«فيلا 54»... فيلم جريمة وغموض بين القاهرة والطائف

بطله عبد الرحمن اليماني لـ«الشرق الأوسط»: يُعرض هذا الصيف.. ويُظهر جهود مكافحة المخدرات

الفيلم هو التجربة السينمائية الأولى لعبد الرحمن اليماني (الشرق الأوسط)
الفيلم هو التجربة السينمائية الأولى لعبد الرحمن اليماني (الشرق الأوسط)
TT

«فيلا 54»... فيلم جريمة وغموض بين القاهرة والطائف

الفيلم هو التجربة السينمائية الأولى لعبد الرحمن اليماني (الشرق الأوسط)
الفيلم هو التجربة السينمائية الأولى لعبد الرحمن اليماني (الشرق الأوسط)

في مزيج من الجريمة والغموض، يأتي الفيلم السعودي «فيلا 54»، للمخرج وسام المدني. الفيلم من بطولة الممثل السعودي عبد الرحمن اليماني، ومن المنتظر عرضه في صالات السينما خلال الأسابيع القليلة؛ حسبما يقول اليماني خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، وهذا الفيلم يمثّل تجربته السينمائية الأولى بعد ظهوره في 5 مسلسلات، أشهرها «سفر برلك»، و«حارة الشيخ».

يفصح اليماني عن ملامح الفيلم، مبيناً أنه يقدم شخصية رجل الأعمال «حسن»، بكل ما لديه من علاقات ومال ونفوذ تُمكنه من تحقيق كل ما يريد، ومن هنا تدور الحبكة حوله وحول أفكاره التي يريد إيصالها وإثباتها.

كتب قصة الفيلم كلٌ من السفير السعودي السابق محمد أمين كردي، والفنانة أمل الحجار، والفنان عبد الله نجار، وهو من إنتاج شركة «الفن السابع»، ومن بطولة عدد من النجوم أبرزهم: عبد الرحمن اليماني، وأضوى فهد، وخالد يسلم، وأسيل موريا.

اليماني في مشهد من الفيلم (الشرق الأوسط)

مواقع التصوير

اللافت في «فيلا 54»، أنّ معظم مشاهده صُوّرت في مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة، وعن ذلك يقول اليماني: «هناك كثير من الأفلام التي صُوّرت داخل السعودية وخارجها، لكن الفيلم وبناء على اسمه (فيلا 54) يعتمد كثيراً على التصوير الداخلي، وقليلة هي المشاهد الخارجية فيه، كما أن نحو 70 في المائة من التصوير كان في مصر و30 في المائة بمدينة الطائف (جنوب غربي السعودية)».

ويشير اليماني إلى أنه من مواليد الطائف، ويضيف: «اخترناها لأنها تستحق الظهور في السينما بمناظرها وأهلها وجمالها، فهي ثريّة بالطبيعة وكل شيء جميل فيها. الطائف منطقة فريدة، أردنا أن يكون أول ظهور سينمائي لها في هذا الفيلم».

قضية المخدرات

يتطرق «فيلا 54» إلى قضية المخدرات بصفتها أحد المواضيع الرئيسية للعمل، يعلّق اليماني: «ننطلق هنا من فكرة أن الشّر تتبعه الشرور، وما يحدث في عالم المخدرات من شأنه أن يسحب صاحبه لأمور أكبر وأشد، وهنا يكمن جوهر الفكرة». ويقول: «حرصنا أيضاً على إظهار دور القيادة الرشيدة في التعاطي مع هذه المواضيع، وهو ما أراه من أدوار السينما، خصوصاً أن فكرة الفيلم جاءت بالتوازي مع الحملات الحكومية الشّرسة في مكافحة الفساد والمخدرات».

ويشير اليماني إلى الفيلم السعودي «الهامور» للمخرج عبد الإله القرشي، الذي كان قد أوضح دور الحكومة في مواجهة الفساد المالي والاختلاسات، ويتابع: «أحببنا في (فيلا 54) أن نُظهر جزءاً آخر من ذلك، خصوصاً مع الأضرار الكبيرة التي يحملها عالم المخدرات». مبيناً أنه تناقش كثيراً مع فريق العمل مقترحاً إضافات أخرى على القصة، وهو ما لقي ترحيباً عدّه اليماني محفزاً لبدء العمل على الفيلم الذي استغرق إكماله نحو شهرين ونصف الشهر.

عبد الرحمن اليماني مع الممثلة السعودية أضوى فهد خلال التصوير (الشرق الأوسط)

رسالة الفيلم

يتابع اليماني: «تشدني الأعمال التي تحمل متعة بصرية وحبكة درامية وتتضمن رسالة، رغم أني لا أفضل الرسائل الموجهة، لكن في السينما نستطيع إيصال المعنى بشكل غير مباشر وسلس وليس بطريقة التلقين. يحمل الفيلم رسالة في قالب الجريمة والغموض، وهذا هو الأمر الذي شدني كثيراً إليه». ويردف: «حفزتني قصته لدخول مجال السينما، لأنه سبق أن عُرضت عليّ أعمال أخرى بأدوار البطولة، لكني لم أشعر بانجذاب لها، خصوصاً أنني انتقائيٌّ في أعمالي، وأفضل دائماً التأني في اختيار أيّ عمل يُعرض علي، صحيح أن أعمالي قليلة، لكن ما يهمني أن يكون للعمل صدى جيّد بين الجمهور، وهو ما أرجوه في (فيلا 54)».

بين السينما والتلفزيون

وعن الفرق الذي وجده بين السينما والدراما التلفزيونية، يقول: «السينما مختلفة تماماً، فكل مشهد هو عبارة عن لوحة فنية، ولا توجد فرصة لتضييع أي مشهد أو أن يخرج بشكل غير مناسب. إنه تحدٍّ أصعب بكثير من المسلسلات». وبسؤاله إن كان تأخر في دخول السينما، يجيب: «لا لم أتأخّر في دخول السينما، لأن الأمر نصيب قبل كل شيء، كما أني حاولت أن يكون دخولي إليها عن طريق فيلم (فيلا 54) الذي أتمنى أن يكون على قدر التطلعات، وأن نقدم من خلاله شيئاً جديداً يحمل متعة».


مقالات ذات صلة

البطولة النسائية تسجل بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر

يوميات الشرق الفنانة دنيا سمير غانم في لقطة من فيلم «روكي الغلابة» (إنستغرام)

البطولة النسائية تسجل بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر

سجلت البطولة النسائية بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر، ومن أبرز الفنانات اللاتي يقمن بأدوار البطولة الفنانة المصرية دنيا سمير غانم.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»

داليا ماهر (القاهرة)
الوتر السادس توجد رزان في مصر باستمرار لوجود ارتباطات لها بين حفلات غنائية وفعاليات تقوم بتقديمها (حسابها على «فيسبوك»)

رزان مغربي: تراجع الاهتمام ببرامج المنوعات يحزنني

الت الفنانة اللبنانية رزان مغربي إن مشاركتها ضيفة شرف في الجزء الثالث من فيلم «ولاد رزق» الذي يُعرض حالياً حققت أحد أحلامها بالتعاون مع المخرج طارق العريان

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق رئيسة مهرجان عمّان السينمائي الدولي الأميرة ريم علي متوسّطةً الفائزين (إدارة المهرجان)

مهرجان عمّان السينمائي يختتم فعالياته ويتوّج أجمل حكاياته

«مهرجان عمّان السينمائي الدولي» يختتم دورته الخامسة ويوزّع جوائز «السوسنة السوداء» على مجموعة من الأفلام الروائية والوثائقية العربية والأجنبية.

كريستين حبيب (عمّان)
يوميات الشرق شيلي دوفال في «ذي شاينينغ» (وورنر)

رحيل شيلي دوفال صاحبة الصرخة المدوّية في فيلم كوبريك

الصرخة التي أطلقتها شيلي دوفال لا تزال تتردّد إلى اليوم. الأداء الصارم الذي يعكس منتهى الخوف، ممتزجاً بأمل باهت في النجاة، يسيطران على المشهد.

محمد رُضا (لندن)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.