لعبة «بيوند: تو سولز» تمزج أفضل عناصر الأفلام والألعاب الإلكترونية

لعبة «بيوند: تو سولز» تمزج أفضل عناصر الأفلام والألعاب الإلكترونية

قصة تفاعلية غامضة ومثيرة تخاطب المشاعر
الثلاثاء - 16 محرم 1435 هـ - 19 نوفمبر 2013 مـ
جدة: خلدون غسان سعيد

طرحت أخيرا لعبة «بيوند: تو سولز» Beyond: Two Souls المميزة على جهاز «بلايستيشن 3»، والتي تعتبر قصة درامية تفاعلية يختبر من خلالها اللاعب مشاعر مختلفة خلال مراحل مختلفة من حياة الشخصية الرئيسية، وتروي معاناتها مع قوة خارقة لا يمكن تفسيرها تجعلها موضع اهتمام العلماء والحكومة. وتقدم اللعبة رسومات متطورة وأداء صوتيا مبهرا من ألمع ممثلي «هوليوود»، في جو مشوق من اللعب. * قصة غامضة وتقص اللعبة قصة الطفلة الفريدة «جودي» Jodie التي لديها قدرة غريبة على التواصل مع قوة خارقة اسمها «آيدن» Aiden لا تظهر لأي شخص وتلازم «جودي» منذ ولادتها. وتستطيع هذه القوة تحريك العناصر من حولها والتأثير في الأشخاص، والتي تستفيد منها «جودي» لحماية نفسها في الكثير من المواقف التي تتعرض لها. وتواكب القصة مراحل مختلفة من حياة «جودي» من دون ترتيب مسبق (بدءا من عمر 6 سنوات، ووصولا إلى أوائل ثلاثينات عمرها)، حيث يعرضها أهلها وهي طفلة على الأطباء لدراسة حالتها التي تصبح محور اهتمام الحكومة، وصولا إلى عمل «جودي» مع وكالة الاستخبارات الأميركية وبحثها عن الكثير من الإجابات، وهروبها من القوات الخاصة وتشردها في الطرقات. ولن نذكر المزيد من تفاصيل قصة اللعبة، ونتركها للاعب ليكتشفها بنفسه، ولكن النهاية ستكون مؤثرة جدا، وخصوصا أن اللاعب سيكون مضطرا لاتخاذ قرارات لا يمكن تغيير أثرها، ولا يمكن نسيانها بسهولة. * تفاصيل مشوقة وسيتعرض اللاعب إلى الكثير من المواقف التي تخاطب مشاعره مباشرة بشكل متناقض، مع تقديم بعض عناصر الذعر والترقب. ويمكن للاعب التحكم بقدرات القوة الخارقة بالضغط على زر خاص في أداة التحكم، والتأثير في البيئة من حوله لمساعدة «جودي»، من مجرد بعثرة بعض الأوراق وتحطيم بعض الأشياء للفت انتباهها، وصولا إلى القدرة على جعل سيارة تطارد «جودي» تنقلب، وتكوين درع واق من الطاقة حولها، أو التحكم بالشخصيات المختلفة الموجودة حول «جودي»، أو حتى شفاء بعض إصاباتها! ويجب على اللاعب تجاوز الكثير من التحديات بالتنسيق بين «جودي» و«آيدن»، مثل التحكم بـ«آيدن» للتسلل من ثقب في باب ما لتعطيل كاميرات المراقبة الموجودة في الغرفة المجاورة، الأمر الذي يسمح للاعب التحكم بـ«جودي» مرة أخرى وعبور تلك المنطقة بأمان. ويمكن للاعب اختيار مجريات الأحداث والتأثير على المجريات المقبلة وفقا لذلك، الأمر الذي يفسح المجال أمام اللاعبين لتجربة اللعبة أكثر من مرة لتجربة تغير تفاعل الشخصيات مع «جودي»، وتغير مجريات الأحداث. هذا، ويستطيع لاعبان التحكم بالشخصيتين الرئيسيتين لإثراء تجربة المشاركة، مع القدرة على التفاعل مع عالم اللعبة من خلال تطبيق خاص يمكن تحميله من المتاجر الإلكترونية في الهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية اسمه «بيوند تاتش» Beyond Touch. * مزايا إخراج احترافية وسيشعر اللاعب بأنه يشاهد فيلما سينمائيا من الدرجة الأولى بسبب المزايا الاحترافية العالية التي تقدمها اللعبة، مثل توفير بيئة غنية حول اللاعب، وشخصيات تظهر مشاعرها في عيونها وتعابير وجهها ولغة جسدها، بالإضافة إلى رسومات تحرك مصورة من ممثلين حقيقيين، ونص يركز على الانغماس يبلغ طوله أكثر من 2000 صفحة، وموسيقى تصويرية مذهلة. هذا، واستخدمت الشركة المبرمجة ممثلين معروفين لأداء حركات وأصوات شخصيات اللعبة، مثل «ويليام دافو» Willem Dafoe (مثّل في مجموعة من الأفلام المميزة، مثل Spider - Man وThe Aviator) الذي يجسد شخصية الطبيب «نيثان هوكنز»، و«إيلين بيج» (مثلت في أفلام X - Men: The Last Stand وInception) التي تجسد شخصية «جودي». ورغم أن اللعبة تقدم الكثير من المواقف والمشاهد التي قد تجعل بعض اللاعبين يظنون أنهم مجرد مشاهدين، فإن عنصر الترقب والغموض الذي يشوب مجريات أحداث اللعبة سيجعل اللاعبين منغمسين في القصة الغريبة ويقدرون تجربة مشاهدة فيلم درامي تفاعلي. ولا يجب اعتبار أن هذه اللعبة هي عبارة عن فيلم مدته 10 ساعات أو أكثر، بل يمكن التفاعل مع الشخصيات المحيطة باللاعب بكل حرية وفي أي وقت أو ترتيب يرغب فيه اللاعب. ولن يجد اللاعب العناصر التقليدية الموجودة في الألعاب الأخرى، مثل عداد للطاقة ونقاط التطور ومواقع تواجد الأسلحة أو وحدات تطوير الطاقة، وغيرها، بل سيجد مزيجا من عناصر الإنتاج السينمائي عالي الجودة وقابلية التفاعل مع القصة من عالم الألعاب الإلكترونية، الأمر الذي يقدم نهايات متعددة للعبة. وتجدر الإشارة إلى أن الشركة المبرمجة للعبة كانت قد طرحت في السابق لعبة «هيفي رين» Heavy Rain، ولكن هذه اللعبة أكثر بديهية مقارنة بـ«هيفي رين» التي كانت تقدم إشارات كثيرة على الشاشة تؤثر على انغماس اللاعبين في القصة، حيث استعاضت الشركة عن ذلك بتقديم نقاط مضيئة باللونين الأزرق والأبيض للدلالة على القدرة على التفاعل مع عناصر البيئة من حول «جودي». وتقدم اللعبة كذلك أسلوب قتال مبسط يجب فيه على اللاعب تحريك عصا التحكم اليمنى في الاتجاه الصحيح لجعل «جودي» تنفذ مجموعة من الحركات الدفاعية أو الهجومية، وفقا للحاجة، مع القدرة على تشتيت انتباه الأعداء من خلال استخدام قدرات «آيدن». هذا، وتقدم بعض «المشاهد» القدرة على التعرف على القصة والتفاعل معها لفترات مختلفة تصل مدة بعضها إلى 5 دقائق فقط، بينما يتطلب البعض الآخر أكثر من ساعة ونصف لإتمام مشهد واحد. * مواصفات تقنية رسومات اللعبة مذهلة، وخصوصا الشخصيات الرئيسية فيها، حيث يمكن مقارنتها بمستوى رسومات ألعاب أجهزة الجيل المقبل، وخصوصا رسومات تحرك الشخصيات وتعابير وجهها والمؤثرات البصرية الخاصة بالمياه والضباب والأمطار، وغيرها. وركز مبرمجو اللعبة على جميع تفاصيل البيئة المحيطة باللاعب، مثل غرفة «جودي» التي سيتغير محتواها مع تقدمها في السن خلال مجريات القصة. وبالنسبة للصوتيات، يقدم طاقم العمل أداء مذهلا ومبهرا، ومن الواضح أن الممثلين بذلوا جميع جهودهم في تسجيل المحادثات للشخصيات، ولم يعتبروا هذا العمل كمشروع هامشي. ويعتبر بعض النقاد التقنيين أن شخصية «جودي» هي أفضل شخصية تم تقديم أداء لها في تاريخ هذا الجيل من الألعاب الإلكترونية، وذلك نظرا للتقنيات المختلفة المتقدمة التي تخدم هذه الشخصية وتجعلها أكثر واقعية. * معلومات عن اللعبة * الشركة المبرمجة: «كوانتيك دريم» Quantic Dream http://www.quanticdream.com * الشركة الناشرة: «سوني كومبيوتر إنترتينمنت» Sony Computer Entertainment http://www.scei.co.jp/index_e.html * موقع اللعبة على الإنترنت: www.beyond - twosouls.com * نوع اللعبة: دراما تفاعلية ومغامرات قتالية Interactive drama & action advernture * جهاز اللعب: «بلايستيشن 3» حصريا * تاريخ الإصدار: 10-2013 * تقييم مجلس البرامج الترفيهية ESRB: لمن تبلغ أعمارهم 16 عاما أو أكثر * دعم للعب الجماعي: نعم (بشكل مبسط)


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة