تقرير إسرائيلي: متفقون مع «حزب الله» على عدم وقوع احتكاك عسكري

تقرير إسرائيلي: متفقون مع «حزب الله» على عدم وقوع احتكاك عسكري

مسؤول أمني: 9 آلاف مصاب في صفوفه يحتاجون إلى علاج
الجمعة - 26 ذو القعدة 1438 هـ - 18 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14143]
تل أبيب: نظير مجلي
بعد التأكيد على أن إسرائيل و«حزب الله»، شريكان في الموقف بالعمل على منع أي احتكاك بينهما في الوقت الحاضر، قال قائد سلاح الجو المنتهية ولايته، الجنرال أمير أيشل، إن إسرائيل، ولأول مرة منذ 50 سنة (حرب الأيام الستة)، استعادت القدرة على توجيه الضربة المسبقة على الحلبة الشمالية.
ويستند أيشل في تصريحاته إلى التقييم الاستراتيجي في الجيش الإسرائيلي، الذي يقول إن «كل اللاعبين في الحرب السورية مروعون» من قدراته. وجاء في هذا التقييم، الذي وصلت نسخة منه إلى «الشرق الأوسط»، أن «حزب الله يعاني أزمة شديدة، رغم تضخم جيشه وتجربته الغنية في القتال في سوريا. فلديه 1900 - 2000 قتيل، يضطر إلى دفع رواتب لذويهم وعائلاتهم. ولديه 8000 - 9000 مصاب، قسم كبير منهم يحتاجون إلى علاج. ولديه 230 قرية في الجنوب، جعل منها ثكنات عسكرية ومخازن أسلحة. وما يحصل عليه من إيران، 800 مليون دولار في السنة، لم تعد تكفي لتغطية مصاريفه الضخمة هذه. وهناك تذمر متصاعد لدى شيعة لبنان، الذين من المفترض أنهم يشكلون قاعدته الشعبية، إذ يتساءلون: لماذا نحارب في سوريا ولمصلحة من؟ وإزاء هذا التذمر بشكل خاص، بعد أن قامت إيران باغتيال القائد العسكري لـ(حزب الله)، مصطفى بدر الدين، فقد دعي الرجل للقاء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، داخل مطار دمشق، الذي يعتبر أكثر قلعة حصينة لإيران في سوريا، وبعد عشر دقائق من خروجه من اللقاء تمت تصفيته. واللبنانيون يعرفون أن الرجل قتل لأنه مستقل أكثر من اللازم. وأن قيادة (حزب الله) السياسية كانت شريكة في التخلص منه. هذه كلها أدت إلى أزمة معنوية للحزب أمام جمهوره».
وجاء أيضا أن «(حزب الله)، وعلى الرغم من إخفاقات إسرائيل في الحرب الأخيرة سنة 2006، يحافظ على هدوء تام على حدود إسرائيل منذ 11 عاما. وباستثناء ثلاث حالات، قتل فيها أربعة جنود إسرائيليين، إحداها جاءت ردا على قيام إسرائيل باغتيال جهاد مغنية، نجل رئيس أركان قواته الأسبق في لبنان، لم يقدم الحزب على أي عملية ضد إسرائيل. بل هو حريص على عدم الرد على تدمير قوافل الأسلحة».
وقال أيشل، في حديث لصحيفة «هآرتس» العبرية سينشر اليوم الجمعة: «أنا لا أقول إنه يجب على إسرائيل توجيه ضربة مسبقة، هذه معضلة استراتيجية وكل شيء يجب فحصه في سياقه. لكننا نملك اليوم قدرات كهذه، حتى أمام الأعداء الجدد، تنظيمات الإرهاب ذات منظومة سيطرة مشتتة نسبيا. يمكن تحقيق إنجاز، أعتبره استثنائيا. هذا لن ينهي الحرب خلال ثلاث ساعات، لكنه سيدفعنا نحو الانتصار، واختصار الحرب بشكل دراماتيكي».
واعترف أيشل بأن إسرائيل هاجمت خلال السنوات الخمس الأخيرة، قرابة مائة قافلة سلاح كانت معدة لـ«حزب الله» ولتنظيمات أخرى على حلبات أخرى.
وقال: «منذ 2012، أنا أتحدث عن عشرات كثيرة جدا من العمليات. العدد يقترب من ثلاثة أرقام. ويمكن للعملية أن تكون شيئا منفردا، صغيرا وموضعيا، ويمكن أن تكون أسبوعا مكثفا تشارك فيه كثير جدا من الآليات. يسرني أن هذا يحدث تحت الرادار. يمكن النظر إلى المعدات التي تم تدميرها كإنجاز مباشر. لكن حدث أمر آخر أعتبره بالغ الأهمية... لقد تعلمنا كيف ألا ندهور إسرائيل باتجاه الحروب». وأضاف أيشل أنه يمكن «بسهولة» دهورة إسرائيل إلى الحرب، من دون قصد، فيما لو تم ارتكاب أخطاء أثناء العملية العسكرية التي تهدف إلى إحباط تهريب الأسلحة لـ«حزب الله». وأضاف: «في الشرق الأوسط يسهل جدا تصعيد الأمور لتصل إلى الحرب. هذا ذكاء صغير جدا أن تكون فيلا في متجر الخزف. عندما توجد مصالح لإسرائيل، فإنها تعمل رغم المخاطر. أعتقد أنه في نظر أعدائنا، كما أفهم الأمر، هذه لغة مفهومة هنا ومفهومة أيضا، أبعد من الشرق الأوسط». وأضاف قائد سلاح الجو السابق أن سلاح الجو طوّر بشكل كبير قدراته الهجومية في السنوات الأخيرة. وحسب أقواله، فإن القدرة على مهاجمة أهداف بمساعدة الاستخبارات الدقيقة، ازدادت أربعة أو خمسة أضعاف خلال عدة سنوات. وبالإضافة إلى ذلك، تم في سلاح الجو بناء قدرات لتوجيه ضربة مسبقة لـ(حزب الله)».
وقال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو السنة الماضية إن إسرائيل نفذت «أعمالا عسكرية» ضد قوافل إيرانية تنقل أسلحة لـ(حزب الله) «عشرات وعشرات المرات».
وتنفذ إسرائيل كذلك غارات انتقامية كلما سقط صاروخ أو قذيفة أو استهدف إطلاق نار هضبة الجولان السورية المحتلة خلف خط الهدنة. واحتلت إسرائيل 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية في سنة 1967 وضمتها في 1981. ولا يزال نحو 510 كلم مربع من الهضبة مع سوريا.
اسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة