حليب الحمير سوق رائجة بتركيا وخارجها لفائدته في علاج الأمراض

حليب الحمير سوق رائجة بتركيا وخارجها لفائدته في علاج الأمراض

سعر اللتر الواحد يتخطى 30 دولاراً... والندرة مشكلة تواجه المنتجين
السبت - 27 ذو القعدة 1438 هـ - 19 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14144]
أصبحت أسعار إناث الحمير باهظة بسبب الإقبال الشديد على حليبها ({الشرق الأوسط})
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أصبح حليب الأتان (أنثى الحمار)، يجد سوقاً رائجة داخل تركيا وخارجها، بعد أن ثبتت فائدته في علاج كثير من الأمراض، منها السرطان والربو، وباتت هناك مزارع متخصصة لإنتاجه، فضلاً عن بعض العائلات التي بدأت تعتمد على تربية الأُتن وبيع حليبها مصدراً للدخل في ظل ارتفاع ثمنه.
دفعت الفوائد الصحية لحليب الأتان التركي أرجان أولوداغ وأسرته إلى العمل بتربيتها من أجل بيع حليبها بعد أن علم بأنه علاج لمريض من عائلته، وظل يبحث عن هذا الحليب ليعثر عليه بعد جهد طويل.
وقال أولوداغ لوكالة أنباء الأناضول التركية إنه عندما لاحظ استفادة قريبه المريض من حليب الأتان، قرّر الانخراط في هذا المجال وبيعه بسعر أقل من سعره الطبيعي في السوق. وأضاف أولوداغ الذي يقيم في بلدة أردميت بمحافظة باليكسير غرب تركيا، إنه يبيع لتر حليب الأتان مقابل 75 ليرة تركية (21 دولاراً) بينما يبلغ سعره الحقيقي نحو 100 ليرة (30 دولاراً تقريباً).
وأشار إلى أنّه أسّس مزرعة لإنتاج حليب الأتان من أجل الإسهام في انتشاره، وسهولة الوصول إليه في ظل ندرته والإقبال المتزايد عليه نظرا لفوائده الطبية الكثيرة.
وأوضح أنّه على الرغم من ارتفاع سعر هذا النوع من الحليب فإنه يحصل على هامش ربح ضئيل نظراً لقلة الإنتاج، إذ إن الأتان تعطي الحليب لثلاثة أشهر فقط في العام كحد أقصى. وأشار إلى أنّه يحصل على نحو 1.5 لتر من الحليب عند حلب ثلاثة أُتن، وأنّه وأسرته يشعرون بالسعادة على الرغم من أرباحهم القليلة، نظراً لإسهامهم في استفادة المرضى الذين هم بحاجة ماسّة إلى حليب الأتان.
وقال أولوداغ إنه يستطيع إرسال الحليب إلى أي منطقة في تركيا، عبر شركات الشحن حيث يقوم بتجميده عند إرساله إلى أماكن بعيدة... وعبَّر عن أمله في توسيع مزرعته الصغيرة حتى يتمكن من خدمة زبائنه على مدار العام. وأشار إلى أنّه يمتلك 70 أتاناً حالياً، يحصل منها على ما بين 8 و10 لترات من الحليب يوميّاً.
وارتفعت أسعار الأُتُن في تركيا كثيراً جراء الطلب الكبير على حليبها للعلاج من كثير من الأمراض مثل السرطان والربو والتهاب الرئتين، وتشمُّع الكبد، كما أنّه يفيد في تقوية عضلات القلب وزيادة قدرة الأوعية الدموية فضلاً عن تقوية جهاز المناعة، وتجديد الخلايا.
وتشتهر محافظة مانيسا، المطلة على بحر إيجة (غرب تركيا) بإنتاج حليب الأتان ويجمع منتجوه الأُتن ويشترونها من مختلف أنحاء البلاد في محاولة لتلبية الطلب المتزايد عليه.
وأشار أحمد تركان، وهو أحد مربي الحمير، في مانيسا، إلى أن «أسعار الأُتن أصبحت باهظة بسبب الإقبال الشديد على حليبها لعلاج الأمراض»، لافتاً إلى أنه يبذل مجهوداً كبيراً من أجل زيادة إنتاج الحليب، بعد أن ارتفع سعر الأتان الواحدة من 200 ليرة تركية (65 دولاراً تقريبا) إلى أكثر من 1000 ليرة (300 دولار تقريبا).
وأضاف أن مالكي الأُتن انتبهوا للأمر فرفعوا أسعارها بهذا الشكل الكبير، وأصبحنا نعاني للعثور على أُتن عالية الجودة، لا سيما في الشتاء، قائلاً إنّنا نضطر الآن للحصول عليها من جنوب شرقي البلاد، لأنّها أرخص سعراً هناك.
وتابع: «نبيع حليب الأُتن في مختلف أنحاء تركيا، ونصدر كميات للخارج»، وأضاف أن شركته تبيع لتر الحليب الواحد بدءاً من 30 دولاراً. وهناك صعوبة في تلبية الطلب المتزايد عليه.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة