الأمم المتحدة: ثلث سكان العالم محرومون من الإنترنت في 2023

امرأة تستخدم الكمبيوتر في هذه الصورة التوضيحية التي تم التقاطها في سيدني في 23 يونيو 2011 (رويترز)
امرأة تستخدم الكمبيوتر في هذه الصورة التوضيحية التي تم التقاطها في سيدني في 23 يونيو 2011 (رويترز)
TT

الأمم المتحدة: ثلث سكان العالم محرومون من الإنترنت في 2023

امرأة تستخدم الكمبيوتر في هذه الصورة التوضيحية التي تم التقاطها في سيدني في 23 يونيو 2011 (رويترز)
امرأة تستخدم الكمبيوتر في هذه الصورة التوضيحية التي تم التقاطها في سيدني في 23 يونيو 2011 (رويترز)

لا يزال ثلث سكان العالم في 2023 محرومين من النفاذ إلى الإنترنت، رغم أن عدد الأشخاص المتصلين راهناً بالشبكة بلغ أعلى مستوياته على الإطلاق، بحسب أحدث إحصاءات نشرتها الأمم المتحدة، الثلاثاء.

فوفق وكالة الصحافة الفرنسية، ومنذ الإحصاء الأخير للاتحاد الدولي للاتصالات في عام 2022، تمكّن نحو 100 مليون شخص إضافي من الوصول إلى شبكة الإنترنت، لكن لا يزال هناك 2.6 مليار شخص من المحرومين منها.

وبات 67 في المائة من سكان العالم، أي 5.4 مليار شخص، متصلين بالإنترنت حالياً.

وقالت الأمينة العامة للاتحاد الدولي للاتصالات دورين بوغدان - مارتن في بيان «إن هذا التقدم في الاتصال يمثّل خطوة أخرى في الاتجاه الصحيح».

لكنها عدّت أن التقدم لا يحصل بالسرعة الكافية و«ثمة ضرورة لمواصلة الجهود لتحقيق الاتصال الشامل والفعال بحلول عام 2030».

وأضافت بوغدان - مارتن «لن نوقف جهودنا حتى نعيش في عالم يصبح فيه الاتصال الفعال حقيقة ملموسة لنا جميعاً، بغض النظر عن المكان الذي نعيش فيه».

وفي نتيجة منطقية، يبلغ النمو في نسبة الاتصال بالشبكة أعلى مستوياته في البلدان المنخفضة الدخل، مع زيادة في عدد مستخدمي الإنترنت بنحو 17 في المائة خلال العام الماضي، وفق الاتحاد الدولي للاتصالات. لكنّ البيانات أظهرت أن «أقلّ من ثلث السكان في هذه البلدان يتمتعون بنفاذ إلى الإنترنت».

وتؤكد أحدث التقديرات العالمية أن الزيادة الثنائية الأرقام في نسبة الاتصال بالإنترنت التي لوحظت في عام 2020، عندما حفزتها جائحة كوفيد - 19 وما رافقها من تدابير إغلاق وفترات طويلة من العمل عن بُعد، كانت قصيرة للغاية، على ما يؤكد الاتحاد الدولي للاتصالات.

وهناك عائقان رئيسيان يعوقان التقدم في هذا المجال: فالسكان الذين لا يزالون غير متصلين بالإنترنت هم أيضاً أكثر الفئات التي يصعب الوصول إليها، كما ثمة صعوبات في الانتقال من مجرد النفاذ إلى الإنترنت نحو الاتصال المنتظم والسهل بالشبكة.

وثمة أيضاً عقبات أخرى غالباً ما يُستهان بها، بينها مثلاً سرعات الاتصال البطيئة للغاية، والأسعار المرتفعة للغاية للمعدات والاشتراكات، والافتقار إلى الثقافة الرقمية أو حتى الحواجز الثقافية واللغوية، ولكن أيضا التمييز بين الجنسين، وأحياناً الحرمان من التغذية بالتيار الكهربائي.


مقالات ذات صلة

«يونيسف»: 1 من كل 6 أطفال دون العامين في غزة يعاني من سوء التغذية الحاد

المشرق العربي طفل فلسطيني يتلقى العلاج في مستشفى خاص بالأطفال برفح (د.ب.أ)

«يونيسف»: 1 من كل 6 أطفال دون العامين في غزة يعاني من سوء التغذية الحاد

حذّرت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، السبت، من أن واحداً من كل 6 أطفال تحت سن عامين في غزة يعاني من سوء التغذية الحاد.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
بيئة جانب من جلسة مجموعة النقاش الأولى (ENB)

جمعية الأمم المتحدة للبيئة ترسم مساراً لمستقبل مستدام

اختتمت الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة (UNEA-6) أول من أمس اجتماعاتها في المقر الرئيسي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (يونيب) في نيروبي

هادي حداد (بيروت ) «الشرق الأوسط» (نيروبي )
المشرق العربي الرئيس إيمانويل ماكرون لدى تدشين القرية الأولمبية الخميس في مدينة سان دوني شمال باريس (أ.ف.ب)

باريس تندد بشدة بما حصل في غزة وتطالب بتحقيق مستقل

نددت فرنسا بقوة بما جرى الخميس في غزة وتطالب بتحقيق مستقل لجلاء الملابسات.

ميشال أبونجم (باريس)
المشرق العربي الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش (إ. ب. أ)

غوتيريش يندد بقتل أشخاص في غزة خلال انتظار «المساعدات المنقذة للحياة»

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش ندد بالحادث المميت الذي وقع في شمال غزة اليوم الخميس.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
العالم العربي تراجعت حصص العائلات اليمنية من المعونات الإنسانية بسبب أزمات متعددة خارج البلاد (أ.ف.ب)

الفقر يدفع يمنيين لتقسيط ثمن سلال الغذاء عبر المصارف

دفع اتساع رقعة الفقر عائلات يمنية إلى تقسيط ثمن سلال الغذاء عبر المصارف، في وقت كشف فيه تقرير أممي عن نسبة مرتفعة جداً من الفقر المتعدد الأبعاد.

وضاح الجليل (عدن)

انتخابات إيران... جولة ثانية متوقعة في طهران وسط جدل «الأصوات الباطلة»

إيرانيون يعدون الأصوات في مركز اقتراع بطهران (تسنيم)
إيرانيون يعدون الأصوات في مركز اقتراع بطهران (تسنيم)
TT

انتخابات إيران... جولة ثانية متوقعة في طهران وسط جدل «الأصوات الباطلة»

إيرانيون يعدون الأصوات في مركز اقتراع بطهران (تسنيم)
إيرانيون يعدون الأصوات في مركز اقتراع بطهران (تسنيم)

أعلنت لجنة الانتخابات الإيرانية الانتقال إلى جولة ثانية حاسمة من الاقتراع في دوائر انتخابية بـ14 محافظة، في سيناريو ينتظر العاصمة طهران إلى حد بعيد، نظراً لعدم فوز أي مرشح بالحد الأدنى من الأصوات في الجولة الأولى، التي شهدت امتناعاً قياسياً عن التصويت وإحصاء أصوات باطلة غير مسبوقة، على مدى 45 عاماً.

وقالت لجنة الانتخابات، التابعة لوزارة الداخلية، إنها انتهت من عدّ الأصوات في 198 دائرة انتخابية من أصل 208 في البلاد، لانتخابات 290 عضواً في البرلمان الجديد، بعدما أدلى الإيرانيون بأصواتهم الجمعة، في وقت يتنامى الاستياء العام بسبب المشكلات المعيشية والاقتصادية والقيود المفروضة على الحريات المدنية.

وبموازاة الانتخابات البرلمانية، اقترع الإيرانيون لانتخاب 88 عضواً في مجلس خبراء القيادة، الهيئة التي سيعلن في اجتماعها اسم خليفة المرشد علي خامنئي، إذا تعذرت ممارسة مهامه خلال السنوات الثماني المقبلة.

واكتسبت انتخابات البرلمان، رغم دوره المحدود في إيران، أهمية مضاعفة، لأنها كانت الأولى بعد الاحتجاجات الشعبية الحاشدة التي هزّت البلاد، في سبتمبر (أيلول) 2022، في أعقاب وفاة الشابة مهسا أميني أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق بدعوى «سوء الحجاب».

موظفات في مركز اقتراع في طهران الجمعة (رويترز)

ولم تحسم النتائج في ثلثي مقاعد طهران، و20 دائرة انتخابية في 15 محافظة من أصل 31 محافظة إيرانية. وبدت مؤشرات الانتقال لجولة حاسمة في طهران، فور الانتهاء من فرز 70 في المائة من الأصوات في طهران، في وقت متأخر من مساء السبت. وأكد رئيس لجنة الانتخابات في طهران، علي جوهري، على إمكانية الانتقال إلى جولة حاسمة.

ويتعين على المرشحين المتقدمين على منافسيهم الحصول على 20 في المائة من الأصوات على الأقل للفوز في الانتخابات.

امتناع قياسي

تضاربت المعلومات حول نسبة المشاركة في الانتخابات الإيرانية. ولا تزال لجنة الانتخابات الإيرانية تلتزم الصمت إزاء ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية «إرنا» حول مشاركة 25 مليون إيراني، ما يعادل 41 في المائة من 61 مليون ناخب. وقالت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» إن النسبة بلغت 40 في المائة.

وتؤكد هذه النسبة أدنى مشاركة في الانتخابات منذ ثورة 1979، التي مهدت لقيام الجمهورية الإسلامية في إيران. ويجمع غالبية المرشحين في الداخل الإيراني على أنها مؤشر آخر على تراجع ثقة الإيرانيين بتأثير العملية الانتخابية، خصوصاً مع استمرار الصلاحيات الواسعة لمجلس صيانة الدستور الذي ينظر في طلبات الترشيح.

وانخفضت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية عام 2020 لمستوى قياسي بلغ 42.5 في المائة، في حين شارك نحو 62 في المائة من الناخبين في عام 2016.

ويصعب التحقق من نسبة المشاركة الفعلية، في غياب مراكز رصد واستطلاع مستقلة، في حين تتلقى وسائل الإعلام معلوماتها من صحافة إيرانية تخضع لرقابة مشددة.

إيرانيون يعدون الأصوات في مركز اقتراع بطهران (تسنيم)

وکشف رئيس المركز الاستراتيجي للتقييم والرقابة في مجلس تشخيص مصلحة النظام، یاسر جبرائيلي، عن مشاركة 1813073 شخصاً في طهران، بنسبة 18.1 في المائة، لافتاً إلى أن غالبية ممثلي طهران سيجري تعيينهم في الجولة الثانية.

وبحسب النتائج شبه النهائية، تقاسمت أطراف المعسكر المحافظ قائمة المتقدمين في طهران، أكبر الدوائر الانتخابية الإيرانية، البالغ عدد الناخبين فيها 10 ملايين. وحسب تقديرات مواقع إيرانية، فإن الجولة الثانية في طهران قد تشمل التنافس بين مرشحي التيار المحافظ على مصير 30 مقعداً من أصل 38 في محافظة طهران.

وذكرت وكالة «إرنا» الرسمية أن رجل الدين المتشدد، محمود نبويان، يتقدم المرشحين الفائزين بطهران بـ805 آلاف صوت، ويأتي بعده حميد رسايي بـ446 ألف صوت، وحصد أمير حسين ثابتي منفرد 445 ألف صوت، وحصل محمد باقر قاليباف، رئيس البرلمان الحالي، على 409 آلاف صوت.

ومن بين الثمانية المتقدمين وزير الخارجية الأسبق، منوشهر متقي، الذي حصل على 368 ألف صوت حسب آخر النتائج.

وكانت نسبة المشاركة في العاصمة طهران خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2021 قد بلغت 26 في المائة. وفي الانتخابات البرلمانية قبل 4 سنوات، كانت النسبة في طهران نحو 25 في المائة.

ونسبت إذاعة «صوت أميركا» الفارسية إلى خبراء أن نسبة المشاركة الفعلية تقدر بأقل من 35 في المائة. وقالت الخدمة الفارسية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي فارسي) إن «كثيرين من المنتقدين والمعارضين يعدّون نتائج الانتخابات مؤشراً على فشل المرشد الإيراني علي خامنئي في استقطاب أصوات الرأي العام ومشروعية النظام السياسي».

جدل «الأصوات الباطلة»

وأثارت الأصوات الباطلة جدلاً واسعاً في الانتخابات الإيرانية. واحتلت الأصوات التي كتبت عليها شعارات سياسية، أو أسماء رياضيين وفنانين، المراتب المتقدمة بين المرشحين في بعض المدن الكبرى. وقال الصحافي المحافظ محمد مهاجري إن «نتيجة الانتخابات البرلمانية في أغلب المدن، بما في ذلك كبريات المدن، ومنها طهران، عجيبة وغريبة، أي الأصوات الباطلة صاحبة الرتبة الأولى أو الثانية».

وأفادت مواقع إيرانية أن عدد الأصوات الباطلة في مدينة يزد المحافظة بلغ 29 ألفاً، وجاءت في المرتبة الثانية بعد النائب محمد صالح جوكار الذي حافظ على مقعده بـ81 ألف صوت.

وكتب مراسل وكالة «إيلنا» العمالية، بسيم لاله، على منصة «إكس»، مساء السبت، إنه بعد عدّ 80 في المائة من الأصوات بلغ عدد الأصوات الباطلة في طهران 380 ألفاً. ولفت أيضاً إلى أن نسبة الأصوات الباطلة في مدينة رشت الشمالية تفوقت على محمد رضا نوبخت، الأمين العام لحزب الاعتدال والتنمية، فصيل الرئيس السابق حسن روحاني.

وفي وقت لاحق، كتب المحلل سعيد شريعتي على منصة «إكس» أن «الأصوات الباطلة أحرزت الرتبة الثانية في طهران أكثر من 500 ألف صوت باطل، ما يعادل 27 في المائة من نسبة التصويت». وذکر موقع «بامداد نو» الإصلاحي أن «الأصوات الباطلة في طهران تتراوح من 40 إلى 50 في المائة».

إيرانيون يعدون الأصوات في مركز اقتراع بطهران (تسنيم)

على خلاف هذا، ذكرت بعض قنوات «الحرس الثوري» على تطبيق «تلغرام» أن «نسبة الأصوات الباطلة بلغت 12 في المائة، بمحافظة طهران، على نقيض ما تدوول بشأن 40 في المائة».

وقال عبد الله غنجي، رئيس تحرير صحيفة «همشهري» المقرب من «الحرس الثوري»، إن «سبب انخفاض عدد أصوات صاحب المرتبة الأولى في طهران ليست الأصوات الباطلة إنما العدد الكبير للمرشحين».

وكتب غنجي، على منصة «إكس»: «حقيقة أن أصوات صاحب المرتبة الأولى في طهران قليلة مقارنة بـ1.9 مليون صوت في العاصمة لا يعود ذلك إلى عدد الأصوات الباطلة (...) إنما توزعت الأصوات، بين 3600 منافس، على 10 آلاف و15 ألفاً وبضعة آلاف من الأصوات».

من جانبه، قال حسين دهباشي، مخرج الأفلام الوثائقية، إن «ائتلاف الأصوات الباطلة - بهدوء ووحده - هزم كل القوائم السياسية».

وقال غلام حسین کرباسجي، رئيس تحرير صحيفة «هم ميهن» وأحد وجوه التيار الإصلاحي، إن «سلوك المسؤولين المنفذين للانتخابات جزء من مخاوف الإيرانيين». وبشأن ما إذا كانت الانتخابات تنافسية، قال كرباسجي إنها «التنافس الداخلي بين المحافظين».

وكتبت الصحافية مهسا جزيني، بجريدة «شرق» الإصلاحية، أن «الأصوات الباطلة تكتسب هوية مستقلة بالتدريج، حان الوقت لكي يخصص مقعد لها في البرلمان».

وأشارت وكالة مهر الحكومية إلى «تغيير جلد البرلمان»، بعدما تأكد عدم استمرار 147 نائباً، نحو 50 في المائة من أعضاء البرلمان الحالي.


ما الذي يجعل «الثلاثاء الكبير» مهماً؟

أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)
أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)
TT

ما الذي يجعل «الثلاثاء الكبير» مهماً؟

أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)
أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)

تجري خمس عشرة ولاية أميركية انتخابات «الثلاثاء الكبير» التمهيدية في الخامس من مارس (آذار)، وتشمل ألاباما، وألاسكا، وأركنساس، وكاليفورنيا، وكولورادو، ومين، وماساتشوستس، ومينيسوتا، وشمال كارولاينا، وأوكلاهوما، وتينيسي، وتكساس، ويوتا، وفيرمونت، وفرجينيا. كما سيتم التصويت على أراضي إقليم ساموا الأميركي. ومن المتوقع أيضاً ظهور نتائج المؤتمرات الحزبية الديمقراطية في ولاية أيوا، التي تُجرى عبر الاقتراع عبر البريد.

هناك غموض حول أصل الكلمة، حيث يقول مركز «بيو للأبحاث»، إنها تعود إلى عام 1976، وحينها كان «الثلاثاء الكبير» يشير إلى آخر الانتخابات التمهيدية الكبرى التي كانت تجري في كاليفورنيا، ونيويورك، وواشنطن، وأوهايو. لكن معظم الخبراء يتفقون على أن «الثلاثاء الكبير»، كما نعرفه اليوم، بدأ عام 1988 عندما قررت مجموعة من الديمقراطيين في ولايات جنوب الولايات المتحدة وضع هذا الاسم على العملية التمهيدية الرئاسية بعد فوز الرئيس الجمهوري رونالد ريغان قبل أربع سنوات على المرشح الديمقراطي للبيت الأبيض.

«الثلاثاء الكبير» هو يوم الدورة التمهيدية الرئاسية الأميركية الذي يضم أكبر عدد من الولايات المشاركة. وفي منافسات الحزب الجمهوري، يتنافس 874 مندوباً من أصل 2429، بما في ذلك مندوبو كاليفورنيا وتكساس، وهما الولايتان الأكثر اكتظاظاً بالسكان. ويتطلب الأمر ما لا يقل عن 1215 مندوباً لتأمين الترشيح في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقرر عقده في يوليو (تموز).

سيتم تحديد ما يقرب من ثلث المندوبين الديمقراطيين في الخامس من مارس (آذار) من خلال منافسات الترشيح في 14 ولاية من أصل 15، إلى جانب إقليم ساموا الأمريكي. وفي ألاسكا، سيدلي الديمقراطيون بأصواتهم في السادس من أبريل (نيسان).

توزيع عدد المندوبين الجمهوريين في «الثلاثاء الكبير» عبر الولايات المختلفة هو كما يلي: ألاباما (50)، وألاسكا (29)، وساموا (9)، وأركنساس (40)، وكاليفورنيا (169)، وكولورادو (37)، ومين (20)، وماساتشوستس (40)، ومينيسوتا (39)، ونورث كارولاينا (74)، وأوكلاهوما (43)، وتينيسي (58)، وتكساس (161)، ويوتا (40)، وفيرمونت (17)، وفرجينيا (48).

سيصوت الأميركيون أيضاً لاختيار مقاعد مجلسي الشيوخ والنواب والمجالس التشريعية للولايات، إضافة إلى انتخاب المدعين العامين والقضاة وأعضاء مجلس المدينة.

ستبدأ النتائج في التدفق بمجرد إغلاق الصناديق في الولايات والإقليم، وعادة ما يبدأ فرز الأصوات بحلول الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي لكل ولاية.

يحمل «الثلاثاء الكبير» أهمية كبرى لأنه يمثل أكثر من ثلث المندوبين الذين سيتم تعيينهم للمؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الذي سيعقد في يوليو (تموز) المقبل في مدينة ميلووكي بولاية ويسكنسن.

أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتجمعون بالقرب من شيلبي بارك قبل زيارته للحدود الأميركية - المكسيكية، في إيغل باس بولاية تكساس في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

في المقابل، فإن ترشيح الحزب الديمقراطي أمرٌ مفروغٌ منه بالنسبة للرئيس جو بايدن الذي لا يواجه منافسين؛ إذ يُتوقع أن يتجمع أنصار الحزب الديمقراطي خلف الرئيس بايدن في المؤتمر الوطني للحزب في أغسطس (آب) المقبل في مدينة شيكاغو بولاية إيلينوي. ويحتاج بايدن إلى 1439 مندوباً من إجمالي 3979 مندوباً.

ترمب والقبضة الحديدية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا السبت (أ.ف.ب)

ويظل الرئيس السابق ترمب قادراً على الإمساك بقبضة حديدية على الحزب الجمهوري وعلى تحفيز القاعدة الانتخابية للمشاركة في الانتخابات التمهيدية بنسبة أكبر من مشاركة الديمقراطيين لصالح بايدن.

وقبل «الثلاثاء الكبير»، فاز ترمب بأصوات المندوبين في ميشيغان وميسوري وإيداهو في انتخابات الحزب الجمهوري. وتعزز هذه الانتصارات خطوة ترمب نحو ضمان ترشيح الحزب الجمهوري أمام منافسته السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي. ويحظى ترمب بتأييد نيّات التصويت بنسبة 79 في المائة مقابل 15 في المائة لهايلي، وفق استطلاع موقع «RealClearPolitics». ويتقدم ترمب على بايدن بفارق نقطتين مئويتين، كما يتقدم عليه في الولايات المتأرجحة، بما في ذلك أريزونا وجورجيا وميشيغان ونيفادا وويسكنسن، فيما يتقدم بايدن على ترمب بفارق ضئيل في ولاية بنسلفانيا.

أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)

وأفاد استطلاع للرأي لجامعة هارفارد، بأن ترمب يتفوق على بايدن على المستوى الوطني بفارق 6 نقاط. وقال الاستطلاع إن ترمب يوحّد الجمهوريين بقوة أكثر مما يوحد بايدن الديمقراطيين.

وقد هاجم ترمب مراراً منافسته نيكي هايلي، وقال إنها لا تستطيع التغلب على بايدن أو أي مرشح ديمقراطي آخر، مشيراً إلى أنه يتطلع إلى تحقيق فوز غير مسبوق في «الثلاثاء الكبير»، إلا أن أكبر وأشد انتقاداته وهجماته ركزت على منافسه بايدن الذي اتهمه ترمب في تجمع حاشد في ولاية نورث كارولاينا بالقيام بمؤامرة للإطاحة بالولايات المتحدة الأميركية، وقال إن بايدن يمثل التهديد الحقيقي للديمقراطية ويريد انهيار النظام الأميركي وإبطال إرادة الناخبين الأميركيين.

تحديات أمام نيكي هايلي

السفيرة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي تتحدث خلال تجمع انتخابي في نيدهام بولاية ماساتشوستس السبت (إ.ب.أ)

ربما يكون «الثلاثاء الكبير» الفرصة الأخيرة أمام نيكي هايلي لوقف تقدم ترمب للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض سباق الرئاسة، وسط شكوك كبيرة في قدرتها على ذلك.

وقد حقق ترمب انتصارات متتالية في ولايات إيداهو وميسوري، كما ضمن حصوله على كل المندوبين في ميشيغان بما رفع عدد المندوبين لصالحه إلى 244، في حين لدى هايلي 24 مندوباً فقط، ولذا فإن المرشح الفائز يحتاج إلى ما لا يقل عن 1215 مندوباً لتأمين ترشيح الحزب، وهو ما يجعل ترمب أقرب إلى الفوز بهذا الرقم من المندوبين.

وقد لحقت الهزائم بالمرشحة الجمهورية نيكي هايلي في الانتخابات التمهيدية التي جرت في 27 فبراير (شباط) في ميشيغان، بأكثر من 40 نقطة مئوية، وفي ولايتها كارولينا الجنوبية، عانت هايلي من هزيمة بأكثر من 20 نقطة مئوية.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب ينتقد منافسته نيكي هايلي كما يهاجم الرئيس جو بايدن خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا (رويترز)

وعلى الرغم من الضغوط المتزايدة من ترمب، الذي حثها على الخروج من السباق، لا تزال هايلي ملتزمة بحملتها وتخطط للقيام بجولة واسعة النطاق على مستوى البلاد قبل يوم «الثلاثاء الكبير»، وقد كشفت حملتها النقاب بشكل استراتيجي عن فريق قيادي في جورجيا، وهي ولاية من المقرر إجراء انتخابات تمهيدية مهمة فيها في 12 مارس (آذار). وسيكون فوز ترمب بانتخابات «الثلاثاء الكبير» نهاية الطريق أمام هايلي إذا لم تنجح حملتها في إحداث تغيير في قبضة ترمب الحديدية على الحزب.

وقد نجحت حملة هايلي في جمع 12 مليون دولار من التبرعات في شهر فبراير وقبلها جمعت 16.5 مليون دولار في يناير (كانون الثاني)، ويقول القائمون على الحملة إن جانباً كبيراً من الجمهوريين يرفضون سياسات ترمب المثيرة للانقسام والسياسات الانعزالية. وتراهن حملة هايلي على أصوات المعارضين لترمب والمستقلين. وقد انتقدت هايلي، ترمب، ووصفته بأنه أقل قابلية للفوز بالانتخابات عند مواجهة بايدن، مشيرة إلى أن مشاكله القانونية ستكون بمثابة عوائق في مسار الحملة الانتخابية ومشكلة كبيرة للجمهوريين.

بايدن ومخاوف السن المتقدمة

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث للصحافة قبل مغادرته البيت الأبيض إلى المنتجع الرئاسي في كامب ديفيد بولاية ماريلاند الجمعة (أ.ف.ب)

في الجانب الديمقراطي، لا تزال المخاوف بشأن سن الرئيس بايدن تشكل تهديداً عميقاً لمحاولته إعادة انتخابه، وفقاً لاستطلاع للرأي أجرته صحيفة «نيويورك تايمز»، بالتعاون مع كلية سيينا. وتفيد نتائج الاستطلاع بأن غالبية الناخبين الذين دعموه في انتخابات عام 2020 يقولون إنه بات الآن أكبر سناً من أن يقود البلاد بفاعلية. ورأى 61 في المائة أنهم يعتقدون أنه «متقدم في السن»، بحيث لا يمكنه أن يكون رئيساً فعالاً.

وتمتد الشكوك بشأن عمر بايدن عبر الأجيال والجنس والعرق والتعليم، مما يؤكد فشل الرئيس في تبديد المخاوف داخل حزبه وهجمات الجمهوريين التي تصوره على أنه خرف. ورأى 73 في المائة من جميع الناخبين المسجلين أنه أكبر من أن يكون فعالاً، وأعرب 45 في المائة عن اعتقادهم بأنه لا يستطيع القيام بهذه المهمة.

السيدة الأولى جيل بايدن تتحدث إلى أنصارها يوم السبت 2 مارس 2024 في لاس فيغاس خلال حدث «النساء من أجل بايدن- هاريس» لحثهن على التصويت لصالح بايدن، وكان هذا الحدث جزءاً من برنامج وطني لتنظيم وتعبئة الناخبات (أ.ب)

تشير استطلاعات الرأي السابقة إلى أن تحفظات الناخبين بشأن عمر بايدن زادت بمرور الوقت. وفي ست ولايات حاسمة تم استطلاعها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، قال 55 في المائة ممن صوتوا لصالحه في انتخابات عام 2020، إنهم يعتقدون أنه أكبر من أن يكون رئيساً فعالاً، وهي زيادة حادة عن 16 في المائة من الديمقراطيين الذين شاركوا هذا الاستطلاع. وإذا أعيد انتخابه في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، سيحطم بايدن رقمه القياسي أكبر رئيس أميركي سناً في منصبه، وسيكون عمر بايدن 86 عاماً بنهاية ولايته الثانية.

غضب الجالية العربية

حملة الجالية العربية والمسلمة لحث الناخبين على التصويت بـ«غير ملتزم» اعتراضاً على انحياز بايدن لإسرائيل في الحرب ضد غزة (أ.ف.ب)

ولا يتعلق الأمر بعمر بايدن المتقدم فقط، فقد أشارت صحيفة «واشنطن بوست» إلى أن هناك رد فعل عنيفاً يلوح في الأفق بالنسبة للرئيس الحالي في انتخابات «الثلاثاء الكبير»، إذا اتجهت نصف الولايات المشاركة في الانتخابات الرئاسية إلى التصويت بـ«غير ملتزم» في بطاقة الاقتراع مما يشير إلى اتساع ثورة الناخبين اليساريين التي انطلقت شراراتها في ولاية ميشيغان، الأسبوع الماضي، بعد حملة شنتها الجالية العربية والمسلمة. وقد حصدت الحملة في ولاية ميشيغان 101 ألف صوت تحت خانة «غير ملتزم»، وهو ما مثّل خمسة أضعاف التصويت بما جرى في انتخابات تمهيدية سابقة.

وينظم الناشطون الذين أطلقوا حملة ميشيغان إلى حث الناخبين على التصويت بـ«غير ملتزم» في ولايات ماساتشوسيتس ومينيسوتا وكولورادو ونورث كارولاينا وتينيسي وفيرمونت ومين وألاباما، وكلها ولايات توجد على بطاقة التصويت الخاصة بها عبارة «غير ملتزم».

وأشارت تقارير صحافية إلى أن الأميركيين المسلمين والناخبين الشباب يبتعدون عن بايدن بسبب انحيازه لإسرائيل في الحرب ضد غزة، كما توجد نسبةٌ مقلقةٌ من الناخبين السود يعترضون أيضاً على تعامل بايدن مع الحرب على غزة.

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


أنباء طلب إيران إنشاء قاعدة بحرية بالسودان تثير تضارباً

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يصافح وزير الخارجية السوداني علي الصادق في طهران الشهر الماضي (الرئاسة الإيرانية)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يصافح وزير الخارجية السوداني علي الصادق في طهران الشهر الماضي (الرئاسة الإيرانية)
TT

أنباء طلب إيران إنشاء قاعدة بحرية بالسودان تثير تضارباً

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يصافح وزير الخارجية السوداني علي الصادق في طهران الشهر الماضي (الرئاسة الإيرانية)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يصافح وزير الخارجية السوداني علي الصادق في طهران الشهر الماضي (الرئاسة الإيرانية)

أثارت تقارير إعلامية تحدثت عن أن «إيران طلبت من الجيش السوداني إنشاء قاعدة عسكرية على ساحل البحر الأحمر» تضارباً في الأوساط السودانية. وأفادت صحيفة «وول ستريت جورنال»، الأحد، نقلاً عمن وصفته بأنه مسؤول استخباراتي ومستشار لقائد الجيش يُدعى أحمد محمد حسن، أن «السودان رفض عرضاً إيرانياً لإقامة قاعدة عسكرية مقابل دعم وتسليح أكبر»، غير أن وسائل إعلام محلية سودانية نقلت عن متحدث باسم الجيش السوداني نفيه لوجود مثل هذا العرض. ويعاني السودان حرباً ضارية منذ قرابة العام، تدور بين الجيش الذي يقوده رئيس «مجلس السيادة» عبد الفتاح البرهان، وقوات «الدعم السريع» بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي).

وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، كشفت تقارير، لم ينفها الجيش السوداني، عن تلقيه مسيّرات إيرانية لتعضيد موقفه في المعارك ضد «الدعم السريع»، وفي أعقاب ذلك زار وزير الخارجية السوداني علي الصادق، طهران لإجراء مشاورات مع المسؤولين الإيرانيين، وذلك في إطار مساعي البلدين لتسريع وتيرة استعادة العلاقات بينهما.

مواصفات مُسيّرات «مهاجر 6»

ووفق الصحيفة الأميركية، فإن المسؤول الاستخباراتي السوداني، قال إن «إيران زودت الجيش السوداني بطائرات مُسيَّرة متفجرة لاستخدامها في قتاله ضد المتمردين، وعرضت تقديم سفينة حربية تحمل مروحية إذا منحها الإذن بإقامة القاعدة». لكن موقع «السوداني» الإخباري المحلي، نقل عن الجيش السوداني أنه «ينفي وجود مثل هذا العرض».

كما استبعدت مصادر على صلة وثيقة بجهاز الاستخبارات العسكرية للجيش السوداني، وجود مثل هذا العرض، وعدّت ذلك «مناورة من البرهان، تُعبر عن حالة الاستياء من الموقف الإقليمي والدولي الذي يرى (قائد الجيش) أنه يتخذ موقفاً محايداً من الصراع الدائر في بلاده، ويدعو إلى حل سلمي». ومع ذلك، فإن المصادر عادت وقالت لـ«الشرق الأوسط» إنه «ربما تكون إيران طرحت العرض خلال زيارة وزير الخارجية السوداني إلى طهران في فبراير (شباط) الماضي، لكن السلطة السودانية الحالية تدرك أن ذلك سيفجر عداءات في المنطقة من حولها». وقيّمت المصادر أن «زيارة المسؤول الحكومي إلى طهران في حد ذاتها كانت مناورة من الجيش السوداني، أراد عبرها إرسال رسائل تحذيرية موجهة إلى دول بعينها في المنطقة تقف إلى جانب (الدعم السريع)، بأنه يملك مساحة للمناورة يمكن أن تخلط الأوراق في ظل التوترات في البحر الأحمر». وأشارت إلى أن «قادة الجيش السوداني على علم بأن إيران لا يمكن أن تقدم لهم (دعماً غير محدود) مقابل لا شيء، وأرادوا من خلال إعادة العلاقات معها في هذا التوقيت خلق حالة توازن في المنطقة، في ظل الشعور بعدم وجود دولة على استعداد لدعمهم عسكرياً». وفي أواخر يناير الماضي، أعلنت قوات «الدعم السريع»، إسقاط ثلاثة مسيّرات قالت إنها «إيرانية الصنع» من طراز «مهاجر 6» استخدمها الجيش السوداني.


فرستابن الأب: فريق رد بول «سيتدمر» برئاسة هورنر

يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)
يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)
TT

فرستابن الأب: فريق رد بول «سيتدمر» برئاسة هورنر

يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)
يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)

نسبت صحيفة «ديلي ميل» اللندنية إلى يوس فرستابن، والد بطل العالم في سباقات «فورمولا 1» للسيارات، ماكس فرستابن، قوله مساء السبت، إن فريق رد بول ربما «ينفجر» إن لم يرحل رئيسه الحالي كريستيان هورنر.

وبرّأت لجنة تحقيق مستقلة، الأسبوع الماضي، هورنر (50 عاماً) وهو بريطاني، من ادعاءات بإساءة التصرف بحق موظفة في الفريق، ورفضت شكوى الأخيرة.

وسيطرت التحقيقات مع هورنر على المشهد قبل انطلاق موسم «فورمولا 1»، لكن رئيس رد بول ظلّ في بؤرة الضوء بعد انتشار رسالة إلكترونية مجهولة المصدر على نطاق واسع تتحدث عن وجود أدلة قُدّمت إلى التحقيقات.

وقال فرستابن الأب، وهو منافس سابق في «فورمولا 1» أيضاً للصحيفة البريطانية: «يوجد توتر هنا، بينما يستمر هو في المنصب».

وتابع: «الفريق يواجه خطر التمزق ولا يمكن استمرار الوضع الحالي. سينفجر الفريق. إنه يلعب دور الضحية بينما هو السبب في المشكلة».

ولم يتسنَّ على الفور الاتصال بهورنر للتعليق، بينما لم يرد المتحدث باسم الفريق على طلب للتعليق.

وفاز فرستابن بطل المواسم الثلاثة الماضية بسباق البحرين، وهو الجولة الأولى من الموسم الحالي في حلبة الصخير، مساء السبت.

وهذا هو الانتصار رقم 55 في مسيرة فرستابن، وجاءت جميعها مع رد بول.

وبعد السباق قال هورنر للصحافيين؛ رداً على سؤال عن الرسالة المجهولة، إنه لن يعلق على «الدوافع التي يمكن أن تكون لدى أي شخص للقيام بهذا».

وأضاف قوله: «أحظى بدعم أسرة رائعة، وزوجة رائعة، وفريق رائع، وكل من في الفريق، وتركيزي ينصب على السباقات والفوز بها، وتقديم أفضل ما لدي».

ونفى فرستابن الأب أي علاقة له بالرسالة المجهولة قائلاً: «هذا هراء. لماذا قد أفعل هذا بينما يتفوق ماكس هنا؟».


الإصابة قد تحرم أسكوتلندا من جهود ماكغريغور

ماكغريغور قائد سيلتك الأسكوتلندي (غيتي)
ماكغريغور قائد سيلتك الأسكوتلندي (غيتي)
TT

الإصابة قد تحرم أسكوتلندا من جهود ماكغريغور

ماكغريغور قائد سيلتك الأسكوتلندي (غيتي)
ماكغريغور قائد سيلتك الأسكوتلندي (غيتي)

تحوم الشكوك حول مشاركة كالوم ماكغريغور قائد سيلتك، مع منتخب أسكوتلندا في المباراتين الوديتين أمام هولندا وآيرلندا الشمالية في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وخرج ماكغريغور بين شوطي المباراة التي اكتسح فيها سيلتك ضيفه دندي يونايتد 7 - 1، الأحد، بسبب مشكلة في وتر أخيل أو في ربلة الساق، وفق ما أكد مدربه برندان روجرز.

وقال روجرز بعد المباراة: «اللاعب سيخضع لأشعة أخرى، يوم الأربعاء. لا أعتقد أنه سيغيب طويلاً، لكن ربما يمتد غيابه حتى فترة روزنامة المباريات الدولية».

ولدى سؤاله عن احتمالية غياب اللاعب عن المباراتين الوديتين لمنتخب أسكوتلندا، أوضح روجرز: «لا أعرف، ربما سيخضع لأشعة أخرى، يوم الأربعاء، وستتضح الأمور حينها».


حقوق الفلسطينيين في صدارة المباحثات الخليجية مع مصر والمغرب والأردن

جانب من الاجتماع الوزاري لدول الخليج مع وزير الخارجية المغربي في الرياض (واس)
جانب من الاجتماع الوزاري لدول الخليج مع وزير الخارجية المغربي في الرياض (واس)
TT

حقوق الفلسطينيين في صدارة المباحثات الخليجية مع مصر والمغرب والأردن

جانب من الاجتماع الوزاري لدول الخليج مع وزير الخارجية المغربي في الرياض (واس)
جانب من الاجتماع الوزاري لدول الخليج مع وزير الخارجية المغربي في الرياض (واس)

تصدَّر ملف حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته، وتطورات الأوضاع في قطاع غزة ومحيطه، المباحثات التي عُقِدت على مستوى وزراء الخارجية، في مقر الأمانة العامة لـ«مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، بالعاصمة السعودية، الرياض، (الأحد)، وجمعت دول «مجلس التعاون الخليجي»، مع مصر، والمغرب، والأردن.

وجدّدت الاجتماعات الوزارية الثلاثة التي عُقِدت بشكل منفصل (كلّ على حدة) التأكيد على أهمية الوقف الفوري لإطلاق النار، واتخاذ الخطوات الجادة والعاجلة لضمان تأمين الممرات الإغاثية لإيصال المساعدات الإنسانية والغذائية والطبية العاجلة لقطاع غزة.

وشهدت الاجتماعات بحث الجهود المبذولة لوقف الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي، وتحديداً القانون الدولي الإنساني، في قطاع غزة ومدينة رفح، ودعم مسار السلام بما يضمن حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات ذات الصلة.

وأكّد سامح شكري وزير الخارجية المصري أن «الحرب في غزة ألقت بظلالها على أمن المنطقة ككل، وامتد التصعيد في غزة إلى البحر الأحمر وباب المندب»، واصفاً ما يجري في قطاع غزة اليوم بـ«المخطَّط الممنهج لتصفية القضية الفلسطينية».

وشدّد شكري، خلال كلمته في الاجتماع، على أن «الحلول الأمنية للصراع لم تقدم للمنطقة سوى الدمار»، وأن الصراع القائم لا حل له إلا «بإقامة دولة فلسطينية».

جانب من الاجتماع الوزاري لدول الخليج مع وزير الخارجية المصري في الرياض (واس)

من جانبه، نوّه وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، بأهمية هذا الاجتماع، وعَدَّه «فرصة للتباحث في مسار الشراكة الاستراتيجية القائمة منذ 2011، وللتشاور والتنسيق حول القضايا الإقليمية، في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة، والتهديدات الخارجية السلبية في الشؤون العربية، وتهديدات الجماعات الانفصالية».

وشدد بوريطة على موقف بلاده الداعي إلى وقف فوري لإطلاق النار، وإيصال المساعدات إلى سكان غزة، وإطلاق عملية سياسية تُفضي إلى إقامة دولة فلسطينية، لافتاً إلى التباحث حول التهديدات المرتبطة بالتدخلات في الشؤون الداخلية، والمرتبطة بالتهديدات الانفصالية.

ووصف بوريطة العلاقات المغربية - الخليجية بالروابط العميقة والأخوية والوثيقة، وعدَّها نموذجاً مشرِّفاً يُقتدى به في العلاقات بين الدول العربية، وهي علاقات مستقرة يطبعها التنسيق التام.

ولفت وزير الخارجية المغربي إلى خطاب الملك محمد السادس في «قمة الرياض»، أبريل (نيسان) 2016، وعدَّه محطة فاصلة ومرجعاً للعلاقات المغربية - الخليجية، حيث أكد العاهل المغربي أنه «رغم المسافات الجغرافية التي تفصل بيننا، توحِّدنا روابط قويَّة لا ترتكز فقط على اللغة والدين والحضارة، وإنما تستند أيضاً على التشبث بالقيم والمبادئ والتوجهات نفسها».

جانب من الاجتماع الوزاري لدول الخليج مع وزير الخارجية الأردني في الرياض (واس)

وأشار بوريطة إلى أن هناك فرصة، بعد أن بلغت هذه الشراكة درجة من النضج «لتطوير إطارها المؤسساتي وآليات عملها ومحتواها الاستراتيجي».

من جانبٍ آخر، قال أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني إن «الجميع يواجه التحدي الأكبر في المنطقة، وهو استمرار العدوان الإسرائيلي الوحشي على غزة»، وتابع: «نعمل من أجل وقف هذا العدوان وإيصال المساعدات الإنسانية الكافية للفلسطينيين الذين يواجهون المجاعة».

وأكد الصفدي على تطلع بلاده «للعمل ليس فقط على تطوير العلاقات الثنائية، لكن أيضاً من أجل إنهاء هذا العدوان وإيجاد أفق حقيقي لتحقيق السلام العادل والشامل الذي لن تنعم منطقتنا بالاستقرار ما دام هذا الاحتلال مستمراً».

ووجَّه محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر، الشكر إلى مصر على «ما تبذله من جهود لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة عبر معبر رفح»، وتابع آل ثاني أن «مباحثات (مجلس التعاون) مع مصر ما هي إلا رغبة لتعزيز الارتقاء بالعلاقات بين دول المجلس ومصر إلى مزيد من النمو والازدهار».

وأشار آل ثاني إلى أن هذا الاجتماع «يجسّد الحرص المشترك في استمرار التعاون وتعزيز التباحث، بُغية الارتقاء بالعلاقات بين دول المجلس والمغرب إلى آفاق أرحب، وذلك من خلال خطة العمل المشترك بين دول المجلس والمملكة المغربية»، وجدّد آل ثاني التأكيد على «دعمنا وموقفنا الثابت من مغربية الصحراء ووحدة أراضيها، بما يضمن أمن واستقرار المملكة المغربية، وفقاً لقرار (مجلس الأمن) رقم (2703)».

وزراء خارجية دول الخليج مع وزير الخارجية المصري عقب الاجتماع (واس)

وهنَّأ رئيس الوزراء القطري المغرب بفوزه بحق استضافة بطولة «كأس العالم لكرة القدم 2030»، معبّراً عن الدعم الكامل والاستعداد للمساعدة في التنظيم.

من جهته، أشار جاسم البديوي الأمين العام لـ«مجلس التعاون الخليجي»، إلى أن دول «مجلس التعاون» تولي أهمية كبيرة لعلاقاتها مع مصر التي تشكّل بالنسبة لدول «مجلس التعاون»، «بُعداً عربيّاً مهمّاً، وشريكاً أخويّاً استراتيجيّاً لا غنى عنه».

وجدّد الأمين العام لـ«مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، التأكيد على أهمية العلاقات الاستراتيجية بين «مجلس التعاون» والمغرب، وتنفيذ خطة العمل المشترك، بما يسهم في تعزيز العلاقات على جميع المستويات، كما أكّد «مواقف المجلس وقراراته الثابتة والداعمة لمغربية الصحراء»، مشيداً في الوقت ذاته بمبادرة الدول الأفريقية الأطلسية التي أطلقها العاهل المغربي، و«الإصلاحات الكبرى التي يقودها صاحب الجلالة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية».

وخلال كلمته، شدَّد البديوي على وقوف دول «مجلس التعاون لدول الخليج العربية» إلى جانب الشعب الفلسطيني «في ظل ما يتعرض له قطاع غزة ومحيطه»، وتابع البديوي بأن المجلس يطالب «بالوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات العسكرية الإسرائيلية، وضمان توفير وصول كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية والاحتياجات الأساسية لسكان غزة، ويطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف جاد وحازم لتوفير الحماية للمدنيين في قطاع غزة».


مصريون يتندرون على «اللبن» مع ارتفاع سعره

أحد منافذ «أهلاً رمضان» الحكومية في مصر (الشرق الأوسط)
أحد منافذ «أهلاً رمضان» الحكومية في مصر (الشرق الأوسط)
TT

مصريون يتندرون على «اللبن» مع ارتفاع سعره

أحد منافذ «أهلاً رمضان» الحكومية في مصر (الشرق الأوسط)
أحد منافذ «أهلاً رمضان» الحكومية في مصر (الشرق الأوسط)

«واحد راح يشتري كيلو لبن لقاه ارتفع 3 جنيهات، فسأل البائع ليه ده الدولار نزل؟ قاله: الجاموسة غير مقتنعة!»... «نكتة سوشيالية» فرضت نفسها بقوة على فضاء التواصل الاجتماعي في مصر، الأحد، لتنتشر سريعاً بين المستخدمين، في إشارة إلى ارتفاع أسعار اللبن الطبيعي والمُعلب في الأسواق بشكل كبير خلال الأيام الفائتة، ومعها تصدر هاشتاغ «كيلو اللبن»، الترند خلال الساعات الماضية.

وتجاوز سعر لتر اللبن الطبيعي 30 جنيهاً بالأسواق، في حين تجاوز كيلو اللبن المُعلب في السلاسل التجارية 42 جنيهاً. وهو ما جاء بالتزامن مع تحديد وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية أسعار السلع الأساسية في الأسواق اعتباراً من السبت، وجاء أقصى سعر لكيلو اللبن المعلب 42 جنيهاً.

وجاءت تلك التهكمات والتفاعلات على «السوشيال ميديا» في ظل تراجع سعر الدولار في السوق الموازية (السوداء) خلال الأيام الماضية، بالتزامن مع إعلان الحكومة المصرية عن توقيعها الأسبوع الماضي عقد تطوير مشروع منطقة «رأس الحكمة» بشراكة إماراتية، واستثمارات قُدرت بنحو 150 مليار دولار خلال مدة تطوير المشروع، وتسلم الدفعة الأولى للمشروع بقيمة 10 مليارات دولار.

ويبلغ السعر الرسمي للدولار في مصر 30.9 جنيه مصري، في حين بلغ سعره في السوق الموازية (السوداء) نحو 45 جنيهاً في المتوسط، مسجلاً انخفاضاً لافتاً بعد أن تجاوز سعره الـ70 جنيهاً، الشهر الماضي، بحسب وسائل إعلام محلية.

وتندر البعض على أسعار اللبن، راصدين تطور سعره، ليعده أحد الحسابات أنه «لبن العصفور».

وإلى جانب اللبن، تفاوتت أسعار السلع الأساسية، الأحد، في الأسواق، ففي حين شهدت بعض الأسعار تراجعاً، ارتفع سعر لتر الزيت بنحو جنيهين ونصف الجنيه، وكيلو الفول المعبأ بنحو 5 جنيهات، في حين استمر ارتفاع السكر في الأسواق؛ إذ وصل سعر الكيلو إلى 60 جنيهاً في بعض الأسواق مع ندرة وجوده، بحسب ما رصدته وسائل إعلام محلية.

وهو ما أثار تساؤل الكثير من المواطنين عن أسباب تلك الزيادات، رغم صدور قرار حكومي بشأن تحديد ضوابط تداول 7 سلع استراتيجية، هي: زيت الخليط، ومنتجات الألبان، والسكر، والأرز، والمكرونة، والفول، والجبن الأبيض، والذي دخل حيز التنفيذ أول مارس (آذار) الحالي؛ إذ يقضي بإلزام الشركات المصنعة وكافة أصحاب المحال والسلاسل التجارية بطباعة الأسعار على كافة السلع أو تسعير السلع.

الخبير الاقتصادي المصري، أشرف غراب، نائب رئيس الاتحاد العربي للتنمية الاجتماعية بمنظومة العمل العربي بجامعة الدول العربية لشؤون التنمية الاقتصادية، قال لـ«الشرق الأوسط»، إنه رغم تراجع سعر الدولار بالسوق السوداء فإن أسعار السلع ما زالت مرتفعة، وهذا يرجع إلى أن التجار لا يزالون يبيعون السلع على أساس أنهم اشتروها بسعر صرف دولار مرتفع كان يتخطى السبعين جنيهاً.

وأوضح أن بعض التجار كان لديه سلع مخزنة، ظناً منهم أن سعرها سيرتفع الفترة المقبلة، لكنهم تفاجأوا بصفقة «رأس الحكمة»، التي عملت على وجود الدولار بالبنوك وانهياره بالسوق السوداء، ورغم ذلك يصرون على الزيادة؛ لأن التجار اعتادوا على تطبيق قاعدة أن «ما يرتفع سعره لا ينخفض».

ارتفاعات الأسعار تفاعل معها كذلك البرلمان المصري عبر طلبات الإحاطة المتتابعة؛ إذ طالب النائب سيد حنفي طه، عضو مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان)، الأحد، بالإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة في كل ما يتعلق بسياسات تحديد أسعار الحديد.

كما طالب النائب أحمد أبو زيد، عضو مجلس النواب، وزارة التموين وجهاز حماية المستهلك بتكثيف الحملات والإجراءات الرقابية الموسعة يومياً على الأسواق والشوادر، ومواجهة الارتفاع في أسعار السلع دون مبرر، أو تخزين السلع بهدف حجبها عن الأسواق، والتأكد من توافرها بالأسعار المناسبة والعادلة للمواطنين دون مغالاة، حتى تعود الأسعار لمعدلها الطبيعي ويشعر المواطنون بانخفاضها استعداداً لاستقبال شهر رمضان.

المطالبات البرلمانية يدعمها الخبير الاقتصادي بدوره، مشيراً إلى أنه عند انهيار سعر صرف الدولار بالسوق السوداء فمن المفترض أن يخفض التجار أسعار السلع؛ لأن التجارة هي عبارة عن مكسب وخسارة، إلا أن هناك إصراراً من التجار على احتكار السلع وبيعها بأسعار مرتفعة، وهذا يتطلب سرعة تنفيذ قرار تحديد سقف سعر السلع الأساسية الـ7 التي أقرها مجلس الوزراء، مع إضافة الكثير من السلع إليها، وفرض رقابة شديدة على الأسواق لمتابعة تنفيذ التسعير وتطبيق القانون بقوة على المخالفين.


«إن بي إيه»: رغم رقم جيمس «القياسي»... ليكرز يقع في فخ دنفر ناغتس

جيمس أصبح أول لاعب يتخطى حاجز 40 ألف نقطة (أ.ب)
جيمس أصبح أول لاعب يتخطى حاجز 40 ألف نقطة (أ.ب)
TT

«إن بي إيه»: رغم رقم جيمس «القياسي»... ليكرز يقع في فخ دنفر ناغتس

جيمس أصبح أول لاعب يتخطى حاجز 40 ألف نقطة (أ.ب)
جيمس أصبح أول لاعب يتخطى حاجز 40 ألف نقطة (أ.ب)

واصل «الملك» ليبرون جيمس، الهداف التاريخي لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، تحسين أرقامه القياسية، وبات أول لاعب يتخطى حاجز 40 ألف نقطة في التاريخ بتسجيله 26 نقطة لفريقه لوس أنجليس ليكرز في سلة ضيفه دنفر ناغتس حامل اللقب عندما خسر 114 - 124، السبت.

على ملعب «كريبتو كوم أرينا» في لوس أنجليس، كان جيمس البالغ من العمر 39 عاماً، والذي يخوض موسمه الـ21 في الدوري، بحاجة إلى 9 نقاط فقط لبلوغ حاجز 40 ألف نقطة، وحققه في الربع الثاني قبل أن ينهي المباراة بـ26 نقطة مع 9 تمريرات حاسمة لم تكن كافية لتجنيب فريقه الخسارة.

ووصف جيمس الذي انتزع صدارة الهدافين التاريخيين للدوري من كريم عبد الجبار (38390 نقطة) في فبراير (شباط) 2023، هذا الجهد التاريخي بأنه «حلو ومر» في الوقت نفسه؛ لأن فريقه خسر اللقاء أمام تألق لافت من الصربي نيكولا يوكيتش صاحب «دابل دابل» مع 35 نقطة و10 متابعات و7 تمريرات حاسمة.

وقال جيمس: «كوني أول لاعب يحقق مثل هذا الإنجاز أمر رائع جداً في هذا الدوري؛ لأنك تعرف التاريخ فقط، وتعرف الأهمية التي تأتي من خلال الدوري»، مضيفاً: «لكن الشيء الرئيسي دائماً هو الفوز، وقد كرهت تحقيق هذا الإنجاز في هزيمة، خصوصاً أمام فريق يلعب بشكل جيد جداً».

دنفر ناغتس فاز على لوس أنجليس ليكرز 124 - 114 (رويترز)

وتابع المتوج بلقب الدوري 4 مرات ومثلها بوصفه أفضل لاعب: «لقد لعبنا كرة سلة جيدة، لكننا لم نتمكن من إنهاء المباراة. كان الأمر حلواً ومراً، لكنني استمتعت بكل لحظة على الرغم من ذلك، عندما كنت على أرضية الملعب».

وسجل جيمس 13 نقطة في الربع الأخير، لكن ناغتس نجح في حسمه لصالحه بفارق 10 نقاط (35 - 25)، وهو الفارق الذي أنهى به نتيجة المباراة لصالحه بعدما فرض التعادل (89 - 89) في نهاية الربع الثالث.

وبلغ جيمس الحاجز التاريخي 40 ألف نقطة بعد دقيقة و21 ثانية على انطلاق الربع الثاني، عندما عزز تقدم فريقه 37 - 32. وقد صفق الجمهور لجيمس بحفاوة بالغة خلال فترة الوقت المستقطع، وجرى سحب على الكرة التي سجل منها سلته التاريخية.

وقال جيمس: «كل الاحترام والكثير من الولاء لقاعدة مشجعي ليكرز؛ لأنهم أظهروا لي هذا الحب خلال فترة التوقف».

ورداً على سؤال عما إذا كان يعتقد أن لاعباً آخر في الدوري يمكن أن يصل إلى حاجز 40 ألف نقطة، أجاب جيمس: «ليست لديّ أي فكرة. عليك أن تلعب المباريات فترة طويلة، وأن تحظى ببعض الحظ الجيد فيما يتعلق بالإصابات وأشياء من هذا القبيل. عليك أن تعتني بجسدك. عليك أن تكون حاضراً في الملعب، ثم عليك أن تكون منتجاً أيضاً».

وعلق مدرب ليكرز دارفين هام على إنجاز نجمه قائلاً: «أنا سعيد من أجله. لقد كان إنجازاً هائلاً. كنت أتمنى أن نحقق الفوز لنستمتع بذلك، لكني أرفع له القبعة. مسيرة مذهلة ومستمرة حتى يومنا هذا».

ورفع حامل اللقب سلسلة انتصاراته المتتالية إلى 6 رافعاً رصيده إلى 42 فوزاً في 61 مباراة في المركز الثالث للمنطقة الغربية، بينما مُني ليكرز بخسارته الـ29 في 62 مباراة، ليبقى في المركز العاشر للمنطقة نفسها.

وقال يوكيتش: «أنا سعيد لأننا نلعب بشكل جيد. نحن نفعل الأشياء التي نريد القيام بها، وتعجبني الطريقة التي نلعب بها الآن».


هل يمكن أن ينظر تشيلسي مرة أخرى إلى توخيل أو ساري؟

توخيل يأمل في ختام مسيرته مع البايرن بأفضل صورة (أ.ب)
توخيل يأمل في ختام مسيرته مع البايرن بأفضل صورة (أ.ب)
TT

هل يمكن أن ينظر تشيلسي مرة أخرى إلى توخيل أو ساري؟

توخيل يأمل في ختام مسيرته مع البايرن بأفضل صورة (أ.ب)
توخيل يأمل في ختام مسيرته مع البايرن بأفضل صورة (أ.ب)

عندما يلتقي توماس توخيل وماوريتسيو ساري في دوري أبطال أوروبا، مساء الثلاثاء، قد يُغفر لهما، لحظة يناقشان فيها ماضيهما المشترك، ومستقبلهما.

وقد سبق لكلا الرجلين أن درّب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وتحديداً في تشيلسي، ومن المرجح أن يغادر كل منهما ناديه الحالي في نهاية الموسم. وأعلن توخيل أنه سيغادر بايرن ميونيخ في الصيف، بينما تزداد التوترات بين ساري ولاتسيو.

لكن هل سيعود أي منهما إلى الدوري الإنجليزي الممتاز؟ كيف تغيّرا منذ آخر مرة قاما فيها بدوريات في خطوط التماس الإنجليزية؟ وكيف ينظران إلى الأوقات التي قضياها في إنجلترا؟

لقد طلبنا من خبير كرة القدم الألماني رافائيل هونيجستين، وخبير الدوري الإيطالي جيمس هورنكاسل، مناقشة توخيل وساري، وما قد يأتي بعد ذلك لكليهما.

جيمس هورنكاسل: من ناحية، قال ساري إن مهمة لاتسيو ستكون الأخيرة له. إنه أكبر من توماس توخيل. كانت وظيفته الأولى في عام 1990، لذا فهو يدرّب لفترة طويلة، وهناك جوانب من اللعبة الحديثة لا يحبها حقاً.

من ناحية أخرى، ينتهي عقده مع لاتسيو في أقل من 18 شهراً، وبغض النظر عن مدى شكواه من فقدان اللعبة لروحها، وازدحام المباريات، وحالة الملاعب، وكيف أنه لا يملك الوقت الكافي على الإطلاق. للمدرب، فإن شغفه بكرةِ القدم لا يزال قوياً. من الصعب تصور اعتزاله عند عمر 65 أو 66 عاماً.

رافائيل هونيجستين: أراهن على عودة توخيل أولاً. لقد حصل على سوق أكبر بفضل نجاحه مع تشيلسي. لقد حصل أيضاً على إجادة اللغة الإنجليزية. وعلى الرغم من خصوصياته، فإنه أكثر ظهوراً بوصفه وجهاً للأندية.

هونيجستين: أعتقد بأن تجربة بايرن تركت توخيل مصاباً بكدمات إلى حد ما؛ لأنها المرة الأولى التي تتم إقالته لأسباب كروية بحتة. أعتقد بأننا جميعاً نعلم أن علاقته بمالكي تشيلسي قد انهارت. وكان الأمر نفسه ينطبق على دورتموند. في ماينز، غادر بمحض إرادته. لكن هذه المرة، لم ينجح توخيل حقاً. وأعتقد بأن هذا قد يمنحه وقفة للتفكير.

وفيما يتعلق بسلوكه الشخصي، فقد فوجئت بمدى اهتمامه بالنقد العام، وكيف كان مواكباً للتغطية التلفزيونية. أعتقد بأنه بسبب الاهتمام المتزايد الذي حظي به بايرن، فقد كان أكثر تركيزاً من أي وقت مضى، ولا أعتقد بأنه تعامل مع الأمر كما كنت أتوقع.

لذا، أعتقد بأنه من الغريب أنه قد يكون هناك سبب آخر وراء تفضيل إنجلترا؛ لأنه لا يوجد لديك بايرن ميونيخ، ولديك ليفربول، ولديك مانشستر يونايتد، ثم لديك فرق أصغر. لكن الاهتمام لا يتركز على نادٍ واحد كما كانت الحال في ميونيخ.

أعتقد بأن توخيل قد يجد أنه من الأسهل التعامل معه.

هورنكاسل: ساري لا يزال يدخن. إنه لا يزال مفكراً عميقاً، ولا يزال غاضباً... وكلاهما لا يزال سبباً وراء استمراره في الاستماع إليه. ولا يزال متحمساً للأشياء نفسها. لقد كان دائماً مهتماً بالأدب وركوب الدراجات وكرة القدم الجيدة. في عمر 65 عاماً، من الصعب على أي شخص أن يتغير. تظل عقيدة ساري التكتيكية والاستراتيجية كما هي.

ساري خلال مباراة لاتسيو وفيورنتينا (إ.ب.أ)

لكن كان عليه أن يتأقلم خلال السنوات القليلة الماضية.

على سبيل المثال، في تشيلسي كان الجميع يتوقعون منه أن يجعل تشيلسي يلعب مثل فريقه العظيم نابولي، وبدلاً من ذلك، كان الأمر مملاً للغاية. وانتهى به الأمر ببناء الفريق حول إيدن هازارد. لقد فعل الشيء نفسه في يوفنتوس. لم يتمكّن من جعل الفريق يلعب بشكل جماعي، لذلك كان عليه أن يركع لكريستيانو رونالدو ويتنازل.

في لاتسيو، لديه الهداف الأكثر تهديفاً في إيطاليا من جيله، وهو تشيرو إيموبيلي، وهو مهاجم يزدهر في التحولات وفي الهجمات المرتدة. مرة أخرى، كان عليه أن يلبي ما يعني في بعض الأحيان عدم اللعب بخط عالٍ ولعبة تعتمد على الاستحواذ بشكل كبير من أجل خلق مواقف لإيموبيلي ليكون الهداف الذي جعله يسجل أكثر من 200 هدف في الدوري الإيطالي.

لذا، بقدر ما يعتقد الناس بأنه سيعيش ويموت وفقاً لفلسفته، فقد أظهر ساري قدرته على الانخراط في السياسة الواقعية والتكيف مع اللاعبين المتاحين لديه.

هورنكاسل: عند التفكير، ساري يغيب عن الدوري الإنجليزي الممتاز. ويعترف بأنه وجد تشيلسي عملاً شاقاً في بعض الأحيان؛ لأنه كان نادياً غير عادي تماماً. ويدعي أنه لم يكن لديهم مدير رياضي في ذلك الوقت. إن مارينا جرانوفسكايا، مديرة النادي، كانت تدير هذا الجانب من العمل. وهو ينظر إلى تاريخ تشيلسي، ويقول: «لم يستمر أي مدرب هناك أكثر من عامين، باستثناء استثناءات قليلة جداً». لكنه يدعي أنه استمتع بالأشهر القليلة الماضية، رغم أنه كان من الواضح بالفعل أنه سيغادر.

لقد شعر بأنه أخطأ في الابتعاد. لقد قال إن الخطأ لم يكن بالضرورة في الابتعاد عن تشيلسي، ولكن في الابتعاد عن الدوري الإنجليزي الممتاز. ويقول إن الدوري الإنجليزي الممتاز لديه مسابقة جميلة. إنه مكان فريد ومميز للعمل؛ لأنك تختبر نفسك أمام أفضل المدربين. قال ساري بصراحة تامة إن العودة إلى إيطاليا كانت خطأ.

هونيجستين: كان لدي دائماً شعور بأن توخيل أحبّ التدريب تماماً في إنجلترا. وكانت علاقته مع جرانوفسكايا وبيتر تشيك، المستشار الفني والأداء، وثيقة للغاية. سمحا له بالاستمرار في ذلك. لقد ابتعدا عن أعماله اليومية إلى حد لم يفعله أي نادٍ آخر من قبل. ووجد ذلك محرراً.

لقد استمتع أيضاً حقاً بعقلية اللاعب الإنجليزي العادي الذي يفعل بشكل أساسي ما يطلبه منه المدرب. إنه يركض عبر جدار من أجلهم ولا يشكك في القرارات، ولا يلعب السياسة من خلال وسائل الإعلام، ولا يوجد أشخاص يدافعون عنه من وراء ظهر المدرب - كل هذه الأشياء. على الرغم من أن تشيلسي كان متقلباً للغاية بطرق مختلفة، فإنه وجد ذلك، حيث تحرر بعد سياسات دورتموند وباريس سان جيرمان.

لذلك أعتقد بأنه سيكون سعيداً للغاية بالعودة إلى إنجلترا.

هورنكاسل: إنه تشيلسي الجديد. ملكية جديدة، ومجلس تنفيذي جديد، وغرفة ملابس جديدة، لذلك سيكون الأمر مثل الانضمام إلى نادٍ مختلف. ساري جيد جداً في تطوير اللاعبين. لديه هوية تكتيكية واضحة للغاية. كان تشيلسي، الذي ظل لفترة طويلة في ذلك الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز، قادراً على المنافسة بعد أن بدأ بسلسلة من 18 مباراة دون هزيمة في جميع المسابقات.

تشيلسي افتقد دقة اللمسة الأخيرة في لقاء نهائي الكاراباو (أ.ب)

نعم، كانت كرة القدم مملة. لكنهم ظلوا إن لم يكن في السباق على اللقب، ثم صعدوا في الترتيب لفترة جيدة، وحصلوا على المركز الثالث.

هونيجستين: ربما لم تعد أسهم توخيل مرتفعة كما كانت قبل عامين بعد فوزه بدوري أبطال أوروبا، لكنني لا أعتقد بأن فترة بايرن قد ألحقت به كثيراً من الضرر. ما زلت أعتقد بأن هناك سوقاً ضخمة له.

النادي الذي كان من الممكن أن أذكره سابقاً هو مانشستر سيتي. من الناحية الأسلوبية، سيكون مناسباً جداً له على الرغم من أننا نربطه بكرة القدم الدفاعية السلبية. في قلبه هو غوارديوليستا، ويريد مواصلة الإرث إذا أُتيحت له الفرصة.

لذلك لا، لا أعتقد بأنه متضرر. لا يزال مديراً من النخبة، وستكون لديه وظائف النخبة ليذهب إليها.

هورنكاسل: ساري يظل من النخبة في رأيي. لقد تفوق على خصومه في الدوري الإيطالي خلال العام الماضي. إن احتلال المركز الثاني في الموسم الماضي مع فاتورة أجور لاتسيو - أقل من رواتب ميلان، وإنتر الذي وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، ويوفنتوس ومنافسهم في المدينة روما أيضاً - ليس بالأمر السهل. في الموسم الماضي حققوا انتصارات كبيرة أيضاً ضد أندية مثل إنتر، والفوز على بايرن، بغض النظر عن الطريقة التي فعلوا بها ذلك وحالة بايرن في الوقت الحالي... أنت بحاجة إلى شخص لديه عقل استراتيجي على أعلى مستوى لتحقيق ذلك.

إذا نظرت إلى كل الضجيج حول روبرتو دي زيربي في برايتون في الوقت الحالي، وكيف تم تعيينه خليفةً لغوارديولا، فستجد أنه لم يمضِ وقتٌ طويلٌ حتى حدثت العملية نفسها مع ماوريتسيو ساري. لقد تغيّر ذلك على مدار العام الذي قضاه ساري في تشيلسي، ولكن تم الحديث عنه بالطريقة نفسها.

لا تزال كثير من المبادئ وراء تلك المحادثات، أو ما يتعلق بساري، ذات صلة اليوم.

هونيجستين: أنا مقتنع تماماً بأن توخيل لا يزال مدرباً رائعاً، وفي البيئة المناسبة مع اللاعبين المناسبين، يمكن لفريقه لعب كرة قدم رائعة. لقد رأينا أفضل ما في ذلك في ماينز، ولكن بعد ذلك، والأكثر من ذلك، في موسمه الأول مع دورتموند، حيث كان من الرائع مشاهدته حقاً.

ربما تكون السلبية أو الحذر اللذان رأيناهما في السنوات الأخيرة يعكسان الأندية التي درّبها أكثر من قناعته الحقيقية بصفته مدرباً لكرة القدم. لذا نأمل أن نرى هذا الجانب من لعبة توخيل يظهر في المقدمة مرة أخرى.

بوصفي مشجعاً لأحد الأندية، سأكون سعيداً إذا أصبح توماس توخيل مدربي الجديد. وهذا من شأنه أن يعني أولاً الطموح، وثانياً فرصة كبيرة للفوز بالألقاب.


«من سيقول لي ماما؟»... صرخة أم فقدت رضيعيها التوأمين بغارة في غزة

رانيا أبو عنزة تنتحب بعد مقتل طفليها الرضيعين بغارة إسرائيلية جوية اليوم (أ.ف.ب)
رانيا أبو عنزة تنتحب بعد مقتل طفليها الرضيعين بغارة إسرائيلية جوية اليوم (أ.ف.ب)
TT

«من سيقول لي ماما؟»... صرخة أم فقدت رضيعيها التوأمين بغارة في غزة

رانيا أبو عنزة تنتحب بعد مقتل طفليها الرضيعين بغارة إسرائيلية جوية اليوم (أ.ف.ب)
رانيا أبو عنزة تنتحب بعد مقتل طفليها الرضيعين بغارة إسرائيلية جوية اليوم (أ.ف.ب)

تنتحب رانيا أبو عنزة وهي تحمل طفليها الرضيعين المكفنين متسائلة: «من سيقول لي ماما؟» بعدما قتلا في غارة جوية، اليوم (الأحد)، إلى جانب 14 من أقاربها، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

بحرقة توضح الأم الثكلى أنها أنجبتهما بعد 10 سنوات خاضت خلالها محاولات تلقيح عدة وزراعة داخل الرحم، لتحقق حلمها في أن تصبح أماً. وتضيف: «زرعوا لي 3 أجنة، بقي منهم اثنان، وها هما ذهبا».

وتردد الأم المفجوعة، وهي تحمل الرضيعين المكفنين، فيما الدماء تغطي وجه أحدهما: «من سيقول لي ماما؟ من سيقول لي ماما؟».

واستهدفت الغارة، التي كان الرضيعان وسام ونعيم أبو عنزة البالغان 6 أشهر من بين ضحاياها الـ14، حي السلام في مخيم رفح للاجئين في جنوب قطاع غزة، وفق وزارة الصحة التابعة لحركة «حماس».

وتقول الأم: «بعد 10 أيام كانا سيتمّان 6 أشهر. قصفوا الدار، زوجي استشهد، وأولادي استشهدوا، والعيلة استشهدت. مجزرة». وتشير أبو عنزة إلى أن عدداً من أفراد العائلة ما زالوا تحت الأنقاض.

رانيا أبو عنزة تبكي بعد مقتل طفليها الرضيعين بغارة إسرائيلية جوية اليوم (أ.ف.ب)

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن ارتفاع عدد القتلى في قطاع غزة منذ بدء الحرب إلى 30410 أشخاص، معظمهم من النساء والأطفال.

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر (تشرين الأول) إثر هجوم شنّته «حماس» على جنوب إسرائيل، أودى بأكثر من 1160 شخصاً.

كذلك، احتُجز 250 شخصاً رهائن، واقتيدوا إلى قطاع غزة، لا يزال 130 منهم في الأسر وفق إسرائيل التي تُرجّح مقتل 31 منهم في القطاع.

ولم يرد الجيش الإسرائيلي فوراً على طلب الوكالة التعليق على الغارة في رفح عند الحدود مع مصر.

«كلهم أطفال ورضع»

وفيما كانت أبو عنزة تودع طفليها، تواصلت في منزل العائلة، الذي تحولت طبقاته الأربع إلى ركام، محاولات إنقاذ من هم تحت الأنقاض. ويعكف الرجال المشاركون في عمليات الإنقاذ إلى مناداتهم بأسمائهم «سجى، أحمد، يزن».

تقول إسرائيل إن حملتها تهدف إلى القضاء على نشطاء «حماس»، لكن شحدة أبو عنزة ابن شقيق صاحب المنزل يؤكد على أن «كلهم مدنيون، لا يوجد أي عسكري». ويوضح: «عند الساعة 11:30 فجأة صاروخ فجّر الدار كلها، كلهم أطفال ورضع».

أما عرفات أبو عنزة فبدا محبطاً من عدم توافر المعدات لإنقاذ السكان.

ويقول: «صار الوقت نهاراً، ولم نستطع إخراج أحد، نحاول البحث عن أحد بين ركام الطبقات الأربع».

ونزح نحو 1.5 مليون فلسطيني إلى رفح، ما يثير مخاوف من سقوط أعداد كبيرة من الضحايا إذا ما مضت إسرائيل في مخططها بتنفيذ هجوم بري.

ويأمل الوسطاء أن يتم التوصل إلى هدنة ووقف القتال قبل حلول شهر رمضان في 10 مارس (آذار) أو 11 منه.

في هذا الإطار، وصل ممثلون للولايات المتحدة وقطر و«حماس» إلى القاهرة لاستئناف المباحثات بشأن هدنة، وفق ما أفادت به قناة تلفزيونية مصرية اليوم.

وأكد مسؤول كبير في «حماس» للوكالة أن الحركة أرسلت وفداً إلى القاهرة.

لكن بالنسبة لرانيا أبو عنزة، فإن الهدنة إن حصلت فستأتي متأخرة، ولن تعني لها شيئاً بعد سقوط طفليها وزوجها.

وتروي الأم المكلومة أنه بعد الغارة «بدأت بالمناداة أولادي أولادي، ووصل رجال فقلت لهم ابحثوا لي عن أولادي، فقالوا لي أولادك راحوا».