خطف مواطن يمني ضمن سلسلة انتهاكات انقلابية في البيضاء

خطف مواطن يمني ضمن سلسلة انتهاكات انقلابية في البيضاء

إحباط تهريب أجهزة عسكرية في الجوف
الأحد - 28 ذو القعدة 1438 هـ - 20 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14145]
أ.ف.ب.
تعز: «الشرق الأوسط»
يواصل الانقلابيون انتهاكاتهم ضد المدنيين العزل من اختطاف وتهجيرهم من منازلهم وقراهم وتفجير منازلهم في محافظة البيضاء، وشهدت آخر الانتهاكات تدمير منزل المواطن صالح أحمد الجذيني، من قرية ذميجر بمديرية ذي ناعم، وفجرته بعد اقتحام القرية وخطفت عددا من أبنائها وذلك في وقت متأخر من مساء الجمعة.

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من تفجير منزل أحد أعيان المحافظة بسبب أن أخاه يقاتل الانقلابيين في صفوف المقاومة الشعبية، إضافة إلى ارتكابهم جريمة أخرى في 7 من شهر أغسطس (آب) الحالي وقامت بإحراق سيارات لمواطنين وهم يسعفون الجرحى، من خلال وضع لغم أرضي لسيارة المواطن حزام طاهر اللقاحي بإحدى الطرقات بالقرب من قرية لقاح بمديرية ولد ربيع، وكذا إحراق سيارة مواطن آخر يدعى أحمد محمد علي الصبولي بقذيفة، بعد محاولتهم إسعاف الجرحى. بحسب ما أفاد به سكان محليون.

كما اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية في الوهبية بمحافظة البيضاء، وسط البلاد، الواقعة على الحدود بين محافظتي البيضاء ومأرب، وتزامن القصف المدفعي مع قصف الانقلابيين للقرى السكنية.

تزامن ذلك مع مواصلة قوات «النخبة»، التي شكلها الجيش اليمني الوطني الحفاظ على مواقعها التي تم استعادتها خلال اليومين الماضيين مع الهجوم المتواصل على مواقع الانقلابيين في مديرية باقم وذلك في إطار التحضيرات لاقتحام مدينة صعدة، معقل الانقلابيين الأول في اليمن.

وحققت قوات النخبة انتصارات جديدة في أول معركة لها بمديرية باقم صعدة، حيث تمكنت من السيطرة على التلة الحمراء وعدد من جبال باقم والتباب المحيطة في باقم.

وقال مصدر عسكري، في محور علب العسكري، طبقا لما نقل عنه المركز الإعلامي للمحور، إن «قوات الجيش الوطني في مدينة مندبة، شمال محافظة صعدة، أفشلت محاولات تقدم للميليشيات الانقلابية إلى مواقع الجيش الوطني، إضافة إلى إفشالها محاولات للانقلابين استعادة مواقع خسرتها في منطقة باقم»، مؤكدا: «سقوط العشرات من الانقلابيين ما بين قتيل وجريح فيما لاذ البقية بالفرار».

وذكر أن «المواجهات أسفرت عن مقتل أحد أفراد اللواء الخامس وجرح اثنين آخرين» مشيدا بـ«مستوى الجاهزية في صفوف الجيش الوطني»، في حين تمكنت قوات اللواء 63 بالاشتراك مع اللواء 102 من تحقيق نجاحات كبيرة والسيطرة على مواقع استراتيجية في باقم وقطع خطوط إمداد الانقلابيين.

وفي الجوف، أعلن الجيش الوطني ضبطه، الجمعة، شحنة أسلحة وذخائر وأجهزة لاسلكية في منطقة الريان، شرق الجوف، كانت في طريقها إلى ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية عبر منطقة الجوف، فيما تمكنت ثلاث سيارات أخرى من الفرار نحو الخط الرملي في صحراء الربع الخالي.

وبحسب الناطق باسم الجيش الوطني في الجوف، العقيد عبد الله الأشراف، فقد قال إنه يعتقد أن شحنة الأسلحة قادمة من إيران. مرجحاً في الوقت ذاته أن تكون قدمت من محافظة المهرة على الحدود مع عمان.

تزامن ذلك، مع شن الجيش الوطني قصفه على مواقع الانقلابيين في سداح والغرفة وملحان ومنطقة النخيل بجبهة السابقة بمديرية المصلوب، مكبدة الميليشيات الخسائر البشرية والمادية.

بالانتقال إلى جبهة تعز، جددت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية قصفها العنيف على الأحياء السكنية والشرقية في تعز وقرى الوازعية ومقبنة، غربا، ما أسفر عن أضرار في ممتلكات المواطنين، إضافة إلى قصفها العنيف على قرى الصلو. وتركز القصف الأعنف على قرى الباطن والقنبرية بمديرية الوازعية، وقرى الطليلة السكنية عزلة العشملة بمديرية مقبنة.

وفي جبهة الصلو الريفية، جنوبا، تواصل الميليشيات الانقلابية انتهاكاتها في مختلف قرية الخيامي والصرم بعزلة الضبة حيث تقوم بترهيب السكان ليتركوا منازلهم ولتجعل منها ثكنات ومخازن أسلحة، إضافة إلى الانتهاكات التي تطال المواطنين من اختطافات وتهديدات وتهجير قسري تمارسها الميليشيات، طبقا لما تحدث به سكان محليون لـ«الشرق الأوسط». داعين جميع المنظمات الإنسانية المحلية والدولية إلى تحمل مسؤولياتها كافة تجاه ما يعانيه أبناء مديرية الصلو الذين تطالهم انتهاكات الانقلابيين.

إلى ذلك، أكد مصدر عسكري في محور تعز العسكري «انهيار مبنى مكون من ثلاثة طوابق على رؤوس عناصر الانقلابيين بجوار مدرسة محمد علي عثمان، شرق المدينة، جراء انفجار شبكة ألغام قامت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بزراعتها في وقت سابق ما تسبب أيضا في سقوط المبنى الذي تحول إلى مخزن أسلحة، ما تسبب في سقوط عدد من الانقلابيين بين قتيل وجريح بينهم خبراء متفجرات».

وتواصل الميليشيات الانقلابية محاولاتها التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في مقبنة وعدد من المواقع في الجبهة الغربية، حيث تجددت المواجهات إثر تصدي قوات الجيش الوطني لتسلل الانقلابيين في مواقع عسيلة والشبيبة والنبيع والعشملة والمضابي، ومنطقة الميدان تبادلها القصف المدفعي، تكبد فيها الانقلابيون الخسائر المادية والبشرية وقتل منهم ثلاثة وجرح آخرون.

كما تجددت المواجهات في أطراف حذران غرب جبل هان الاستراتيجي في الضباب ومحيطتبة ياسين ووادي حنش، مع اندلاع مواجهات متقطعة في الخطوط الأمامية لمنطقة مدرات ومفرق الثلاثين.

مصدر عسكري أكد لـ«الشرق الأوسط» أن وحدات من اللواء 35 مدرع في مديرية المسراخ، جنوبا، تمكنت من مداهمت وكر للميليشيات الانقلابية في منطقة كور بعزلة الأقروض بالمديرية نفسها وعثروا فيه على رشاشات وذخائر وعدد من الألغام الأرضية التي كانت تخطط لزراعتها في قرى المسراخ، بالإضافة إلى إلقاء القبض على أحد الحوثيين الذي كان يعمل بشكل سري بين أوساط المواطنين ويوافي الانقلابيين بتحركات الجيش الوطني.

من جهتها، استهدفت مقاتلات التحالف العربي مواقع للميليشيات الانقلابية في منطقة حريب المجاوحة بمديرية نهم، البوابة الشرقية لصنعاء، وسط تحليق مكثف على سماء المديرية ومحافظة صنعاء، وغارات أخرى استهدفت تحركات لميليشيات الحوثي وصالح في مديرية موزغ غرب تعز ومواقع أخرى ما بين المخا والخوخة التابعة للحديدة الساحلية، غرب اليمن، طبقا لما أفاد به شهود محليون لـ«الشرق الأوسط».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة