132 انتهاكاً ضد الصحافيين اليمنيين خلال 6 أشهر

132 انتهاكاً ضد الصحافيين اليمنيين خلال 6 أشهر

تقرير اتهم الانقلابيين و«القاعدة» بجل عمليات الاعتقال
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
تعز: «الشرق الأوسط»
تواصل ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية انتهاكاتها ضد الصحافيين في اليمن، التي وصلت إلى حد الملاحقات والقتل والسجن وإلصاق التهم الكيدية وإصدار حكم الإعدام بحق صحافي يمني، فضلاً عن قتل 3 آخرين.
وأعلن مرصد الحريات الإعلامية، التابع لمركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، تسجيل «132 انتهاكاً ضد الحريات الإعلامية في اليمن خلال النصف الأول لعام 2017، تعرض لها إعلاميون ومؤسسات إعلامية، تنوعت بين قتل وإصابة واختطاف واعتداء وتهديد وقصف مؤسسات إعلامية، وأن جماعة الحوثي احتلت المرتبة الأولى في الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية بعدد 82 انتهاكاً من إجمالي عدد الانتهاكات خلال النصف الأول لعام 2017، و25 انتهاكاً مارسها مجهولون، و5 انتهاكات مارسها متنفذون، وانتهاك واحد مارسه تنظيم القاعدة الإرهابي، ورئاسة جامعة الحديدة». وقال في تقريره الحديث، إن «حالات الانتهاكات تركزت في كل من محافظات صنعاء وتعز وعدن والحديدة ومأرب وذمار وريمه وحضرموت وحجة وشبوة. وتوزعت مسؤوليات الانتهاكات على جماعة الحوثي والحكومة اليمنية وتنظيم القاعدة ومتنفذين، بالإضافة إلى انتهاكات رصدت ضد مجهولين». وأضاف أن «الوسط الإعلامي تعرض خلال النصف الأول من عام 2017 لسابقة خطيرة لم يشهد اليمن مثلها، حيث قامت جماعة الحوثي بإصدار حكم بالإعدام بحق الكاتب والصحافي يحيى الجبيحي بسبب آرائه وكتاباته التي تندرج تحت حرية التعبير التي كفلتها لهم القوانين والمواثيق الدولية، فيما يتعرض صحافيون آخرون للتعذيب الشديد، حتى فقد بعض منهم سمعه، وآخر أصبح مقعداً لا يستطيع الحركة بسبب شدة التعذيب».
وذكر التقرير أنه تم رصد «941 انتهاكاً ضد الحريات الإعلامية في اليمن منذ عام 2015 وحتى يونيو (حزيران) 2017»، مؤكداً تعرض الحريات الإعلامية خلال هذه الفترة لممارسات قمعية تنوعت بين قتل وتعذيب واستهداف متعمد وممنهج ضد الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية بهدف إسكات الإعلام وثنيه عن نقل الحقائق للمجتمع».
ووفقاً للتقرير، فقد توزعت الانتهاكات بين 3 حالات قتل، وحالة حكم إعدام، و11 حالة إصابة، و17 حالة اختطاف، و24 حالة فصل وإيقاف عن العمل، و22 حالة محاكمة لصحافيين بسبب كتاباتهم، و13 حالة تهديد، و3 حالات محاولة قتل، و9 حالات اعتقال وتعذيب، و18 حالة اعتداء، وحالتي تحريض، فضلاً عن 3 حالات اقتحام ونهب منازل، وحالة محاولة اعتداء واحدة، وحالتي تهكير صفحات «فيسبوك»، وحالة واحدة طرد من قاعة الامتحان.
وأورد التقرير أن أغلبية الانتهاكات مورست في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، حيث رصد التقرير 71 حالة انتهاك في صنعاء، و9 انتهاكات بمحافظة الحديدة، و32 حالة انتهاك رصدت في تعز و9 انتهاكات في محافظة عدن، و5 انتهاكات مورست بمحافظة مأرب، وحالتي انتهاك بمحافظة ذمار، وانتهاك واحد لكل من محافظات ريمه وحضرموت وشبوة وحجة. وطالب المرصد المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بالقيام بواجبها والضغط على جماعة الحوثي بالإفراج عن الصحافيين المختطفين في سجونها، حيث مر على أغلبهم عامان وهم في سجون تفتقر لأبسط مقومات الحياة، إلى جانب تعرضهم للتعذيب الشديد الذي أفقد بعضاً منهم الحركة. ويأتي ذلك في حين يدخل العام الثالث ولا يزال 18 صحافياً في سجون جماعة الحوثي وتنظيم القاعدة، حيث تعتقل جماعة الحوثي 17 صحافياً وترفض الإفراج عنهم. ولا يزال مصير صحافي اعتقله تنظيم القاعدة بمدينة حضرموت مجهولاً.
اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة