فيينا تفتح قلبها لفناني الشوارع

فيينا تفتح قلبها لفناني الشوارع

منحتهم مواقع في المدينة ليرسموا ويلونوا «قانونيا»
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14146]
لوحة لفنان الغرافيتي الأسترالي لوش سوكس للرئيسين الأميركي دونالد ترمب والكوري الشمالي جونغ أون
فيينا: بثينة عبد الرحمن
بينما ترفض مدن «فن الغرافيتي» وتلاحق من يرسمون على الجدران والطرقات ويرشونها برذاذ ألوانهم تجسيدا لمعتقداتهم وأفكارهم، دعت العاصمة النمساوية فيينا، عددا من «فناني الشوارع» ومنحتهم مواقع بارزة في مناطق مفتوحة بقلب المدينة ليرسموا ويلونوا «قانونيا» ما يشاءون ضمن مهرجان فني بعنوان «شوارع حرة».
رحب عمدة فيينا المهندس ميخائيل هويبل بالفنانين المشاركين، واصفا المدينة بالانفتاح الثقافي والتنوع والتسامح والالتزام الإنساني، لهذا فهي تدعم تنوع أشكال التعبير الفني بالإضافة للمراكز الثقافية التقليدية، واصفا الكتابة والرسم على الجدران بأنهما من أشكال التعبير التي تحمل فنا ونقدا وتمردا. وعبر العمدة عن اقتناعه بأن التسامح والنقاش هما السبيل الأفضل للمضي قدما، متمنيا للمهرجان النجاح. وبالطبع لم تغفل معتمدية فيينا أن تشير في ذات الصفحة الإلكترونية التي نشرت كلمة العمدة، للتنويه أن الرسم سوف يتم في مساحات وجدران معينة وفق قواعد المدينة.
يشارك في المهرجان 7 فنانين من فرنسا وفنزويلا وألمانيا وإيطاليا بالإضافة لـ10 من النمسا كما هناك فرص للراغبين من الهواة. صباح أمس الأحد شاهد جمهور عريض بشارع ماريا اشتراسا أشهر شوارع التسوق بفيينا اشتراك عدد من هؤلاء في عمليات رسم مشترك للوحات ضخمة فاق بعضها ارتفاع 25 مترا.
يشرف على مهرجان «شوارع حرة» جاكوب كاتنر الذي كتب أطروحة نيله لدرجة الدكتوراه عن الفن الحضري في أميركا اللاتينية، وبدأ منذ عام 2014 التحضير لمهرجانات تجمع فنانين من جنسيات مختلفة لتقديم أعمالهم بهدف أن تعكس تنوع الخلفيات الثقافية المختلفة بصورة قانونية تسمح بمنح الفنانين مساحات لملء جدران وواجهات فارغة بأعمال فنية بما في ذلك بوسط المدينة وتلك المواقع التي تعتبر محرمة، موضحا أن الأمر لم يكن سهلا حتى من قبل مواطنين وسكان لم يقتنعوا بفكرة أن هؤلاء الفنانين «آلهة فن تنظر للمدن بعيون طيور».
إلى ذلك، وضمن رسومات لفنانين خارج نطاق المشاركة الرسمية للمهرجان وفي هذا الإطار رسم فنان الغرافيتي الأسترالي المعروف عالميا والمثير للجدل لوش سوكس لوحة بقناة الدانوب على صفحة حائط لجسر السويد، للرئيسين الأميركي دونالد ترمب والكوري الشمالي جونغ أون رسم لكل منهما طريقة تصفيف شعر الآخر.
من جانبه، وضمن الفعاليات الفنية التي تشهدها فيينا هذه الأيام ينظم متحف الموماك ورش عمل فنية مجانية يشارك فيها عدد من فناني الغرافيتي. بدورها استضافت أرض المعارض نهار السبت فعالية رسم لوحة جسدية رسمت بأشكال بحرية على أجساد 253 متبرعا بلغ طولها 187 مترا مربعا.
شارك في الرسم والتلوين فريق تكون من 60 فنانا خلال 8 ساعات ومن ثم انتظم المتبرعون كمجموعة مشكلين لوحة تم تصويرها بكاميرات 3D من ارتفاع 10 أمتار وذلك مشاركة في مشروع عالمي للحفاظ على المحيطات من الآثار الضارة للتغير المناخي والصناعة والسياحة. تنشر الصورة النمساوية التي حققت رقما قياسيا ضمن روزنامة للعام القادم بعنوان Reef Calendar تحمل 12 صورة بهدف لفت النظر لأهمية المحيطات وضرورة الحفاظ على جمالها ونقائها حفاظا على الكائنات الحية التي تعيش في باطنها.
النمسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة