تضارب حول صفقة غامضة لشراء «فيات كرايزلر»

تضارب حول صفقة غامضة لشراء «فيات كرايزلر»

«غريت وول» الصينية أبدت رغبتها... والشركة الإيطالية الأميركية نفت
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
مع تراجع مبيعاتها في الولايات المتحدة، قد يكون الاستحواذ الصيني بمثابة طوق نجاة لـ«فيات كرايزلر» (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
بينما أعلنت شركة «غريت وول موتورز» الصينية أمس نيتها تقديم عرض طموح لشراء مجموعة السيارات الأميركية - الإيطالية «فيات كرايزلر أوتوموبيلز» كاملة أو جزء منها، نفت الأخيرة أنها تلقت عرضا من الشركة الصينية لشراء العلامة التجارية الأميركية «جيب» للسيارات الرياضية متعددة الأغراض «إس يو في»، وذلك بعد أن أدى ما تردد بهذا الشأن إلى مكاسب لأسهم «فيات - كرايزلر».
وصباح أمس، أعلنت «غريت وول موتورز» عن رغبتها المتعلقة بـ«فيات - كرايزلر»، وهو الاتفاق الذي كان من المتوقع حال حدوثه أن يشكل انقلابا رئيسيا في قطاع صناعة السيارات الصيني؛ إلا أنه قد يحدث هزات سياسية في الولايات المتحدة، خاصة بعدما اشتكى الرئيس الأميركي دونالد ترمب مرارا من اختلال التوازن التجاري مع العملاق الآسيوي.
وتحتل «غريت وول موتورز» المرتبة السابعة بين أكبر شركات تصنيع السيارات الصينية من ناحية المبيعات التي بلغت 1.07 مليون وحدة في الصين العام الماضي. ولكن عملية شراء لـ«فيات - كرايزلر أوتوموبيلز» ستضع الشركة في مرتبة أعلى.
وقالت متحدثة باسم «غريت وول موتور» لوكالة الصحافة الفرنسية «هناك نية للقيام بعملية الشراء»، رغم رفضها الإفصاح بشأن إن كان الاتفاق المحتمل سيشمل عملاق تصنيع السيارات كله، أو إحدى علاماته التجارية فقط.
وذكرت نشرة «أوتوموتيف نيوز» الأميركية التي تعنى بقطاع تصنيع السيارات في وقت سابق أن رئيسة «غريت وول موتورز»، وانغ فينغينغ، أفادت في رسالة عبر البريد الإلكتروني أن شركتها تنوي شراء علامة «جيب» من شركة «فيات كرايزلر أوتوموبيلز». واعتبرت «أوتوموتيف نيوز» أن «جيب» تعد «جوهرة التاج لفيات كرايزلر أوتوموبيلز، وخصوصاً أن سمعة هذه العلامة التجارية تعود إلى الحرب العالمية الثانية». وتعرف «غريت وول» بسياراتها الرياضية التي تلقى رواجا في الصين.
وقالت المتحدثة باسم الشركة الصينية «بالتأكيد سنأخذ نيتنا شراء فيات كرايزلر أوتوموبيلز على محمل الجد». وأضافت انه «بالنسبة للخطط المتعلقة بالمراحل المقبلة فهي مسألة ترتبط باستراتيجية الإدارة العليا»، وتابعت أن اهتمام «غريت وول» بشراء «فيات كرايزلر أوتوموبيلز» «يتوافق بشكل كبير مع مسارنا للتطوير المهني واستراتيجية الوصول إلى العالم».
ومع تراجع مبيعاتها في الولايات المتحدة، قد يكون الاستحواذ الصيني بمثابة طوق نجاة لـ«فيات كرايزلر»، وتحديدا لعلاماتها التجارية «كرايزلر» و«دودج» و«فيات». وصباحا رفض متحدث باسم «فيات» التعليق، فيما ارتفعت أسهم الشركة في سوق الأسهم بميلانو على خلفية التقارير بشأن الاتفاق المحتمل. حيث ارتفعت أسهمها بنسبة 4 في المائة تقريبا، لتصل إلى أكثر من 11.1 يورو (13 دولارا) للسهم الواحد قبيل الساعة العاشرة صباحا، وذلك في أفضل أداء لها على مدار يوم أمس.
لكن مع انتصاف يوم أمس، نفت «فيات - كرايزلر» أنها تلقت عرضا من «غريت وول». وقالت «فيات - كرايزلر» في بيان إنها «لم تتلق عرضا من غريت وول موتورز فيما يتعلق بالعلامة التجارية جيب أو أي أمور أخرى تتعلق بالعمل».
وقضى هذا النفي على الانتعاشة الصباحية التي شهدتها أسهم «فيات - كرايزلر»، وبحلول الساعة 11:45 صباحا، تراجعت نسبة ارتفاع أسهم الشركة إلى 2.8 في المائة، ليصل السعر إلى 11 يورو.
وكان اندماج «فيات» الإيطالية و«كرايزلر» الأميركية عام 2014 قد كون سابع أكبر مجموعة لصناعة السيارات في العالم. وإضافة إلى «جيب»، تضم المجموعة علامات تجارية أخرى مثل «رام» و«ألفا روميو» و«مازيراتي».
إيطاليا أميركا السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة