه انتهى من تصويره وإخراجه في تركيا قبل سنتين، وقد عرض في مهرجان تورونتو السينمائي في سبتمبر (أيلول) الماضي، وهو بانتظار حكم النقاد والمشاهدين عليه، وهذا هو سبب وجوده في المهرجان. وفي اختتام حفل الافتتاح قامت فرقة من الفتيات الكرديات بأزياء كردية بدبكة جميلة جذبت إليها أنظار الحضور وحصلت على إعجاب الجميع. ثم في النهاية انتقل الحضور إلى صالة سينما «ويسبورن ستوديوز» بمنطقة هاكني، لمشاهدة فيلم الافتتاح «قبل سقوط الثلوج» من إخراج هشام زمان وتمثيل عبد الله طاهر وسوزان إلر وبهار أوزن. وسبق أن كتبت «الشرق الأوسط» عن هذا الفيلم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة