القوات العراقية تقترب من محيط مدينة تلعفر استعداداً لاقتحامها

القوات العراقية تقترب من محيط مدينة تلعفر استعداداً لاقتحامها

ارتفاع أعداد المدنيين النازحين من المدينة إلى نحو 10 آلاف
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
قوات الحشد الشعبي تتقدم باتجاه تلعفر أمس (أ.ف.ب)
أربيل: «الشرق الأوسط»
واصلت القوات العراقية أمس، تضييق الخناق على تنظيم داعش داخل آخر أكبر معاقله في محافظة نينوى بشمال البلاد، بعد هجوم بدأته فجر الأحد وسيطرت خلاله على قرى عدة محيطة.
وأسفرت معارك اليوم الثاني من عمليات «قادمون يا تلعفر»، التي تهدف لتحرير المدينة، إضافة إلى بلدتي المحلبية والعياضية وأكثر من 47 قرية تابعة لها شمال غربي الموصل، أمس عن اقتراب القوات الأمنية العراقية من محيط المدينة استعدادا لاقتحامها خلال الأيام القليلة القادمة، بينما بلغت أعداد المدنيين الهاربين من المدينة والقرى التابعة لها حتى الآن أكثر من 10 آلاف مدني، حسب مصادر عسكرية.
وقال آمر الفوج الثاني في اللواء 92 من الفرقة الخامسة عشرة من الجيش العراقي المقدم، ريبوار عزيز، لـ«الشرق الأوسط» إن «القطعات العسكرية المشاركة في عملية تحرير تلعفر وصلت أمس إلى أطراف المدينة من جانبيها الغربي والشرقي، وتنتظر استكمال التقدم من كافة الاتجاهات كي تقتحم مركز المدينة»، لافتا إلى أن القوات الأمنية استعادت السيطرة على الطريق الرابط بين قضاء سنجار وتلعفر، واقتربت من حي الكفاح الجنوبي أولى أحياء المدينة من الجهة الغربية.
وأردف عزيز «لم يُبدِ مسلحو «داعش» حتى الآن مقاومة قوية لتقدم القطعات العسكرية، لكنه فخخ كافة الطرق بالمتفجرات والعبوات الناسفة. وخلال اليومين الماضيين من المعارك هاجم التنظيم القوات الأمنية بـ13 سيارة ملغومة يقودها انتحاريوه، وتمكنت طائرات التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية من تدمير 11 سيارة منها، بينما انفجرت اثنتان منها بالقرب من القوات الأمنية، كاشفا أن العشرات من مسلحي التنظيم قتلوا خلال المعارك في أطراف تلعفر بينما لاذ الباقون منهم الفرار إلى داخل المدينة.
في غضون ذلك أعلن قائد عمليات قادمون يا تلعفر الفريق عبد الأمير يارالله، في بيان أمس أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب حررت قرى تل رحال وجبارة وحسين إدريس والملا والمجيد جنوب غربي تلعفر، بينما حررت قطعات فرقة المشاة الخامسة عشرة من الجيش العراقي قرى تومي ومجارين وقطعت طريق الكسك باتجاه المحلبية.
من جهتها أوضحت قوات الشرطة الاتحادية أن قواتها المتمركزة مع الحشد الشعبي في قرية تل الحصان غرب تلعفر، تمكنت من التوغل مسافة 19 كيلومترا مربعا واقتربت من دفاعات «داعش» في المناطق السكنية، مشيرة إلى أن مدفعيتها دمرت مستودعا لتخزين الأسلحة والذخيرة في حي الكفاح غرب تلعفر. وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق، رائد شاكر جودت، في تصريح صحافي: «قواتنا طهرت وادي العبرة ووصلت إلى مشارف قرية ترمي وتبعد مئات الأمتار عن حي الكفاح».
وتزامنا مع استمرار المعارك في محيط تلعفر، بين نائب رئيس مجلس محافظة نينوى، نور الدين قبلان، لـ«الشرق الأوسط» أن الاشتباكات التي دارت أمس حالت دون نزوح المدنيين إلى المناطق الآمنة الخاضعة للقطعات العسكرية العراقية، كما كانت خلال الأيام الماضية، وتابع قبلان: «شهدنا خلال الأيام الماضية موجة نزوح كبيرة من القرى المحيطة بمدينة تلعفر، حيث نزح نحو 10 آلاف شخص، نُقل قسم منهم إلى المخيمات الموجودة في جنوب الموصل، بينما دخل قسم آخر منهم إلى داخل مدينة الموصل، بينما هناك أكثر من 3000 نازح آخر يوجدون حاليا في مركز الانتظار في مخيم حمام العليل جنوب الموصل».
ويصعب حاليا تحديد عدد المدنيين الموجودين داخل تلعفر، إذ إنهم على غرار المناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، ممنوعون من التواصل مع الخارج. وبحسب التحالف الدولي، هناك ما يقدر ما بين عشرة آلاف و50 ألف مدني لا يزالون في تلعفر ومحيطها. لكن منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق ليز غراندي أشارت في بيان إلى أن «الظروف صعبة للغاية في المدينة. الغذاء والماء ينفدان، والناس يفتقرون إلى الضروريات الأساسية للبقاء على قيد الحياة».
وأضافت: «نشعر بقلق بالغ إزاء المخاطر الشديدة التي تواجهها الأُسر. ويتعين على جميع أطراف الصراع القيام بكل شيء لتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين وضمان حصول الناس على المساعدة الإنسانية الممنوحة إليهم بموجب القانون الإنساني الدولي». في المقابل، يتهم مسؤولون محليون مقاتلي تنظيم داعش باستخدام المدنيين دروعا بشرية. ورغم استعادة القوات العراقية لغالبية المناطق التي اجتاحها التنظيم خلال هجومه الواسع في عام 2014، فإن الأخير ما زال يسيطر، إلى جانب تلعفر، على منطقة الحويجة في محافظة كركوك (300 كيلومتر شمال بغداد)، ومنطقة القائم الحدودية مع سوريا في محافظة الأنبار في غرب العراق.
وتواصل القوات العراقية تقدمها على المحاور الثلاثة التي بدأت منها هجومها فجر الأحد، بعد بيان متلفز لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن فيه انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة تلعفر. وتقع تلعفر على بعد نحو 70 كيلومترا إلى غرب مدينة الموصل التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها في يوليو (تموز) الماضي، فيما اعتبر ضربة قاسية للتنظيم المتطرف. ويقدر عدد مقاتلي تنظيم داعش في تلعفر بنحو ألف بينهم أجانب، بحسب ما أعلن رئيس مجلس قضاء تلعفر محمد عبد القادر لوكالة الصحافة الفرنسية.
العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة