الإرهاب يضرب قلب برشلونة السياحي

الإرهاب يضرب قلب برشلونة السياحي

عشرات الضحايا بهجوم تبناه «داعش»... واعتقال إسباني ومغربي
الجمعة - 26 ذو القعدة 1438 هـ - 18 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14143]
الشرطة تدقّق في هويات أشخاص في «ساحة لا رامبلا» بعد الهجوم أمس (ا.ف.ب) وفي الإطار إدريس أوكابير (إ.ب.أ)
برشلونة - لندن: «الشرق الأوسط»
ضرب الإرهاب مجدداً أمس، واستهدف هذه المرة قلب مدينة برشلونة السياحي، موقعاً 13 قتيلاً على الأقل وعشرات الجرحى. ونُفذ الاعتداء بواسطة «سيارة فان» دهست تجمعاً في ساحة «لا رامبلا»، فيما أعلن أيضاً عن اقتحام مسلحين مطعماً في المدينة.

وتبنى تنظيم «داعش» الهجوم قائلاً إن منفذيه «جنود في صفوفه». وبينما لم يتضح عدد الأشخاص الذين نفذوا الاعتداء. لكن مصدراً أمنياً اسبانياً قال إن رجلين اعتقلا أحدهما مغربي والآخر إسباني من جيب مليلية، ليس أحدهما سائق السيارة. وقُتل شخصان بانفجار في شقة دهمتها الشرطة بعد الهجوم، بحثاً عن المنفذين. لكن لم تتضح هويتهما.

ونقلت صحيفة «إلباييس» الإسبانية عن الشرطة إنها تمكنت من تحديد هوية أحد المهاجمين، مشيرة إلى أنه من أصول مغربية يدعى إدريس أوكابير. وقالت «إلباييس» إن أوكابير مهاجر مقيم بإسبانيا من أصول مغربية. ووفقاً للصحيفة، فإن أوكابير، ولد بمنطقة أغبالا، في ضواحي إقليم بني ملال، وله سوابق جنائية، حيث سبق أن دخل السجن في إسبانيا، وخرج منه عام 2012. ونقلت «إلباييس» عن مصادر من الشرطة إن المشتبه به استأجر السيارة المستخدمة في الهجوم من إحدى وكالات السيارات ببلدة سانتا بيربيتوا دي موغودا التابعة لبرشلونة. لكن تقارير أخرى قالت إنه هو من سلّم نفسه للشرطة قائلاً إن أوراقه سُرقت منه ولا علاقة له بالهجوم.

وتعد ساحة «لا رامبلا» واحدة من أكثر المناطق ازدحاماً في برشلونة، إذ تمتلئ دوماً بالسياح حتى منتصف الليل. وأدانت دول وجهات عدة الاعتداء.

...المزيد

التعليقات

رشدي رشيد
18/08/2017 - 06:20
يدعي الأمريكان ضرورة محاربة الاٍرهاب وتجفيف منابعها، والدول الراعية للارهاب ويأوي الارهابيين هما ايران وقطر، وهذا الكلام لترمب نفسه، حيث كلما زاد الضغط على النظامين توالت الاعمال الارهابية، ولكن ومع ذلك لا نجد جدية لدى الادارة الامريكية والدول الغربية في تجفيف هذه المنابع ومحاسبة الانظمة الداعمة للارهاب. شيئ غريب أليس كذلك!!!!!!
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة