هونغ كونغ: الحكم بالسجن 6 سنوات على طالب اعترف بمحاولة زرع قنبلة بمبنى محكمة

إدانة 3 طلاب بالتخطيط لهجوم على مبان حكومية

عرض الأدلة المصادَرة خلال مؤتمر صحافي حيث تم القبض على 9 أشخاص بسبب مؤامرة مزعومة لزرع قنابل حول هونغ كونغ في مقر الشرطة 6 يوليو 2021 حيث حُكم على رجل من هونغ كونغ يوم الخميس 28 ديسمبر 2023 بالسجن لمدة 6 سنوات بعد اعترافه بالذنب في تهمة الإرهاب بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين لتورطه في مؤامرة فاشلة لتفجير مباني المحاكم (أ.ب)
عرض الأدلة المصادَرة خلال مؤتمر صحافي حيث تم القبض على 9 أشخاص بسبب مؤامرة مزعومة لزرع قنابل حول هونغ كونغ في مقر الشرطة 6 يوليو 2021 حيث حُكم على رجل من هونغ كونغ يوم الخميس 28 ديسمبر 2023 بالسجن لمدة 6 سنوات بعد اعترافه بالذنب في تهمة الإرهاب بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين لتورطه في مؤامرة فاشلة لتفجير مباني المحاكم (أ.ب)
TT

هونغ كونغ: الحكم بالسجن 6 سنوات على طالب اعترف بمحاولة زرع قنبلة بمبنى محكمة

عرض الأدلة المصادَرة خلال مؤتمر صحافي حيث تم القبض على 9 أشخاص بسبب مؤامرة مزعومة لزرع قنابل حول هونغ كونغ في مقر الشرطة 6 يوليو 2021 حيث حُكم على رجل من هونغ كونغ يوم الخميس 28 ديسمبر 2023 بالسجن لمدة 6 سنوات بعد اعترافه بالذنب في تهمة الإرهاب بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين لتورطه في مؤامرة فاشلة لتفجير مباني المحاكم (أ.ب)
عرض الأدلة المصادَرة خلال مؤتمر صحافي حيث تم القبض على 9 أشخاص بسبب مؤامرة مزعومة لزرع قنابل حول هونغ كونغ في مقر الشرطة 6 يوليو 2021 حيث حُكم على رجل من هونغ كونغ يوم الخميس 28 ديسمبر 2023 بالسجن لمدة 6 سنوات بعد اعترافه بالذنب في تهمة الإرهاب بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين لتورطه في مؤامرة فاشلة لتفجير مباني المحاكم (أ.ب)

صدر حكم ضد شاب من هونغ كونغ، الخميس، بالسجن 6 سنوات بعد اعترافه بمحاولة تنفيذ عمل إرهابي تمثَّل في التخطيط لزرع قنبلة لتفجير مبنى محكمة أحبطتها الأجهزة المختصة في حينها، وهو الاتهام الذي يندرج ضمن قانون الأمن الوطني الذي تفرضه بكين بحسب وكالة «أسوشييتد برس».

وقال ممثلو الادعاء إن هو يو وانغ (19 عاماً) هو العقل المدبر الذي تولى التخطيط لصنع متفجرات، واستهداف مبنى المحكمة عام 2021.

وقال الادعاء في وقت سابق إن المؤامرة التي شارك فيها عناصر غالبيتهم طلاب في المرحلة الثانوية، في ذلك الوقت، أُجهضت بفضل تحقيقات الشرطة التي أحبطت صنع القنابل، قبل أن تتم وتتسبب في وقوع إصابات.

وكشفت الشرطة أنها داهمت غرفة ضيافة خلال عام 2021، وصادرت معدات يُعتقد أنها تستخدم لصنع متفجرات، وذكرت كذلك أن هو يو قد دوَّن ملاحظات تقول إن هدفه زعزعة استقرار هونغ كونغ، وتأجيج النزاعات بين الحكومة المركزية وغيرها من الحكومات، وتشكيل مجموعة مقاومة. وقد حُكم على متهمين آخرين بالسجن لمدة تصل إلى 6 سنوات بتهمة مماثلة.

جدير بالذكر أن هو يو ناشط غير معروف في الحركة المؤيدة للديمقراطية داخل المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، لكنّ قضيته لفتت الانتباه، لأن غالبية مَن اعتقلوا بخصوص المؤامرة كانوا ما زالوا طلاباً عندما بدأت المحاكمة قبل نحو عامين. في مايو (أيار)، أقر هو بالذنب في التآمر لتنظيم وتخطيط وارتكاب أعمال تُعدّ إرهابية بموجب قانون الأمن المفروض على المستعمرة البريطانية السابقة، في أعقاب احتجاجات عام 2019.

ويجرم قانون الأمن الوطني الصادر عام 2020 محاولات الاستيلاء على السلطة والتخريب والإرهاب والتواطؤ مع القوات الأجنبية؛ ما أدى إلى محاكمة العديد من النشطاء البارزين في المدينة.

ضباط الشرطة يقفون للحراسة خارج مبنى المحكمة العليا في هونغ كونغ - 19 ديسمبر 2023 (إ.ب.أ)

وأشادت سلطات بكين وهونغ كونغ بجهود إعادة الاستقرار إلى المدينة التي تُعدّ مركزاً مالياً عالمياً.

من جهته، قال القاضي أليكس لي إنه إذا قُدر للمؤامرة النجاح، لكان من الممكن أن تتغير الظروف الاجتماعية في هونغ كونغ من سيئ إلى أسوأ، وإن المتهم هو يو تجاهل سيادة القانون، ولم يأبه لما يفعله «زملاؤه من رجال العصابات».

جدير بالذكر أن القاضي خفف الحكم من 10 سنوات إلى 6 سنوات، استناداً إلى الالتماس الذي تقدم به هو يو في الوقت المناسب والمساعدة التي قدمها للشرطة لاحقاً. وفي حيثيات تخفيف الحكم، استمع القاضي لما ذكره هو يو من أنه ممتنّ لاعتقاله وإحباط خطته قبل تنفيذها، وأنه غير نهجه وتفكيره وقرر استئناف دراسته، لا سيما في التاريخ الصيني.

وصدر حكم على اثنين من المتهمين الآخرين: كووك مانهي (21 عاماً) بالسجن لعامين ونصف العام، وتشيونغ هو يونغ (23 عاماً) بالسجن 6 أعوام. وأقر كلاهما بالذنب للتآمر وتنفيذ تفجيرات قد تعرِّض الأرواح والممتلكات للخطر، وهي تهمة تماثل تهمة الإرهاب التي تندرج تحت قانون منفصل. في شهر مايو (أيار)، حُكم على 4 أشخاص تورطوا في المؤامرة بالفعل بالسجن أو الاحتجاز بمراكز تعمل على إعادة التأهيل بعد إقرارهم بالذنب بالتهمة التي تُعدّ مماثلة لتهم الإرهاب.

إلى ذلك، أصدرت محكمة في هونغ كونغ، الخميس، أحكاماً على 3 طلاب بالسجن لفترات تتراوح بين عامين ونصف عام إلى ست سنوات لتورطهم في مخطط يرمي إلى استهداف مبانٍ حكومية بالقنابل.

يأتي هذا الحكم في ختام سلسلة من الإجراءات استهدفت أعضاء في مجموعة «ريتورنينغ فالينت» التي يشكل الطلاب غالبية أعضائها، وتدعو لمواجهة الصين.

ووجهت إلى الشبان الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و23 عاماً، تهم السعي لتصنيع قنابل تستهدف مواقع عامة، بينها محاكم، في أعقاب المظاهرات المؤيدة للديمقراطية والمنددة بالتدخّل الصيني في شؤون هونغ كونغ. وأوقف الطلاب في يونيو (حزيران) 2021، قبل أن يتمكنوا من تصنيع المتفجرات.

وحُكم على هو يو وانغ الذي كان يبلغ 17 عاماً عند توقيفه، بالسجن 6 سنوات. وعدَّه المدّعون العامون زعيماً للمجموعة، و«المسؤول الرئيسي عن تصنيع المتفجرات».

وأقرّ كل من كووك مان - هي (21 عاماً) وتشيونغ هو يونغ (23 عاماً) بذنبهما بتهمة «التآمر للتسبب في انفجارات».

وأدين الأول بالسجن سنتين ونصف السنة، والثاني بالسجن ست سنوات.

وأشار المدعون إلى أنّ تشيونغ أعطى 40 ألف دولار هونغ كونغي (نحو 5570 دولاراً أميركياً) له، حتى يشتري معدات ومواد كيميائية.

وقال أليكس لي، أحد القضاة الذين عيّنتهم الحكومة لتولّي قضايا تتعلق بالأمن القومي إنّ «المناخ الاجتماعي العدائي، عامي 2019 و2020، ساهم في تحويل أشخاص ذوي أخلاق حميدة إلى متطرفين».

وتابع: «مهما كان هدف المتهمين، فخطّتهم كانت بلا أدنى شك تنطوي على شرّ».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تُخفِق في إدانة «أونروا»

المشرق العربي فلسطيني أمام بقع دماء على أرض مركز توزيع تابع لـ«الأنروا» بعد غارة اسرائيلية في رفح، بجنوب غزة (رويترز)

إسرائيل تُخفِق في إدانة «أونروا»

برأ تحقيق لجنة أممية مستقلة «أونروا» من اتهامات إسرائيلية عن تورط موظفين لدى وكالة غوث الفلسطينيين في توظيف أشخاص ينتمون إلى «حماس» أو جماعات إرهابية.

علي بردى (واشنطن)
أفريقيا تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)

إرهابيون يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط مالي منذ 6 أيام

يحتجز «إرهابيون» على الأرجح أكثر من 110 مدنيين منذ ستة أيام في وسط مالي كما ذكرت مصادر محلية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» اليوم الاثنين.

«الشرق الأوسط» (دكار)
شمال افريقيا قوات النخبة في حالة استنفار بعد إيقاف «أمير تنظيم إرهابي ومساعديه» (وسائل إعلام تونسية)

تونس: القبض على متطرفين «خطرين» قرب الحدود مع الجزائر

كشفت مصادر أمنية رسمية تونسية أن قوات أمنية وعسكرية من فرق النخبة المختصة في مكافحة الإرهاب أوقفت 3 متهمين «خطرين جداً».

كمال بن يونس (تونس)
العالم مفوضة الشرطة الفيدرالية الأسترالية ريس كيرشو تحضر مؤتمراً صحافياً حيث قالت شرطة نيو ساوث ويلز إن صبياً يبلغ من العمر 16 عاماً اتُهم بارتكاب جريمة إرهابية بعد إصابة شخصين في حادث طعن مزعوم في كنيسة بسيدني في وقت سابق من الأسبوع (د.ب.أ)

أستراليا: اتهام صبي بالإرهاب بعد تنفيذه هجوم طعن في كنيسة بسيدني

قالت شرطة ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، إن صبياً (16عاماً) تم اتهامه بارتكاب جريمة إرهابية بعد إصابة شخصين في حادث طعن مزعوم في كنيسة بسيدني في وقت سابق.

«الشرق الأوسط» (سيدني )
آسيا مسؤول أمني باكستاني يقف حراسة بينما يتم نقل جثة إرهابي مزعوم، قتلته قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

الشرطة الباكستانية: نجاة 5 يابانيين من هجوم انتحاري في كراتشي

قال متحدث باسم الشرطة الباكستانية إن 5 مواطنين يابانيين نجوا من هجوم انتحاري على سيارتهم، الجمعة، بينما قتلت الشرطة في مدينة كراتشي بالرصاص مسلحاً.

«الشرق الأوسط» (كراتشي )

عبداللهيان: نأسف لقرار الاتحاد الأوروبي فرض قيود إضافية على إيران

وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان (د.ب.أ)
وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان (د.ب.أ)
TT

عبداللهيان: نأسف لقرار الاتحاد الأوروبي فرض قيود إضافية على إيران

وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان (د.ب.أ)
وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان (د.ب.أ)

عبّر وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان، اليوم الثلاثاء، عن أسفه لقرار الاتحاد الأوروبي فرض المزيد من القيود «غير القانونية» على إيران لممارستها «حقها في الدفاع عن النفس» في مواجهة هجوم إسرائيل، وفق ما ذكرته وكالة أنباء العالم العربي.

واتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ الأسبوع الماضي على توسيع العقوبات ضد طهران في أعقاب الهجوم الذي شنّته بالصواريخ الباليستية والمسيّرات على إسرائيل.

كانت انفجارات دوت في مدينة أصفهان بوسط إيران، الجمعة الماضي، وقال القائد العام للجيش الإيراني عبدالرحيم موسوي إنها ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية لعدد من «الأجسام الطائرة»، فيما نشر التلفزيون الرسمي مقطعاً مصوراً قال إنه لتفعيل الدفاعات الجوية في أصفهان.

جاءت هذه التطورات الأخيرة بعد أيام قليلة من هجوم شنته إيران بمئات المسيّرات والصواريخ على إسرائيل، وذلك بعد مقتل قائد كبير في «الحرس الثوري» الإيراني في هجوم يُعتقد أنه إسرائيلي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق.


جائزة الملك فيصل تحتفي بالمتميزين في خدمة الإسلام والطب والعلوم

تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)
تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)
TT

جائزة الملك فيصل تحتفي بالمتميزين في خدمة الإسلام والطب والعلوم

تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)
تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، كرّمت جائزة الملك فيصل العالمية، الاثنين، خمس شخصيات عربية وعالمية تميّزت في مجالات خدمة الإسلام والدراسات الإسلامية والطب والعلوم.

وفي مستهل الحفل، هنأ الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، الفائزين بالجائزة التي وصفها بأنها «تحمل اسم الشهيد في بلد عتيد، ورايته الإسلام المجيد، وتحت رعاية مليكه الصنديد»، مشيراً إلى أنها تأسّست لتكريم العلم والعلماء من حول العالم الذين يساهمون في تقدم البشرية وخدمة الإنسانية.

وأكد الأمير تركي أن الجائزة - التي بدأت قبل نحو خمسة عقود - تأتي «لتكريم المنجز العلمي دون النظر لأي اعتبارات جغرافية أو عرقية أو دينية أو مذهبية، مما جعلها تغدوا محل تقدير للجامعات والمراكز العلمية حول العالم».

الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز (تصوير: بشير صالح)

ونالت «جمعية مسلمي اليابان» جائزة خدمة الإسلام هذا العام تقديراً لجهودها الحثيثة في خدمة الإسلام والمسلمين، وتعزيز التفاهم والتسامح في المجتمع الياباني، حيث تأسّست الجمعيّة عام 1952 تحت اسم «مجتمع الأصدقاء اليابانيين»، وعملت على خدمة ورعاية المسلمين هناك، والدفاع عن مصالحهم، كما أولت اهتماماً خاصاً بتعليم النشء المسلم، وتثقيفهم وتمكينهم من فهم دينهم وثقافتهم.

وقال يحيى إندو رئيس الجمعية، في كلمته خلال الحفل، إنها حققت منذ تأسيسها العديد من المنجزات التي تخدم الإسلام، وعلى رأسها مشروع أول ترجمة للقرآن الكريم للغة اليابانية من قبل المسلمين، الذي تولاه رئيسها الثاني الراحل عمر ميتا، عام 1972، كما ترجمت عدداً من كتب التفسير، والحديث، والسيرة النبوية، وساهمت في تأليف وترجمة مواد تعريفية بالإسلام وتوزيعها.

يحيى اندو (تصوير: بشير صالح)

ومُنحت جائزة خدمة الإسلام إلى الدكتور محمد السمّاك، الذي ترك بصمةً في ميدان تلاقي الأديان من خلال دوره الحواري منذ نصف قرن بين المرجعيات الدينيّة المختلفة، حيث تمّ اختياره لنيل الجائزة؛ لإسهاماته الفعّالة في مؤتمرات حول العلاقة بين الإسلام والمعتقدات الأخرى، وأدواره القيادية في مؤسسات مختلفة مكرّسة للتسامح والسلام.

ويتبوّأ السماك حالياً منصب أمين عام اللجنة الوطنية للحوار المسيحي الإسلامي، والأمين العام للأمانة الدائمة للقمة الروحيّة الإسلاميّة في لبنان.

الدكتور محمد السماك (تصوير: بشير صالح)

وفي فرع الدراسات الإسلامية التي تناول موضوعها هذا العامّ «النظم الإسلاميّة وتطبيقاتها المعاصرة»، تسلّم الجائزة الدكتور وائل حلاق، أستاذ مؤسسة أفالون للعلوم الإنسانيّة في جامعة كولومبيا، وذلك لتقديمه مرجعية علمية موازية للكتابات الاستشراقية التقليدية المؤثرة في الجامعات العالمية، ونجاحه في بناء دليل لتطور التشريع الإسلامي عبر التاريخ.

البروفيسور وائل الحلاق (تصوير: بشير صالح)

أمّا جائزة اللغة العربيّة والأدب التي كان موضوعها هذا العامّ «جهود المؤسسات خارج الوطن العربي في نشر اللغة العربيّة»، فقد قَرَّرت لجنة الاختيار للجائزة، حجبها، نظراً لأن الأعمال المرشحة لم تحقّق معاييرها.

ومُنحت جائزة الطبّ لهذا العام، وموضوعها «علاجات الإعاقات الطرفية» للبروفيسور الأميركي جيري ميندل، مدير مركز العلاج الجيني في مستشفى نايشن وايد للأطفال؛ لعمله الرائد في الفحص والتشخيص المبكر، وعلاج المرضى الذين يعانون من ضمور العضلات الشوكي والحثل العضلي من نمط دوشين، والضمور العضلي لحزام الأطراف.

ويعدّ البروفيسور ميندل أول باحث يوضح سلامة وفعالية الجرعات العالية من علاج نقل الجينات بوساطة الارتباط بالفيروس الغدي لمرضى ضمور العضلات الشوكي من النوع الأول، وهو علاج تمت الموافقة عليه عالمياً.

وقال ميندل في كلمته، إن مبادئ الجائزة التي تعكس رؤية الملك فيصل ومساعيه لتخفيف المعاناة الإنسانية تتناغم مع رؤيته الشخصيّة والإنجازات التي حققتها خلال حياته، حيث بذل كل ما بوسعه لتحسين حياة المرضى المصابين بأمراض عصبية عضلية، وإطالة أعمارهم.

البروفيسور جيري ميندل (تصوير: بشير صالح)

أمّا في فرع العلوم «علم الحياة»، فمُنحت الجائزة للبروفيسور هاورد تشانغ، الأستاذ في جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة؛ لإسهاماته الرائدة في تفسير الدور الذي يلعبه الحمض النووي الريبوزي غير المشفر في تنظيم وعمل الجينات، بعد أن كان من المعتقد أن 98 بالمائة من الحمض النووي البشري عديم الفائدة.

وقام البروفيسور تشانغ بتطوير وسائل مبتكرة للتعريف بالمواقع المنظِمة داخل الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين، وكان لهذه الاكتشافات تأثير بالغ الأهمية في تخصص الأحياء الجزيئية وعلم الوراثة، وفي فهم الأمراض البشرية المعقدة.

وذكر في كلمته أن أبحاثهم طرحت تساؤلات عن كيف تقرر الخلايا ومتى وأين تقوم بتشغيل الجينات المختلفة، وكيف يتم تمرير هذه القرارات مع مرور الوقت، لتقود الدراسات التي أجراها مع فريقه إلى فئة جديدة من الحمض النووي الريبوزي، تسمى «الطويل غير المشفر»، والذي يساعد الخلايا على تذكر مصيرها الخلوي، مما أدى إلى معرفة دور الاختلافات الجينية الموروثة في الإصابة بالأمراض، وخاصة المناعية، والمساعدة في التعامل مع الطفرات التي تنشأ في حالات السرطان.

البروفيسور هاورد تشانغ (تصوير: بشير صالح)

يشار إلى أنه منذ عام 1979، كرّمت الجائزة 295 فائزاً ساهموا في خدمة الإسلام والمسلمين والإنسانية جمعاء، وقدّموا أبحاثاً متميزة، وتوصّلوا لاكتشافات فريدة، وابتكارات استثنائية في مجالات خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية، والأدب، والطب، والعلوم.


الجيش: دوي صفارات الإنذار في شمال إسرائيل

دمار بعد قصف لـ«حزب الله» على شمال إسرائيل (أرشيفية - رويترز)
دمار بعد قصف لـ«حزب الله» على شمال إسرائيل (أرشيفية - رويترز)
TT

الجيش: دوي صفارات الإنذار في شمال إسرائيل

دمار بعد قصف لـ«حزب الله» على شمال إسرائيل (أرشيفية - رويترز)
دمار بعد قصف لـ«حزب الله» على شمال إسرائيل (أرشيفية - رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي، في بيان اليوم (الثلاثاء)، إن صفارات الإنذار دوت في المطلة شمال إسرائيل.

ولم يذكر البيان الذي نشره الجيش على «تلغرام» المزيد من التفاصيل، وفق ما نقلته وكالة أنباء العالم العربي.

وأعلن «حزب الله»، في وقت متأخر أمس (الاثنين)، مقتل أحد عناصره في هجمات إسرائيلية على جنوب لبنان.

وأضاف في بيان أن العنصر الذي لقي حتفه هو محمد خليل عطية.

وتفجر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي وجماعة «حزب الله» اللبنانية في أعقاب اندلاع الحرب بقطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


اتفاق خليجي - أوروبي على خفض التصعيد في المنطقة

صورة جماعية للوزراء المشاركين في المنتدى (مجلس التعاون)
صورة جماعية للوزراء المشاركين في المنتدى (مجلس التعاون)
TT

اتفاق خليجي - أوروبي على خفض التصعيد في المنطقة

صورة جماعية للوزراء المشاركين في المنتدى (مجلس التعاون)
صورة جماعية للوزراء المشاركين في المنتدى (مجلس التعاون)

جدّد مجلس التعاون الخليجي، الدعوة إلى مؤتمر دولي تشارك فيه جميع الأطراف المعنية لمناقشة جميع الموضوعات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والتوصل إلى حل ينهي الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

وخلال المنتدى الخليجي الأوروبي رفيع المستوى للأمن والتعاون الإقليمي، في لوكسمبورغ، (الاثنين)، نوَّه جاسم البديوي أمين عام المجلس، بالظروف والتداعيات الخطيرة جداً التي أثرت على الاستقرار الإقليمي والدولي، ومن ذلك «استمرار إسرائيل في عملياتها العسكرية غير الإنسانية في غزة وانتهاكها لكل القوانين والأعراف والقيم الدولية والإنسانية، وقيامها بعمليات عسكرية في بعض الدول العربية المجاورة لها، منتهكةً بذلك سيادة هذه الدول، مروراً بالتصعيد الذي يحصل بشكل مستمر في منطقة البحر الأحمر، وانتهاء بالعمليات العسكرية المتبادلة بين إسرائيل وإيران»، مطالباً في هذا الإطار جميع الأطراف بالتحلي بأقصى درجات ضبط النفس وتغليب الحكمة، لتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب، نسبةً للتصعيد العسكري الأخير الذي شهدته.

وشدد البديوي على الرفض القاطع لأي مبررات وذرائع لاستمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وجدد المجلس إدانة دول الخليج استهداف الاحتلال الإسرائيلي المستمر والمتكرر للمنشآت المدنية والبنية التحتية في القطاع الفلسطيني، مؤكداً في الوقت ذاته على دعم المجلس لثبات الشعب الفلسطيني على أرضه ورفض الإجراءات الإسرائيلية التي تهدف لتشريد سكان غزة أو تهجيرهم.

وعرّج على أهمية الالتزام بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وإدانة العدوان الإسرائيلي على غزة، وطالب في الوقت ذاته بالوقف الفوري والمستدام لإطلاق النار والعمليات العسكرية الإسرائيلية، وضمان توفير وصول جميع المساعدات الإنسانية والإغاثية والاحتياجات الأساسية لسكان غزة، داعياً المجتمع الدولي لاتخاذ موقف جاد وفقاً للقانون الدولي، للرد على ممارسات الحكومة الإسرائيلية وسياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها ضد سكان غزة العزل، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وفي الشأن اليمني، أشار البديوي إلى قرار مجلس الأمن رقم 2722، الذي يطالب جماعة الحوثي بالتوقف عن مهاجمة سفن الشحن العابرة في البحر الأحمر، لافتاً إلى أهمية دعم الجهود الكفيلة ببناء القدرات لقوات خفر السواحل اليمنية، ومنوهاً بدور السعودية والإمارات الكبير في ذلك، وأبدى تطلّعه إلى دعم الاتحاد الأوروبي لجهود السعودية وعمان والأمم المتحدة، لإنجاح الوساطة بين الأطراف اليمنية، واستكمال مسيرة السلام، وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها.

من جانبٍ آخر، أكد البديوي أن الأوضاع في سوريا ولبنان تبقى تحت مظلة اهتمام مجلس التعاون بشكل مكثف، وأضاف: «فيما يخص سوريا، فإنَّ مجلس التعاون ما فتئ يدعو إلى حل سياسي شامل يضمن السلامة والأمن لجميع المكونات السورية، ويحترم سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية، وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254»، موضّحاً أن موقف مجلس التعاون بالنسبة للبنان ثابت في دعم الاستقرار والسلام الداخلي من خلال حث جميع الفاعلين السياسيين على العمل معاً لتجاوز الانقسامات الطائفية والسياسية، والتركيز على إعادة البناء والتنمية الاقتصادية، وقال: «ندعم بقوة الجهود الرامية لتعزيز الحكومة اللبنانية ومؤسساتها الوطنية، مما يسهم في تحقيق تطلعات الشعب اللبناني في الحياة الكريمة والمستقبل الأفضل».

واعتبر البديوي، أن انعقاد المنتدى هو دلالة على رؤية واهتمام المجلس بتعزيز العلاقات مع الدول والمنظمات الإقليمية والعالمية، والمصداقية والمكانة رفيعي المستوى اللتان يحظى بهما، ويرتقي بالشراكة الاستراتيجية إلى مستوى أعلى من خلال مناقشة قضايا الأمن الإقليمي على هذا المستوى الرفيع، مشيداً بالعلاقات المتميّزة بين الجانبين، وبمخرجات حوار الأمن الإقليمي الخليجي الأوروبي الأول، الذي انعقد في يناير (كانون الثاني) الماضي.

صورة جماعية للوزراء المشاركين في المنتدى (مجلس التعاون)

من جانبه عدّ رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، المنتدى فرصة لتطوير العلاقات بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، وتكثيف العمل الدبلوماسي لتحقيق الأهداف المشتركة، منوّهاً بتحسن العلاقات الاستراتيجية بين المنطقتين بشكل ملحوظ على مر السنين لا سيّما في مجالي الأمن والطاقة، ومشيراً إلى التحديات التي تتطلب التعاون المشترك بينهما.

وقال آل ثاني إن بلاده عملت مع شركائها الإقليميين والدوليين بلا هوادة للتوصل إلى وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في غزة، ومنع امتداد المواجهات إلى جبهات حرب أخرى في المنطقة، واستئناف عملية السلام، ولكن «للأسف دون جدوى»، وتابع: «الوسائل الدبلوماسية وحدها قادرة على حل الخلافات وإنهاء الصراعات»، مبدياً أمله في رؤية سلام دائم يعترف بحقوق الشعب الفلسطيني.

وأكد رئيس الوزراء القطري أنه يجب على الاتحاد الأوروبي ودول المجلس تسريع العمل المشترك للوقف الفوري لإطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى الأراضي الفلسطينية.

من جهته قال جوزيب بوريل، الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية إن «المستوى العالي للمشاركة من كلا الجانبين دليل على الأهمية التي نعلقها على علاقتنا كما يعكس رغبتنا المشتركة في تعزيز حوارنا بشأن الأمن والتعاون»، وأضاف: «نتقاسم الكثير من الاهتمامات، ولدينا وجهات نظر متقاربة حول العديد من القضايا».

واتفق بوريل مع ضيوفه الخليجيّين، قائلاً: «علينا جميعا أن نركز على مضاعفة جهودنا لتهدئة الوضع المتوتر للغاية من خلال استخدام القنوات التي لدينا مع الجهات الفاعلة في المنطقة». وفي إشارة خاصة، قال بوريل: «قمنا بإدانة الهجوم الانتقامي الذي شنته إيران على إسرائيل، وكذلك الهجوم على المنشأة الدبلوماسية الإيرانية في دمشق، وقد تؤدي هذه الأحداث إلى مزيد من التصعيد في المنطقة، وكما فعلتم أيضاً، فإن الاتحاد الأوروبي يدعو بالإجماع إلى ضبط النفس».

اجتماع وزراء خارجية دول الخليج و«اتحاد البنلوكس» في لوكسمبورغ (مجلس التعاون)

وبحث المنتدى تعزيز التعاون الأمني والاستراتيجي بين دول الخليج والاتحاد الأوروبي، وناقش تكثيف العمل الدبلوماسي المشترك لتحقيق السلام والأمن والتنمية المستدامة، كما تطرق إلى التطورات في غزة ومحيطها، وأهمية التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار، وإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية والإغاثية للشعب الفلسطيني، واستئناف عملية السلام لتنفيذ حل الدولتين، وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة.

وعلى هامش المنتدى، بحث وزراء خارجية دول الخليج ونظرائهم في دول «اتحاد البنلوكس (الدنمارك، بلجيكا، هولندا)»، تطورات الأوضاع والتصعيد الأخير بالمنطقة، وتبادلوا وجهات النظر حيالها «بشكل شفاف ومباشر»، وفقاً للبديوي.

كان الاتحاد الأوروبي اعتمد، الاثنين، قراراً بمنح تأشيرة متعددة الدخول لمواطني دول الخليج، حيث يتيح لهم الحصول على تأشيرات «شنغن» لمدة 5 سنوات عند أول طلب لهم.


«أبطال آسيا»: الهلال يطمح إلى ريمونتادا أمام العين لبلوغ «النهائي»

لاعبو الهلال يمنون النفس بقلب النتيجة في الإياب (نادي الهلال)
لاعبو الهلال يمنون النفس بقلب النتيجة في الإياب (نادي الهلال)
TT

«أبطال آسيا»: الهلال يطمح إلى ريمونتادا أمام العين لبلوغ «النهائي»

لاعبو الهلال يمنون النفس بقلب النتيجة في الإياب (نادي الهلال)
لاعبو الهلال يمنون النفس بقلب النتيجة في الإياب (نادي الهلال)

يطمح فريق الهلال إلى تحقيق المهمة الصعبة في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا عندما يستقبل ضيفه فريق العين الإماراتي على ملعب «المملكة أرينا» بالعاصمة السعودية الرياض، في لقاء يتطلب تحقيق الفوز بفارق ثلاثة أهداف من أجل العبور نحو النهائي القاري أو تسجيل هدفين من أجل الاحتكام إلى الأشواط الإضافية.

الهلال الذي تلقى ضربة موجعة في لقاء الذهاب عندما خسر برباعية مقابل هدفين أمام العين الإماراتي وانكسرت سلسلة الأرقام القياسية وبات في موضع خطر عن تحقيق حلمه بالمنافسة الشرسة والبحث عن لقب دوري أبطال آسيا الذي خسر المباراة النهائية له في الموسم الماضي أمام أوراوا الياباني ويبحث الأزرق عن ريمونتادا أمام ضيفه العين الذي هزمه ذهاباً 4-2.

علّق مدربه البرتغالي خورخي خيسوس بعد خسارة العين: «لم نعتد على الهزيمة بكل تأكيد، وسنعمل على تحسين الأمور في الرياض والعبور إلى الدور المقبل... لا يوجد شيء يسمى الثقة المفرطة. في كرة القدم، لا يُمكنك التحكّم في ما يحدث خلال المباراة».

تابع المدرّب الخبير: «أعد جماهير الهلال بالعودة في مباراة الإياب، أنا على ثقة أننا سنتأهل، وبحضور الجماهير سنفعل ذلك».

تميل الكفة الهلالية لبونو في إياب العين الآسيوي (نادي الهلال)

ويتفاءل الهلال عندما يلعب داخل قواعده أمام العين، حيث فاز عليه في خمس مباريات وتعادلا مرّة. والتقيا في نصف نهائي 2014 عندما فاز الهلال على أرضه بثلاثية وردّ العين 2-1 إياباً دون أن يتأهل.

يسعى البرتغالي خورخي خيسوس المدير الفني لفريق الهلال إلى قلب الطاولة في وجه الفريق الإماراتي الذي ألحق خسارة مذلة بالأزرق العاصمي، إلا أن تسجيل هدفين في لقاء الذهاب منح الراحة بصورة نسبية لخيسوس كون الهلال اعتاد كثيراً على تسجيل هدفين وأكثر في مبارياته هذا الموسم.

سيكون الرهان على اختيار قائمة مثالية لمواجهة العين الإماراتي، خاصة بعد الانتقادات التي طالت المدرب في لقاء الذهاب بعدم إشراك المغربي ياسين بونو حارس المرمى الذي حل بديلاً عنه الدولي محمد العويس، مقابل إشراك البرازيلي ميشايل للاستفادة من محترف أجنبي في خط المقدمة.

حضرت أهداف العين الإماراتي في لقاء الذهاب بفضل أخطاء فردية كلفت الفريق استقبال أربعة أهداف، منها ثلاثة جاءت عن طريق ركلات جزاء، وهدف وحيد بعد خطأ بدأه محمد العويس حارس المرمى الذي أرسل كرة ليست مثالية وعادت في شكل مرتدة من منتصف الملعب وأسكنها المغربي سفيان رحيمي مهاجم العين في الشباك.

الهلال الذي قدم موسما مثاليا ونجح في تحقيق لقب كأس الدرعية للسوبر السعودي وينفرد بصدارة الدوري السعودي للمحترفين قبل ست جولات من نهاية المنافسة، سيحاول العودة مجدداً إلى المباراة من أجل استعادة آماله في تحقيق لقب دوري أبطال آسيا.

يتطلع الهلال لتجنب حالة الضغط التي قد تنتج على اللاعبين نتيجة التأخر في تسجيل الأهداف، إذ يتوقع أن يعمل خيسوس مدرب الفريق على حث لاعبيه على زيارة مبكرة لشباك فريق العين تجعله يقترب من تعديل النتيجة، خاصة أن الأزرق العاصمي أظهر قدرات هائلة في الشوط الثاني للمباراة التي جمعت بينهما الأسبوع الماضي على ملعب هزاع بن زايد.

والتقط فريق الهلال أنفاسه وابتعد عن ضغط المباريات بعد قرار تأجيل مباراة الفريق أمام الأهلي في الدوري السعودي للمحترفين والتي كان مقررا لها أن تقام يوم الجمعة الماضي، إلا أن قرار تأجيل مباراة العين والهلال من يوم الثلاثاء إلى يوم الأربعاء بسبب الحالة المطرية ساهم في تأجيل المباراة الأخرى.

العين يسعى إلى مواصلة نتائج الذهاب الإيجابية (نادي العين)

عانى الهلال من غياب الصربي ميتروفيتش هداف الفريق ونجمه الأبرز في خط الهجوم في مرحلة الحسم من الموسم الحالي، وذلك لتعرضه لإصابة عضلية، وبدا الأمر أكثر سوءا بعد إصابة صالح الشهري المهاجم البديل وعدم قدرته على المشاركة في اللقاء السابق بصورة أساسية، إذ أشرك المدرب خيسوس عبد الله الحمدان الذي قدم أداء غير مقنع ساهم في خروجه في الشوط الثاني.

ويتوقع أن يعيد خيسوس صالح الشهري إلى القائمة الأساسية للبحث عن فاعلية أكثر لخط الهجوم والحالة الهجومية التي يبحث عنها الفريق في لقاء العين من أجل التأهل الآسيوي، كما يعول الفريق على الثنائي الأبرز فاعلية في هذا الجانب سالم الدوسري والبرازيلي مالكوم اللذين وضعا بصمتيهما في لقاء الذهاب بهدف لكل لاعب.

البرازيلي مالكوم أحد الأسماء التي تواصل تألقها في فريق الهلال الموسم الحالي، وبدا بتألق أكثر على الجانب التهديفي بعد الإصابة التي تعرض لها ميتروفيتش والأدوار الهجومية الكبيرة التي باتت على عاتقه إضافة إلى سالم الدوسري الذي يعدّ ثاني هدافي الهلال في البطولة القارية خلف الصربي ميتروفيتش.

أما فريق العين الإماراتي فيبدو أن الأرجنتيني هيرنان كريسبو مدرب الفريق سيواصل ذات النهج التكتيكي بالاعتماد على المغربي سفيان رحيمي في خط الهجوم بعد أن قرر استبعاد المهاجم لابا عن قائمة الفريق المغادرة إلى العاصمة الرياض، وهي المباراة الثانية التي يغيب فيها على التوالي بعد أن استبعده في لقاء الذهاب كذلك.

يلعب سفيان رحيمي دوراً كبيراً في مسيرة فريقه بالتألق ببطولة دوري أبطال آسيا بعد أن سجل اللاعب 11 هدفا قادته لصدارة ترتيب الهدافين حتى الآن، منها سبعة أهداف في الأدوار الإقصائية، إذ سجل هدفا في شباك ناساف الأوزبكي دور الستة عشر، ثم ثلاثة أهداف في شباك النصر السعودي بالدور ربع النهائي، وسجل في لقاء الذهاب ثلاثة أهداف في شباك الهلال.

ويبحث رحيمي عن بلوغ الرقم القياسي (13 هدفاً) في البطولة والمسجّل باسم البرازيليين موريكي (غوانغجو إيفرغراندي الصيني، 2013)، وأدريانو (إف سي سيول الكوري الجنوبي، 2016)، والجزائري بغداد بونجاح (السد القطري، 2018).

سيعمل العين على البحث عن زيارة مبكرة لشباك فريق الهلال تقضي على آماله وتمنح الفريق الإماراتي الأمان نحو العبور للنهائي القاري الكبير والاقتراب من العودة لمنصة التتويج بعد غياب طويل، في المقابل فإنه يخشى استقبال هدف يزيد من الضغط، خاصة أن المباراة تقام على أرض الهلال ووسط مساندة جماهيرية كبيرة متوقعة.


إسرائيل تباغت خان يونس... وبراءة أممية لـ«أونروا»


فلسطينيون وسط الدمار الذي خلَّفته القوات الإسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون وسط الدمار الذي خلَّفته القوات الإسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تباغت خان يونس... وبراءة أممية لـ«أونروا»


فلسطينيون وسط الدمار الذي خلَّفته القوات الإسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون وسط الدمار الذي خلَّفته القوات الإسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

في الوقت الذي نفّذ فيه الجيش الإسرائيلي، أمس، هجوماً مباغتاً على منطقة في شرق مدينة خان يونس (جنوب غزة) بعد أسابيع من انسحاب مفاجئ لقواته البرية، برأ تحقيق أممي وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم في الشرق الأدنى «أونروا» من اتهامات تل أبيب لها بتوظيف أشخاص ينتمون إلى «جماعات إرهابية»، وأفاد التحقيق بأن إسرائيل أخفقت في تقديم أدلة تدعم اتهاماتها.

وقال سكان في خان يونس، أمس، إن القوات الإسرائيلية شقت طريقها عائدة إلى المنطقة في مداهمة دفعت السكان الذين كانوا قد عادوا إلى منازلهم للنزوح مجدداّ من المدينة الرئيسية في جنوب قطاع غزة.

بدورها، ذكرت «هيئة البث الإسرائيلية» أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعمل على «توسيع المنطقة الإنسانية» في غزة في إطار التجهيزات لعملية برية في مدينة رفح (أقصى جنوب غزة).

من جهة أخرى، قالت السلطات الطبية الفلسطينية إنها انتشلت عشرات الجثث من «مقابر جماعية» في ساحة مجمع ناصر الطبي في خان يونس، إذ استخرجت 73 جثة جديدة ليرتفع العدد الذي عُثر عليه خلال الأسبوع إلى 283 جثة، مع ترجيحات بزيادة الأعداد.

وطلبت فلسطين عقد اجتماع طارئ لمجلس «جامعة الدول العربية» على مستوى مندوبي الدول الأعضاء في أقرب وقت ممكن، لمناقشة تصاعد الحرب الإسرائيلية على غزة، وهجمات المستوطنين في الضفة الغربية.

إسرائيلياً، أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، استقالة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية بعد إقراره بـ«مسؤوليته» عن إخفاقات إبان هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، الذي شكّل شرارة اندلاع الحرب في قطاع غزة.


التوتر القبلي يصل لشرق السودان


قائد الجيش الفريق البرهان بين جنود القاعدة البحرية في بورتسودان 28 أغسطس (أ.ف.ب)
قائد الجيش الفريق البرهان بين جنود القاعدة البحرية في بورتسودان 28 أغسطس (أ.ف.ب)
TT

التوتر القبلي يصل لشرق السودان


قائد الجيش الفريق البرهان بين جنود القاعدة البحرية في بورتسودان 28 أغسطس (أ.ف.ب)
قائد الجيش الفريق البرهان بين جنود القاعدة البحرية في بورتسودان 28 أغسطس (أ.ف.ب)

أدت تصريحات أدلى بها مسؤول رفيع سابق في جهاز الأمن والمخابرات السوداني، وشكّك خلالها في هوية مكونات أهلية، إلى حالة من التوتر والاحتقان القبلي في شرق البلاد؛ ما دفع القوى السياسية والمدنية إلى وصف التصريحات بـ«العنصرية وتأجيج خطاب الكراهية»، متهمة أنصار النظام السابق بالسعي لتفجير الأوضاع في الإقليم الشرقي بالتزامن مع الحرب الدائرة في البلاد.

ووصف مدير جهاز الأمن بولاية كسلا، اللواء متقاعد بدر الدين عبد الحكم، مكونات قبيلة محددة في شرق السودان بأنهم لاجئون من دولة مجاورة، داعياً إلى سحب الجنسية السودانية منهم فوراً؛ ما أثار غضب هذه الجماعات التي لها ثقل سكاني كبير وممتد في ولايات الشرق الثلاث، وهي البحر الأحمر، وكسلا والقضارف.

ودفعت التصريحات بشباب القبائل المعنية إلى عقد لقاءات جماهيرية في كل من مدينتي بورتسودان وكسلا؛ للمطالبة بإخضاع المسؤول الأمني للمساءلة القانونية على تصريحاته التي تشكك في انتمائهم إلى السودان.

إلى ذلك، تداولت منصات التواصل الاجتماعي السودانية مقطعاً مصوراً لمجموعة من الأشخاص يرتدون زي الجيش قرب مدينة الأُبيّض، وهم يهلّلون ويكبّرون لذبح عدد من الرجال بثياب مدنية، زاعمين أن الضحايا قادة في «قوات الدعم السريع».

وأعلنت قيادة الجيش، بعد حادثة سابقة مشابهة، عن إجراء تحقيق في الجريمة، لكن نتائجه لم تصدر بعد. وندّدت قيادات سياسية ومجموعات حقوقية بالحادثة، وعدّتها «جريمة إرهابية»، بينهم مساعد رئيس حزب «الأمة القومي» صلاح منّاع الذي أكد وقوع الجريمة في مدنية الأُبيّض.


لبنان: باسيل يقصي بوصعب رسمياً من تياره


بوصعب وباسيل يتوسطان مجموعة من العمداء المتقاعدين بعد لقائهم في سبتمبر 2019 (حساب بوصعب في «إنستغرام»)
بوصعب وباسيل يتوسطان مجموعة من العمداء المتقاعدين بعد لقائهم في سبتمبر 2019 (حساب بوصعب في «إنستغرام»)
TT

لبنان: باسيل يقصي بوصعب رسمياً من تياره


بوصعب وباسيل يتوسطان مجموعة من العمداء المتقاعدين بعد لقائهم في سبتمبر 2019 (حساب بوصعب في «إنستغرام»)
بوصعب وباسيل يتوسطان مجموعة من العمداء المتقاعدين بعد لقائهم في سبتمبر 2019 (حساب بوصعب في «إنستغرام»)

انتهت رسمياً علاقة نائب رئيس مجلس النواب اللبناني إلياس بوصعب بـ«التيار الوطني الحر» برئاسة النائب جبران باسيل، وذلك بعد عامين من «الخلافات الصامتة» بينهما، التي توسعت من القيادات الحزبية إلى ممثلي الكتلة البرلمانية، وهو ما يعيد الضوء إلى التوترات الداخلية التي أقصت شخصيات معروفة وبارزة من «التيار»، من غير الإشارة إلى أسبابها.

وبوصعب، الذي كان خلال السنوات الماضية أحد أبرز صقور الكتلة النيابية لـ«التيار»، ومستشاراً أساسياً لرئيس الجمهورية السابق ميشال عون، «لم يعد موجوداً بـ(التيار)»، حسبما قالت مصادر قيادية في «التيار» لـ«الشرق الأوسط»، مشيرة إلى أن بوصعب «منذ أشهر لم يشارك في اجتماعات الكتلة البرلمانية»، وأن العلاقة انتهت «بعد اختلافات عميقة انتهت إلى هذا الانفصال».

وبدا التطور الأخير أقرب إلى «إقصاء» لبوصعب، وأعاد فتح ملف الخلافات داخل «التيار» مع النواب وقيادات حزبية، وذلك إثر الخلافات التي ظهرت إلى العلن في فترة الانتخابات الأخيرة، وعكست تأزماً داخل «التيار»، وأفضت إلى «استقالة» أو «إقالة» أو «استبعاد» 3 نواب سابقين هم: ماريو عون، وزياد أسود وحكمت ديب. وتلت هذه الموجة، موجة أخرى طالت قيادات في «التيار»، وبدأت تخرج إلى العلن منذ تسلم باسيل موقع رئاسة التيار خلفاً للرئيس ميشال عون في عام 2015.

وتضع مصادر قريبة من «التيار» الآن هذه التطورات في إطار «الأمور الحزبية»، نافية أي معلومات تتحدث عن موجة أخرى من التباعد مع نواب آخرين، بعد قضية بوصعب.


غروندبرغ يحث الحوثيين على خفض التصعيد

وزير الدفاع اليمني مجتمعاً في عدن مع البعثة الأممية في الحديدة (أونمها) الخاصة بدعم اتفاق استوكهولم (سبأ)
وزير الدفاع اليمني مجتمعاً في عدن مع البعثة الأممية في الحديدة (أونمها) الخاصة بدعم اتفاق استوكهولم (سبأ)
TT

غروندبرغ يحث الحوثيين على خفض التصعيد

وزير الدفاع اليمني مجتمعاً في عدن مع البعثة الأممية في الحديدة (أونمها) الخاصة بدعم اتفاق استوكهولم (سبأ)
وزير الدفاع اليمني مجتمعاً في عدن مع البعثة الأممية في الحديدة (أونمها) الخاصة بدعم اتفاق استوكهولم (سبأ)

عاد المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، مجدداً إلى مسقط، في سياق مساعيه لدعم خطة السلام التي يأمل أن تطوي صفحة الصراع في اليمن.

وأفاد مكتب غروندبرغ، في تغريدة على منصة «إكس»، بأنه التقى في العاصمة العمانية المتحدث باسم الجماعة الحوثية، وكبير مفاوضيها محمد عبد السلام، كما التقى مجموعة من كبار المسؤولين العُمانيين؛ حيث ناقشوا سبل إحراز تقدم في خريطة الطريق الأممية لليمن، وضرورة خفض التصعيد في منطقة الشرق الأوسط على نطاق أوسع.

إلى ذلك، شدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي، على ضرورة التصدي الدولي للأسلحة الإيرانية المهرَّبة إلى الجماعة الحوثية، وذلك خلال استقباله في الرياض، سفير الولايات المتحدة لدى اليمن ستيفن فاجن. ونقلت وكالة «سبأ» الحكومية أن اللقاء تطرق «إلى هجمات الميليشيات الحوثية الإرهابية على سفن الشحن البحري وخطوط الملاحة الدولية، وتداعياتها الكارثية على الأوضاع المعيشية للشعب اليمني، وشعوب المنطقة، واقتصاداتها الوطنية».


توسيع العقوبات الأوروبية على إيران


اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أمس (د.ب.أ)
اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أمس (د.ب.أ)
TT

توسيع العقوبات الأوروبية على إيران


اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أمس (د.ب.أ)
اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أمس (د.ب.أ)

اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ، أمس، على توسيع العقوبات ضد طهران في أعقاب الهجوم الذي شنّته بالصواريخ الباليستية والمسيّرات على إسرائيل.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، للصحافيين بعد الاجتماع: «توصلنا إلى اتفاق سياسي من أجل توسيع نظام (العقوبات) الحالي للطائرات من دون طيار من أجل تغطية الصواريخ وإمكانية نقلها إلى روسيا». وأضاف أنه سيتم توسيع العقوبات لتشمل تسليم الطائرات المسيّرة والصواريخ إلى وكلاء طهران في المنطقة.

وقبل الاجتماع قالت حجة لحبيب، وزيرة الخارجية البلجيكية، إن العقوبات الجديدة يجب أن تشمل «الحرس الثوري». وأوضحت في تصريحات للصحافيين أن دول التكتل لم تتوصل إلى توافق بعد بشأن الأسس القانونية لتصنيف «الحرس الثوري» منظمة إرهابية. وتابعت قائلة: «سنناقش الأمر معاً».