صمود المرأة الأفغانية يدخل منعطفاً قاتماً

صمود المرأة الأفغانية يدخل منعطفاً قاتماً

سنوات بعد الاعتداء بالحمض الحارق على النساء في قندوز
الجمعة - 26 ذو القعدة 1438 هـ - 18 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14143]
الأفغانية ممتاز (يمين) عقب الاعتداء عليها بالحمض الحارق في منزل أمن في ولاية قندوز عام 2015 (نيويورك تايمز)
كابل - (أفغانستان): رود نوردلاند وجواد سوخانيار
لا تزال طفلة ممتاز الجديدة من غير اسم. وممتاز هي امرأة شابة تبلغ من العمر 23 عاما من إقليم قندوز بشمال أفغانستان، وكانت ضحية الاعتداء بالحمض الحارق عندما كان عمرها 18 عاما، ولقي المعتدون عليها جزاءهم بالسجن وقتذاك. ولقد كان انتصارا قانونيا نادرا في النضال من أجل حقوق المرأة في أفغانستان، وأشيد به في ذلك الوقت باعتباره دليلا على أن العدالة للضحايا من النساء في ذلك المجتمع لا تزال ممكنة.
ولكن بقدر اهتمام السيدة ممتاز بالأمر، فإن تلك العدالة لم تجلب لها سوى المأساة.
لقد مات عنها زوجها الشهر الماضي؛ إذ اغتاله أقارب المعتدين عليها. وعندما جيء بجسده إليها، بحثت في جيوب ثيابه في يأس شديد لتعثر على ألفي أفغاني (مسمى العملة الأفغانية) أو ما يساوي 28 دولارا أميركيا، وكان ذلك المبلغ هو كل ما تركه زوجها لها من أموال.
ولقد نفد هذا المبلغ في الأسبوع الماضي عندما أصيبت أسماء ابنتها الأولى، ذات العام والنصف العام من العمر، بالمرض وأنفقت والدتها ما تبقى معها من أموال لدى الطبيب.
وقبل مقتل الزوج، محمد خان، كان قد اشترى لها عبوة كبيرة من الحليب المجفف؛ إذ كانت على وشك أن تضع مولودها الثاني في سبتمبر (أيلول) المقبل، ولسوف يساعد ذلك في تغذية الوليد الجديد.
ولكن لم يكن لدى أسماء ووالدتها إلا القليل ليأكلوه إلى جانب الخبز والشاي، ومن ثم فقد أتوا على ما لديهم من الحليب المجفف الأسبوع الماضي، وقالت الأم «ليس لدي من أمل، وليس لدي شيء أعيش عليه».
ثم وفي يوم الاثنين التالي وضعت طفلتها الثانية قبل ميعادها بشهر كامل، لكنها كانت في صحة جيدة رغم ذلك. وقالت السيدة ممتاز، والتي هي على غرار الكثير من الأفغان سكان المناطق الريفية تستخدم اسما واحدا للتعريف بنفسها: «ليست هناك فرحة في مولدها، ولم أستطع النظر إليها ليومين كاملين».
وأغلب أسرة السيدة ممتاز، بما في ذلك والداها وجميع أشقائها، عالقون الآن في أحد مخيمات اللاجئين التركية، وهم غير قادرين على إرسال أي شيء لشقيقتهم. وهي تعيش مع أسرة زوجها المتوفى، وهم فقراء للغاية مثلها، وغير قادرين على العمل الآن في حقولهم الخاصة مخافة القتل والانتقام.
حتى وإن رغب أي شخص في المساعدة، فلقد حجبت حركة طالبان تلك المنطقة عن إقليم قندوز وجعلتها عصية على الوصول بالنسبة لجماعات الإغاثة والمسؤولين الحكوميين.
ويا لها من نتيجة مؤسفة لما قد أشيد بها ذات مرة بأنها قصة نجاح غير محتملة في الجهود الأفغانية للقضاء على العنف ضد المرأة. ويعكس موقف السيدة ممتاز مدى صعوبة، وربما استحالة حماية المرأة في خضم الصراع المستمر الذي يؤدي فيه الانعدام المزمن للأمن إلى الاستخدام المفرط للعنف فرضا للصلاحيات الذكورية على المجتمع الضعيف.
كانت السيدة ممتاز ضحية الاعتداء بالحمض الحارق في عام 2011، وكان منفذ الاعتداء زعيما لما كان وقتذاك إحدى الميليشيات الموالية للحكومة، وزعم بأن السيدة ممتاز كانت زوجته المنتظرة، ثم انتابته حالة من الغضب الشديد لمّا علم بزواجها من رجل آخر. ومن ثم هاجمها وأسرتها بالحمض الحارق برفقة بعض من رجال الميليشيا التابعين له، فألقوا الحمض عليها وعلى شقيقتيها المراهقتين ووالدتهن؛ مما أسفر عن تشوهات مريعة في وجه السيدة ممتاز.
وبقدر الرعب والفزع الذي انتاب الأسرة المسكينة، فلقد سعت السيدة ممتاز وأسرتها للحصول على بعض العدالة لفعلة كانت في أغلب الأحيان تمر دونما عقاب يذكر. وتدخلت السلطات مستخدمة الصلاحيات القانونية المسنونة حديثا وأصدرت أحكاما صارمة بموجب قانون القضاء على العنف ضد المرأة، وألقي القبض على أربعة معاونين لزعيم الميليشيا، وحكمت عليهم بالسجن لمدة 12 عاما من دون أي أمل في الإفراج المشروط. وأُرسِلت السيدة ممتاز بصحبة إحدى شقيقاتها إلى الهند لإجراء جراحة تجميل في الوجه. ورغم أسوأ مخاوفها بأن يعدل خطيبها عن قرار الزواج منها، فلقد كان عند وعده وأتم مراسم الزواج بها إثر عودتها من الخارج. وبعد مرور ثلاث سنوات على الزواج، ولدت طفلتهما الأولى أسماء.
وقبل خمسة أشهر، ألقي القبض على «نصير» وهو المحرض الأول لحادثة العنف في 2011، ويواجه في الوقت الراهن حكما مطولا بالسجن جراء جريمته. وبحلول ذلك الوقت، بدأت حظوظ السيدة ممتاز، والتي كانت تبدو أكثر إشراقا، تتحول إلى مأساة شديدة السوء. وتؤكد قصة نضالها على مدى الضعف والوهن الذي تعاني منه السلطات المحلية والحكومة الوطنية على مناطق واسعة من أفغانستان.
فلقد اجتيحت قرية أسرتها الصغيرة في إقليم قندوز الريفي على أيدي حركة طالبان، وانضم رجال الميليشيا التابعين للموتور «نصير» إلى عناصر طالبان؛ إذ إن المعتاد هناك أن تغير العديد من الجماعات المسلحة في أفغانستان ولاءها بين عشية وضحاها وفق من يسيطر على الموقف في المنطقة.
وكان سلطان محمد، والد السيدة ممتاز، يرفض تماما مطالب أقارب المجرم «نصير» بالتنازل عن الاتهامات الموجهة ضده وضد رجاله، ومن ثم قاموا بخطف نجله الأكبر والذي أطلق سراحه بعد تدخل شيوخ القرية.

* خدمة «نيويورك تايمز»
أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة