طلائع ضيوف خادم الحرمين من حجاج قطر يدخلون السعودية

طلائع ضيوف خادم الحرمين من حجاج قطر يدخلون السعودية

عبر منفذ سلوى البري
الخميس - 24 ذو القعدة 1438 هـ - 17 أغسطس 2017 مـ
صورة ارشيفية لمنفذ سلوى
الرياض: الشرق الأوسط أونلاين

بدأ الحجاج القطريون اليوم (الخميس)، توجههم الى أداء مناسك الحج عبر المنفذ الحدودي البري "سلوى"، حيث عبر أكثر من 100 حاج وحاجة ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين، وأكملت الجمارك السعودية كافة استعداداتها في جمرك سلوى لاستقبال وخدمة الحجاج القطريين الذين يرغبون في الدخول للمملكة لأداء مناسك الحج، وذلك بتوفير جميع الإمكانات البشرية والمادية والتجهيزات التقنية في الجمرك لخدمة ضيوف الرحمن، وتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لهم، وتيسير دخولهم إلى المملكة بسلام واطمئنان لتأدية مناسكهم بكل راحة وأمن وخشوع.

يأتي ذلك تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بالموافقة على ما رفعه له نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز بخصوص دخول الحجاج القطريين إلى السعودية عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج، والسماح لجميع المواطنين قطريي الجنسية، الذين يرغبون في الدخول لأداء مناسك الحج من دون التصاريح الإلكترونية.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أصدر أوامره بالسماح لجميع المواطنين قطريي الجنسية الذين يرغبون في الدخول لأداء مناسك الحج عبر منفذ سلوى الحدودي من دون التصاريح الإلكترونية. كما وجه بنقل جميع الحجاج القطريين من مطار الملك فهد الدولي في الدمام ومطار الأحساء الدولي على ضيافته، ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة.

وجاءت توجيهات الملك سلمان، بالموافقة على ما رفعه له نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، بالسماح لجميع المواطنين قطريي الجنسية الذين يرغبون بالدخول لأداء مناسك الحج من دون التصاريح الإلكترونية، بناءً على وساطة الشيخ عبد الله بن علي بن عبد الله بن جاسم آل ثاني.

وكان نائب خادم الحرمين الشريفين استقبل مساء أمس في قصر السلام بمدينة جدة الشيخ عبد الله بن علي بن عبد الله بن جاسم آل ثاني، الذي أكد خلال اللقاء أن العلاقات بين السعودية وقطر، هي علاقات أخوة راسخة في جذور التاريخ، وقدم الشيخ وساطته لفتح منفذ سلوى الحدودي لدخول الحجاج القطريين إلى الأراضي السعودية.

في حين شكر نائب خادم الحرمين الشريفين، الشيخ عبد الله بن علي، على مشاعره الأخوية، مؤكداً عمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين الشعب السعودي وشقيقه الشعب القطري، وبين القيادة في السعودية والأسرة المالكة في قطر.

ووجه الملك سلمان بنقل كافة الحجاج القطريين على ضيافته من مطار الملك فهد الدولي في الدمام، ومطار الأحساء الدولي.

كما أمر بإرسال طائرات خاصة تابعة للخطوط السعودية إلى مطار الدوحة لإركاب كافة الحجاج القطريين على نفقته الخاصة.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة