نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة بادوفا الإيطالية تعليم متميز بين البساتين المعلقة

نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة بادوفا الإيطالية تعليم متميز بين البساتين المعلقة

الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14146]
حرم الجامعة
روما: عبد الرحمن البيطار
بادوفا (أو: بادوا كما تسمى بالإنجليزية) المدينة الجميلة في شمال إيطاليا قرب فينيسيا (البندقية) ويزيد سكانها اليوم على مليون ونصف نسمة وفي متحفها لوحات رائعة للرسام جيوتو منذ أوائل عصر النهضة الأوروبية في القرن الرابع عشر، تحتضن منذ عام 1222 جامعة متميزة أنشئت في القرون الوسطى لتعليم الحقوق ثم الطب وكانت ولا تزال من أعرق وأشهر جامعات أوروبا بعد جامعة السوربون بباريس التي أنشئت عام 1160 وجامعة بولونيا بوسط إيطاليا التي بدأت نشاطها كأول جامعة في إيطاليا عام 1088 قبل إنشاء جامعة أكسفورد في بريطانيا بثمانية أعوام.
لجامعة بادوفا تاريخ حافل فقد أقامت أول مخبر للتشريح والجراحة كخطوة عملية في دراسة الطب البشري واستفاد العالم ويليام هارفي من ذلك المخبر في القرن السابع عشر لدراسة الدورة الدموية وقام العالم المعروف غاليليو بالتدريس في هذه الجامعة لمدة 16 سنة (1592 - 1610) وحصلت أول امرأة من طبقة النبلاء على الشهادة الجامعية في الفلسفة عام 1678 وهي إلينا لوكريزيا بيسكوبيا.
وما زال التقليد متبعا حتى الآن للمتخرجين الذي يحتفلون بالتخرج في الساحة العامة أمام الجامعة بينما يهتف أصدقاؤهم وأقرباؤهم «يا دكتور... يا دكتور». ومن أشهر خريجي الجامعة كوبرنيكوس عالم الرياضيات والفلك في القرن الخامس عشر والرحالة العاشق كازانوفا الذي تخرج فيها وعمره لا يتجاوز 17 عاما وكان صديقا للكاتب والفيلسوف فولتير والموسيقار موتزارت في القرن الثامن عشر.
تشتهر الجامعة أيضا بحدائقها النباتية المعلقة على طريقة حدائق بابل منذ منصف القرن السادس عشر، أما الآن فتصنف عالميا في المركز الرابع لأحسن جامعات إيطاليا.
في مقابلة خاصة مع «الشرق الأوسط» يقول المهندس أليسندرو زاغو خريج جامعة بادوفا عام 1994 أن مستوى التعليم في الجامعة ممتاز وأن أساتذتها مقتدرون من الطراز الأول مما أهله بعد تخرجه لدخول جامعة ستانفورد الأميركية العريقة في كاليفورنيا للحصول على شهادة الماجستير ثم الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية فأتيحت له الفرصة للعمل مع شركة بي إم دبليو الألمانية لصناعة السيارات ثم الانتقال إلى شركة سيمنز العملاقة ويعمل حاليا مع شركة مختصة في اليابان. وأضاف قائلا: «لقد تتلمذت في الفيزياء على يد البروفسور سيلفيو بيرغاماسكي في جامعة بادوفا وهو الذي عمل على تطوير أحد مشاريع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)»، وأردف «كانت جامعتي من أوائل الجامعات الإيطالية التي سمحت مبكرا قبل قرون كثيرة بدخول الطلاب من كل الأعراق والأديان»، وتابع: «الناحية السلبية في أغلب الجامعات الإيطالية أن مهمة الأبحاث العلمية ونشرها في الدوريات المتخصصة محصورة في طبقة محدودة من أصدقاء الأساتذة أو ما يسمونه (نظام البارونات المتنفذين) مما يدفع بعض الباحثين للانتقال إلى جامعات أوروبية أخرى أو إلى الولايات المتحدة لمتابعة أبحاثهم ونشرها». وردا على سؤال حول الفرق بين الجامعات الإيطالية والأميركية قال: «الجامعات الإيطالية تركز على الأمور النظرية بينما الجامعات الأميركية تعتني بالأمور العملية وهي أكثر تنظيما».
إيطاليا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة