«رينج روفر فيلار»: أكثر السيارات الرباعية جاذبية وإقبالاً

«رينج روفر فيلار»: أكثر السيارات الرباعية جاذبية وإقبالاً

قائمة الانتظار عليها تمتد إلى ثلاثة أشهر
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14141]
لندن: «الشرق الأوسط»
يمكن النظر إلى سيارة فيلار من رينج روفر على أنها فئة «لايت» من «رينج روفر سبور»، فهي توفر معظم معالم فخامة الطراز الكبير ولكن في حجم متوسط مناسب للعائلة العصرية. وهي رابع طراز ضمن العائلة التي تضم الآن «رينج روفر» و«رينج روفر سبور» و«فيلار وايفوك». وتبدو السيارة في تصميمها الخارجي متوازنة الأبعاد وجذابة الشكل بحيث يمكن القول إنها اكتسبت إعجاب جمهور كبير من عشاق هذا القطاع بحيث تمتد الآن قائمة الانتظار على تسلمها لمدة ثلاثة أشهر.

الشركة طرحت السيارة مؤخرا للتجربة العملية على مناطق ريفية وجبلية في النرويج، لم تتضمن طرقا سريعة. وكان هذا الاختيار ربما للتعريف أكثر بمرونة السيارة وقدرتها على المناورة على الطرق المتعرجة وأيضاً على بعض المناطق الوعرة. وتعد القدرات الرباعية من أهم مزايا سيارات «رينج روفر» التي تتفوق بها على سيارات أخرى في القطاع رغم أن معظم مستخدمي سياراتها لا يفارقون بها الطرق العامة. وتبني الشركة فيلار على شاسيه من الألمنيوم الخفيف تستخدمه سيارات جاغوار «إكس إي» و«إف بيس»، وهي تأتي بجسم من الألمنيوم بنسبة 80 في المائة وبوزن لا يزيد عن 1900 كيلوغرام. ويختار المشتري من بين ستة محركات أربعة منها بأربع أسطوانات واثنين بست أسطوانات. وترتبط كل المحركات بناقل حركة أوتوماتيكي بثماني سرعات يدفع العجلات الأربع. وتستخدم الشركة التعليق بضغط الهواء مع السيارات المزودة بالمحركات الكبيرة.

من معالم التصميم الخارجي مصابيح دايودية مستطيلة ورقيقة الشكل ومقابض أبواب تختفي في الجسم حتى الحاجة إلى فتح الأبواب وجسم انسيابي بمعامل مقاومة هواء لا يزيد عن 0.32 درجة، مما يجعلها الأكثر انسيابية بين جميع سيارات لاند روفر التي أنتجت حتى الآن.

وفي الداخل تتميز فيلار ببساطة التصميم وبالحد الأدنى من الأزرار ومفاتيح التشغيل حيث يجري التعامل مع شاشة متوسطة لتفعيل معظم الوظائف.

ويتم التعامل مع منظومة «تاتش برو ديو» لتشغيل أنظمة الترفيه عبر شاشتين حجم كل منهما عشر بوصات ويعملان بالتناسق مع بعضهما البعض. ويمكن الاختيار بين الكسوة الجلدية أو القماشية المطعمة بالشمواه. وتتسع مساحة الشحن الخلفية إلى نحو 673 لترا مكعبا.

وهي تحمل أحدث أنظمة السلامة التي تتكون من مستويات أعلى من الحماية وتشمل ست وسائد هوائية والكثير من أدوات مساعدة السائق مثل نظام كروز الفعال ونظام تحديد السرعة القصوى. وهي تنطلق على نظام دفع رباعي دائم وعلى التعليق الهوائي وبارتفاع عن سطح الطريق يصل إلى 251 ملليمترا وخوض المياه حتى ارتفاع 650 ملليمترا (للسيارات المزودة بالتعليق بضغط الهواء). وتحمل سيارات فيلار نظام «تيرين رسبونس» من الجيل الثاني الذي يتيح لها خوض مناطق وعرة صعبة تمتنع عن سيارات أخرى في القطاع.

المحرك الذي يهم منطقة الخليج اسمه انجينيوم ويأتي بست أسطوانات وشاحن سوبر ينطلق بالسيارة إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في 5.7 ثانية. وهناك محرك أصغر بأربع أسطوانات يدفع السيارة إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في 6.7 ثانية مع فئة «آر ديناميك» وهي أعلى في القدرة وتنطلق إلى السرعة نفسها في ست ثوان فقط.

ويمكن للمشتري أن يختار من مجموعة خاصة تصدر في أول الإنتاج اسمها «فرست إديشن» سوف تكون متاحة لمدة عام واحد من بدء الإنتاج. وهي فئة مزودة بمحرك سعته ثلاثة لترات بست أسطوانات وهي فئة فاخرة بكسوة جلدية ونظام موسيقى من طراز ميريديان بقوة 1600 واط وإضاءة ماتريكس وعجلات كبيرة الحجم بقطر 22 بوصة.

وتقول الشركة إنها تعتمد على عدد من العناصر التي تعزز وضع فيلار في الأسواق منها:

- البساطة في التصميم: حاولت الشركة الابتعاد عن التعقيد واعتماد البساطة في تصميم فيلار مثل لوحة القيادة الخالية من المفاتيح والمقصورة الفاخرة التي توفر ملاذا هادئا.

- الارتقاء بتصميم السيارات الرياضية الرباعية إلى مستويات أرفع من حيث الدقة في التنفيذ. وهي تعتمد على أحدث التقنيات والمضي قدما في توسيع طرازات رينج روفر.

- تدخل فيلار إلى الأسواق بإرث ثري لعائلة «رينج روفر» التي يمتد تاريخها لأكثر من نصف قرن. وهي تشتهر بأنها الأعلى قدرة والأكثر فخامة في هذا القطاع.

- فيلار سيارة ترسي معالم المستقبل من حيث الابتكار من حيث التقنية والتصميم، حيث تحمل أحدث أنظمة المعلومات والترفيه ومصابيح ليزرية ومقابض أبواب مخفية.

- هي سيارة تتخطى التوقعات بقدراتها الوعرية التي تعمل بأداء استثنائي بالإضافة إلى خفة الانطلاق على الطرق لتوفير أرقى مستويات الراحة والهدوء للركاب.

ومع ذلك هناك بعض المآخذ التي لاحظها مجربو السيارة منها ضيق المساحة المتاحة للمقاعد الخلفية خصوصا إذا كان السائق من طوال القامة ويحتاج لإزاحة مقعده إلى الخلف. كما أن السيارة لم تأت بجديد في مجال القيادة الذاتية بالمقارنة إلى بعض سيارات القطاع الأخرى. ولكنها تتفوق بالتأكيد في جوانب القدرات الرباعية والتصميم الخارجي والسمعة و«البرستيج» على الطريق.



- مدير العلاقات العامة الإقليمي: الإقبال فاق التوقعات

أكد سلمان سلطان مدير العلاقات العامة ووسائل التواصل الاجتماعي الإقليمي لشركة «جاغوار لاند روفر» أن سيارة فيلار سوف تصل إلى المنطقة خلال شهر سبتمبر المقبل وأن النماذج التي وصلت فعلا إلى بعض أسواق منطقة الخليج سوف يتم تسليمها خلال سبتمبر ثم تباعا في الشهور التالية. وأشار سلطان إلى أن فيلار سوف تتوفر بخيار أحد محركين أحدهما سعة لترين بأربع أسطوانات وشاحن توربيني والآخر سعة ثلاثة لترات وست أسطوانات مع شاحن سوبر. وأشاد سلطان بالإقبال والاهتمام الكبير بالسيارة فيلار من قبل وصولها. ولوحظ أيضاً التحمس لوصول السيارة خصوصاً وأن السيارة تقع في قطاع لا توجد فيه منافسة مباشرة - وهي مساحة «بيضاء» تقع بين سيارتي «رينج روفر سبور» و«إيفوك». وأضاف سلطان أن «فيلار» تناسب هؤلاء الذين يقدرون الفخامة ويتمتعون بالروح الشبابية والرغبة في أسبقية الاطلاع على أحدث التقنيات. وهي سيارة تتميز بأسلوب البساطة في التصميم مع العناية بكل التفاصيل التي يطلبها ويقدرها مشتري هذه السيارة.
السعودية السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة