مقتل 200 عنصر من «داعش» باستهداف قافلة في دير الزور

مقتل 200 عنصر من «داعش» باستهداف قافلة في دير الزور

24 فصيلاً من الجيش الحر يدعمون تدخل الجبهة الجنوبية في تحريرها
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
بيروت: بولا أسطيح
أعلنت وزارة الدفاع الروسية يوم أمس، مقتل أكثر من 200 عنصر من تنظيم داعش بعد استهداف القوات الجوية الروسية قافلة للتنظيم في محافظة دير الزور شرق سوريا، فيما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد العناصر الذين قتلوا نحو 70.
وأفادت موسكو بأن «الطيران التابع للقوات الجوية الفضائية الروسية، دمر مجموعة كبيرة أخرى للمسلحين، أثناء توجهها إلى مدينة دير الزور، حيث يحاول الإرهابيون الدوليون، إعادة تجميع قواتهم وتجهيز موطئ قدمهم الأخير في سوريا»، لافتة إلى أن طائراتها قتلت أكثر من 200 مسلح من تنظيم داعش، كما دمرت أكثر من 20 مركبة مزودة بأسلحة ذات عيار كبير وقاذفات قنابل، إضافة إلى عربات مدرعة، بما في ذلك دبابات، وشاحنات ذخائر، ضمن قافلة كانت متوجهة إلى دير الزور.
من جهته، قال المرصد إن ما لا يقل عن 70 عنصراً من تنظيم داعش قتلوا، جراء استهداف رتلهم في ريف دير الزور الغربي، من قبل طائرات حربية روسية، موضحا أن الرتل كان يضم نحو 20 آلية خلال تنقلها على جبهات بين بادية دير الزور الغربية وريف دير الزور وريف الرقة الشرقي. وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الرتل كان عبارة عن نحو 11 سيارة و6 دراجات نارية، وقد قُتل على الأقل 70 عنصرا من «داعش» خلال العملية الجوية التي شنها الروس يوم الجمعة الماضي، فيما تحدث أحمد الرمضان، المتخصص في شؤون «داعش» والناشط في حملة «فرات بوست» لـ«الشرق الأوسط»، عن 4 ضربات جوية نفذتها طائرات حربية روسية استهدفت شاحنة و3 سيارات وأدت لمقتل 70 من عناصر التنظيم. وأضاف: «الرتل استهدف في بادية ريف دير الزور الغربي أي في منطقة لا وجود فيها للمدنيين وشهود العيان، أثناء انتقاله من حقل العمر على طريق البادية إلى نقاط التماس مع (قسد) في الريف الغربي».
وقد صعّدت الطائرات الروسية قصفها على ريف محافظة دير الزور، وبخاصة الريف الغربي، بعد تمكن قوات النظام مؤخرا من اجتياز الحدود الإدارية للمحافظة قادمة من ريف الرقة الشرقي.
ويستمر السباق بين أطراف متعددة لـ«تحرير» المعقل الأخير لـ«داعش» في سوريا والمتمثل بدير الزور، بعد سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» ذات الغالبية الكردية والمدعومة أميركيا على نحو 60 في المائة من مدينة الرقة شمال سوريا. ويرجح رامي عبد الرحمن أن يكون هناك اتفاق أميركي – روسي على أن يتولى الروس وقوات النظام تحرير المنطقة الواقعة جنوب نهر الفرات على أن يتولى الأميركيون و«قسد» أو قوات أخرى معارضة تحرير القسم الشمالي. ويشير عبد الرحمن في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الطائرات الحربية الروسية كما الأميركية تقصف مناطق في المحافظة، لافتا إلى أن مدينة الميادين مثلا تتلقى ضربات جوية من الطرفين.
من جهته، يؤكد أحمد الرمضان أن المعركة الحقيقية في دير الزور لن تنطلق قبل إلا بعد «تحرير» مدينة الرقة، لافتا إلى أن المعارك بين القوات ذات الغالبية الكردية وعناصر التنظيم المتطرف في دير الزور متوقفة، فيما يواصل النظام تقدمه من محور السخنة. وأشار الرمضان إلى ملامح تفاهم دولي على أن يتولى النظام تحرير ريف دير الزور الغربي وخط الشامية والمدينة، على أن يحرر الأميركيون والجيش الحر الريف الشمالي وباقي المناطق، مستبعدا أي دور لـ«قوات سوريا الديمقراطية» في دير الزور، «لأن الصراع التاريخي بين العشائر والأكراد يجعل أي تحرك مقبل لهم في المحافظة، مستبعدا تماما وغير مقبول على الإطلاق من أهلها».
وتواصل فصائل المعارضة ترتيب صفوفها لحجز دور لها في عملية تحرير دير الزور. وأعلن في الساعات الماضية أكثر من عشرين فصيلاً من الجيش الحر تأييد قيام الجبهة الجنوبية في البادية الشامية المتمثلة بقوات «أحمد العبدو» و«جيش أسود الشرقية» بالبدء بمعركة السيطرة على المدينة. وقالت شبكة «الدرر الشامية» إن 24 فصيلاً من الجيش الحر اجتمعوا في الشمالي السوري بحضور رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الحر العميد الركن أحمد بري، وأصدروا بياناً أكدوا فيه تأييدهم ودعمهم للجبهة الجنوبية من أجل «محاربة النظام السوري وتنظيم داعش في البادية السورية وفتح معركة دير الزور»، معلنين أنهم سيقومون بـ«تقديم كافة أنواع الدعم السياسي، والعسكري، والإعلامي، والمعنوي لجيش أسود الشرقية وقوات أحمد العبدو لبدء المعركة».
وطالبت الفصائل العسكرية الموقعة على البيان المجتمع الدولي والدول الصديقة بدعم وتأييد العمل العسكري ضد «داعش» في دير الزور.
وبالتزامن مع الاستعدادات للمعركة شرق البلاد، تتواصل عملية «غضب الفرات» في الرقة في الشمال، حيث أفيد عن مقتل 27 مدنيا بينهم أطفال الأحد في قصف للتحالف الدولي بقيادة واشنطن على منطقة سكنية لا تزال تحت سيطرة «داعش»، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وارتفعت بذلك حصيلة قتلى غارات التحالف الدولي على الرقة خلال أسبوع إلى 125 مدنيا، بينهم 40 طفلا. وقال رامي عبد الرحمن لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «يسقط يوميا قتلى مدنيون جراء غارات التحالف الدولي كلما اقتربت المعارك أكثر من وسط المدينة». وتتركز المعارك حاليا في المدينة القديمة فضلا عن حيي الدرعية والبريد غربا وأطراف وسط المدينة من الجهة الجنوبية.
وقالت وكالة «آرا نيوز» إن 35 عنصرا من «داعش» قتلوا في المعارك المستمرة شرقي الرقة، فيما أعلنت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم المتطرف عن مقتل 4 عناصر من «قسد»، قنصاً، قرب مساكن الادخار غربي الرقة.
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة